بداية

رواية شقائق النعمان -49

رواية شقائق النعمان - غرام

رواية شقائق النعمان -49

لحركته نبض القلب و تتمني يخرج للدنيا وهو بخير وتاخذه بحضنها
ابراهيم : عينه على مريم وهي مثبتتها على الجهاز ويناظر الجهاز بحب ويردد بداخله سبحان الله و بدون ما يناظر الدكتوره الي جالسه في الجه الثانيه : معليها خطر لو تحركت
الدكتورة : لا ان شاءالله ما فيه أي خطر هي الحين بنهايه الرابع بس لا زم ما تبذل مجهود...وتسحب صوره للجنين وتعطيها مريم الي ما تكلمت وعينها على الجهاز ...هذى صورته تقدري تاخذيها
مريم : تاخذها منها وتقوم الدكتوره عنها ...وتجي الممرضه تمسح بطنها بمنديل عن السائل الزج
ابراهيم : يساعدها عشان تنزل من على السرير وبعد ما جلست على الكرسي
مريم:عينها عليه وهو ماسك الصوره ويدخلها بجيب الثوب : دكتورة وزني زايد عشان ما اتحرك وش اسوى
الدكتوره : ايه ملاحظه زيادتك كبيره هذى الفتره لازم تحافظي على اكلك بدون زياده الزياده مهي طيبه كثرتها ممكن تسبب سكر الحمل واهم شي تحافظي على اكل الخضار والفواكه و تاكلي بروتين و تاخذين الفيتامينات الي كتبتها لك والحليب او البن حاولي يكون طبيعي مهو مجفف او مبستر ما بتحصلين نتيجه منها مثل الطبيعي
مريم : ان شاء الله
وبعد ما خرجوا وهم بالسياره
ابراهيم : هاه وش قصدك بوزنك زايد
مريم : بشرود وبالها مشغول : ايه متشوفني كيف صايره كاني بطه
ابراهيم : مهو مهم المهم انك بخير ولي العهد بخير شفتيه وشلون صغير لا ومستحي مايبنا نعرف وش نوعه مسكر رجوله
مريم : تمسك يده : مايهمني بنت او ولد يارب نشوفه ونشيله ونفرح فيه بعد
ابراهيم : امين ...وش رايك نروح نتمشى
مريم : لا خليها بعدين ابي اروح عند اهلي
ابراهيم : ليه توك جايه من عندهم وش فيك انتي من اول ما اخذتك حاس فيك شي
مريم :سكتت شوي متردده ولفت تشوفه وهو يسوق : مدري وش اقول ماني عارفه ويش الحل
ابراهيم : يعرفها اذا المشكله كبيره تتردد : خبريني يمكن ان لاقي حل مع بعض
مريم : مها تعبانه
ابراهيم : ايه وش فيها
مريم : راشد يبي يتركها
ابراهيم : وشهو..؟!! ليه!!!!!
مريم : مدري كيف اخبرك ؟
ابراهيم : فيه شي اكبر من الي توك قلتيه
مريم : بحرج كبير بصوتها همست : ايه هي حامل
ابراهيم : لف لها وبصدمه كبيره وبصوت استنكار: كيف صار هـ الشي ؟؟ و ين كنتم عنها ؟
مريم : ابراهيم الله يخليك لا تصرخ على انا ابي احصل حل لهـ الشي
ابراهيم : بصوت مرتفع ومقهور: كيف يعني هو ولده يعلن عرسه غصب عنه وبعدين اذا ما يبيها يطلقها بس ما يفضحنا بين العربان عمي درا عن الموضوع
مريم : وترها بصراخه بس تحس انها رتاحت شوي بعد ما خبرته : لا محد يعرف غيرى وامي كلمته تبيه يجي الحين عندهم انت روح معي وحاول تقنعه تعرف امي لو عرفت والله ما راح ترحمها و ممكن تزيد المشكله بإسلوبها انت تعرفها زين
ابراهيم : وعينه على الطريق وبقهر : يصير خير ...؟؟!
_ ^ * . * ^ _ ^
بيت يزيد
يزيد : من بعد ما تغداء وهو جالس في الصاله صار كلامه قليل من بعد الي صار ويحاول مايخلي شي يقصر على هند محبتها بقلبه ما تتقدر بثمن او توصف باي عباره شافها جايه تمشي على مهلها اشر لها تجلس جنبه ..كاسره خاطره الحمل متعبها ورجولها منتفخه كلها زلال
هند : جلست وهي تستند على يد الكنب بتعب وتكلمه بود: وشفيك اليوم منت عاجبني من يوم وصلت
يزيد : يسحب لها الكرسي تسند رجولها عليه : ارفعي رجلك ماقالت لك الدكتوره لا تنزلينها ولا عاجبك وهي منفخه كذا
هند : ترفع رجلها و تحط يدا على كتفه وتتامل وجهه عارفه انه متردد عنده شي و موتره : ماراح تخبرني وش فيك
يزيد : ابوي اليوم مهو عاجبتني صحته...شكله تعبان من السكر او الضغط مختلف عنده ابي اصلي العصر وامر عليه البيت اشوفه
هند : مسكت يده وضغطت عليها وناظرت في عيونه يوم لف يشوفها : قابلها عدل ولا تعصي ربي ..يكفي كل ما طلبت منك تروح تزورهم ترفض
يزيد: تنهد بهم له فتره ما شافها من بعد الموقف الي صار : يصير خير .. انتي الحين متى موعدك عند الدكتوره الثاني
هند : ليه توني امس مراجعه عندها يمكن بعد اسبوع
يزيد : الموعد الي بعده بدخل معك بكلمها مهي عاجبتني صحتك ولا التنفيخ الي صاير بجسمك
هند : تبتسم ومن داخلها خوف و توتر كبير تمنت ان امها موجوده كان شكت لها الي فيها : حبيبي لا تنسى اني توني داخله الثامن يعني جسمي شي طبيعي بيكون فيه تغير كبير عن قبل ..




_ ^ * . * ^ _ ^

بيت ابو عامر

راشد: وصل بعد العصر طول الطريق هو متوتر وجلس بداخل السياره ثواني مهو قادر يطفيها وينزل منها اخذ مسحه بنظره على البيت وتنهد ونزل وكذا فكره دور براسه اهم شي يبي يشوفها وبعدين يحكم عليها وش يبي يسوي دق الجرس بكل ثبات ويعدل بشماغه ويوم وفتحت له الشغاله ودخل المجلس حس بشوق لها ويبي يشوفها هذا المكان الي شافها فيه اول مره ..ونزعه من افكاره الصوت الي سمعه لف يشوفها
ام عامر : دخلت وشافته بعده واقف و تكلمت بحده بصوتها : عاش من شافك وش هـ الغيبه
راشد :قرب منها وهو ماوده يشوفها ما حبها ابد وبرسميه بصوته : هلا عمه ويسلم على راسها ويجلس
ام عامر: تجلس وتعدل جلبيتها وتتفحصه بنظره شامله تقيمه فيها وبستهزاء :وش علومك من طول الغيبات جاب الغنائم
راشد: بصوت ثابت مابين توتره : الحمدلله.... و مهو عاجبه اسلوبها وهو اعصابه متوتره
ام عامر :بجديه بصوتها : امك اكيد بلغتك اني ابيك .....انا ما احب الف وادور بالكلام
راشد:رفع نظره لها : خير وش فيه ..؟!
ام عامر : وبدت تحقيق وبصوت مرتفع : وش الي صاير بينك وبين مها...! وش عندك من اول ما رجعت ما زرتها ...؟
راشد: يشد على قبضت يده ويناظرها بحده : هي وينها
ام عامر:تحط رجل على رجل وبستهزاء اكثر : تو الناس الحين جاي تقول وينها... قبل ما تشوفها قول وش مسوي معها
راشد: ماعجبه اسلوبها ولا طريقتها بالجلسه مهو هي واشكالها الي يكلمونه كذا وقف وبصوت مرتفع: وليه ما سالتيها ..جايه تحققين معي ...؟!
ام عامر :تاشر عليه باصباعها وهي بعدها جالسه : انت على وش شايف حالك تكلم عدل معي
راشد: وصل حده منها : الحين متصله تبيني عشان تشتميني وين مها
ام عامر :توقف وبصوت مرتفع : لانه هذا اقل شي تحصله بعد سواتك الشينه
راشد:نظرها بقرف عارفه الي صار وجايه تكلمه كذا بشوفت نفس ..واعطاها جنبه وبصوت منخفض خجل من نفسه قبل يخجل منها : وش عندك تسالين و انتى عارفه الي صار..ويرفع صوته .. نادي مها ابي اشوفها
ام عامر: انت ما تستحي على وجهك ولك عين بعد ترفع صوتك
راشد:رفعت ضغطه و يتكلم من بين ضروسه وبحده شوي : الحين بتنادينها ولا شلون
ام عامر : تقرب منه : لا ...وابي اشوف اخرتها معك وش عندك لما خبروك نبي العرس بالاجازه رفضت هااااااه و لا رحت دشرت برا وما خليت فاجره مخرجت معها ومعد همك ان عندك مره تسأل عنها
راشد: يصرخ وبحده بنظرته وهو يتفحصها عجوز متصابيه بلون شعرها بني وبخصل ازرق ومكياجها : سكتي انا ما يشرفني اخذ وحده انتي امها
ام عامر: ثارت مثل المجنونه عليه وبصرخ : آآآآآآه يالحقير يالكلب يالواطي يالي منت متربي
راشد:رجع على ورا عنها ويصرخ : روحي ربي بنتك اول
ابو عامر : دخل ويصرخ فيه : وش تقصد يا راشد
ام عامر : واحد حقير مثله ....
راشد: يقاطعها : انا حقير يكون بعلمك انا معد ابي بنتكم
ابو عامر:يتمالك اعصابه ويصرخ على ام عامر : سكتي انتي وطلعي برا ...ويلف على راشد ليه وش الي صاير ماتبيها
ام عامر :تصرخ فيه ومطنشه رجالها : هو انت تطول تحصل وحدها مثلها يالواطي
راشد: لف نظره عن عمه و ناظرها بحده وهو راص على كل كلمه تخرج من بين ضروسه ونبض راسه يرتفع واعصاب رقبته واضحه ومشدوده : انا مقدر اخذ وحده خارجه معي من ورا اهلها
ام عامر : اعطته كف وبحرقه
راشد: يمسك يدها بقوه : يدك ما ترفعينها علي لا اكسرها لك منتي مصدقه روحي سالي بنتك وبنتك طــــــــــــــــــــالـــــــــــق
مها : ومن يوم بلغتها الشغاله عن وصوله نزلت مع الدرج بكل خوف تسحب رجولها سحب خايفه تنفضح عند اهلها نزلت وهي تسمع اصوات مهي واضحه من المجلس البعيد توها واصله عند الباب و شافت امها وهي تعطيه الكف وتصرخ مع صرخته بطلاقها صارت مثل الغريق الي يبي أي قشه تنقذه : لاااااااااااااا.... وتروح عنده تمسكه مع ثوبه وتبكي وتصرخ : لا حرام عليك لا تتركني وش تبيني اسوى بولدك
ام عامر: تسحبها وتصرخ بجنان : وش تقولين يا كلبه
مها: تصرخ وتضرب خدها وصوتها على على صوت امها : ايه حامل وانتي السبب...... انتي السبب خليتيني اخرج معه
ام عامر : تعطيها كذا كف خلف بعضها : يالفـــــــاجره يالحقيــــــــــــره .....وانت يا حيــــــوان جاي تطلقها بعد ما قصيت عليها
مها : تمسك فيه وتبكي ومن حرقت قلبها ما حست بضرب امها : راشــــــــــــــد الله يخليــــــــك لا تــــــــتركــــــني
راشد: ساكت مصدوم من شكلها وين مها الي وجها كله حيويه ونظاره وين نظرة الشموخ الي فيها لا هذى مهى هي هذى الي امامه خيال انسان ممياء بلبسها البنجابي الولي مهو قادر حتى لو جزء من الثانيه يستوعب انها هي الي قدامه ويشوفها ..
مها :شافته ساكت عرفت انه ما يبيها وتصرخ ضياع عمرها ضياع ماضيها وحاضرها ولدها الي فقد كل شي قبل لا يوصل فقد الاب والام :لااااااااااا..... وتروح تجري وتطلع غرفتها وتقفل الباب
ام عامر : اطلع برا اطلع يالحقير ...والله ما راح اخليها تعدي لك الي سويته بسلام وشف كان ما فضحتك
راشد : مصدوم واقف مكانه وعينه على الباب الي خرجت منه الي خرج خيالها والي شافه خيال ولا هي صدق ..... التفت لعمته وخرج وهو كل هموم الدنيا على راسه
يزيد: قابله وهو خارج في السياره اشرله بس مارد عليه وشافه مهو طبيعي دخل يجري
ام عامر : تصرخ : وانت متعرف تقول كلمه وتلف وتشوف ابو عامر جالس على الكنب وراسه مرجعه على ورا
يزيد:وصلهم وهو يلهث من ركضه : وش فيكم وش صاير
ام عامر : ما سكته ابو عامر مع كتفه : وش فيك انت بعد هذا وقتك
ابو عامر ميرد عليها
يزيد: يقرب منه وهو مرعوب عليه : يبه رد علي ويحط يده على رقبته يحس نبظه ويحسه ضعيف ويرفعه و يشيله على كتفه
ام عامر: بكل برود : وش فيه وين تبي تاخذه
يزيد: بروح المستشفي وهو خارج شافه السواق وساعده دخلوه بالسياره وراح على المستشفي
_ ^ * . * ^ _ ^


قسم حمد

حمد : جالس في الصاله وعينه تلف معها وهي تتحرك ترتب ويوم عدت من عند التلفزيون وهي لابسه فستان ناعم طويل برتقالي مموج باصفر فاتح معه جكيت نص كم اصفر ...يصفر يالبرتقاله بسك عذبتي حاله ....
اصايل : وجها نصبغ بالحمر وتاخذ جلالها وبتنزل تتقهوا مع عمتها بعد الغداء وعدتها تنزل تتقهوا معها وهي عارفه ان مريم مهي موجوده عند اهلها من الظهر سوت صنية بسبوسه محشيه واعطتها الشغاله تنزلها على فتحتها لباب قسمها الي بالدور الثالث الا حمد ماسكها
حمد : يستهبل عليها ويده على الباب : على وين ام نجر ومحماس ...
اصايل : طفر فيها بالاسمين هذى ردت بحيا بعدها تخجل منه : بنزل لعمتى اتقهوا معها
حمد : يقرب وجه منها : الحين ابي اعرف وش السحر الي عندك ساحره امي مثل ما سحرتيني
اصايل : عدت من عنده وبسرعه ضغطت المصعد قبل يلحقها ونزلت وعلى يوم وصلت تحت حصلته بوجها نازل يركض مع الدرج قامت تضحك على شكله وهو بلبس البيت برموده وتيشيرت وشعره معرق من الركض ولاصق بجبينه
حمد : يمرر اصباعه على رقبته بحركت بذبحك وهو مهو قادر يتنفس من سرعته مع الدرج وهو يركض
اصايل: عدلت جلالها على كتفها وعدت قبل يوصلها و دخلت على عمتها في الصاله وحبت راسها وهي مبتسمه وتجلس قريب منها
حمد : دخل بعد ما هدي تنفسه شوي لكن وجهه بعده احمر و يحب راس امه ويهمس : يمه ابي اعرف انا متزوجها عشان تجلس معي ولا معك
ام ابراهيم : تخبطه على كتفه وهي تضحك : بس هبلت فالبنت
يزيد : يجلس عندها وياخذ من البسبوسه وهو يستطعمها ويهمس عند اذنها : ياويل حالي على طعمها بس البوسه منك اطعم
اصايل : نزلت نظرها في الارض على دخلت عمها وهي وجها احمر من كلامه وتقوم وعينها على الارض وتصب لعمها وعمتها القهوه وتعطيه فنجاله وتجلس مكانها
حمد : يعدل الجلال على كتفها و يهمس : اقول لا تهبلين ابوي بالبرتقالي يروح يعرس على امي يكفي طيرتي عقلي
اصايل : اخذت نفس وهمست : حمد بس
حمد : يتعدل بجلسته ويرد على ابوه : لا يبه خلاص يمكن اسوي العشاء بمزرعة خالي اكبر واريح
ام ابراهيم : كان سويتها هنا وريحتنا من المشوار للمزرعه
حمد : من عيوني انتي امري ياعسل وبحطه هنا بس قلت المزرعه نغير فيها جو عن كتمة البيوت ولا وش رايك انتي وام نجر
ابو ابراهيم : وهو ينزل فنجان القهوه من يده ويضحك : وانتي متى ناوي تعقل عن هـ الاسم
حمد : افا مهو بعاجبكم الحين نجر ومحماس خلاص اجل نغيرهم لحنش وحنيش
ام ابراهيم : وهي تضحك : الحين ما حصلت من الاسماء غير الشينه وتردده على لسانك اجل لو بنت وش ناوي تسميها
حمد : يناظر اصايل الي منزله راسها : لا اذا بنت غير بسميها ضبيه بس اخوانها خليني اهبلهم
ابو ابراهيم : وهو ياكل من الرطب : خير الاسماء ما حمد وعبد ...وانت تختار اسوئها
حمد : وهو يقوم ويصب القهوه فنجان ابوه : الحين انتم مصدقين اني بسميها ..ويحب راس ابوه بعد اذنك يبه اذا متاخذ بخاطرك خالي ابو حمد وانا ابو هزاع
ابو ابراهيم : بفرحه ايه والنعم فيك و الله يطول بعمر سميه ويطلع سنافي على جده ينشد فيه الظهر..
اصايل ناظرته بامتنان ولفت تشوف عمتها وهي تمسح عينها من فرحتها تعرف بمعزت ابوها بقلبها غير عن الكل عندها
حمد : يجلس على دخلت نوره معها بناتها : هااااه جاتمكم الشينه مع بناتها يعني اخذ حرمتى اطلع اريح لي


^ _ ^ * . * ^ _ ^


بيت ابو ملاك


محمد: راح مع ملاك عند المصمم وما عجبه ان فستانها يكون عريان خلاها تركب له كم شفاف وهي بكل حب طاعته بدون حتى ما تعترض بكلمه وحده ...وبعد ما نتهوا رجعوا البيت
ملاك: حياتي اطلع ارتاح على ما يجهز الغداء
محمد: لا عندي اوراق بالمكتب ابي اخلصها اذا حطوه ناديني
ملاك: اوكي عمري وتروح تطلع تبدل وتطلب منهم يحطون الغداء وبعد ما تغدو اعطت الخدم اجازه بقيه اليوم
محمد: بعد الغداء طلع ينام
ملاك: بعد ما صلت العصر رحت عنده تبوس خده حبيبي قوم صلي العصر
محمد: ملاكي خليني انام شوي
ملاك: تشيل عنه الغطاء: ميدو قوم مايجوز تاخر صلاة العصر
محمد: زين شوي بس واقوم
ملاك : قوم زهقت بروحي
محمد:يتافف : حبيبتي وبعدين معك خليني شوي
ملاك: لا ما بدى قوم انزل تقهوي معي
محمد: ياربي من حنتك خلاص صحيت
ملاك: عفيه عليك حبيبي وتبوسه مثل ما تعودت .......روح صلي وخلنا ننزل جهزت القهوه
محمد: قام وهو دايخ فيه نوم جلس : مهو عشان الصلاه مقومتني كله عشان اجلس معك
ملاك: وهي تسحبه مع يده : حرام عليك قوم الحق بس صلي بلا دلع
ويقوم ويروح يصلي
ملاك: جلست تنتظره تخاف يرجع ينام بعد ما خلص صلاه وتمسك بيده : يالله نزلنا
محمد: آآآآه منك مزعجه ما تخلين احد ينام
ملاك: ياسلام بيكفيك نوم انا صاحيه معك من الصباح ما نمت
محمد: وهم نازلين : انا بعد اليوم اذا جيت بنام انومك معي عشان انفك من ازعاجك وحنتك على راسي
ملاك: قالتها بدلع : ياسلام ميدو الحين انا مزعجه
محمد: يتاملها بحب يبوس راسها : وحلي مزعجه على قلبي بعد وين القهوه مهو تقولين مجهزتها
ملاك: ياعيوني تعال مجهزتها بالحديقه وجلسوا تقهوا وبعد ما نتهوا من القهوه قامت
محمد: على وين
ملاك : حياتي الحين اجيك ..وتطلع غرفتها تغير لبسها ...وتناظر بلبسها في المرايه وهي تضحك من زمان ودها تلبسه والحين جاتها الفرصه ...وتمشي بخطوات ثابته ودلع
محمد: وقف منبهر ومذهول :وش لابسه انتي
_ ^ * . * ^ _ ^
بيت ابو عامر


ام عامر : ما هتمت لطيحت رجالها متعوده عليه مهي اول مره طلعت الدرج وهي مرفع ثوبها و ادق عليها الباب بقوه افتحي ياكلبه والله لا اذبحك بيدي ورتاح منك سامعه وتدق عليها بشكل هستيري وتصرخ افتحي لا تظنين ان قفلك للباب بيحميك والله ما راح اسيبك بحالك يالحيوانه
في المستشفي
يزيد: بقلق : هاه دكتور طمني
الدكتور : الحمد لله قدرت توصل بالوقت المناسب ولا لو اتاخرت شوي كان دخل بغيبوبه سكر
يزيد: الحمد لله ...وش الي صار عليه
الدكتور : شكله تعرض لصدمه و هبط عنده السكر بس حمد لله الحين احسن
يزيد: اقدر اشوفه
الدكتور: هو بعده تعبان وراح يضل عندنا بالمستشفي هذى المره لغايه ما تستقر حالته ماراح اكتبله خروج مثل المره الماضيه
يزيد: زين اهم شي صحت الوالد عندنا
الدكتور : الله يخليه لكم عن اذنك تقدر تروح تشوفه بس حاول ما تخليه يتكلم كثير
يزيد: زين مشكور دكتور ويدخل على ابوه ويسلم على راسه سلامتك يالغالي
ابو عامر : وهو تعبان وجهه شاحب وصوته متوتر وضعيف :الله يسلمك ..يزيد
يزيد: خير يبه ما ابيك تتكلم كثير ارتاح الحين
ابو عامر : يبلع ريقه بصعوبه : روح البيت خذ اختك عندك لا تخليها عند امك راح تذبحها
يزيد: يمسك يده ويمسح عليها : خير يبه وش الي صاير
ابو عامر : باصرار : روح انت الحين وبعدين اخبرك
يزيد: يبه كيف اتركك بروحك
ابو عامر : يرفع عيونه يناظره وبوهن وتعب بس همه اكبر : انا مهو بجايني شي روح الحق على اختك
يزيد: زين الحين ارجع لك ..وبيخرج
ابو عامر: يناديه بضعف : يزيد
يزيد: قرب منه :خير يبه
ابوعامر : امانه عليك ما تمد يدك عليها
يزيد:الافكار صارت تلعب بعقله وهمس بتوتر : يبه وش صاير .؟
ابو عامر:ربت على يده بتعب واضح وهو يغمض عيونه : روح الحين
يزيد : يحب راسه : زين ويخرج


^ _ ^ * . * ^ _ ^
بيت ابو ملاك
ملاك: شوبك حياتي
محمد: ماسكها مع يدها بينهبل منها ومن تصرفاتها : كيف لابسه كذا والخدم فيه
ملاك: تمسك خده و بغنج : يا عمري الخدم اعطيتهم اجازه اليوم
محمد: يبتسم وياشر عليهم : افهم انه الحين احنا لوحدنا..... ويسحبها ويقربها منه
ملاك: يوووه ولك شو بيك
محمد: يمسكها مع خدها ويكلمها بجد : اشوف ظهري لسانك
ملاك : ميته ضحك وهي عارفه وش بيسوي فيها مهو اول مره يقرصها فيه مايبيها تغير لهجتها : ههههههههه خلاص توبه
محمد : توبه كم مره نبهتك هااااه
ملاك : تبوس خده: خلاص اخر مره طيب زين كذا
محمد: بنظره شريره : لا مهو زين ويسحب الكلبس من شعرها ويده على الوشاح سحبه لها ....( لابسه مايوه ورابطه وشاح طويل على وسطها والمنشفه بيدها )
ملاك: تبعده عنها : هههههههه مجنون وتروح تغطس في المسبح
محمد: ههههه وين بتهربين ياخبله ويغطس خلفها
ملاك: تسبح وتبعد عنه
محمد: لحقها ومسكها : وين تبين تروحين مني هاه ...هذا لبس تلبسينه
ملاك: بليز حبيبي خلاص خليني اسبح
محمد: ايه أكيد بتتسبحين بس و انتي معي ياحلوه
ملاك: تخرج من بين ايدينه: هههههههههههههههههههههههه الحقني
محمد: يصرخ : تعالي لا تتحدين و يسبح ويلحقها ويدخل على اسفل ويسحبها مع رجلها
ملاك: راعبتها سحبته لها كانت قويه وسريعه : واااااااااااااااااااو حرام عيك
محمد: ههههههههههههههههه انتي الي تحديتي
ملاك: ههههههههههههههههههههه وبزعل محمد خلاص
محمد:مهبول بصير من شوفتي لك ياخبله : وش محمد هاااه ... رفعها مع وسطها ورمها وهو ميت ضحك
ملاك: تصرخ فيه بتجن بحركاته معها : مجنون ليه كل شي بعمله تفهمه على كيفك ...شافته جاي جهتها سبحت بسرعة تبعد عنه
محمد: هههههههههههههههههههههههههه ويلحقها رجعته مراهق يتصرف تصرفات ماعمره سوها ..


_ ^ * . * ^ _ ^


بيت ابو عامر
ام عامر كلمت ام راشد و شتمتها و ما فضل كلمه ما قالتها من سب وتحقير فيهم وام راشد مصدومه من الي سواه ولدها وخبرتها ان كل شي بيتصلح ام عامر ما ردت عليها وسكرت الخط بوجها وهي ما تشوف الي قدامها من شدت عصبيتها وتاخذ السلك وترجع عند الغرفه
تصارخ بكل صوتها الي رج البيت حتى الشغاله وقفت تسمعها اسفل الدرج وتخاف منها لو طلعت جاتها عقده منها بعد حرقتها ليد شروق : فتحي الباب لا اكسره على راسك الحين قومي اشوف وتضرب فيه بقوه
مها : من يوم دخلت وهي حاسه انها جسد من دون روح ومعد يهمها أي شي يصير بعد كذا حتى دموعها من شدت صدمتها بطلاقها معد نزلت قامت عن السرير تفتحت الباب وهي مثل الشبح وبصوت باكي متجرع كاس مرارا وقهر : خـــــــــلاص ذبحيني ابي امـــوت وارتـــــــاح
ام عامر : بس لمحتها تضربها بالسلك الي بيدها وجا بشكل عشوئي على كتفها وشوي من طرف وجها وتصرخ : اليوم بدفنك بيديني يا لفاجره
مها :مع ضربت السلك وصرخت ورجعت للخلف برعب : آيييييييييييييييييييي بعدت عنها و طاحت على الارض وتكورت على نفسها(ضمت رجولها ولفت يدينها عليها ونزلت وجها بين يدينها )
ام عامر : مثل الي يقطف ازهار ويدوس عليها والشوك يوخزه تضرب فيها بالسلك بقوه
مها: تصرخ من شدت الالم الي قطع جسمها وروحها : خلاصصصصصصصصصص
ام عامر : تمسكها مع شعرها وتصرخ : خلاص يالكلبه وش الي خرجك معه هااااااااااااه وترجع وتضرب فيها بكل قوتها بالسلك............ يا حماره بنت انواروه .......الناس تشوف شرفها وانتي لااااااااا فضحتيني
مها: من شدت ضرب امها لها شوي ويغمي عليها
ام عامر تضرب بدون أي رحمه او شفقه وتسب وتلعن فيها وقاهرها انها مكانها ما تحس بالضرب وتزيد وتضرب بكل ما تقدر عليه من قوه
يزيد: وصل البيت واول ما دخل سمع صراخها طلع يجري وهو مشمر ثوبه بيده ويصرخ وهو عند الباب : يمممممممممممممممممممه حرام عليك وش تسوين ويبعدها عنها
ام عامر : تصرخ مثل المجنونه الي تبي تشرب من دم عدوها ماكن الي بين ايدنها بنتها : بعد خلني اذبحها ورتاح منها
يزيد: جنيتي انتي
ام عامر : بعد عنها وتضربها بالسلك
يزيد: يحاول يمسك السلك الي بيدها وضربته هو بعد وبقوته كرجل قدر يلف السلك حول يده ويسحبه منها وهو يصرخ : يمممممممممممممه خـــــــــــــــلاص تركيها حرام عليك
ام عامر : تمسكها مع شعرها : والله لا دفنك وادفن الي فبطنك معك وتضرب فيها برجولها
يزيد: يكتف امه بيدينه ويشيلها عن اخته : انتي وش اتقولين
ام عامر: الكلبه حامل و الحقير الي ما خذته طلقها
يزيد: يصرخ بذهول وهو يشد قبضته على امه : وشهوووووووووووووووووو
ام عامر: تاحاول تفك نفسها من ولدها وتصرخ : تركني خليني اذبحها و ارتاح منها
يزيد : يسحبها ويخرجها عنها برا وقلبه منحرق ما يبي يشمت فاخته هذى عمايلها فهند جات فمها : خلاص الي جاها بيكفيها بتموت
ام عامر: تبعد عنه : خلها تموت الله يشيلها ويريحني منها
يزيد: يدخل الغرفه ويقفل الباب
ام عامر: تدق على الباب: افتح محد بيرحمها مني اليوم
يزيد: قرب منها وهي على وضعها وفيه اثار دم على ظهرها وايدينها جلس عندها وعلى قد قهره رحمها بس الحرقه بقلبه عليها وهمس : مها لو ابوي مهو موصيني ما امد يدي عليك كان ذبحتك بس ألي جاك من امي كثير وابوي كان حاس انها راح تسوي كذا ويحط يده على ظهرها قومي معي بوصلك البيتي وارجع عند ابوي بالمستشفي
مها: على وضها وما تتحرك ولا ترد عليه
يزيد: مها ويرفع وجها وشاف الدموع على خدها وفيه دم و مالها صوت ومغمضه عيونها مها ردي علي ويشيلها ويحطها على السرير مها تسمعيني
مها : .............
يزيد: ردي علي تكلمي ...وشاف انها مثل ما هي راح اخذ العبايه دخل العبايه بيديها و رمي الطرحه على شعرها وفتح الباب ما شاف امه راحت شالها وخرج وهو بيدخلها بالسياره
ام عامر: تصرخ وهي نازله الدرج يوم رجعت الغرفه ما حصلتها نزلت خلفهم بسرعه : وين ما خذها خلها تموت
يزيد : يطلع بسرعه بالسياره قبل ما توصل لهم ويشغلها ويروح


^ _ ^ * . * ^ _ ^
بيت ابو محمد

في الصاله

ام احمد: وش عندك بتعمين نفسك من الكتب لهـ البلوه الي بس جالسه عليه
منى: امي حرام عليك انا ما حسبت خلص اختبار من زمان ما فتحت نت
ام احمد: الله يهديك ويصلحك
منى: مي فين
ام احمد: بالمجلس سعد توه جاء
منى: وعينها على جهازها تفتح ايميلها وشافت ايميل خالد وهو متصل تناظر امها : ايه هي تخلينها تملك وتقابله وانا لا
ام احمد: وتنزل فنجان الشاهي من يدها و بحده بصوتها : منى وبعدين معك وش هـ الكلام حتي لو ملكتي وين تقابلينه وهو مهو عندك
منى: امي لا تعصبين كلامك صح وهذ بوسه عليه بعد ...وترسل لها بوسه في الهواء ....هلا يبه وتصك الجهاز وتقوم تسلم على راسه وينك اليوم ما شفتك
ابومحمد: انتى احد يشوفك كله بغرفتك تذاكرين
ام احمد: ادعيلها الله يوفقها وتتخرج وترتاح
ابومحمد: ان شاءالله الله يسمع منك وافرح فيها بعد وين مي عنكم
ام احمد: مي بالمجلس عندها سعد
ابومحمد: متي جاء ما شفت سيارته وانا داخل
ام احمد: توه ما له ربع ساعه
احمد: نازل مع الدرج : منى يالله تعالي العبي معي
منى: بلعب معك بس نص ساعه وبطلع اذاكر
ام احمد: يا بنتي ارتاحي اليوم وبكره ذاكري
منى: امي انا معكم الحين وبعدين انزل للعشاء تعال شبكه عشان العب معك
احمد: تعالي شبكي معي
منى: تبيني العب معك وتتشرط بعد
احمد: حرام عيك انتي ومي فترة اختباراتكم ولا وحده تلعب معي زهقت العب الوحدي
ابومحمد: انت وش بتسوي لا عرسوا خواتك
ام احمد: انا الي مدري وشلون بصبر عنهم وبكيت
منى: تقوم عندها : امي حبيبتي لا تبكين وتبوس راسها
ابو احمد: ليه انا وين رحت عنك هاه ولا معد اكفيك لوحدي
ام احمد: الله يخليكم لي كلكم بس بشتاقلهم
منى : بحضنها وبكيت: امي بس الله يخليك انا مبتركك لوحدك بكون معاك
ابو محمد: وش فيكم وبعدين مي عندك قريبه اذاشتقتي لها تجيك او تروحين عندها
ام احمد: الله يحميهم ويخليهم لي ابيهم كلهم عندي
ابومحمد: ان شاءالله يخلصون دراستهم ويكنون معك على طول
ام احمد: امين وتسلم على مني
منى: الله يخليك لي يا امي ولا يحرمني منك يارب ولا تشيلين هم انا بجلس على قلوبكم ماني معرسه خلاص
ام احمد : ناظرتها وسكتت
احمد: قومي تعالي بلا تصيدين الفرص عشان تكونين بحضن ماما
منى: وراسها على صدر امها : تعايب له بالسانها يا غيار وتبوس امها على خدها احب امي اكثر منك
احمد: يصرخ عليها : انا احبها اكثر و ماما تحبني اكثر واحد
منى: تبوس امها : امي تحبيني اكثر منه صح
احمد: لا انا اكثر
ام احمد: احبكم الاثنين مثل بعض لا تسون موال كل يوم
منى: تبوسها وتكلمها بذنها : امي حبيبتي قولي انك تحبيني اكثر منه خليه يبكي شوي
ام احمد:وهي تضحك : منى وبعدين معك متي بتعقلين انتي
احمد : يالله قومي
منى: اعترف اول ان امي تحبني اكثر وبعدين العب معك
احمد: لا.... ماما يبه شوفوها
ابو محمد: وانت ليه تغار منها
احمد: يحاول يكون جدي ويسوي عمره كبير : ما اغار هي تعصبني
منى: لا والله احلف بس
ام احمد : منى حبيبتي خلاص خليه بحاله ...وتقوم منى وتلعب معه ...الا تشوف مي جايتهم وتجلس عندها وهي باين ان فيه كلام تبي تقوله ..تميل عندها وش عندك ؟
مي : تساسرها وبحياء : خالتي ابوي قلك انه يبيني اخرج مع سعد نختار اثاث بيتنا
ام احمد : تهمس : لا
مي :ليه يقول متفق مع ابوي يبني الحين اروح معه...كلمي ابوي ما ني موافقه
ام احمد : زين الحين هو بعده فيه
مي : ايه
ام احمد : خلاص روحي ارجعي عنده وانا بكلم ابوك الحين ما فيه خرجه معه ...ابو محمد وتاشر له انها تبيه وتقوم ..وبعد ما دخلت غرفتها ...
ابو محمد : خير وش عندك
ام احمد :تناظره مستغربه منه مهو معقول يوافق اكيد فهمه خطأ: انت كيف تبي البنت تخرج معه
ابو محمد :بستغراب من سوالها : منهو الي تخرج معه
ام احمد : مي كيف تبيها تروح مع رجالها
ابو محمد : وهو يجلس ناسي السالفه لها اسبوع : مهي رايحه معه لوحدها انتي روحي معها هو كلمني امه تعبانه وخواته مهم فيه (متزوجات وحده في الشرقيه والثانيه في تبوك )من بيختار الاثاث معه
ام احمد : يدبرون عمارهم هو يختار بنتى ما تخرج مع احد
ابو محمد : صلي على النبي يامره وش فيك عصبتي ..وسعد ولد اخوي وعارفه زين وقلت لك انتي روحي معها ولا ياخذ اخته الي في الثنوي معه مهو خارج معها لوحدها
ام احمد :ماتبيني اعصبت ليه ما شاورتني قبل اول شي مابيها تخرج خوف عليها حتى من كلام اهلنا لو بيوصلهم علم لخروجها معه ..وشافته يناظرها ..وثاني شي هو يختار على قد الفلوس الي معه تبينا نختار اثاثها عشان بعدين يقولون اكسروا ظهره بالغالي ..لا حتى لو ولد اخوك يدرب عمره
ابو محمد : يحمد ربه ويشكره على النعمه الي اهداه ربي له من بعد المرحومه وقرت عينه وعين عياله فيها : زين خلاص انهيتي الشحنه الي عندك الحين اشوفه و اتفاهم معه


_ ^ * . * ^ _ ^


راشد : خرج من عندهم وهو يسوق بسرعه ومهو بشايف طريقه من القهر الي حاس فيه ويحس بنار تسعر بصدره و مهو بعارف فين يروح ودق جواله ورد بدون ما يشوف من الي اتصل ..الو
...هاي حبيبي
راشد : يصرخ : الله يلعنلكم لاعد دقين على هـ الرقم مره ثانيه سامعه ويقفل الجوال ويرميه على المقعد الي جنبه و نتيجه لسرعته منتبه لسياره الي قدامه و حاول يتجاوزها وخرج عن الخط


الفصل الواحد و الاربـــــــ { 41 } ــــــــع ـــــــــــــون



بيت يزيد
يزيد: ماشي بسرعه خايف عليها كل ماندها وحركها ما ترد عليه ويحمد ربه لقرب المسافه من بيته وبيت ابوه ودخل سيارته بالحوش وقفها قرب الثلاث درجات لمدخل البيت وينزل من السياره وهو يركض ونار تسعر بصدره من القهر الي فيه وجهه صاير اسود من كبته لغضبه و يفتح باب البيت ويرجع يشيلها ويوم لامست يده ظهرها سمع صوت ونه و آه.. صغيره اخترقت كل اوردته لتزيد من عنفوانه وغضبه ويدخلها الصاله ويحطها على الكنب جلسها واسندها على المخدات الى على الكنب وينزع الشيله الملاصغه لوجها الممتزجه من قطرات دمها ليصدمه انكسارها وشحوب وجها وينادي بكل صوته.... هنـــــــــــــــــــــــد يا هنــــــــــد...ويهزها بشويش ويمسك يدها ويتكلم بكل خوف وهو يعاين مقدار اصابتها .... مها تسمعيني ؟؟! ....ما ترد ... اذا تسمعيني اضغطي على يدي عشان اعرف انك بعدك بوعيك ..؟؟


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -