أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

بداية

رواية كل مافيني يصرخ احبك الا لساني عجز ينطق مخارجها -23

رواية كل مافيني يصرخ احبك الا لساني عجز ينطق مخارجها - غرام

رواية كل مافيني يصرخ احبك الا لساني عجز ينطق مخارجها -23

عمر كان ينتظرها ومن خلصت مسك يدها وطلع فيها الحديقه كان متوتر بس حرام فواز من اليوم ينتظر
عمر:رؤى
رؤى:لبيه
عمر:امممم الصدق الصدق مو الدار اللي يبون يكلمونك
رؤى بتعجب:اجل من؟
عمر :فواز
أي احساس يصفها... قلبها من سمع طاريه حسته بيوقف من كثر هدوء نبضه ,,اطرافها اللي تحولت قوالب ثلج أي احساس يجتاحها
عمر كمل :وهو برى بس يبي يتطمن عليك فواز ماقصر من اول ماعرفك لمن الحين صدقيني اشياء كثير سواها ويمكن لولا فضل الله ثم فضله ماشفناك للحين
طلع جواله ودق على فواز:فواز احنا جنب الكراسي بالحديقه حياك
رؤى رفعت طرحتها ولفت فيها شعرها وقطت طرفها على وجهها ماكانت مستعده ابدا للقاء فواز
كثير اللي مرت فيه اليوم ماعاد فيها طاقه لشعور اقوى من اللي تحس
دقايق وكان فواز داخل من البوابه الرئيسه تعلقت عيونها بقامته الطويله ووسامته الآآسره ملامح جليديه آآسره
كانت عيونه وحواجبه بدويه بحت حاده بس رووووعه عليه وصل لمن صار مايفصل بينه وبينهم الا امتااار


بالطريق المؤدي الى حي قريب من جسر البحرين
لولؤه ضاقت من الصمت اللي يقطعه تاوه معاذ من الجرح بكتفه تكلمت بهمس:معاذ وين رايحين؟؟
معاذ لف عليها بعصبيه وعيونه شرار:اذا تبين تتمين عايشه اسكتي عني ولاهمس (وبصرخه خوفتها الا موتتها خوف)فـــــــــــاهمه ياغبيه
لولوه ودموعها نزلت من تحت نقابها وبرجفه:طيب
التزمت الصمت وقلبها بيوقف من الخوف ركبها ترجف وعيونها تدمع بس وش تقدر تسوي
قدام معاذ هي اللي اختارته واصرت عليه لمن وافق ابوها وهي الوحيده اللي لازم تتحمل نتيجه اختيارها او بالاصح غلطها الفادح بحق نفسها
عند ساره بغرفتها
قررت تدق على عادل اخو نور هو اكثر واحد بيستر عليها (الحمد لله فواز ذاك اليوم مارد علي وقلت له عن سواد وجه بنت خالته )
بعد شوي ردت عادل بهدوء:الو
ساره توترت جدا صوته يخرع بالنسبه لها تعودت على صوت نوره صديقتها مو عادل:أ...آ.آلو
عادل قام من قعدته بين الشباب:نعم اختي؟
ساره بتوتر (وش اللي وهقني لو ارسلت رساله بالاول اعلمه من انا ):احم انت عااادل؟
عادل بنبره الاستغراب:أي نعم وصلتي خير امريني اختي وش تبين؟
ساره:اناا ساره(وسكتت نشف ريقها)
عادل باستغراب اكثر وبعصبيه:اختي بتقولين منو ساره وش تبين ولابقفل؟؟
ساره :لا لا انا ساره بنت عمت فواز
عادل بخجل:اسف اختي بس استغربت اتصالك
ساره:فاضي ابي اقولك عن موضوع مهم؟
عادل:ايه فاضي اسمعك انا
ساره:اوعدني بالاول يكون الامان على نور
عادل:امان؟؟ونور؟وش القصه
ساره:القصه..............
(قالت له كللللل شي كل شي تعرفه عن نور يكفي جهل يكفي انها مسويه قدامهم الملاك البريء هي انسانه ماتستحق الرحمه ولاالدلع اللي مثلها ماينفع
له الا كف لانها ماقدرت سمعتها ولاسمعت اهلها)
عادل بهدوء قاتل:متاكده من اللي تقولين ياساره؟؟
(شدد على كلمه ساره بعمد وكانه يذكرها انه يعرفها)
ساره:وربي اني ماكذبت بكلمه والمكالمه الاخيره قلت اياها بالحرف ماني قادره اذاكر ولااركز من كلمتني بس الحين ارتحت عادل خاف ربك وخل تصرفك حكيم بدون مايدرون
امك او ابوك وتصير العواقب وخيمه
عادل بغضب عارم مكتوم:يصير خير مشكوره ساره انك قلتي لي وانا بتصرف كفيتي ووفيني يابنت سلطان ماقصرتي الله يستر عليك
ساره والغصه تجمعت بحلقها(هه قال بنت سلطان ):العفو مع السلامه
عادل:الله يرعاك
قفلت من عادل تحس هم كبير انزاح من صدرها
( اخوها اكثر واحد بيحافظ على الباقي من سمعتها حتى لو قسى عليها وضربها فهي اللي جابته لنفسها وهي تستاهل ..رنت باذنها كلمه عادل(يابنت سلطان)
وينه سلطان عني وينه ابوي اللي ماخلى له بقلبي غلا جفانا وجفاء امي وحرق قلبها وقلوبنا حتى لو رضت امي اشوفه مابشوفه مابي اشوفه )
نفضت الافكار من راسها وريحت راسها على مخدتها وهي تصب تفكيرها في نتيجتها اللي تترقبها بخوف ورعب
(الله يوفق جميع طلاب الثانويه العامه شعور يخرع انتظار النتيجه واكثر انسانه بتحس فيكم وحده عاشت التجربه قريب الله يوفق الجميع ياااارب)
ببيت ام عمر
فواز وصل لهم وسلم بهدوء يعكس اللي بداخله:السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
ردوا السلام وقام عمر وهو يغمز لفواز:ثواني واجي بجيب لنا عصير
لفت رؤى بسرعه لجهة عمر وكانه تستنجد فيه من اللقاء اللي بيستنزف باقي مشاعرها
عمر ابتسم لها وراح
فواز قرب من المكان اللي رؤى واقفه فيها ووقف وخلها بينهم مسافه معقوله
وبلهفه عاشق اضنى قلبه الشوق وبقلب محب خايف على ملكة افكاره واحساسه :رؤى
انتفضت رؤى لمجرد سامع اسمها منها بس لازم تتشجع هي طول عمرها تتجلد بقوه هشه تخدع اللي حولها
بس الحين تحس ماعادت تقدر على هالشي بس ردت بضعف:اهلين فواز
فواز:كيفك رؤى؟الحمد لله على سلامتك
رؤى بخجل:الحمد لله بخير والله يسلمك
فواز:وعدتك تلقين اهلك قبل تمر على موعد لقانا الاول سنه واصلا لقيتهم من اول يوم طلعتي فيه من بيتنا(ماحب يذكر بموقف خالته معها)
رفعت عيونها بقوه وتعلقت فيه وتكلمت:صدق من زمان كنت تعرفهم؟
فواز(وآآه ياقلبي اخيرا وربي احس اني بحلم رؤى واقفه قدامي رؤى يالله لك الفضل والمنه)تكلم بهدوء:ايه يارؤى(كان يحس بمتعه وهو ينطق حروف اسمها
على لسانه يبي يحسس نفسه ان اللي هو فيه واقع ماهو حلم ينطق اسمها بكل جمله وكانه ياكد لعقله ان اللي قدامه رؤى)
تعبت ادور عليك بس مالقيتك خفت عليك مررره
ضلت رؤى ساكته وهي مركزه نظرها بنبته جنب فواز
فواز:ليه يارؤى؟
رؤى باستغراب ونظرها توجه له:ليه وشو؟
فواز:ماريحتيني من زمان وقلت لي كلامك اللي بالرساله من اول؟(وبهمس موجوع الم رؤى كثير)لييييه؟
رؤى وكانه انصب عليها مويه بارده تذكرت الرساله تو الحين تذكرت انه يعرف قدره عندها وانها عرفته بمشاعرها تجاهه
اعتلت خدودها واذنها حمره عجيبه وقررت تنهي اللقاء اللي حسسها وكانها بتنصهر مثل ماينصهر الحديد من الحياء
رؤى:فواز
فواز:لبييه
رؤى بثبات:شكرا يافواز شكرا من كل قلبي على اللي سويته لي
فواز مقاطه لها:اوووووص ولاهمس(ابتسم)تدرين اسمك همس مو رؤى؟
رؤى بتعجب:جد؟
فواز والابتسامه على وجهه:أي والله عمر اخوك وصديقي العزيز(قالها وهي يثقل الحروف)قالي اسمك همس مو رؤى
رؤى ضحكت :من جد لاتلومني محد علمني اسمي ههههههههههههههه
فواز جرحه بالصميم كلامها بس ماحب يركز عليه وينبهها لاشياء تزعلها:رؤى(ابتسم من جديد)بضل اناديك رؤى مالي شغل انا اعشق رؤى مو همس
هنا رؤى ضاعت من الحياء تحس الارض تحتها تتحرك
فواز انتبه لعمره انه قام يخورها وشاف عمر مقبل من بعيد:اسمعي رؤى اوعديني بشي
رؤى:وشو؟
فواز:تجين عرس عبدالله يوم الاربعاء مثل هاليوم الاسبوع الجاي ووقتها بس عطيني رنه قبل تطلعين من القاعه باعطيك شي وبروح على طول
ماردت رؤى لان عمر وصل عندهم:تاخرت يالله فواز تصبح على خير
فواز وهو يمثل الصدمه:تطردني ياللي ماتستحي(وغمازته على خده اليسار انحفرت بخده)اصلا الزياره مو لك لغيرك ياصقيقي
عمر وهو يتصنع العصبيه:ياللي ماتستحي يالله قدامي على سيارتك عبدالله انجلط لان حرمه ماردت عليه اليوم لاتقولي مادريت
فواز مات ضحك :الله يغربل ابليسك بتتفاءل على اخوي المعرس علشان اروح ماعليك بروح الحين انام
عمر:الله يتمم له على خير والله وعبود بيعرس ويصير رجال
فواز:عمور ووجع قمت تخورها ليه شايفه بزر
عمر:ماقصدت كذا قصدي انه بيصير رجال مشيب مو رجال شباب
فواز لف لمكان مارؤى واقفه لقاء انها دخلت البيت وهو طبعا مطنش جمله عمر الاخيره
عمر بخبث:راحت ماصدقت على الله اجي انقذها حشى مايسوى علينا ساعدتنا
فواز:مقبوله منك يالنسيب (وراح سيارته وهو ميت ضحك)
عمر ابتسم بداخله وهو يدعي ان الله يكتب لهم اللي فيه الخير
إنتهى البارت
ـــــــــــــ(28)

البارت الاخير

الجزء الاول
بالرياض الساعه 10و45دقيقه مساء
دخل عادل البيت كان وجهه قالب من الهم اللي على ظهره
عادل انسان عصامي وهادئ جدااااا مايحب الازعاج والمشاكل مسالم لابعد حد له عالمه الغريب الهادئ
ولكن مرات يجبره واقعه يتفلت من هذا العالم الرائع ويخرجه من قوعته اسباب صعبه وظروف قاتله مؤلمه
لقى امه بالصاله تتكلم بالتليفون
سحب التليفون من اذن امه اللي كانت تغتاب وحده بعرس احضرته امس
عصبت من حركه عادل وصرخت فيه:مجنون انت خبل وش هالحركه الوقحه ؟؟؟؟
عادل بهدوء مرعب مخيف:اوووص الوقاحه اللي تتكلمين عنها اسمعيها من بنتك الحين
وبنبره مرعبه :نوووووور
جت نور وهي تتمخطر طالعه من المطبخ وبيدها كوب شاي
نور بدون نفس وهي تقعد عالكنبه وحاطه رجل على رجل:خير وش تبي ترى مالي خلقك
عادل قرب منها ومسك شعرها وخلاها توقف على رجولها وسط صراخها من الالم وصراخ امها عليه حتى يتركها
عادل ونفسه اصبح له صوت مسموع تكلم بغضب عارم يخفيه تحت هدوءه:وش اسم الحيوان؟
نور من سمعت جملته وكان احد رشه بمويه باااارده صاقعه في بردوها حتى حركتها الغاضبه لابعاد يده وقفتها تجمد جسمها ونزلت دمعه وحيده يتيمه على خدها واكتفت بالصمت
عادل مسكها من ياقتها بيدها الثنتين وصار يصرخ فيها:لييييييييييييييه ليه ياغبيه لييييييييييه حرام عليك ماحد خلى عليك قاصر تعاقبينا بهالطريقه لييييييييييييييييييييه جاوبيني ليه
صباح واقفه بذهول مستمعه لكلام عادل ومتنبهه لحركته وقلبها يرقص بخوف من مناسبه الموقف قدامها
تكلمت بصراخ تبي تنهي الفكره القاتله اللي طرت في بالها واللي هي سبب صراخ عادل اللي اول مره يشوفونه يصارخ:وشفيك على اختك اتركها وتفاهموا بهدوء
عادل كان وده يرفع ايده ويعطيها كف يبرد خاطره بس استغفر ربه الف مره الشيطان اعماه عن حقيقه مره اللي هي ان هالانسانه امه استغفر من جديد ورد على امه:اختي لامي اختي انا بري منها ليوم الدين
نور انكبت على يد اخوها تبوسها:لاااااا الله يخليك عادل لا الله يخليك
سحب يده ودفها عالكنبه وطاحت عليها بقوووه:اوووص مابي اسمع لك حس والحيوان تعلمين من والحين
نور برعب:ووو......
هجم عليها عادل بعد ماستنفذ كل طاقه الصبر عندها وعطاها كف حس يده بتنكسر من قوته :تكلمي يا*****
نور وهي ترجف:وو (شهقت من البكى ونطقت اسمه بصعوبه) اسسـ..مه وووليييــ...ـد ****
فلت يده منها واتجه لمدخل البيت بسرعه بس قبل لايطلع التفت على امه بحده:ال**** هاذي وقسم بالله لو تحركت من غرفتها او كان عندها وسيله اتصال صدقيني بتعزين فينا الاثنين بكره
وطلع بعد مانفجر بركان هدوءه واحدث وراه حطام الكارثه
صباح توها استوعب الموضوع كامل مع قفله الباب نزلت وقعدت على الكنبه اللي نور قاعده عليها وتبكي بقوووه وكفوفها على وجهها
نزلت كفوفها وسالت بصوت وكانه طالع من بئر عمييييييييييقه:نور صدق اللي يقوله عادل؟
نور من سمعت سوال امها اللي مبين انها مو مصدقه فيها زادت بكى
صباح شهقت وحطت يدها على فمها من الصدمه وبدت دموعها تنهمر بغزاره وبصوت خافت مولم:ليه؟
وبعدها بدت تصارخ وهي تضرب نور بكل مكان بجسدها بخدودها بظهرها برجولها باي مكان تطبح عليه وهي تصرخ: ليييييييييييييه؟
نور ماعاد تحمل جسمها المتعود الدلع على الضرب طلعت تركض فوووق وهي تبكي وتسب نفسها وتلعنها
اما صباح قعدت بإنهيار على الأرض وهي تبكي بقوووه نادمه واجد على الحريه اللي عطتها بنتها بس وش يفيد الندم ياصباح
بالدمام
بالدار
حنين واقفه قبال مكتب هند وتحس برعب مو طبيعي من طلب هند لها لانها تنتظرها من اول ماقالها عبدالرحمن انها تناديها بس تاخرت كم يوم بس هدت نفسها ونسبت تاخيرها الى سالفه رؤى قوت قلبها شوي وطقت الباب
جاها صوت هند:تفضل
حنين:هلا يمه بغيتيني ؟
هند:ايه حنونه تعالي اقعدي ابي اتكلم معك شوي
غصب عنها حمرت خدودها وهي فكره ان عبدالرحمن طالبها من خالته مستحله عقلها بعد ماقعدت قالت:سمي يمه
هند:تعرفين يمه انك كبرتي وصرتي انسانه مسوؤله وقد الثقه
حنين خلاص دورها ماتلقوها من الاحراج وصارت تفكر برد على هند لو كان عبدالرحمن خاطبها
حنين بهدوء:كله بفضل الله وبفضلك الله يخليك لنا
هند:بصراحه ياحنين عبدالرحمن كلمني عنك ويقول.........
بنفس الوقت بمكان ثاني
فواز بعد ماطلع من بيت عمر وهو يحس انه مالك الدنيا كلها بكفه
يحس بسعاده رؤى بخير وطيبه يآآخ يامحلا الراحه وبكره الصباح الراحه بتكون
مضاعفه لي يارؤى ولك بعد وانتقامي بيبرد على سبب عذابك
بعد دقايق وصل البيت ولمن دخل كانت امه ودلال وساره قاعدين بالصاله
سلم بهدوؤ وردوا عليه السلام
ام عبدالله:هاه يمه وين كنت غريبه موب بعادتك تطلع من غير ماتقولي
فواز بابتسامه عريضه:رؤى بنت سطام رجعت لاهلها اليوم
دلال:جد لقيتوها ؟
فواز بذات الابتسامه:ايه والحمد لله البنت طيبه وكانت بمكان أمين
ام عبدالله:زين الحمد لله مسكينه فوزيه طول عمرها تتمنى هاللحظه
ساره بحماس :وااو وناسه والله فوازامانه متى شافوها بالضبط قولي شلون؟
فواز ابتسم وهو يقول شلون لقوها باختصار شديد
ام عبدالله:الله كريم وام عمر صبرت ونالت بكره لازم نروح لها حق واجب والله
دلال:اكيد وخاطري اشوف رؤى تغيرت اكيد احلوت هههههههههه
يتكلمون مايدرون بالقلب المولع بالشخص اللي يتداولون سيرته باعتياديه
قرر يستاذن قبل ينجن والسبب رؤى: بطلع اريح وعلى فكره عمر كلمني وقالي ان عندهم بكره عشاء كبير وقالي ابلغكم تجون عن اذنكم
الكل:إذنك معك
والتفت دلال على ام عبدالله:نكلمها ولا بكره نروح العشاء وبس
ام عبدالله:والله مدري بس افضل نروح العشاء اكيد المره لاهيه مع بنتها
دلال:أي والله (لفت على ساره وبجديه مصطنعه)ساره اجهزي انتي وخواتك ابوك بكره بيمر عليكم يطلعكم معه
توقعت دلال ان ساره تنبسط وخاصه انها كانت وهي صغيره متعلقه بابوها بس صدمتها ردت فعل ساره
اللي قامت بعصبيه بالغه:نعععععععععععععم وشو اسفه لو يحب الارض ماطلعت معه وشفته وقابلته
دلال بغضب:ساره احشمي ابوك عيب
ام عبدالله:ياجماعه تعوذوا من ابليس
ساره :اسمعي يمه انتي على عيني وراسي اما اني اطلع مع ابوي اللي نساني لا والف لا
وطلعت غرفتها منهيه النقاش باخر جمله قالتها
وبس قفلت الباب بدت تبكي بحده مهما كابرت ومها كانت مجروحه من ابوها بس تحبه وهي ميته من شوقها لشوفته بس ماتقدر الذكرى الاخيره عنه تخليها تتصرف بعكس اللي تبي
اخذت جوالها وتاملته شوي (ليتني اقدر ادق عليك واتكلم لمن اشبع آآآخ يافهد والله العظيم محتاجتك)
حطت جوالها بالدرج وقفلته حتى ماتتهور وتدق وتمددت بتعب وهي تفكيرها كله هل بتثبت على كلامها لامها ولا بتنهار حصون كرهها لابوها وتروح


مرت الايام بسرعه خاطفه
يوم الثلاثاء اليوم اللي يسبق زواج عبدالله
ابو نايف واهله وصلوا امس الدمام وهم صح زعلانين انهم جوا بمي وبيرجعون بدونها بس الفرحه فيها وبعرسها غطت عل كل شي والحين الكل منحاس لان العرس بكره
رؤى الكل عرف برجعتها وحضروا اهل فواز العزيمه اللي سواها عبدالعزيز علشانها اصدق كلمه وابسط كلمه توصفها (سعيده)سعيده وفرحانه اندمجت مع اهلها مره ولاكانها فارقتهم يوم الكل تعلق فيها بشكل مجنون وخاصه عمر تعلق برؤى مرررررره وصارت تعتبر بالنسبه له شي كبيير
زارت الدار مره وعرفت من حنين اللي صار معها وكانت بغايه الكائبه والحزن
وهي تقولها كلام هند معها
(هند:بصراحه عبدالرحمن كلمني عنك ويقول انه يبي يفصل فلوسك عن فلوسه لانه ناوي يدخل بمشروع كبير ويتزوج ويتستقر بلندن انا واثقه من قدرك على استثمار حلالك بالشكل الانسب والمثالي وهو مستعجل يبي يرجع لندن ويتمم اموره هناك وطلب مني اني ابلغك حتى تروحين معه المحكمه وتوقعين انك استلمتي منه كل شي
صحيح هند كانت تتكلم بس حنين من سمعت (يستقر ويتزوج)
وهي ماعد ركزت مع هند بولا حرف تحس انها بالامعروف بحفره كبيره تتسع وهي تهوي فيها باستسلام
الارض الصلبه تحتها اختفت الالوان من عالمها انسحبت وبقى الظلام المسيطر
وقفت بهدوء تبي تهرب لعالمها تبي تختلي بنفسها وتكلمت بلامبالاه:طيب بكره نروح المحكه لو كان يناسبه ولااقول خليه يحدد اليوم اللي يناسبه وبلغيني فيه عن اذنك
وطلعت وتحس بروحها ثب عميييييق حل محله ظلام دامس
ماتبي تفكر لانها لو فكرت واستوعبت كلام هند بتموت راحت لغرفتها ومسكت لحاف رؤى واندست تحته واجبرت نفها عالنوم حتى تنسى ولكن هيهات تنام بدت تستوعب ودموعها تنزل بالتدريج حتى انفجرت بالبكى
صعب ترسم مستقبلك على شخص وتتعلق فيه ويطلع سراب بصحراء قاحله بعيده عن جمال سرابها )
كانت تتكلم لرؤى والبرود يغلفها ورؤى مره شايله همها بس شايله هم اكبر لطلب فواز بلقاها بكره
قطع عليها كل هذا دخلت امها عليها نطت رؤى ومسكت يدها وهي توصلها للكرسي بغرفتها وتتكلم بعتب لطيف:ليه يالغاليه تعبتي عمرك وطلعتي الدرج
ام عمر:مو معناه ان ركبتي صناعيه ان عجوز
ضحكت رؤى برقه:محشومه يالغاليه انتي شيخه البنات كلهم (وباست راسها)
ام عمر:يابنت والله يكبر راسي على غير سنع
رؤى :لا يمه الا والله يكبر على شي صدق
ام عمر:الله يجبر بخاطرك يمه هاه كلمتي حنين مو تقولين مريضه؟
رؤى بهدوء تخفي قلقها على حنين وراه:ماترد شكلها نايمه ؟
ام عمر:طيب ممكن تلبسين عبايتك وتروحين معي؟
رؤى باستغراب:وين؟
ام عمر:ابي اشتري لك ولي فساتين نحضر فيه عرس عبدالله
رؤى:لا يالغاليه الدولاب مليان وانتي ماقصرتي ولاله داعي
ام عمر بزعل:لا يمه لاتحرميني هالامنيه اني اوديك للسوق واشتري لك بذوقي
رؤى وهي تحارب دموعها:براحتك يالغاليه دقايق البس وننزل اهم شي لايضيق صدرك جعلني ماخلا منك
ام عمر بود:الله يطيب خاطرك بسبقك تحت
طلعت من عندها ورؤى تمسح دموعها(ياترى لو كانوا ابو خالد وام خالد موجودين بالدنيا الله يافرحتي بس استغر الله العظيم لو تفتح عمل الشيطان(مسحت دمعه على خدها وهي تقول)الله يرحمكم ويغمد روحكم الجنه )
رؤى عرفت من ثاني يوم لها ببيت اهلها ان ابو خالد مات وعرفت من خالها مشعل اللي جاب لها فجر وخالد وظلوا عندها يومين بس مشعل اخذهم معه وسافر لجدة اسبوعين حتى يحضرون عرس اخو غاده وطبعا بعد اصرار كبير منه ومن فجر وخالد نفسهم لانهم تعلقوا ببنت غاده صحيح اول ماشافتهم انهارت وهي تعرف انهم تيتموا من امهم وبعدين ابوهم بس عرفت ان هالشي مابيفيدهم وتكفلت فيهم قدام الكل وامها كانت اول من شجعها ووافق على اللي تقول باقتناع تام وهي تبي ترد جميلهم بتربيه رؤى انها تربي خالد وفجر
انتزعها من تفكيرها دخول عمر عليها وشالها وهي بعبايتها ونزلها تحت وهي تصارخ:نزللللللللني
عمر لمن وصل نهايه الدرج نزلها وهو يضحك:سنه انتظر حضره جنابك ولو ماجيت ونزلتك بنفسي بتقعدين لمن المغرب وانا انسان مشغول اخو صديقي بكره بيعرس ولازم اهيئ نفسيتي
رؤى انفجرت ضحك:عبدالله اللي بيتزوج انت وش لك علاقه؟
عمر:ماقدر اشرح لناس منعدمه عندهم الانسانيه وتبادل المشاعر فاركبي بسرعه احسن لك
رؤى ماتت ضحك وركبت السياره اللي امهم فيها من قبلهم
عمر لو يقول كلمه يضحكها مرتاحه جدا وتحمد الله وتشكره ليل نهار انها
رجعت لحضن امها وحنان عبدالعزيز واخوه عمر
بالفندق
فهد كان قاعد بصاله الجناج الكبير اللي قاعدين فيه خلال فتره تواجدهم بالشرقيه وجدته قباله
فهد اللي رجعت له روحه المرحه:جده
الجده:نعم
فهد وهو يغمز لمي اللي قاعده جنب جدتها ويتكلم بجديه مصطنعه:فيه واحد يقاله ابو ابراهيم رجال اقصد شايب ونعم فيه كفؤ
وراعي حلال ومترمل الرجال وعايش وحيد يعني زيك وهو تقدم لك ومستعجل ويبي عرسكم مع عرس عبدالله وش قلتي ؟
الجده شهقت بعنف:حسبي الله عليك ياللي ماتستحي ولاتخاف ربك تف من فمك ياقليل الحياء
فهد مات من الضحك الا انسدح على الكنبه وهو يضحك ومي اللي كاتمه ضحكتها علشان جدتها ماتهزئها وتحاول تهديها:خلاص ياجده انتي تعرفين فهد وطبعه خليك منه(وانفلتت منها ضحكه بالغلط)وبعدين ماعد قدرت تكتم اكثر وانفجرت بالضحك
الجده بزعل وبعصبيه:تضحكين على هروج هالخبل اللي مايخاف ربه
فهد وهو توه يقدر يتماسك من الضحك:وليه خليتيني ماخاف من ربي انا اقولك زواج على سنه الله ورسوله
الجده بحياء وبعصبيه وهي تعدل جلالها على راسها وتغطي اكتافها فيه:اقطع واخس ياقليل الحياء انت خبالك زايد ولابد نربطك بمره تعقلك
فهد:على ايدك تدورين لي ذيك الغزال اللي تطير البرج اللي باقي براسي
ضحكت الجده غصب عنها بسبب طريقته التمثيله بالكلام:والله انها حظيظه فيك (حظيظه =محظوظه)
فهد بابتسامه لها مغزى:العروس جاهزه وخلصت اختباراتها ونتجيتها ترفع الراس
الجده :منهي ذي اللي تهرج عنها؟
فهد وهو يغمز لمي:بنت عمتي دلال ساره
الجده ابتسمت :والله وعرفت تختار ولو انها من اول مايعجبني تغنجها وتميعها بس البنيه غدت حزام حطب وتعدل حالها وغدت مره ابشر انا بكلم دلال تخليكم تعقدون وبعد العيد العرس
فهد وهو يبعد مي المنصدمه من فهد لانها حضرت موقفه لمن طرد ساره من المستشفى:والله تسوين فيني خير
والله ياجده انك لو بشرتين بموافقتهم ان اوافق على ابو ابراهيم من دون تردد واخليك تسافرين ماليزيا تتسدحين بالمايو على البحر ولااعصب واقول استري كراعينك ياجده
مي ماتت ضحك بينما الجده مسكت عصاها وصارت تضرب فيها فهد وهي تولول باستنكار قوي على كلامه
دخل بهاللحظه ابو نايف وام نايف وسلموا
الكل رد السلام بعدين تكلم ابو نايف وهو يبوس راس امه:وش عندها الغاليه حسها عالي من مضايقك؟
الجده :ولدك ذا العوج انا بزوجه بنت بنتي دلال ساره كود يعقل
ابو نايف:اللي تبينه تسوينه انتي تامرين واحنا ننفذ
ولف لفهد وبصرخه:وانت بعدك قايم انقلع لولد عمك عاونه بدل قعدتك عندي
فهد وهو يبوس راس ابوه:لو تبي اشتغل حمالي بسوق الخضره بس وافق جدتي عاللي تقول (وباس راسه ونقز وباس راس امها بطفاقه وطلع وهو يغني بصوت عالي)
ام نايف:مدري متى هالولد بيعقل ؟
الجده:انا بكلم دلال الليله
ابو نايف: براحتك يالغاليه اصلا هي جايه وايبه معها ثوبك اللي بتلبسينه بالعرس
الجده:وشوله الثوب معي ثوب جديد وزين
مي وهي تبوس راسها:ماعليه ياجده زياده الخير خيرين خلي واحد بالصباح في الغداء والثاني بالليل
الجده بحنان وهي تحضن مي :والله مدري من ونيسي عقبك يابنتي
ام نايف:افا يمه وانا ماملا العين؟
الجده :لا والله الا تملينها ونص عز الله اني ماخطيت يوم نقيتك من بناتنا لولدي عبدالعزيز
ام نايف بحرج:الله يخليك لنا ياعمه انا بدخل اسنع ملابس مي وباخذها معي(ولفت على مي)
يالله يمه تعالي
راحت مي مع امها لغرفتها وقعدت امها على سريرها
تكلمت بحنان:تعالي يمه جنبي
مي تحركت باتجاه امها وامها تتاملها(كانت مي طويله شوي جسمها اقرب للنحف بيضاء وتحس بشرتها مثل بشره الاطفال شفافه ملامحها طفوليه جدااااا وشعرها البني اللي واصل لخصرها بنعومه)
مي وهي ذايبه حياء :لبيه يمه
امها بدت توصيها على نفسها وعلى بيتها وزوجها وتكون زوجه وام صالحه وصتها على صلاته اذا سافرت ووصتها على اشياء كثير ماقدرت مي تستمع لها لانها رمت نفسها بحضن امها وبدت تصيح
امها ضمتها بحنان وهي صارت تشاركها بالبكي:يمه مابي اتزوج واخليك
ام نايف رفعت راس مي من على صدرها وامسحت دموعها وهي تقولها بلطف:لا يمه مايصير هذا مو كلام عروس بليله عرسها عبدالله رجال وكفؤ ومامنه بالدنيا اثنين
(قامت قبل لاتنهار بسبب فراق بنتها المحببه لقلبها وهي تقول)جبت لك ملابسك اللي تحتاج تعديل من الخياط بطلع وانتي شوفي اللي ضبط علشان ارتبه لك بشنطتك
مي ووجها محمر من البكي ووبحه:حاضر
وراحت تشوف ملابسها وبقلبها خوف ورهبه من بكره


اليوم الاربعاء

يوم زواج عبدالله
الكل منحاس والاستعدادت قائمه على قدم وساق
ابو عبدالله وابو نايف بالقاعه يستقبلون المعازيم بفرح غامر ابو عبدالله ببكره الغالي وفرحته الاولى وابو نايف باغلى عياله واقربهم لقلبه وهو متطمن عليها وهي عند عبدالله
بقاعه الحريم
الجده قاعده بسعاده واصرت انها اللي تستقبل الضيوف بنفسها رغم ان دلال حاولت معها بس بدون فايده كانت تقولهم(عرس عبيد ومي وتبوني اقعد حالي حال الضيفه)
كانت ام عبدالله متالقه بفخامه لابسه فستان مناسب جدا لعمرها تايقر باكمام طويله فرنسيه
والفستان ابرز جسمها الروعه ولاكنها ام المعرس كلنها اخته
ام نايف كانت متالقه بجلابيه فخمه جدا تاخذ درجات الاورنج والبني المدخن
نجوى اخت مي لابسه فستان حمل روووعه عليها بلون التفاح
دلال لابسه فستان اصفر مطفي رايق مرررره ويناسب استايلها الناعم
ساره كانت رررررررررائعه بفستانها الفستقي الغريب جدا والرائع
كان له فتحه صدر واسعه وماسك لمن خصرها ويتوسع بشكل انسيابي رائع على قامتها الحلوه وخاصه انها متنانه كم كيلو وصاير جسمها خرافه مع الفستان قصير من قدام ويطول بذيل صغير من ورى
تسريحتها رافعه شعرها بتسريحه رومانيه كلاسيكيه مناسبه جدا لعمرها وملامحها وكاشفه عن طول عنقها
واثناء ماهم يرحبون بالضيوف دخلت ام عمر ورؤى
كان اول من طاحت عين رؤى عليه ام عبدالله اللي كانت تسلم على امها بحراره بعدين وقفت قدامها
رؤى استحت من نظرات ام عبدالله لها وتقدمت تسلم عليها بالخد بس صدمتها ام عبدالله انها حضنتها بقوه وهي تعتذر رؤى ابعدتها وباست يدها وراسها وهي تقول برقتها حتى تخفف على ام عبدالله احساسها بالذنب:لا ياخاله لا الله يخليك ويسعدك لاتقولين كذا انا طيبه وبخير وفي قمه سعادتي ولكم على راسي جميل مابنساه
ام عبدالله باست راس رؤى وهي تقول:الله يكتبك نصيبه ويسعدك معه ويقر عيني فيكم
انها باست راسها حركه خلت رؤى تقلب حمرا وكلامها خلاها تزيد احمرار لدرجه غير طبيعيه
دلال بعد ماسلمت على ام عمر :ههههههه للحين تستحين كذا وضمت رؤى بححب:والله لك وحشه
رؤى:وانتي والله وحشتيني وين فيء وضيء ميته واشوفهم
دلال:مع تيكا الحين بيجون والله لو يدرون عنك انهم بالصاله من العصر
جت ساره من ورى امها وهي تقول:وانا مالي نصيب من هالاحضان والسلامات الحاره
رؤى ضمت ساره بحب وهي تسالها عن اخبارها ثم ابعدت عنها وهي تقول:وش هالزين سارونه احلويتي مرررره
ساره بخجل:بلا عياره افصخي عبايتك بسرعه متحمسه اشوف شكلك
رؤى بخجل وقفت عند طاوله تبعد عن المدخل شوي وفصخت عباتها ورتبت فستانها عليها ولفت لساره :حلو؟
ساره اسكتت مبهوره من الملاك الي واقف قدامها :رؤى حصنتي روحك والله انك تجننين
رؤى بحرج بالغ:لا تقولين كذا اصلا احس شكلي غبي بالمكياج ههههههه
ساره وهي تتامل رؤى بفستانها المشمشي الحرير الناعم توب يوصل لتحت الركبه له قصه غيربه وروعه من الصدر اللي مطرز بخيوط بالفضي والنحاسي بنقوش رووووعه وكعبها النحاسي الانيق مرررره ومناسب للفستان ومعطي جسمهارونق رائع وكملته تسريحتها الناعمه اللي مرفوع بشينيون ناعم مرررره مثبته فيه فيونكه متوسطه مشمشيه وطايحه منها خصل بشكل عشوائي رائع معطيها لوك طفولي اكثر
دلال:ماشاء الله تبارك الله قلت احلوي بس مو لذا الدرجه عز الله قالوا من ذيك القمر اللي واقفه جنب الشينه ام فستان اصفر
رؤى ضحكت بنعومه :افا لابالعكس ماشاء الله عليك شكلك مرره كيوت وطالعه صغنونه
دلال :الله يجبر بخاطرك وبعدين بتضلون واقفين عند المدخل كذا يالله ادخلوا داخل
ساره :طيب
دخلت رؤى للقاعه اللي كان اغلب الحضور موجود التفت العيون للي لابسه مشمشي جنب ساره
محد عرفها وبدت التخمينات من تكون هاذي
رؤى انجرحت بقوه تكره هالاجواء وتسليط الانظار بس مضطره توصل لطاوله القريبه من الكوشه وهي طاولتهم المخصصه
ساره وهي تبتسم وبهمس:خذيت الجو علي قبل شوي كلن يمدح فيني الحين واللي ضربوا فيني الجدار
رؤى:سارونه ليه يطالعون كذا شعري خربان لااكيد مكياجي
ساره ضحكت :يالخبله متعجبين من هالقمر اللي داخل عليهم
ابتسمت رؤى براحه وهي تشوفها نازله وتبوس راس عجوز قاعده قريب طاولتهم
ساره بمرح:جده هاذي رؤى اقصد همس بنت ام عمر
ام عمر:همس ماما هاذي جده عبدالله وفواز
رؤى تقدمت باحترام وباست راسها الجده باعجاب بالغ برؤى:حيا الله بنت سطام كيفك يمه؟
رؤى:بخير الله يسمك وانتي ياجده؟
الجده:بخير الله يسلمك يمه والحمد لله على سلامتك قالي فواز قصتك وفرحت لك والله
رؤى بحب باست راسها مره ثانيه:الله يطول عمر بالطاعه يارب وهذا بفضل الله وفضل خالي ابو عبدالله فواز الله يسعدهم ان شاء الله
الجده:الواجب يابنتي والاهم رجعتك لاهلك بالسلامه
ام عمر:الله يسعدك ياخاله وينها نجوى بنت ام نايف ابغى اشوفها؟
وانخرطت بسوالف مه الجده بينما ساره قالت لرؤى :تعالي معي
طلعت ساره برؤى لطابق اللي فوق القاعه وكان جناح العروس
كان مكون من صاله واسعه لها مخرج لخارج القاعه وفيها باب لغرفه العروس اللي تقعد فيها مي
عند مي بالغرفه ميته من الخوف وخجلها وتوترها مربيكنها لاخر حد عجز معها الكل يهديها ويقولها انه خوف عادي بس رعشتها كل ماتقدم الوقت تزيد
دخلت ساره وهي تسحب رؤى معها
رؤى وهي تسحب يدها من ساره :لحظه سارونه اول روحي قولي لها وشفي يمكن منشغله
ساره بمرح:ياختي والله امي اكسرت سوقي تقول صيري بذوق وذرابه رؤى اقصد همس ماتعودت اقوله
ابشري دقيقه بس
رؤى انتظرت برى عند باب الجناح ودخلت ساره بمرح وتجازوت الصاله وهي تشوف سلال الورد والحلاويات والاهداءت سحبت ورده من الباقه الكبييره اللي مرسلتها صديقتها بلون قريبن من لون فستانها بس صقعت بشي قاسي رفعت يدها لراسها وهي تتحسه بالم:ماتشوو...
وتوقف الكلام لمن شافت الشخص اللي صدمت فيه
فهد واقف متجمد بمكانه دعي انه يشوف ساره بس ماتوقع تتحق دعوته بهالسرعه ويشوفها بالهمكان وبهالشكل
ابهرته بروعتها يتذكرها حلوه بس احلوووت مرره عن اخر مره شافها فيها
ساره :اووه وبغت تركض ترجع لعند رؤى بس استوقفتها يد فهد اللي مسكت معصمها وهو يقول هلا والله بساره
وسحبها ناحيته وسلم بالخد وهو مستمسك بيدها اما هي تشنجت من الخوف والحياء وجراءته
بعدت بقوه عنه
فهد بهمس:لا لحظه تكفين هاذي شوفه شرعيه ترى لاني جدتي كلمت امك امس بخطبتنا وامك وافقت وباقي انتي واكيد مانتي معارضه
نزلت راسها بخجل وهي ميت من الحياء وحاولت تفلت يدها من يده المحكمه على على يدها
بس فهد قال:امي دعتي لي امس وانا دعيت بس ماتوقعت تستجاب دعوتي بهالسرعه واشوفك(وبنبره غير وفيها حزم وحنان)ساره انتي موافقه علي صح؟
ساره تحس قلبها بيتحرك من مكانه بسبب سرعة نبضه تحاول تستوعب اللي ينقال لها
فهد بهمس:هاه سارونه بس حركي راسك تكفين ؟
ساره بحرج حركت راسها بالموافقه

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -