أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

بداية

رواية الكفيفه -9

رواية الكفيفه - غرام

رواية الكفيفه -9

مرت الليله بصعوبه على قلب هيثم تم يتنهد طوول الليل
مريم منامت طول الليل تفكر في حال هيثم واول مأشرقت الشمس فتحت عينها وصحت محمد :قوم يامحمد روح جيب لي ولدي
محمد :قام ياالله طيب روحي جهزي لي فطوري على ما جهز
مريم :طيب بس ترا بجي معك
محمد :طيب وقام واخذ فوطته ودخل دورة المياه
دخل النور للغرفه وصدم بعينهاا أفتحت عينها وحاولت تشوف شي من شدت النور كانت تشوف كل شي ضباب حطت يدها على عينها وقامت تفرك وتتمدد حست بشخص بجنبها لفت حطت يدها عليه
تحرك فتح عينه ومسك يدها :هبه صحيتي
هبه :انت هاني
هاني لف عليها وابتسم :صباح الخير
هبه :احنا بصباح
هاني ضحك :وش تشوفين
هبه : ماادري راسي يدور وكل شي مو واضح معي الا انا وين
هاني وهو يجلس :انتي بغرفتي
هبه قامت وتعلقت رجلها بالبطانيه وطاحت على الارض
هاني لما شافها طاحت نزل راسه من عند السرير وقام يناظر وضحك :وش فيك أحوليتي
هبه قامت :أه تكسرت بسرعه هاني قوم
هاني جلس قدامها ومسك يدها :وش فيك
هبه ضربتها :قوم بسرعه قبل لا تصحى امي وتشوفني هنا والله اخاف قوم
هاني مسك يدهاا :تعالي لا تخافين نامي
هبه :هـــانــي
هاني جلس وسحبها على السرير :ماعليك ناامي اليوم بس إجازهـ ارتاحي فيها من تعب امس
طاحت على السرير :هاني والله اني دايخه ومو انت الي بتنضرب انا
هاني غطاها بالبطانيه :طيب خليك بقولك شي
هبه قامت :يؤؤ هاني ماعندك سالفه انا خايفه امي تجي وانت مروق
هاني وهو ماسك يدها ويناظر الكدمات الي فيها :وش سوا لك ابوي
هبه :هــــانــــي بعدين نتكلم قوم الا اقول اذا عليك بتطول انا اقوم أحسن لي وقامت وفتحت الباب بتطلع الا بطلعت سميره في وجهها جايه تشوف هاني
هبه لا شعوري سكرت الباب في وجهها ونطت على السرير
هاني نط:ااااااااه ياادوبااا وش فيك
هبه :يااوييلي وش اسوي
هاني جلس :وش فيك
هبه تعض على اشفاتها وتسحبه من الخوف :امي امي
هاني سحبها :قومي قومي بسرعه
هبه :وييييين
هاني :هنا هنا ونزلهاا تحت السرير
طقت سميره الباب
هاني قام يحوس رايح جاي :ااي لحظه يمه جاي
سميره فتحت الباب :وش فيك يابوي
هاني وقف وحط يده على راسه وابتسم وقام يسلك :هااا لا مافيني شي
سميره :وش فيك فتحت الباب ورجعت سكرته
هاني ضحك :هااا لا بس كنت ادور جوالي
سميره :طيب يلا انزل عشان تفطر انا بروح اصحي الشاذيه
هاني :هااا لحظه لحظه امي ابي اكلمك في موضوع مهم مره
سميره رجعت وجلست على السرير :قول
هاني وقف قدامها :لالا يمه مو هنا تعالي ابيك براا وقام يرفع صوته :مااينفع اكلمك هناا خلينا نطلع ونسكر البااب ايه نسكر البااااب
وطلع واخذها لغرفتهاا
هبه لما سمعت صوت الباب قامت تركض وطلعت من الغرفه تركض ناحيت الدرج الاصدمت في الطاوله وقفت تشوف رجلها وتتألم :ااه وش فيني حوليت ماعدت اشوف واضح وقامت تمشي وتتمسك بالدرج ونزلت وتجهت ناحيت المخزن وهي تركض وعلى طول صدمت فيه رجعت للوره :أأأأأخ رااسي يااربي يأألم وفتحت الباب ودخلت المخزن
في غرفة سميره
سميره :هاا حبيبي وش بتقول
هاني :هاا تصدقين يمه نسيت
سميره :كيف نسيت
هاني :امي مو كنتي تقولين بتفتحين لي هبه
سميره :ايه وش فيك
هاني طلع يركض :خلاض انا بفتح لهاا ونزل يركض وفتح الباب وسميره نزلت وراه
هاني :هبووووي يلا يلا قووومي بسك نوم
هبه تهمز راسهاا :طيب طيب قمت
سميره :قومي قامت عليك القيامه
هبه قامت وبصوت تعبان :طيب قمت يمه
سميره :قامت ضلوعك بلا اي مثل القطوه سبع اروا مايصير فيها شي انا لو ادري انك ام يبع ارواح خليته يذبحك
هبه تناظر هاني وتتنهد :طيب
هاني لف يناظر امه وهي تناظر سميره وتكع عليها :ماالت
هاني :عن أذنك وطلع يركض
هبه راحت المطبخ وقامت ترتب غسلت الصحون المتراكمه عليهاا وهي تصفهم حطتهم مايلين وطاحوا وتكسروا
سمعت سميره راحت المطبخ تركض وسحبتها من شعرها وقامت تضرب راسهاا بالمغسله :وجع ليه كسرتيهم انتي تدري لو ابيعك مراح تجيبي نص سعرهم ياازففته
هبه ماسكه يد سميره :ماما الله يخليك والله طاح علي بالغلط ماكنت قاصده
سميره :لا وقاصده بعد قصدتي موتكمن بلا وقامت تضربها
دخل هاني يركض ومسك امه :امي هدي حراام لا تضربيها يكفي الضرب الي ضربها ابوي امس
سميره تبعد يد هاني :وخر عني هذه اصلا على كثر الضرب الي تنضربه مايأثر فيها ابد
هبه جلس على الارض وقامت تترجا :امي الله يخليك وربي مااقدر اتحمل
سميره :هااا يا عيني وش قلتي قومي قامت قيامتك ورفست راسهاا
هبه طاحت وماتحركت
هاني صرخ :امي حرااام عليك وسحبها وبعدهاا عن هبه :بعدي لا تلمسينها وقرب ومسكهاا وحركها:هبه هبه انتي تسمعيني هبه فيك شي ردي علي
هبه حطت يدها على راسها ومدت يدها :بعد مافيني شي اتركني
هاني مسك يدها :خليني اساعدك
وقفت هبه وهي تطالع حولها
هاني :هبه فيك شي
سميره :قايله لك ام سبعه اروااح
هبه ناظرت فيهاا وطاحت على الارض
هاني صرخ :هــــــبـــــــــــــه
في بيت تركي
محمد : مو معقوله يعني كيف موموجود
تركي :والله ياخوي ماادري انا ماشفته وهذا فيصل وسألته وقال انه ماايدري
مريم :يعني وين راح ولدي اااه يااحسرتي في البدايه بنتي والحين ولدي
عبير :هدي ياختي ماارده بيرجع بيرضا ويرجع صدقيني
فيصل :تامروني بشي انا اسـأذن
تركي أشر بيده يعني روح
فيصل طلع يركض ودخل الغرفه
فيصل :والنهاية معك ياهيثم يعجبك الحين خليتني اكذب عليهم
هيثم :أسمع اذا ندمان روح قل لهم ولا تقعد تقرقر على راسي بس خذها مني لا انت ولا هم مراح تشوفن وجهي طول عمركم
فيصل :لالا لاندمان ولا شي خلاص خلاص هدي لا تعصب علي
تحوس في غرفتها وغالبتها فوق تحت :ياالله وين جوالي وين حطيته مو معقوله وين راح اي صح امس فصوول كان بغرفتي اكيد يدري وينه وطلعت تركض من الغرفه وفتحت باب غرفته وهي ونطت في وجهه
كان جالس على السرير ومعطيها ظهره
راحت تركض وسحبته من ظهره :اسمع انت هي جوالي وينه
لف بسرعه وقام ونط عند الزاويه
الهنوف :هاااا هذا انت هـــيـــثـــــم لحظه لحظه ورجعت للوره وتوها بتصرخ: يــبــآآآآهـ
جاا فيصل يركض وسكر فمهاا :اااووووص
الهنوف عضته :فيصل ياالغبي شوف هيثم هنا وعمي وخالتي من امس يدوروه لحظه لحظه هو بغرفتك وانت تدري وينه وكنت تكذب ااايه فصوول النذل انا اوريك يــــــبـــــآآآآآآهـ عــــمــــــي تعأأأأألوووآآ بسرعه
فيصل سحبها للغرفه ويسكر فمها :ااوووص سكتي الله ياخذك لا تفضحينا
الهنوف :هيثم تراا عمي تحت يسأأأل عنك
فيصل صرخ عليهاا :وانتي وش يدخلك مالك دخل وسكتي لا تفضحينا
الهنوف : طيب طيب يافصوول انا اوريك يبآآآآآآهـ تعااااااال
فيصل :بس بس خلاص انطمي وش اعطيك وتسكتين
الهنوف :ماابي اسكت
هيثم جاا بتجاهم يركض وبعد فيصل :خليني اكلمها
فيصل :هيثم تكفى لا تزعل ترا قسم بالله موذنبي
هيثم جلس قدام الهنوف ومسك يدها :الهنوف ابوس يدك لك كل الي تبين بس الله يخليك سكتي
الهنوف لما شافته ارتبكت وسحبت يدها ووقفت ورا فيصل
الا سمعوا صوت تركي :يااا بنت وينك
هيثم :الله يخليك لا تفضحيني
فيصل مسك هيثم ودخله دورة المياه وورجع وقف جنب اخته ودقهاا بيده وشد شعرهاا
الهنوف صرخت :اااااه فصوووول يأأأألم
تركي سمع صوتها راح يركض وفتح الباب :وش صاير يا اولاد وش فيك مع اختك
فيصل يناظر ابوه وبعد يده
الهنوف عضت يده وراحت تركض لي ابوها وحضنته
تركي :وجع يااحيوان ليه تضربها
فيصل :هاا مااضربتها هي ااءااء
الهنوف :شفت يبأأه فيصل وش مسوي فيني
تركي :أنتي مو قليلة شر اكيد مسويه ش وخليتيه يضربك
فيصل قام يناظر فيها خايف تفضحهم
الهنوف :هاا لا بابا ماسويت شي بس هو الي متسبب تخيل مااخذ جوالي ولما جيت اسأله عنه ضربني شفت هو الغلطان
تركي قام يطالع فيصل
فيصل :هاااا خيييير كذاااابه والله كذااااابه
الهنوف :أنا كذأأبه هو الكذأأأب
فيصل :هـــــــي انتي صحصحي معي تراا انا فيصل ماامزح معك زوديهاا معي وشوفي وش يصير فيك
الهنوف حطت يدهاا على خصرهاا وبدلع :لا والله خووفتني شفت شفت ابوي يهددني قداامك
تركي صرخ :أأأأأأوووص ولا كلمه يااقليل الادب انت ويااهاا تتهاوشون قداامي هااا وانت طلع جوال اختك قبل لااطلع روحك
فيصل :وش احلف لك فيه عشان تصدق اني ماخذت جوالهاا
تركي :سمعتي قالك جوالك مو عنده يلا انقلعي برا غرفته وروحي دوري جوالك مكان مارميتيه قبل لا رميك انتي وياه براا
الهنوف :زييين يا فصووول انا اوريك اردهاا بعدين
تركي صرخ:تسمعي الكلام ولا لا يلا براا
الهنوف خافت وطلعت تركض من الغرفه
تركي :مابي اسمع ازعاج لا منك ولا منها فااهم
فيصل هز راسه وبتوتر:أي اكيد فاهم
يتبع ....


طلع وسكر الباب
أول ماسمع الباب سكر طلع من دورة المياه وبتوتر:ووووش صاااير
فيصل يتبسم :اطلع خذ راحتك خلاص راح الشر
هيثم :وش فيك تصرخ على أختك كذا ليه ضربتها
فيصل ضحك :ماعليك منهاا مصار فيهاا شي
هيثم دمعت عينه:حراام عليك يا فيصل والله لو اختي عايشه ماازعلتها
فيصل جلس بجنبه :هيثم من جدك تبكي
هيثم صد بوجهه
فيصل :من جدك صدقت ترا اختيلا زعلت ولا شي كنا نمثل على ابوي عشان نسلك السالفه هيثم طالعني
هيثم مو قادر يمسك دمعته
فيصل :طيب الحين اثبت لك لحظه وطلع من غرفته وراح ركض لغرفة الهنوف ودخل على طول
الهنوف واقفه بوسط الغرفه واول مادخل حطت يدها على قلبها :وجعه خوفتني
فيصل مسك يدها :تعاالي بسرعه
الهنوف سحبته :لا انت الي تعال
فيصل : يااغبيه تعالي ابيك
الهنوف :لا اول قولي وش السالفه
فيصل :اي سالفه
الهنوف :لا والله خلصني وقول فبل اغير رايي واقول لي ابوي
فيصل :وجع نذله طيب سمعي وجلس على السرير :السالفه ان هيثم زعلان ومايبي يقابل اهله وانتي انتبهي تقوولي لحد انه عندنا
الهنوف :مالا داعي يرفض يشوفهم حرام عليه هذه امه مهما كان
فيصل :انتبهي حد يسمعك مو فاضي أخسره
الهنوف :تخسره
فيصل :اي هيثم حلف اذا عرفوا اهله مراح اشوف وجهه
الهنوف :هذا صاحي
فيصل :مالك شغل فيه تعالي بسرعه وبدون اي لقاافه ومسك يدهاا وراح يركض للغرفه
عند الباب
:خليك واقفه هناا ودخل ومسك هيثم :اسمعهاا هي واقفه ورا الباب طيب وطلع ومسكها :هنوو حبيبتي الي من شوي صار جد ولا .؟
الهنوف :وش تحس فيه
فيصل :جاوبي
الهنوف :تسليك للوالد
فيصل ضحك :طيب انتي زعلتي علي
الهنوف ضربت راسه:من متى ازعل عليك ياغبي
فيصل سحبها وحضنها :غصب عني احب هبله مو ذنبي
تركي كان طالع من الغرفه وبينزل الدرج وشافهم وابتسم :والله هاا العيال عليهم حركات ساعه يزعلون وساعه يتراضون ماقول الا الله لا يخليهم من بعض
حركها بخوف الدموع ملت خده :هــبــه أختي ردي علي


كاتبة الرواية :فديت اسمي (Ebtihal)
توقعاااتكم
ايش راح صير لي مريم بعد ولدها بتصبر وتتحمل فرقاه ولا بتعلن نهايتة الحياه بنسبه لها.؟
فيصل بيقدر يسكت واذا سكت بيقدر يسكت اخته ويخبي هيثم .؟
هاني معقوله يقدر يصبر على معاملة ابوه وامه له ولا بيهرب من البيت ويترك هبه تعاني .؟
معقوله هاني بعد كل الي صار يتم يساند هبه ومعقوله هبه تموت .؟
هيثم راح يتحمل الحال الي هو فيه ويتم بعيد عن البيت ولابيرجع لي أحضان امه .؟




البااارت ال13

كاتبة الروايه :فديت اسمي (Ebtihal)
كان بصاله يتصفح الجرايد مثل حالته سمع الصوت :اوو بعد وش سوت هذه ماكفاها الي امس قام بكل حقد وهو يحلف ويهدد ويوعد النفس بالغدر : والله لوريك ليكون هذا اخر يوم بحياتك
مسكت يد هاني وسحبته : وخر عنها هذه مو اختك انت ماعندك اخت تفهم هذه الخدامه
ناظرها بكل قضب ولي اول مره الولد المدلل الدلع عديم الشخصيه يطلع صوته يصرخ باعلى صوت ينادي بكمة حق صرخ في وجهه امه : حـــــــــــــــــرأأأأأأأم هـــــذا الي يصير حــــراأأأأأم عليك يــــمـــه الظلم ظلمااات يوم القياامه مو كنتي تقولي لي حرام الواحد يظلم انتي تظلمين اختي وتعذبينها الله فووقك ياايمه الله بيااخذ حقهاا الله يخليك لا تظلميهاا وتظلميني معهاا حرااااام والله حرااام
وقفت مثل الصنم معقوله هذا الي انا اوقف قدامه ولدي معقوله يرفع صوته علي كذا معقوله لالا وصحيح انا اتخيل
دخل المطبخ وشاف المنظر الي ماتوقع يشوفه طول حياته أشتعلت فيه نيراان مااحس غير بيده تسحب هاني وتطبع بصمتها على خده
هاني صرخ من الالم :حرام عليك يابوي تضربني عشان قلت الحق انتم ظاالميين الله بيااخذ حقهاا منكم
من صدمته في ولده قالهاا وماحسب احسابها رفع اصبعه وأشر على الباب :تعرف تطلع براا قبل أذبحك أطــــــــلـــــــــع براااااااااااا
ناظر وكانه مو مهتم بالي يصير ورجع للوره : صدقووني ماعاد لي رجعه هنا وأذا رجعت وعد مني انه ميكون عشانكم أذا برجع برجع لها لختي وبس
وقفت مقهوره ورفستهاا :حشى ولدي مو طبيعي هذه اكيد مسويه له سحر وقامت ترفسهاا :قومي ياساحره قولي لي وش سويتي بولدي
وقف وهو منهار يناظرهم ثم راح يركض بلا شعور
هاني كان بيفتح الباب ليعلن رحيله لكن باين انه حبيس بين جدران البيت
امتدت يده لقميص هاني وسحبه بااقوه ماعنده وضربه
صرخ طاح بين رجليه :يــــــبــــــه خــــــــــلآص والله مــآآقـــدر
سحبه لداخل البيت ورماهـ بالغرفه : أسمع إن طلعت أقسم بألله مااراح يكون زين لك
جلس على الارض وصار يضرب برجله مثل الطفل ويبكي :حـــرأأأم والله حـــرأأأأم
فتحي :أحرمت عليك عيشتك وطلع وسكر الباب
جابت المويه ورشتهاا فيه :قوومي الله يااخذك
فتحت عينهاا تناظر
سميره :جلستي ياا شينت الحلايه
حطت يدها على راسها وهي تناظر الارض :آآآهـ رأأسي
سميره مسكتها من يدهاا وسحبتها :عن العيااره وقومي نظفي البيت ورمتهاا على المغسله
مسكت الصحون وفتحت المويه وحاولت تثبت نفسهاا
فتح عينه على الهدؤؤ مد يده وحرك الساعه :ياا الله بدري الساعه 11 صباح قام ودخل دورة المياه يغسل وجهه :والله لو ايام مدرسه مااقمت بدري كذا يلا كلهاا أسبوع ونرجع ندرس نزل لصاله :غريبه الا الان ناايميين يلا خليني اجلس انتظرهم يصحوون ولا اقول خليني اشوف هثووم وصعد غرفة هيثم ودخل ماشاف حد :وين راح هذا من الصبح ماادري هو زعلان مني علي صار امس ولا كيف
الا بصوت يجي من تحت ونزل يركض يشوف مصدر الصوت
انفتح الباب بالصاله دخلت وهي تصرخ من البكي : محمد ابي ولدي رجعلي ولدي يا محمد
محمد حااضنهاا :شوفة عينك يا مريم دورته في كل مكان ماادري وين راح بس صدقيني مهما بعد بيرجع
سامي وقف عند اخر الدرج :يـــمأأأ يــبأأأهـ في شي
محمد ناظره وصد :مريم خلاص لاتخوفي الولد
سامي توجه لهم :ابوي امي قولوا لي وش فيكم
مريم تبكي وماردت
محمد حضنه :خلاص اسكت مافي شي
مريم مسكت سامي :اخوك يااولدي اخوك راح من يدي ولدي ابي ولدي
جالسه بالصاله بجنب امها وتقلب بالتلفزيون ورن التلفون
نور :ساره حبيبتي قومي ردي
قامت تركض :الوووووووو
:هلا والله باالصووت كيفهاا حبيبتي
ساره :هلا بابا مهند أخباارك
مهند :هلا والله ببنتي انا بخير انتي اخبارك
ساره :الحمد الله
مهند:وماما ان شاء الله بخير
ساره :ايه الحمدلله
مهند :حبيبتي ساره انا الان في السوبر ماركت تبوني اجيب لكم شي وانا جاي
ساره :لا بابا كل شي عندنا ماتقصر
مهند :حبيبتي اسألي ماما
ساره :ماما يقولك بابا مهند هو في السوبر ماركت تبين يجيب لك شي
نور :سلامته
ساره :تقول سلامتك
مهند :وحبيبتي تبي شي
ساره :لا بابا بس ابي اطلع طفشت من البيت
مهند :بس تامرين امر الحين امرك
ساره :لالا بابا مو الحين
مهند :متى
ساره :بكره
مهند :ليه بكره
ساره :عشان اروح السوق واشتري الي ناقصني
مهند :افاا في شي ينقصك وانا موجود ولا يهمك حبيبتي مع اني بكره راح اكون مشغول لكن راح احاول افضي نفسي واذا ماقدرت برسلك الساايق يجي ياخذك وبرسل معه بطاقة البنك اخذي المبلغ الي تبينه
ساره :بس بابا انا مابي فلوس عندي مصروفي
مهند :لا مصروفك خليه عندك خبيه والي اعطيك اياه تاخذيه بدون كلام زايد ولا ناويه تزعليني
ساره :لا بابا كلش ولا زعلك
مهند :شاطره حبيبتي المهم شوي والسواق جاي بالطريق وجايب معه اغراض للبيت افتحي الباب وخذيهم طيب ماما
ساره :طيب
مهند :يلا باي
ساره :باي
نور :وش فيك مبسوطه
ساره :بابا بيرسل لنا سواق وبيوديني السوق
نور : عبيب يابنت خفي طلباتك شوي على الرجال
ساره :ماما انا ماقلت له هو قالي وقال بعد فتحي الباب جايب الغراض للبيت
نور :وانتي ماقلتي له ان احنا عندنا الي يكفينه
ساره:سمعتيني يمه قلت نفس ماقلتي بس هو تعرفينه
نور :اي بالله من غاب ابوك عنا حسيت اني بدون سند لكن مهند ماقصر معنا عسااء الله لا يحرمه من الخير
من سمعهم وهو مو قادر يمسك دموعه غص من البكي فيصل حاول يهديه ومااقدر
وقفت طول الوقت تسمع ورا الباب خايفه عليه
فيصل :روحي جيبي مويه بسرعه
نزلت من الدرج تركض عشا تجيب المويه
جلس على الارض بين رجل فيصل :اااااه ياافيصل اااااه مااقدر قلبي يوجعني راح امووت ياافيصل بموووت
فيصل يهديه :هيثم خلاص يااهيثم قولي وش فيك فهمني
هيثم :انا افقدها في كل لحظه انا السبب في ضياعها انا الي موتهاا بيدي اااهـ وجلس وابتسم مثل المجنون:لو هي عايشه الحين يافيصل كان انا وياها مثلك انت والهنوف نضحك سوواا ونسولف ونزعل ونرضى ورفع صبعه وصرخ :لاأأ انا مازعل اختي لو هي عايشه ماراح ازعل عليها ابد ماراح اردها كل ماتطلبني بسويه بدلعهاا ويييييينــــــك يااا هدى وينك تعالي شوفي حالنا من بعدك
وقفت وبيدها كاس المويه مفجوعه من الي هي تشوفه وتسمعه
جلس ومو عارف ينطق كل الي حس فيه في هذه الحظه انه نفسه يصرخ وقف ومو عارف وين يروح اتجه يركض لها وحضنها
من شدت خوفها طاح منهاا الكاس وتناثر الزجاج في كل مكان وقامت تبكي :فيصل وش في هيثم
فيصل :الهنوف انا احبك اختي لا تزعلي علي
الهنوف :وانا بعد بس وش فيه قول لي
هيثم جلس في صمته يناظرهم ودمعت عينه تنهمر انسدح على الارض وواصل في ذرف الاهاات
استند على الباب يسمع لعله يعرف وش الي صاير فيها ويناديها :هــبــه أنتي فـيـك شي تـسـمـعـيـني
سمعت وقفت مكانها وحطت كل شي بيدها : طيب طيب انا جايه وراحت تركض ووقفت قدامه :ناديتني يــبـه
فتحي :صبي لي قهوهـ بسرعه
أخذت الفنجان والدله تصب القهوهـ ووقفت قدامه ومن دون قصد صبت القهوهـ على يدها وصرخت وطحت باقي القهوه على فتحي
فتحي من لسعت الحراره قام وكله غييض مسك هبه وهو يصرخ ويضربها قامت تصرخ :والله اسفه اسفه ماادري سامحني
سميره تفصفص حب وتناظر التلفزيون وترمي الفص عليهم :بعد انت وياها هناك خلوني اتابع
فتحي :انتي لازمك تربيه من جديد
سميره :ايه عليك فيها تستاهل بس بعيد عني هناك خليني اتابع المسلسل
فتحي سحبها من شعرها يبي يدخلها الغرفه
جلست على الارض ومسكت رجله :ابوس يدك ابوس رجلك خلاص والله ماعد اعيدهاا بس لا تعاقبني بابا الله يخليك
مسكها ورماها على الارض قدامي قبل اذبحك فاهمه
في كل صرخه تصرخها كان يزيد ضرب للباب قام مثل المجنون يضرب في الباب لحد مانفتح راح يركض لصاله ومسك يد ابوه :يـــبـــأأأأأأه لآآآآآآآآ تللمممسهااا حرأأأأم علييييييك يكفيهاااا الي فيهاااااا
وقف قدامه ومسكه من ارقبته :انت لا تدخل فاااهم
حط يده على يد ابوه : اذا ناوي تسوي فيها شي لا تسوي لها لحالها انا هنا عاقبني انا بدالها
تم يناظر فيه بغضب
ولي اول مره حسيت ان لي سند في الدنيا وقفت وراها وحضنته من الخوف كانت امي سميره وابوي فتحي يناظرونا والغضب يشع بعيونهم من حب بابا لي اخوي هاني تركني ولي اول مره بدون عقاب ماصدقت الي صار لكن فعلا هذا هو الي صار أخذني اخوي لغرفته بعد جدال وصراخ استمر لفتره طويله على شاني وقفل الباب علينا جلسنا ربع ساعه لوحدنا وانا ميته من الخوف والتعب هالكني وهاني خايف علي ويسألني في كل لحظه :اختي هبه فيك شي
انا من التعب ماكنت اعرف ايش اقول
هاني يناظر في هبه وكل ثانيه يسألها نفس السؤال :هـبـه انتي تحسي في شي فيك شي
هبه :هاني حاسه بصدااع مو طبيعي راسي وجسمي وكل مافيني يألمني
هاني قرب منها وحط يده على راسها :طيب ارتاحي
هبه :هاني في أشياء تمر بخاطري هااليومين كثير
هاني :أشياء مثل ايش
هبه :كل ماقمضت عيني أشوف أشخاص أغراب ماعرفهم ساعات اشوف بنت صغيره تلعب لحألها وتضيع في وسط الغابه وتهجم عليها ذياب تبي تاكلها وهي تصرخ تنادي واحد اسمه هيثم يجيها صياد من بعيد تخاف منه لكنه ياخذها الصياد هذا يشبه بابا ياهاني ماادري مين هذه البنت ولا هيثم وتمر علي بعد صور نفس البنت تلعب مع ولدين وبنت وتناديهم وهم مايسمعوها
هاني حضنها :بسم الله عليك
هبه :ماادري يا هاني احس ان هذا الحلم له قصه غريبه دايم لما تخيل البنت وهي تنادي امها وابوها وهيثم وفيصل اقوم مفزوعه من منامي وابكي ماادري ليه من يوم حبسني بابا في غرفتي وهذه الصوره ماتختفي من بالي
هاني :مدام انا معاك لا تخافين انا بحميك من الكل حتى من ابوي نفسه
هبه حضنته :
أبي أرجع أنآ طفلهـ لآحبيت ولآ أنـحبيت
أبي أركـض فوق سور البيت وكل ألوآنـي الزهـري


أقـوم من الفجر بدري لأجل أكتب حكآيـآتي
لأجـل أرسم أنـآ صورهـ طفوله عذبـه وحلوه


أقوم أركض وانآ اتسآبق مع أخوآني ويوم أسبق
ينآدوني يآغشآشه ونعيد اللعبهـ من أول


يآليت أرجع هذيك الطفله الحلوه
ينآدوني يآدبدوبه وآنآ أركـض ولآأهتم


مآعمري بكيت الهم وكل بكآي لأجل لعبه
أخـذهآمن إيدي حمودي وكسرهآ لأني بس تحديته


أبي أرجع انآ طفله ألعب مع عيآل الحي
مع سآمي وهيثم وفيصل مع هاني وكل ذولي هم أصحآبي


وكل حلـمـي أبي أكبر عشآن أصير دكتوره
وانآ طفلهـ كنت أفز من نومي يوم أسمعه يأذن


أمشط شعري بإيدي وأروح أركـض بسرعهـ قبل اتأخر
"بقى شوي" ويبدو يلعبوا كوره


أبي فيصل يهزمهم لأنه أمس واعدني
أبيه يسجل فآلمرمى ويجي يركـض ويحضني


لأجل يقهر هاني لأنه أمس خآنقني
يآليت يصير يآفيصل ونرجع في طفولتنآ


أشوفك دوم قبآلي وعينك ترآقب عيوني
مآكنت أعرف وش اللي يصير يآفيصل بعد نكبر


تفرقنآ ..وتبآعدنآ .. ومآعآدوا سآمي وهيثم من اصحآبي
رحلنآ لعآلم ثآني فيه همومنآ كبرت مآعدت أهتم لألعآبي
.. ولآ أركـض ويآ أخوآني
ولآأعد مصروفي ..
[وأصبح أكبر همومي .. أبي دنيآ بلآ هموم]
زاادت في الالم بكا قطع ثيابه يحاسب نفسه بالي صار كانه كان بين ادينه يصرخ ينادي :ياااايمأأأهـ رحمييني يأأ هدى ارجعي لا تتركيني سالت منه الدمعه بكاهـ يبكي القاسي
وقفت بلا شعور تشوف يصرخ ويعاني وخوها يكتم الدمعه ويواسيه وهو يحتاج متواسي
صرخت عيونه ونادى باعلى صوت وكانها تسمعه او يشوفها قدامه ويحاكيها :
يا عين هلى و استهلى وهاتى
هاتى غزير الدمع لا تذخرينه
خليني انعى فى حياتى حياتى
ودفنتها مع غالى دافنينه
قلب من اللى شاف يا عين ماتى
قلب تعرفينه ولا تجهلينه
كم ليلة حرم عليك المباتى
يسهرك ويساهرك وتساهرينه
الهنوف ماتحملت منظر هيثم جلست تبكي ومصدومه :فيصل انادي ابوي
فيصل : حرام عليك يا هيثم ليه تسوي في نفسك كذا
رفع راسه مسكه من ثيابه حط راسه على صدره تنهد بكى سمعهم صدى الاهاات :فيصل الله يخليك اذا تحبني طلعني بموت احس اني حبيس
قام وارفعه :طيب قوم اغسل وجهك مستعد اسوي اي شي بس ترتاح وتريحني
في بيت محمد
جلست على الارض تبكي وتصرخ :ابي اولادي ليه انحرم منهم انا وش سويت ياربي وش سويت
محمد :سامي جيب مويه لي امك
سامي قام يركض
محمد :استهدي بالله يا مريم
مريم قامت تبكي وتنوح :
قالوا علامك كل ماحل طاريه.. تنسى البشر حولك وتذكر خياله..
قلت إنشدو قلب ليا غاب يرجيه.
.قلب بعد فرقاه واعزتاله..
قالو علام القلب متولعن فيه..
دور لعل القلب يلقى بداله..
قلت الغلا ماهو على كيف راعيه .
.لو الغلا بالكيف قلنا حلاله.
شبه الانفاس في البال ياحبيبي
ذكراه
كل ماضمت روحي يمر طيفـك
يـروي ضماها
القلب ترى يغليك والروح همها
ترعاه
وعيني لوماتسهر عليك يــارب تلقى عماها
غيابك حسرتي وصدمة النفس فرقاه
واصعب أيام العمر لومنك القى جفاها
انابحبك غريق وراحة الروح يوم فرقاها
مابعد نورك نور تشبه الشمس ساعة ضحاها
سألتك بالي صورك وبالحسن هناك
وعلاك بروحي وخلاك نجمه في سماها
كيف بعد الود وكل هذا الحب
انساك
ترى سعادة القلب بعدك قلبـي نساها
ماأحس الشوق إلايوم اكون
وياك
وحياه من دونك مع غيرك قلبي

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -