أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

بداية

رواية مجموعة مشاعر -6

رواية مجموعة مشاعر - غرام

رواية مجموعة مشاعر -6

مهره تلعب بطرف شيلتها : متلوم , أكيد متلوم و سيف إنسان طيب بس الدنيا قست عليه شويه من جيه غدا عصبي و ما يتقارب .
هند تطالعها بإستغراب..
مهره : نسيتي ربيعه علي اللي كانوا متخاوين شرا الظل .! و خلاف أتوفى بالسرطان و عقبه ع طول توأم روحه أخوه محمد في حادث .؟ , نسيتي كيف أختبص و سافر بعدها ع طول و إلا من سنتين أو أقل رد هنيه .؟
هند : ما أحيد أي شي . .
مهره تكمل : أتوقع يوم قفد ناس غالين عليه وديه وحده حس بالغربه و الأَمر إنه وقفة الكل وياه ما ساعدته , صح إنه صار جاسي شرا ما تقول فطامي بس لازم يحس و أكيد بعدها مشاعره موجوده , فلا تاخذين موقف عدائي من أول مره شوفي شو الأشيا الزينه اللي سواها خلاف شوفي الأشيا هاي , كل إنسان يمر بمرحلة صعبه في حياته , يمكن يتجاوزها بروحه أو يحتاج حد يسانده عشان يتجاوزها ,و فطامي تدري بسالفة هزبة المكتب و حصوه بعد و لعملج بيونا اليوم ع الغدا و أمي تقولج أتزهبي و اتعدلي و هي قالت لي أشوف سوما شو تعابل لين ما إيون لكن أوكل لج ها المهمه , و نشت عنها .
هند مستغربه من كل شي يصير حواليها و هب قادره تستوعب أي شي , مهروه كلامها وراها أشيا وايد ما أعرفها وفيه تلميحات غريبه , سيف و ييته و إعتذاره و كل شي هنيه إييب الصداع .!
نشت و دخلت حجرتها تشوف الساعه , و الساعه كانت 9 يعني تو الناس , بدلت و نزلت المطبخ تتفلسف شويه , و بطريقه سلميه راغت سوما و قالت لها تنظف و ترتب و هي طبخت بدالها . .
حولت مهره ع الـ 1:30 متزهبه و لابسه سمعت الجرس . .
مهره تشوف سوما : سوما , هند وين .؟
سوما و هي شاله الأشيا : هند داخل مطبخ , أنا ودي سامان يفتح باب . .
مهره : لا , خلاص أنا بسير أكيد الناس يو . .
عدلت شيلتها و شلت ريموت الباب , ع أساس لو كانت أم سيف تفج إلها الباب و يدخلون بسيارتهم .
فجت الباب الصغير , و شافت حرمه جيه شكلها صغيره هب عوده .
الحرمه : مرحبا , هذا بيت صقر الـ....
مهره : وصلتي الغالية , آمري .؟
الحرمه : و أخيراً , لفينا الفريج كله أندور , ممكن أشوف مهره صقر .؟
مهره مستغربه و هي تشوف ملامح الحرمه اللي شكلها هب غريب أبداً عليها : أنا مهره , آمري الشيخه .
الحرمه تمد إيدها و توايه مهره : أنا عليا الـ... أخت غيث .
مهره أنصدمت .!
مهره : مرحبا مليون أختي , أقربي , أقربي . .
عليا : هيه , بس لو سمحتي بقول لأخويه يترياني .
مهره وايجت و شافت غيث اللي كان بدوره يطالعها بعد .
راحت عليا ثواني و ردت .
مهره تدخلها داخل , و يلستها في الميلس الداخلي تحسباً لو يت أم سيف . .
عليا : شحالج .؟ , علومج.؟
مهره : بخير يسرج الحال , و من جداج .؟
عليا : الحمد لله ما نشكي باس و لا مكروه , عيل وين الصغاريه ما أشوفهم.؟
مهره : موجودين أزقرهم لج.؟
عليا : لا , لا , أنا أباج إنتي الحينه .
مهره : آمري ختيه .
عليا : أول بادي بتشكرج ع اللي سويتيه و ع ...
مهره تقاطعها : ختيه , ها الرمسه مالها داعي و أنا ما سويت إلا الواجب و أخوج بعد ما قصر ويانا أبداً .
عليا تبتسم : تسلمين والله ختيه , بس والله أخويه اليوم الصبح رد البلاد و بنرد الصغاريه ..
مهره أستغربت , و ليش هو مايا بروحه يشلهم و لا ليش ما أتصل و قال إنه بيرجع و بيشلهم.!
مهره : زين , ختيه و الحينه بقوم أرتب قشارهم .
عليا : أسمحيلي والله الغالية , يا غير تدرين أخويه متلوم و مخيل منج و خصه عقب سالفة عنود .
مهره : لا , لا عادي أفا عليج ما يحتاي تتعذرين , مسموحه و بالحل الغالية .
عليا تنش : عيل أنا بترياهم خاري , أكيد غيث بيتم يحاتي .
مهره تنش و هي توصلها : على خير , ما ببطي ثواني بس .
و سيرت وياها لين الباب و ردت داخل جدا حمد و حمده ..
حمد : ماماه وين سرتي .؟
مهره تطلع تفج الشنطه اللي خذتها لهم اليوم .: ماشي حبيبي , خالوه عليا هنيه ..
حمده : خالووه , ليش سارت و ما سافتنا.؟
مهره : لا حبيبتي , إنتوا الحين بتسيرون وياها ويا باباه , باباه رجع .
تموا اليهال يتناقزون و هي ترتب الأشيا و تلم كل شي عن تنسى أي شي سواء من أغراضهم الجديمة أو اليديده , حطت أشيائهم الجديمة في الشنطه اللي يو فيها و الباجي في شنطه غير و ألعابهم في شنطه روحها , لبستهم أحلى شي و نزلتهم بسرعه , زقرت سوما و فجت باب الحوي بالريموت و هي تقولها تخليهم يدخلون عشان يشلون الشنط اللي نزلتهم بروحها .
سلمت ع الصغاريه و الدمعه في عينها ..
حمد : ماما , بشتاقلج .. و يحضنها و حمدوه يت تكمل الموال وياه ..
مهره : يلا ماما , لا تتحيرون ع أبوكم , هو برع يتريا ..
حمده راحت و هي تير خطاها فرحانه عشان أبوها و تسأل بتي هني مره ثانيه أو لاء .! ..
و مهره زقرت حمد : ها باباه , ما أوصيك على أختك خلها في عيونك و باباه مسكين لا تلعوزونه و لا تعبونه حرام هو يشتغل عشانكم و تمت توصيه و تذكره هي شو علمته , و ناولته ظرف أبيض خشته في كيس الحلاوه اللي شروه اليوم من الجمعيه .
مهره : هذا تعطيه باباه يوم ينزلون كلهم , خالوه و حمده أنزين حبيبي..؟؟
حمد : إن شاء الله , باسها و هو طالع ..
ركبوا السيارة في نفس الحزه اللي دخلت فيها هند من الباب الوراني ياييه من المطبخ ..
لفت مهره عقب ما سكرت الباب و هي تقول : خلاص شلهم أبوهم و راحوا ..
هند :هااا ..؟؟
مهره : و هي لافه ظهرها رايحه فوق , يت خالتهم و غيث و شلوهم , و إنتي يلا أتسبحي بسرعه الناس يايينا ..
و راحت فوق , هند حست بحزن أختها من حسها و كسرت خاطرها بس مالها حيله ..
ثواني إلا يت شمسه و أمها من الموعد و كل وحده تتزهب ..
في حدود الـ 3 يت أم سيف و حصه و فاطمه , و بعد ما هذربوا شويه ..
نشت أم حارب تتطمن ع كل شي ..
هند : لا أمايه إستريحي أنا بنش ..
فاطمه تصاصر مهره : أحس إختج تحت راسها شي ..
مهره : أقوولج اليوم معتفسه كانت تطبخ , شكلها ييت أخوج و إعتذاره خبصوها من الخاطر.
شويه إلا يت هند و قربتهم ع الغدا ..
أم حارب أستغربت من طاولة الطعام اللي شكل الأشيا اللي فيها غير عن اللي وصت سوما عليه.!
طبعاً ع الغدا عرفوا إنه هند اللي مسويه كل شي و أكلها نال ع الإستحسان . و عقب الغدا أنراغوا البنات لنه الحريم بيتمن روحهن ..
تموا يسولفون و ربشه لين ما راحو العصر أو بالأحرى جريب المغرب ..
و أول ما راحوا مهره ركبت حجرتها و قالت حق هند ما تبى حد يحشرها ..


أم حارب: وينهم الصغاريه.؟ , ما سمعت حسهم ..؟؟
هند : أمي , هم راحوا ياهم غيث ويا أخته و شلهم .. " و قالت لهم السالفه "
طبعاً أتعاطفوا وياها , بس قالوا بيخلونها الليله ترتاح بروحها و مع نفسها و بعدين خير .
تيلفون مهره كان يرن و يرن و هي مسوتله طاف , ماتبى ترد بس آخر شي صدت جدا الرقم تشوف منو اللي متصل ..
يوم شافت إنه غيث هو اللي يتصل ما حبت ترد و خصه إنه توها صايحه و ها الشي واضح ع صوتها فحطته سايلنت , تمت شويه و صلت المغرب و تمت تقرا قرآن و تصلي لين ما أذن العشا صلت و حست إنه نفسها هدت و أستقرت أكثر شويه .. شافت التيلفون و هي بترقد , جان ترد .
مهره : ألو , السلام عليكم .
غيث بلهجة عتاب : و عليكم السلام و الرحمة , ليش بطتي لين ما رديتي .؟
مهره : لا أستاذ بس كنت حاطتنه ع السايلنت ..
غيث : جيه مسموحه , و لا كنت بخصم من عندج يومين .!
مهره أبتسمت : الحمد لله ع السلامه أستاذ ..
غيث : الله يسلمج , لو سمحتي مهره , كنت بس متصل أشكرج , بصراحه كلفت عليج ..
مهره : لا أبداً أستاذ ..
غيث : و الله آسف ع اللي صار بينج و بين عنود بس ..
مهره تقاطعه : لا إستاذ , عادي حصل خير أصلاً أنا نسيت الموضوع لنه ما يرزى .!
غيث : عطاني حمد الظرف , ليش ما صرفتي منه شي.؟
مهره : لأني ببساطه ما أحتاجه , لو إحتجته جان إستخدمته ..
لحظة صمت , كسرتها مهره ..
مهره : اسمحلي أستاذ , تامر بشي ..؟
غيث: لا , أبداً مشكوره و مره ثانيه يزاج الله خير ما قصرتي ..
مهره: مع السلامه ..
غيث : مع السلامه ..
و سكرت الخط و حطت راسها ع المخدة و رقدت ..
في لحظة حس غيث إنه يبغي رمسها أكثر لكن أتجاهل كل مشاعره و أشتل خاري يطالع عياله . .
هند كانت يالسه ويا أمها تحت و شمسه راحت تستريح فوق ..
أم حارب : أمي هند , برمسج في موضوع .
هند تقصر ع التيلفزيون و تيلس حذال أمها ..
في نفس اللحظه في بيت بو سيف ..
سيف : أمي , دخيلج , إنتي شو تقولين .!
أم سيف : شو أقول عيل .! , ما تسمعني شو أقولك.!
سيف : لا و لا , أمايه تو الناس و أنا بسافر أجلي الموضوع شويه .
أم سيف : تأجيل ما بأجل , أنا رمست أم حارب و اليوم بتجس نبض البنيه , و السفر ماشي إستريح , ما ندفع معاشات ع الفاضي .!..
سيف نش و حب أمه ع راسها : خير , خير ..
و هو رايح جدا الباب بيظهر ..
أم سيف : أسمعني سواف زين ما زين ,شعر راسك غدا أبيض و لا عرست لين الحين , قولي متى بتعرس .؟
سيف سكر الباب بهدوء لنه يعرف موال أمه ما بيخلص و شكلها ها المره ما بترمسه بالطيب .
و هو طالع شاف حصه يالسه و ترمس و يوم شافته سكرت , و نشت لحقته ..
حصه : بلاه الحلو زعلان..؟؟
سيف : ماشي , شو مزعلني ..!!
حصه : أمي رمستك في موضوع هند صح..؟؟
سيف : هيه , و لا تناقشيني فيه دخيلج ..
حصه : أنزين ما تشوفني بعباتي أسألني وين بتروحين..!
سيف من دون نفس : و وين بتروحين.!
حصه تضحك له : متواعده ويا بو مايد بنتلاقى في مطعم , ممكن توصلني .؟
سيف ضحك عليها من خاطره : صدق و لا تمزحين .!
حصه : لا ما نمزح , بس دامك ظاهر وصلني و خلاف ردني لو ما عليك أمر .
سيف : يلا ..
نرجع لهند اللي أنصعقت باللي تقوله أمها ..
هند : أمي يعني سيف يباني.!
أم حارب ملت من كثر ما عادت هند ها السؤال .
هند : أوكيه , أوكيه خير بفكر ..
و نشت و هي توها تفهم ليش مهره قالت لها هاك الكلام الصبح ..
دخلت حجرتها و قفلت الباب ..
ثواني إلا و أتصلت حصه ..
هند بدون نفس : هلا حصووه ..
حصه تضحك : و إنتي بعد رمسووج .!
هند هب فاهمه : في شو رمسوني .!
حصه : في سالفة العرس .
هند : هييه و حياتج توهم مخبريني .
حصه : توه سواف أمي رمسته في موضوع العرس و مغط بوزه شبرين .!
هند : لا تذكريني بشكله يوم بيعصب و لا يتضايج .!
حصه : يخوف صح ..؟؟ , إلا شوو العلوم الحين ..؟؟
هند تتنهد : أنصدمت , صراحه آخر شي كنت متوقعتنه .! , أخوج و أنا .! بيصير إنفجار .!
حصه ضحكت من خاطرها : ليش مفاعل نووي و أنا ما أدري .!
هند : حصووه , دخييلج لا تيلسين تعلقين علي , أنا أرمس بجديه.
حصه : أنزين إنتي مبدئياً شو رايج .؟
هند : أنا ما فكرت في الموضوع أصلاً , و لا مره في حياتي فكرت بأني لو عرست بيكون سيف ريلي .!
حصه : يا هالبنات اللي ما يحمدن ربهن , لو ما عرسن بيقولن ما يانا ولد الحلال و يوم بيي بيطلعون مليون عله و عذر.!
هند تعتدل في يلستها : أنا ما قلت فيه شي و ما عبته بس مجرد إنه الموضوع صدمني شويه يعني ما أحيده أخوج يستلطفني .!
حصه : و كيف يعني.؟ , عشان موضوع الهزبه .!
هند : ما أدري , و ما أعرف , أخوج شو رايه ؟؟
حصه : هب أحسن منج , و كل واحد فيكم يقول الثاني ما يباني .!
هند : حصوه , إنتي شو رايج..؟؟
حصه : رايي من راي مهروه , مهروه شو قالت ..؟؟
هند : مهروه وحليلها اليوم رد غيث و شل الصغاريه و هي أضايجت ..
حصه : حرام , فديتها و الله , الله يعوض عليها .
هند : أقوولج , ما قلتي مواعده اليوم .؟
حصه تضحك : هيه , صح و تتنحنح .. : الحينه بسكر و يوم برد من الموعد برمسج ..
هند ضحكت عليها و حركاتها : ها اللي ياخذ ياهل .! , يلا يلا لا روحي ..
حصه : ويا ويهج , مع السلامه ..
هند : مع السلامه , و سكرت ..
حصه : سمعت بأذنك , قلت لك هند طيبه و محد شراتهاا .
سيف : بس ما قالت هيه أو لاء .
حصه تضربه ع جتفه : سواف في ذمتك شو تباها تقول يعني .! , هازبنها و غاسلنها و لاعن بو خيرها و تباها جيه توافق .! , ياخي البنيه لازم تتردد و لو قالت ما أباه بعد معاها حق , خلك واقعي ها قرار مصيري محد يتخذه جيه بسهوله .!
سيف يحرك السياره : أقولج أنزلي أكيد ريلج يترياج .
حصه نزلت و هي متأكده ما بتاخذ أبيض و لا أسود من سيف الحينه .
هند و هي طايحه بترقد حست بدق ع الباب ..
قامت فجت الباب : يا الطمه , نسيتي اليوم عيد ميلاد مهرووه , و لا يبنا الكيكه , أنا أقوول شو ها الرقم اللي حارق فووني ثرها مالت الكافيه .!
هند تتذكر : أووه , صح , حسبي الله ع العدو كيف نسيت .!
شمسه : بسرعه , بسرعه أتلبسي بنسير نييب الكيكه و الأشيا اللي خلينها عند مال الهدايا ..
هند تتأفف لنها أبداً هب في المود ..
و اتلبسوا و ظهروا بسرعه بسرعه لنها الساعه 9:30
شمسه كانت هي اللي تسوق في سيارتها طبعاً ..
في جهة ثانية ..
ذياب : و يعني شو بتسوي الحينه.؟ , عيوزك يوم تحط شي في راسها تحطه ..
سيف : أنا ما أفكر في العرس الحين أصلاً .!
ذياب : يعني الحين المشكله في العرس و لا في البنيه .! , توك تقولي بنت صقر ما تناسبني .! , و الحينه هب مستعد للعرس و لا تفكر به.! , ياخي ما فهمت لك.! , خلك ع شور واحد , لا تقول إمية شور في ثانيه .!
سيف : ما أدري .!
ذياب : أوكيه , حبه حبه , إنته شو رايك ب هند .؟
سيف : زينه , البنت ما فيها شي ينعاب , و لا شعورياً اتذكرها و هي تضارب و تقوله ( ع شوه غادي جيه متوحش.! ).
ذياب : أنزين , يوم إنك تقولي البنت ما فيها شي ينعاب و يوم إنك سمعتها و هي ترمس أختك خالص أستخير و اللي يجدمه ربك هو الخيره .
سيف : توك تقول شي عدل , صدقك بستخير و عقبها خير .
ذياب و هو يحرك كوب الكوفي ..: و الله البنت حلوه و طيبه و من كلام أم مروان عنها أحس إنها بتتقبلك و إنته جيه عافانا الله.!
سيف : شو تقصد .؟!
ذياب : عوذ بالله منك , شفت شقا شكلك .؟ و ويهك شقا غادي و لا شو لابس الناس بيموتون حر و إنته لابس أسود تقول محرم في عاشورا.!
سيف ضحك : أحس جيه أحلى , و عندي حريه أكثر من الكندوره ..
ذياب : و ليش السوق مافيه غير بناطلين سوده و تي شيراتات سود.! , بعده محرم حبيبي لا تستعيل .
سيف : تدري إنك متفيج .! , أنا وين و إنته وين .!
ذياب : لا والله صدق سواف , البنيه شكلها أوكيه فكر بجديه فيها , خلاص شيبت و لين الحينه ما عرست .
سيف تنهد : كانت أيام , كنا نحلم ويا بعض و نفكر ويا بعض , و الحينه هم راحوا و أنا تميت .!
ذياب : يا أخي وحد ربك , و أترحم عليهم , الدنيا ما توقف .
سيف أبتسم ع كلمة يا " أخي" : إنزين يا أخي بشوف .
ذياب يطالعه بنظرات خبث : متى بتعترف إنك تحبها.؟
سيف : ذياب , أصطلب لأرقعك بأي شي الحينه , شو أحبها ما أحبها أنا ما أفكر بها الأسلوب ..
ذياب : بنشووف لين متى بتنكر .!
سيف : أقولك قوم فارج , أحسن .
ذياب : أنزين , أنزين , الحين أفارج و أنا اللي ياينك و باجر عندي دوام و لا دافع لك الحساب بعد .!
سيف : ها عشان أنا أحبك أقولك قوم عشان أدريبك لو يقصفون بيتكم ما نشيت الصبح .!
ذياب أكتفى إنه يضحك .
وقفت شمسه جدام الكوفي .
هند : شمسوه , الحينه اللي هنيه كيف بيظهر .؟
شمسه تطلع البوك من الشنطه : خله يتريا , هب باطين نحن ثواني , و إن كان راعي السياره نحيس جدامي السياره عنه .
هند : يا حبج حق العباله .!
شمسه تنزل , أصلاً بروحه الكوفي ضيج و لا فيه مكان , إسمه miss j و له فرع في الخالديه في شاع ضيج ما جدامه باركنات بالضبط و عادةً ما يكون فليل مزحوم , في فرع في المارينا بس شمسه ما حبت تنزل من نص المول بأكياس وايد ( برستيجها ما يسمح ) .
طلعوا سيف و ذياب من الكوفي و ذياب راح , سيف كان بيظهر شاف سيارة واقفة وراه و مسكره عليه ف راح يدق الدريشه يعني بيقوله إنه هو بيطلع ..
دق سيف الدريشه و فجتها هند .
سيف ما أنتبه ع الشكل و أصلاً يوم شاف أسود و عرف إنها حرمه وخى راسه .
سيف : لو سمحتي اختي بظهر من الباركن و إنتو مسكرين علي .
هند جنه حد صب عليها ماي بارد من سمعت الصوت و بصوت متقطع .. : إن , إن شـ.. شاء الله الحينه بنرد السياره بس خلها تي أختي .
سيف بدوره أنصدم بعد يوم سمع حسها . و هند ع طول سكرت الجامه و فجت الباب و نزلت عشان أتحرك السياره .
ردتها ورى و سيف راح و دخلت هي في الباركن .
يت شمسه و حطت الأشيا و جيه , ع الشارع جريب البيت .
شمسه : هندوه , بسألج سؤال في ثميه من أيام بس مخيله منج .
هند : شو.؟ , إذا عن راشد بجاوب غير جيه ما عندي إجابات .!
شمسه بحيا : هندوه , هم متى بيردون.؟ , بعدهم باطين .؟
هند : و الله ما أدري , اليوم العصر أمي رمست راشد و عقب كلمته أنا ما عطاها أبيض و لا أسود , حتى عمير ما قال شي .
شمسه : أنزين إنتي تدرين إجازتي بتخلص و بدوام الأحد الياي و هم بعدهم ما يو ..
هند : لا تحاتين , هم قالوا أسبوع , يعني ما بجى شي , إنتي ليش جيه متواكله .؟
شمسه تفج الدبه و تبند السياره : لا , لا ولا شي شو بيكون صاير ..؟؟
و نزلت بسرعه , و دخلن البيت ..
أم حارب : بعدكم ع الشيب , و نسيتن ..
شمسه و هند دخلوا الميلس و تموا يركبون و يعدلون و حاله عشان يوعون مهره .
شويه إلا فاطمه متصله ع فون هند ..
هند : هلا فطامي ..
فاطمه : أقولج , اليوم عيد ميلاد مهروه و الله توني يوم فجيت الكبت و شفت هديتها أتذكرت .!
هند : وييه و نحن هب أحسن عنج , أرتبشنا و تونا أتذكرنا و يالسين نزهب و نرتب ..
فاطمه : أقولج , أنا الحينه ياييه لأنه الآنسه حصه عندها سهره غراميه ويا ريلها.
هند : إنزين وينج الحينه .؟
فاطمه : لا لا جريب في فريجكم بس فجيلي الباب لني مشيله وياي سامان وايد .
هند : انزين الحين بفج الباب .
من شافوا ليت جدام الباب فجت هند الباب و راحت شمسه تدق ع مهره , و مهره تشوف الساعه تتحسبها الصبح.!
نشت و فجت الباب ..
شمسه : صح النووم , أمي تباج تحت بسرعه بسرعه , مشتطه عليج ..
مهره : أصبري بغسل ويهي ..
شمسه : بسرعه بسرعه ..
دخلت مهره الحمام و شمسه يلست ع الشبريه و شافت تيلفونها يرن ..
شمسه من شافت الرقم ع طول ردت ..
شمسه : ألووه , السلام عليكم .
غيث : و عليكم السلام .. , مهره .!
شمسه : لا أنا أختها الصغيره , آمرني أخويه .؟
غيث : لا , و لا شي بس كان ولديه بيرمسها .!
شمسه : هيه هي نزلت تحت الحينه لنه عيد ميلادها اليوم .
غيث : آها , زين زين .! , خلاص عيل مع السلامه
شمسه : مع السلامه . سكرت و هي تكلم نفسها بخبث : ولدك بيرمسها .! , آه يا مكر الرياييل .!
مهره ظهرت : شو صاير .؟
شمسه : لا , لا , بس بوحمد أتصل يقول ولده بيرمسج.!
مهره تظهر من الحجره : إنزين قومي خلني أشوف أمايه شو تبى ..
دخلت فاطمه .
فاطمه : أقولج هندووه , فجي باب الميلس سواف بيدخل الأشيا .
هند : و إنتي وين سيارتج .؟
فطوم : و الله أنا يوم عرضت عليه ما قال لاء , بعجين شو فايدته أخوي العود ..
هند : الباب مفتوح خله يدخل الأشيا .
شويه يوم سمعوا حسهم نازلين بندوا الليتات و و دخلوا الميلس ..
مهره : وين العرب.؟ , و لا ليكون مقلب سخيف كالعاده .!
شمسه : لا والله هب مقلب , يمكن في الميلس تعالي نطالع .
و يوم دخلت مهره صارت الحفله و الأكشنات و السوالف اللي ما تخلص .!
مهره بتصيح و و بدت الربشه و الحركات و السوالف ..
طبعاً أم حارب أستأذنت منهن لنا ما تروم تسهر ..
و البنات شكلها سهرتهم ما بتخلص .!
شويه إلا حصه داخله ..
حصه : شو بديتوا السهره .!
الكل زاغ ..
هند : و العثره وين عافده علينا آخر الليل .!
حصه : و الله يوم خلصنا أتصلت بسواف و قالي إنكم هني , قلت اللي ما يخيلون مسوين بارتي و ما عزموني و خلني أرز فيسي .!
مهره تضحك : تعالي , تعالي , قصينا الكيكه بس بعدنا ما كلنا ..
و الكل أرتبش و أندمجوا في السوالف .
رن فون فاطمه .. فاطمه : أووه سواف , خلني أرد ..
مهره : حطي سبيكر و في خاطري أسمع و هو يهازب .!
فطامي ما عندها وقت مول .. ردت ..
سيف : شو الشيخه , السهره صبَاحي عندج.؟ , برقد باجر ورايه دوام ..
فطامي : و عليكم ابسلام ..
سيف يضحك : ويا ويهج , متى بتخلصين.؟
فطامي : مم تعالي و إنته ساير الدوام ..
سيف : يلا عاد , لا تستخفين دمج , تراني برقد و ردي في لنج ..
هند تصاصر حصوه : أنزين نحن بنردكم عادي .
حصه ضحكت و سارت جدا فاطمه : أقوولك أرقد و هم بيردونا ما عليك منا .!
سيف : صدق إنكم مستخفات , يلا , يلا مع السلامه ..
طبعاً الكل تم يضحك ..
هند : يلا , يلا , شلن بقشكن و خلني أوصلكم البيت ..
حصه : و ليش تردينا , أكووه سواف بندقله عقب بيشلنا ..
هند : حرام عليكم , طاع ع اللي ما يحسون , باجر عنده دوام و لين الحين هب ناويات تضون .! , و أخوكن شويه و بيحط له شبريه في المكتب يرقد عليها .! دومه إلا كارف عمره .!
شمسه : الله , الله ع المهتمه ما نروم نحن و الله ما نرووم ..
حصه: هندوه , من متى الخوف هذا , هاا , يا بنت الذين .!
و فجن تعليقات ع هند و إنها ليش جيه قالت ..
هند إنحرجت خلاص : أييه , أنا ما أطري شي بس كنت أقوول جيه عادي .! ما يخصه ..
مهره بخبث : واضح , واضح ..
فطامي : أشششش , صخن بقولكن شي ..
مهره : هاا ..
فطامي و هي تزخ ضحكتها : إنتوا إستلمتوا هند و لاحظوا إني أنا ما قلت حق سواف مع السلامه , و هو كان ع الخط و يسمع.!
مهره : أويييه , هندووه ..
حصه : سكرتي الحين..؟؟
فطامي: هيه , هيه سكرت الحين ..
طبعاً محد رام يزخ ضحكته , إلا هند اللي صدق ماتت من الفشله ..
و تمت ساكته ..
حصه : زعلتوا ربيعتيه .. و نشت تيلس حذالها ..
هند : ما زعلت بس بتشوفين يا فطيم و الله برد لج الصاع صاعين بس أصبري ..
فطامي : أوويه , آخر الشهر بيرد حارب , دخيلكم لاء , إلا حارب ما فيني ع الفشايل وياه ..
شمسه تضحك : أقوولكم , تحيدون يوم فطوم تطيح من فوق السيكل و حروب يساعدها ..؟؟
و تموا يذكرون أيام الطفوله اللي تحرج الواحد و أحرجوا فطامي لين ما صاحت من الفشله .!
رن فون فطامي ..
فطامي : يلا بنات بنروح ..
هند : فكه , يلا , يلا ..
فطامي : هب من مصلحتج تعاديني ها ..
حصه تلبس عباتها : يلا و الله بغيض سواف ..
شموس : سلموا ع خالوه ..
حصه : بس خالوه ..؟؟
شموس : هندوه , بس يسلمون ع خالوه ..؟؟
هند تفرها بالمخده : بس لا لا تفشلوني زوود ..
و نشت , حصوه تجدمت قبل لنه فطامي و مهره و شمسه سنه لين ما يخلصون حفلتهم ..
هند : أقوولج , أصلي بأخوج , أسأليه أتعشى و لا لاء ..
حصه بخبث : و شو يهمج ..؟
هند : تدرين حصوه , اليوم يوم ريته خفت .! , أخوج شقا ذاوي , جنه لوميه معصوره ..!
حصه تضحك : من فراقج ..
هند تقرصها : أتصلي , اتصلي ..
حصه تتصل و تحط السماعه في إذن هند و سماعه في إذنها ..
سيف : وينكم ..؟؟
حصه : أكونا ظاهرين , بس بسألك , إتعشيت..؟
سيف : أووه ذكرتيني , من زمان ما أتعشيت.!
حصه : أتغديت .؟
سيف : شو تحقيق و أنا ما أدري ..؟؟
حصه : لا ضربني فضول , كيف تعيش من دون ما تاكل ..؟؟ , أنا لو ما كلت أحس إني بموت.!
سيف يضحك : و الله آخر شي كلته سندويج عزمني عليه ذياب البارحه و لين اليوم أحسه يالس ع جبدي ما أنهضم.!
حصه : ترى ماشي شغله إلا تدردع من ها القهوه و ها الرد بول في بطنك.!
سيف : شو وراج حصوه ..؟؟ , حرمتي و أنا ما أدري تتنشدين عن الحوى و عروقها.!
حصه ضحكت بخبث : لا , لا ماشي , بس كنت بسأل , يلا مع السلامه .
سيف : 5 دقايق ما شفتكن منزرعات جدام الباب و الله إني بروح و بخليكم ..
حصه : أوكيه , كله و لا يعصب الحلو .
و سكرت ..
هند : تعالي , و دخلتها من باب الصاله . و سارت جدا طاولة الطعام ..
حصه تشوفها ..
حصه : هندوه , بتوافقين ع سواف .؟
هند : ما أدري , بعدني ما فكرت بالموضوع .
حصه : شوفي هندوه , إنتي ربيعتي و حبيبتي في كل الأحوال سواء وافقتي ولا ما وافقتي , و أنا أقولج ها الكلام هب عشان شي بس لني أحبج و أحب سواف و إنتوا أغلى إثنين عندي , صح سواف شويه عوف و ما يتقارب لكنه بعد إنسان طيب و قلبه حنون , و إنتي تقدرين تعينينه ع هواج متى ما بغيتي و صدقيني هو غير عن الصوره اللي تشوفينها في الدوام أستخيري و فكري عدل , هذا موضوع مصيري و لا تجبرين نفسج ع شي ما تبينه و كل شي قسمه و نصيب .

يتبع ,,,,

👇👇👇


تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -