أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

بداية

رواية اسطورة الموت -27

رواية اسطورة الموت - غرام

رواية اسطورة الموت -27

لـيش
لــيش
لـيـــش

عمر ماأستوعب بدايه الكلام:مـافهمت كلامك ..مو أنت قلت إنه فصيلتهم مطابقه؟أجل ايش فيه ؟
الدكتور: أختك عندها فقر دم حـــــاد و الهيموجلوبين
عندها ناقص ماراح نستفيد من دمها
و لا نقدر ناخذه من الأساس
ماصدق عمر يسمع كلام الدكتور إلا ينفجر في وجها : الله ياخذك إنتي الثانيه.
.هذي نهايه أهمالك و دلعك المفروض أحطك قدام عيني و أربيكي عدل
إنتي ماعندك غير النوم و الأكل اللي ماله فايدة و بالأخيير ماعرفنا نستفيده للـ أخوكي
إذا أخوكي مات إنتي السبب !! عشان تتعدلي زي الأواد و تاكلي عـــــــدل
زينب ماسمعت باقي كلام نبيل لإنها تشوف شفايفه تتحرك بدون صوت
" مافي إلا فـــــــــوزيه هي الوحيدة اللي تحمل فصيله دم بابا
ليش فوزيه ؟؟
كمان أخواني سعيد و ماجد كلهم يحملو فصيله بابا "
كل شئ مقفله بوجيهم بجميع الأتجاهات

% ~ $ (( deema ))$ ~ %

(($~ أسطــورة المــوت ~$))

% ~ $ (( deema ))$ ~ %


مسدوحة بفراشها و الألم يعصرها ..تحس سكاكين تنخر عضامها

وتنهش لحمها و تقطعها أجزاء صغيييره

كان ألمها مزدوج بين بطنها لإن جرحها ماشفي و ألمها بسبب حالتها النفسيه اللي وصلت فيها

نشف ريقها و النوم عيا يزورها و الساعات تمشي ببطئ شديد

الأيام اللي عدت ..حتى الجبال ماتقدر تتحمل الصدمات ورى بعض

يدها كانت ترتجف و الخوف مسيطر عليها..خايفه تدخل عندها زينب هي و عمر

و يبلغوها بوفاه نبيــــــل

أتعوذت من الشيطان صالحة و تركت دموعها تنحدر لخدها ..

أخذت السبحة وهي تسبح و تستغفر بصوت عالي وهي تنتظر عودة عيالها من المستشفى ؟

حمدت ربها على المصاايب اللي طاحت فيهم

مابين توقف قلبه و دخوله للغيبوبه و نزيفه الحاد و إلحين محتاجين متبرع لدمه

قامت من فراشها و بالكاد تحاول تصلب عمرها في الوقوف

لفت البيت كله وهي تذكر الله و تستغفر بصوت عالي و تشغل نفسها بأي شئ

دخلت المطبخ و فتحت الفريزا و طلعت أكياس البلح وشالته بالقوة و ألم بطنها يقطع في عمرها

تركت الكيس و فتحت باب شقتها و هي تخبط في باب الجيران اللي قدامها

و رجعت لبيتها وهي ترد الباب

أنفتح الباب و طلع بزر صغير ..و قالت صالحة :كيفك حمود روح نادي أمك

حمود الصغير قال: انا طيب..بس ماما نايمه إلحين

صالح بيأس قالت:خلاص طيب مع سلامه

قفلت باب الشقه ..كانت تبغى تعطيها الكيس البلح علشان تصـدقوه و توزعه للجيران

رن جوال نبيل في غرفــــتها .. راحت أخذت الجوال وهي مو عارفه كيف ترد

حطت الجوال بإذنها و هي تتكلم:ألـووو ألـووو ألـووو

والجوال مازال يرن.. ناظرت في الجوال وهي مستغربه:هذا كيف يكلموه فيه خلق الله

أشوف أضغط على هذي الأرقام الطالعه

ضغطت عالون الأحمر و أعطى مشغـول..حطت الجوال بإذنها على بالها إنها ردت و هي تقول:ألوو

لكنها أنتفضت لمن الجوال يرن مره ثاني..أتذمرتكزة صالحة و قالت :أوووه هذا كيف يتعاملوه معاه

تركته على فراشها و راحت الحمام تتوضـى عشان تستعد لصلاة المغرب

رجعت لغرفتها و هي تستغفر ربها لأكن قطع أستغفارها صــوت الجوال وهو يرن

كانت تبغى تقفله لكنها مو عـــــارفه كيف.. فكرت وهي تناظره بتأمل

اول مرة ضغطت عالأحمر و ماعرفت ايش صار فيه؟

خليني أجرب في الأخضر و اشوف ؟

ضغطت عالأخضر وهي تتكلم بصوت مرتفع:ألـووووووووو

_:أحم أحم ألـسسسلااام عليكم

صالحة بحرج لمن سمعت صوت رجال غريب:وعليكم السلام و رحمة الله و بركاته ياولدي

سكـــــت فتره طويلـه وهو مصـدوم و مستغرب بنفس الوقت و قال:هذا جوال الأخ نبيل و لا أنا غلطان ؟

بحزن قالت صالحة لمن سمعت طــآري " نبيل ":جوال نبيل ياولدي جـواله و أنا أمه

_: فين نبيل ياخاله ؟

صالحة بتأثر:ولدي أدعي له بالشفاء العاجل..مر أسبوعين وهو في المستشفى تعبـآن ومايدري عن حوله

ماقدرت تكمل كلامها لإنها صــــــاحت و هي في الخط

بصدمة عجز أنه يتكلم .. تمتم بضيق و قال:لا حول ولا قوة الا بالله..طيب في أي مستشفى ياخاله ؟

صالحة وهي تفتكر أسم المستشفى :أممممم مادري والله أعتقد يواسي أو مـرسى

يواسيهم و الله مادري ياولدي أخــ...

أبتســــــم و قال بسرعه:أهـاااا عرفتها تقصدي مواســـــــآة

خلاص أنا راح أروح و أطمن عليه و أعرف سبب طيحته في المستشفى

يالله ياخاله في أمـــــــان الله

قفلت الخط صالحة لمن ودعته..و حطت الجوال على جنب و لبست شرشف الصلاه

عشان تصلي فرض المغرب

رفعت يـدها و كبرت و قريت الفاتحة

إلا سمعت صوت البــــاب ينفتح و خطوات قريبه جايه لعندها

/

\

/

ناظرتهم بقلق كبير و قالت لمن خلصت صلاتها و فجر لها عمر القنبله اللي كانت خايف منها

و زينب معتكفـه بطرف الغرفه تناظرهم و هي تشهـق بسبب الصياح

قالت و دقات قلبها السريعه تسبقها في الكــلام : فوزيه عندها نفس فصيله الدم أكيد راح تساعد أخوها

بستهزاء قال عمر وهو يجلس بطرف السرير : إنتي تحسبي أن فوزيه ساكنه في ينبع أو بـدرا

ترى بنتك مرميه في الشرقيه و لا راح نستفيد منها شئ

أنا كلمتهم إنهم يـ أخذو من بنك الدم و ان شاء الله يلاحقوه عليه

مع إني حاسه إنهم مراح يلاحقــوه عمره

خافت صالحة و وقفت و قالت:و انا ايش مقعدني هنا

ولدي بين الحياء و المـ.....

قاطعها عمر وهو يوقف و يرميها عالأرض و يقول:أنطـــــقي منتي

رايحه و لا مكان عجبك الحال رايحه و راجعه و إنتي تستعرضي عند الرجال

وماقدرتي و لدك أصلا ماعندك لا حنان و لارقه في الأنسان اللي قبالك

اللي رجوله أتكسرت بسبب السواقـه

صالحة بألم نزلت راسها و بخوف كبير وهي عارفه رده: جزاك الله خير

على مشاويرك و أطلع بيتك و أرتاح و أنا أكلم ناديا أخليها تجي معانا هي و زوجـ..

قاطعها عمر بعصبيه وهو يسحبها من طرحتها و بشرس يقول:و هذا اللي كنت خايف منه !!

تبي تخاوي الرجال و تقعدي معاه في سياره

إنتي أهلـك ماربوكي و لا بزمانك كنتو تخرجو مع الرجاجيل و عاد الوضع عندكم عادي

بشهقه قالت صالحة : ياولد خااف ربك أنت ناسي مين تكلم

أنا أمك مو وحدة ثانيه

عمر وهو يسكت أمه و يصرخ : ولإنك أمي يازين الأم اللي تسوي سواتك

اليوم زينب تتكلم مع الرجال قبالي لا حياء و لا مخجل

و إنتي ياسلاااااام تبي تركبي مع الغريب

أنا لازم أربيكم من جديد و أعرف كيف أتعامل معاكــــــــم


زينب و دموعها على خدها و صوتها أختفى بسبب الصياح

:____ لا تعــليق


% ~ $ (( deema ))$ ~ %

(($~ أسطــورة المــوت ~$))

% ~ $ (( deema ))$ ~ %



الساعه 11 ليل

و صلــوه مساعد و أهله للمدينه بسلامه

كان طوال الطريق صراخ العيال و لعبهم هو سيد الموقف

مساعد كان طوال الوقت معصب و متحسف على قد شعـره لـ فوزيه

لإنه صبر لمدة 13 سنه علشان يصلح العلاقه الزوجيه

مو عشان خاطر وجها..لإنها ماعندها خـاطر عنده .. وماعملت لمساعد شئ

لكن علشان العيــآل علشان العشرة ..

بس صدق لمن قالو "العشرة ماتهون إلا على آبن الحــرام "

مساعد جاملها و أتنازل تنازلات عظيمــــــه

لكن فوزيه ما تستاهل ظفر زوجها

و عشان يقهـرها بشرها بـ الخطبـــــة .. و هي بشرته إن المهر عليها


وصلت عمارة أهلها كانت السيارات مجتمعه بكل مكــــآن

و رجال كثيرين برا واقفين مع عمر

تصاعدت دقات قلب فوزيه وقالت :مسااعد ايش فيه ؟؟

مساعد وهو يناظر في شارع المزدحم بالرجال كـأنه في حاجة !!:مـادري علمي علمك

اللهم خـييير يااارب

أعطته نظره و بأنتقاد قالت:أنت ليش متشائم ..ليش ماتتفائل حتى أذكرك وانا عند أهلي

مساعد بتوتر وهو يركن السياره عالجنب و يقول:فوزيه أنا حدي متوتر و متخلبط

وانا شايف الرجال المجتمعين

أنزلي عند أهلك و لا عاد أسمع صوتك ابدا

دخلت فوزيه العماره اللي كان الحريم داخلين و طالعين و المكان مزدحم لأخر شئ

شالت وجدان لحضنها وهي ماتبي تســأل اي وحدة ايش صار !!

_:الله يرحمه مـااات والله يصبر أهله فيه

_: والله أنقطع قلبي و أنا أسمع أن أهله حاوله فيه يرجعوه للحياة

الرصاصه نهشت كليته و أمه أتبرعت بكليتها و أنحلت المشكله

فجأة وقف قلبه بدون أي سبب ..عملوه له صدمات كهربائيه و حاولو يرجعو للحياة

و الحمد الله أن رجع للحيـــــآة لكن دخل في غيبوبه مـايدرو ايش السبب

وبعدها بـ أسبوعين أنكست صحته و صار له نزيف حاد و طلب الدكتور منهم أن احد يتبرع بدمه

أمه أتبرعت و أخوه أتبرع و ماهي نفس الفصيله

بالأخير أخته الصغيره أتبرعت و طلعت نفس الفصيله

_:لا حول و لا قوة إلا بالله

طيب اخته فصيلتها مثله بس ايش سبب وفاته؟؟؟؟

_:أخته طلع عندها فقر دم و مانفع معاها..راحو لبنك الدم يدورو على دم يطابق له

وبعد كم ساعه لمن لقـوه الدم و جوه ينقلــوه لدم نبيل

وقف قلبــه لإنه أتـأخرو مرره.. عملو صدمات للقلب الكهربائية

و حــاولو يرجعو للحياة بس قـدرة الله فوق أي شئ

_:يا سبحااان الله كان هذاك يومه الأخير

مهما أهله سو و أتبرعــوه و و و و

بس ربي كـــــــاتب له أن يموت في هذا اليوم

:الله يرحمه الله يرحمه الكل ماغير يشهد بـأخلاقه و بحسن سيرته و سلوكه

و صفاته العاليه مع أن مشكلته بسيطه جدا بس يستبدلوه بكليـه بدليه

لكنه دخل من مشكله لـ مشكله و بالأخيير قبل صلاة العشـاء أرتااح

لمن ربي أخذ أمــانته


فوزيه ×لا تعــــــــــــــــــــــــليق ×

تحركت و الحريم وراها يكملو السالفه

ماهي قادرة تصدقهم أو تستوعب الكـــــــلام

لإن الكلام اللي تسمعه مادخل براسها

كـــــذبتهم بكل سهوله وعجزت تسكتهم


دخلت الشقه و الحريم مجتمعين و العبايه عليهم نقلت نظرها للحريم

بعبايتهم الســــــودة .. ليلى جالسه في المجلس المفتوح

و ماسكة بطنها بتعب شديد و العبايه حاضنه جسمها و بطنها و بنتها تناظر في الحريم و ماهي فاهمه شئ

لمحت عمتها فــــوزيه شهقت و كانت بتقول لأمها..لكن عمتها أختفت بوسط الحريم

ليلى و هي تكلم اللي جنبها بهــــــــدوء :تصدقي كنت أقول أنه معصــوم من الغلط أستغفر الله العظيم

أنا عشت معاهم لفترة طويله و أكذب عليكي إني كنت أدور الغلط و العيب فيه

مالقيت فيه شئ أذمه أو أتكلم عنه

فوزيه وهي تشيل عينها عن ليلى و بستهزاء "ليلى تمدح أحد مستحيييل

هذي مخها ضارب بالقوة ..الله يشفيها يارب "


لقت زينب بحضن وحدة من جارتهم وهي تحضن فيها بالقوة و ترش عليها المويه

و تصبرها في مصيبتها

و فوزيه تناظرهم بصدمة شديدة

هذولا ايش فيهم ! الكلام اللي سمعته صح !!

بس مين اللي مات أظن واحد من جيراننا

و امي أتكفلت تفتح بيتها علشان أكيد شقتهم ضيقه

راحت لغرفه أمها و لقتها جالسه في فراشها و طرحه السودة على راسها

و الحريم حولينها يهدوها و يشربوها مويه

راحت عند أمها و قالت لها بشـــــــــــــــك :يمه أيش فيه !!

جات حرمه و حضنتها وهي تقول:أن الصبر من الصدمة الأولى

الله يدخله الجنه و يزفه لحور العين

فوزيه الصدمة ضاربه راسها ..ببرود قالت:أيش فيه ؟ و مين اللي مات ؟

قالت وحدة من الحريم و هي جالسه بجوار صالحة:طلعوهـا من الغرفــه الحرمه مصدومه من الخبر

خلوكم عندها و هدوها...لإنها إذا أستوعبت راح تنفعل و تبكي الحريم اللي هنا



% ~ $ (( deema ))$ ~ %

(($~ أسطــورة المــوت ~$))

% ~ $ (( deema ))$ ~ %


رمــى الشماغ و العقـال في الأرض و جلس عالرصيف و منزل راسه

و يحاول يمنع دموعـه بالنـزول !!

كان يناظر الناس في الشارع و العماره وهو محتــار و مصدوم لمن سمع خبر وفاته

ليه يا فوزيـه ماقلتي أن نبيل كان تعبان في المستشفى!!

يحاول يطلع أو يذكر أو يبين خصله طيبه فيها

لاكن للـأسف مايلاقي ؟؟


فتح أزارير ثوبه و أسند ظهره على عامود اللبه وهو مو مصـدق أن اللي مات

أطيب و أطهـر أنســـــــان عرفه


قربو بعض الرجال و الشباب عنده وهما كانو يصبـرو و يهـدو وضعه

و نفسيته المصـدومه


_: قول يا رجال إنـا لله و إنـا إليــه راجعــون .. لا حول لا قـوة إلا بالله


_:لله مـا أخذ إلا أمانته ..أدعي له بالرحمة و المغفره

هو يحتاجنا إلحين بالأدعيه عشان ربي يثبته عند السـؤال


_: كل الطيبين يرحو وكلهم ماشيين على هذا الطريق و مايبقى إلا وجهة الله تعالى


:الله يدخله و الجنـــه و يجيرهــا من عذاب القبـر و نار


_: الله يجزيه الجنه و حور العين يابختك أنت تعرفه و تفتكره بذكريـات حلوة

لاكن أنا قريبـــــه و ماأعرفه و لا أحتكيت فيه

لكن سمعته و خيراته سابقينه في كل مكــآن

لف وجهة بستغراب لمن سمع كلام الرجـال .. و لقيه واقف بجواره يصبره

و عيـونه محمرة بالدمـوع ..لاحظ عليه الرجال أنه يناظروه وكأنه يبغى يسأله

لكن الوقت ماهو مناسب للســـــــؤال ؟؟

ربت على كتفه و أعطاه علبه مويه و قام من الرصيــف و دخل

عند مجموعه من الرجال

_


أنتهى الجزء الرابع عشر ..

كان ودي أكمل أنزل لكم الخامس عشر.. بس ماخلصته لسه

محبـــــــتكم ,, د ـــ m ـــــــــوش

﴿ الجزء الخامس عشر ﴾


الشئ اللي كان صادمها و مستغربه فيه..

أن دموعها مانزلت لمن عرفت أن نبيل مات

و ليش تنزل دموعها ..دام إنها عارفه أنه راح يدخل عندها الغرفه ببدله

العسكرية و الأبتسامه المشرقه بوجهة

ينحني منها و يبوس راسها و بهدوء يقول: السلام عليكم

و رحمه الله و بركاته

كيفك يايمه و كيف صحتك؟؟ .. فين زينب عنك ماتقعد معاكي

و تتركك لحالك


رمشت صالحة و ناظرت في فراغ الغــــرفه.. مافي لا نبيل ولا ظله

و لا راح تغسل بدلته العسكرية

مافي إللي يصبح بوجها بحنان و يمسي عليها بـ أشتياق و أهتمام

مافي اللي يحضنها بوقت تحطمها

مافي اللي يحميها بوقت ضعفها و خوفها

مافي اللي يلمها بوقت بعثرتها

مافي اللي قبل لا يطلــع من البيت يحلفها تدعي له أنه يتوفق


قامت بعصوبه من فراشها و هي تتلفت يمين و يســآر..

و تحاول تـداري الصدمه

هي متـــــــــأكدة أن العمليه و تـأثير البنج أثر بدماغها و بتفكـيرها


"صالحة .. يا صالحة أتعوذي من شيطان ..لا عمليه و لا بنج

ولدك مات ولــــدك راح.. و مراح تشوفيه ثاني.. بكرة راح تفتحي أبــواب بيتك

عشان تستقبلي المعزين و هما يـعزوكي بوفاه ولدك "


طلعت من الغرفه.. و الكــل ناظرها بإنكـسار.. بحالـة حزن

فوزيه نزلت دمعتها و مسحتها بنتها وجدان

حضنت بنتها و لو ودها تدخلها بـ داخل قلبها

هي حاسـه بـ مشاعر أمها.. كيف لو تفقد أحد من عيالها

وقتها راح تستوعب أن عدد أبنائها نقص


ليلى و لأول مرة تقعد معاهم و تشاركهم بإحزانهم

مو عشان صالحة و لا خاطر وجها

لإنها هي بنفـسها مصـدومه و متأثرة بوفاه نبيل

الموت مو شئ سهل لـ شخص


قالت لهم بهـــــدوء هادي.. هـدوء بدون غموض

حتى الكل شك بهدوءها الغريب اللي حاسين أن بعد " هـدوءها عواصف"

و فوزيه مؤمنه بـ هذا الشئ لإنها تفتكر بـ وفاة أبوهم لمن مات

كيف كانت أمهم قبالهم مـؤمنه صابرة و متسلحة بالهـدوء و القوة

لكن لمن فضي البيت و الكل راح

وقــــتها أستوعبت أن عبد الحكيم مـــــآت

:فين زينب ما أشوفها معاكم جالسه ..فين أسيل و وهيب و وائل

لمو عيالكم عندكم لا تخلونهم يروحو


أنتفضت فوزيه و ليلى بعنف كـ مثل النخله العاريه و هي تنتفض

من هبوب الرياح القويه

كلمـتها كانت عاديه جدا..لكن في هذا الوقت ..

خلت شعر أجسادهم يوقف

بمجرد تفكير أن واحد من عيالهم يروح بـ غمضه عين


ليلى تمسك جوالها و تتصل على البيت و ترد الشغــاله و تسألها عن أسيل

اللي تركتها في البيت نايمه..لمن أطمئنت على بنتها

حذرتها انه تنتبهه عليها و تحط عيونها عليها


فوزيه كانت عارفه أن العيال عند أبوهم و خالهم

لكن أتصلت على زوجـها..عشان قلبها يطمئن أكثر و أكثرر

و مسـاعد لمس نور الأمل لمن شاف أتصالها ..أتوقع راح تسأل عنه ؟؟

لكنه أقتنع بالحقيقه المُرة أن فـوزيه ماتفكر فيه إلا عشان العيال


تحركت صالحة بمظهرها الطبيعي و تفتح باب غـرفه زينب

لقتها متكـورة في طرف الغرفه و قاعدة فوق سجادتها

وهي مابين تصلي و تسجد و تدعي ربها


قفلت الباب بهدوء مثل ما فتحته

و أتوجهت بخطـــــواات خائفه و مترددة لـ غرفه نبيل

مسكت كالون الباب وهي متأكدة راح تشــوفه

فتحت الباب و بهمس قالت و عيونها تدور عليه:نبيـــــل ؟؟


وقفت فوزيه و طاحت بنتها من حضنها و هي تكتم صراخها

راحت لعند أمها و مسكتها من يدها بالقوة و هي تبوسها و تقول:الله يخليكي يايمه أطلعي من هنا

الله يخليكي لنا يارب.. يمه لا تعبي روحك أطلعي و نامي


صالحة وهي تتخيل نبيل قاعد عالـسرير وهو بحضنه اللاب توب

أو نايم بسريره بعمق و فجأه يقوم و يمسك جواله و يبتسم

وهو يقرى رسائل جواله

أو واقف قدام المرايه يلمس لحيته و يفكر بعمق

أو واقف بجوار الشباك و بيده المحفضه و يعطيها فلــــوس


عيونها أتنقلت بكل أجراء الغرفــه..و ذكريتها أمامها

"أنا حسيت فيه لمن بدء يضرب بطني

أنا حسيت فيه متى يكون نايم أو صاحي أو يتحرك أو جيعان

وهو في أحشـائي

صرخ أول صرخه أطلقها و انا أشوفه يخرج من جسدي

ينتفض..كـأنه خايف ..يبكي من كل قلب

سحبته بـ قوة و بـ لهفه و انا أحضنه في صدري

حضنته بالقوة و أعطيته صدري عشان يرضع

بدئت أول خطواته في المشي.. كان يمشي و يطيح

يمشي و يتعثر..كان يبكي لمن عمر ياخذ شئ يكون في يده

كان قريب مني و دائما لاصـــق فيني

:مااام

مااما مـــاما

أول ماتحركت شفايفه نطق 3 الأحرف

وهو يجمعها و يقول أسمي

لبس الثوب و الكتب بيده وهو يــروح المدرسه

حلمه يصير مثل أمام المسجد.. مثل أخلاقه العاليه

اللي الأطفال يحبــــــوه

كان هادئ و مسالم طيب لأخر شئ..كان يقعد في البيت يساعد أمه

وكـــــــــ........."

نزلت عينها صالحة و هي تناظر بـ أصباع يدها و تحركها ..و بهمس

:عمر .. نبيل .. فوزيه.. زينب


بدون شعور نزلت الأصباع الثاني..لمن عرفت أن نبيل مراح يرجع أبدا

دخلت غرفته و فوزيه تمنعها و تترجى فيها بكل صعـــوبه

فوزيه برجاء:يمه إنتي تعبانه الله يخليكي روحي نامي


صالحة أبتسمت لبنتها و قالت: و انا بالفعل تعبانه و ابغى أنام


طلعت زينب من الغرفه وهي لابسه شرشف الصلاة و رافعه شعرها على فوق

و وجها مسود مابين التعب و الأرهاق و البكاء

مسحت خشمها بالمنديل و بصوتها المهزوز:أتركيـها يا فوزيـه


تركتها فوزيه و بعدت لها الطريق.. و طاحت صالحة في سرير نبيل

و هي تنــــــــــــآم نوم عمـــــــــــــــــــيق جدا



قامت ليلى و قالت لمن شافت وضع عمتها يكـسر الخاطر و يحزن

ماعلقت و لا أتكلمت و لا حتى أدخلت

طلعت من شقتهم و راحت على بيتها


فوزيه طلعت من الغرفـه مثل البرق رجعت و معاها كيس زبــــآله كبير

و قالت لهم :هذي فرصتنا إلحين لمن أمنا نامت

خلينا نخرج ملابس و أغراض نبيل و نحطها في الكيس

شهقت زينب بسبب الفكرة اللي نطت فيها و قالتك بعنف:والله ماتلمسين ملابس نبيل و تخرجيها

إنتي عارفه أن نبيل غالي علينا

يعني هو يروح تبي كمان كـل أغراضه و خصوصياته تروح معاه


أعطتها نظره فوزيه وهي مصدومه ..تبي أغراض نبيل بينهم

علشان يتعذبوه أكثر و أكثر : لااا جد أنا أمنت بالله إنك مجنونه رسميه..

زينب أصحي بلاشي بلاهه مو في وقتها

إنتي عارفـه إذا امي صحيت من نومها و فتحت دولاب نبيل

راح تفتكـرة و نفسيتها تتعب زيـادة

يعني إنتي متوقعه أن امي ماهي تعبانه علشان مابكيت ولا صاحت

ترى امي مصدومه و ماسكة الأمل أن نبيل راح يجي لها بأي وقت


أهتزت شفايفها و قالت بنفي:بس مـ..ـــابي أنســ..ـــى أخــ..ــــوي


فوزيه كان تفكيرها منحصر أنهم يتجنو أي شئ يفتكروه فيه نبيل

عشان نفسيتهم لا تتعب زيادة

لكن الألم يعصرها في داخلها..إذا هي ماصارت قويه و لا صبرت أهلها

مين راح يصبرهــــــم ..: مصيرك راح تنسي نبيل و كلنا راح ننسـاه..

و راح نعيش حياتنا مثل قبل و لا كـأنه صار شئ

و نبيل راح يكون ذكـرى من ذكريات الماضي


بحدة قالت زينب : إنتي ليش قاسيه..ليش حقودة..

ليش ماعندك قلب.. ليش ماتحبي نبيل؟؟

بتعب قالت فوزيه ..حاسه أن طاقتها قريب راح تنفجر :زينب إنتي تعبانه

و انا تعبانه أخص منك و مالي شدة في النقاش معاكي بس أبغى منك

الأحترام لإني أختك الكبيرة


% ~ $ (( deema ))$ ~ %

(($~ أسطــورة المــوت ~$))

% ~ $ (( deema ))$ ~ %


_: لا يارجال لا تثقلني عند أهلك أنـ..


قاطعه عمر وهو يدخل معاه العمارة: لا يابو وهيب ترى مايصير تنام

في الفندق ترى مو حلوة بحقتنا


وصل عند شقـة أمه .. و رن الجرس.. و ثواني أنفتح الباب

و كانت فوزيه فتحت الباب كله بهـدوء


عمر كان منصدم من حركتها ..كيف تفتح الباب بسرعه بدون ماتسأل مين ؟


لكن قطعت أفكـآرة فوزيه وهي تقول:فتحت لكم الباب

لمن شفتكم بالعين السحرية

أدخلو ترى باب المجلس مفتوح.. تبوني احط لكم العشاء؟


دخل عمر و خلفه مسـاعد اللي كان يسترق نظـراته لـ فوزيه

كان الصاله فاضيه مافيها إلا وجدان اللي قاعدة تلعب بشنطه أمها

قرب منها و باس راسها و هوا يمسح على شعرها بحنـآنه اللي متعودة

عليه: لأ مو جيعانين و لا لنا نفس ناكل .. عظم الله أجرك و أن شاء الله

صبرك في ميزان حسناتك


غمضت عيونها فوزيه و الدمعـه نزلت و تعلقت في رمش عينها ..

تحاول تجدد ثوب الصبر و القوة

لكن تحس صبرها فاض.. ودها تنفجر من الصياح و ماتبغى أحد يسكتها

إلا لمن تحس بالراحة

لاكن إذا تركت دموعها و صاحت على مساعد..

راح تخلي مساعد يتمسك فيها من جديد

و تبـداء معانتها معاه من الصفر.. مسحت دموعها بكف يدها و وجها اتغير 180

درجة بسبب نفسيتها اللي أتبهذت اليوم.. وهي ماغير تسكت في فُلانه

و تهدي في عَلانه و تصبر الحريم

:جزاك الله خير يا مساعد.. أتفضل المجلس و أرتاح


مساعد خابز فوزية مثل العجينه اللي بيدة ..عارفه إنها أكثر وحدة

من هذي الأفراد يعانو معانـآة قاسيه من بعد و فاه نبيل..

كان متأكد إن عمته صالحة و زينب بكـو و أتأثرو اليوم..

لكن أرتاحو من بعد بكاءهم لكن فوزيه يعرفها دمعتها ماتنزل عند أحد

مو كبرياء أو قوة... فوزيه ضعيفه و هي أُنثى

مشاعرها خفيفه و تنكسر بسرعه

بس اللي يمنع أن دموعها تنزل للسببين : السبب الأول

أن ماتبي تقلق أمها .. ماتبي تتعب أمها و تبكيها زيادة..

فوزيه روحها متعلقه لأمها و لأبوها و بعدين أخوانها

إذا بكيت و صاحت مين راح يهدي أمها مين يثلج قلب امها بالصبر و خوف الله

السبب الثاني : و المعروف فيها أن مشاعرها و حواسها باردة جدا

مثل شخصيتها و أسلوبها

وهذا طبعها و الطبع عمره مايتغير.. و ياخسارة الطبع إذا مايتفاعل

مع الأخرين بـ لحضات ضحكاتهم و أحزانهم


دخل مساعد المجلس و أنسدح عياله وائل و وهيب عالكنب بتعب

يتبع ,,,,

👇👇👇

تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -