بداية

رواية غرام وانتقام -34

رواية غرام وانتقام - غرام

رواية غرام وانتقام -34

تظاهر بالبرود وعدم الاهتمام
قامت طلعت من عنده و اخذت عباتها من ريتا ولبستها تحت عيون جاسم
جاسم لما شافها صدت عنه مسك جواله واتصل على عمران يطلب منه يجي ضروري شافها اخذت شنطة يدها ومشت بعكس طريق الرجعه
خاف اكثر وكلم مره ثانيه عمران يستعجله قبل لا تبعد وهو يراقبها بعيونه
شاف من بعيد سيارة عمران تنفس براحه يوم شافها تركب
جاسم في نفسه يامقواك ياهند ااااااااا قولي لي الطريقه الي اتعامل معك فيها غير القسوة والي خلقني ما صرت اتحمل انا الموجوع
وكمل ارجع لطبيعتك يا جاسم خلك العاشق العشق والحب عمرهم ما كانو ضعف
نسيت يوم تعايرك بعشقك وتبي رجال شخصيته قويه غصب عنها تهابه
وكمل بوجع اخاف قسوتي عليها تهججها من الديره واخاف اكثر تطلب وتصر على الطلاق وانا وعدتها لطلبته بطلقها
ااااااااااااااااه من الصراع الي بداخلي بعاقبها عاقبت نفسي بقسى عليها قسيت على نفسي يارب ارحمني من العذاب الي انا فيها وشيل حبها من قلبي
صحى من افكاره بصوت جدته تساله عن هند
جاسم هند رجعت للبيت مع عمران
ام راشد بخوف وش فيها هي الي طالبه الطلعه
جاسم ما فيها الا العافيه
ام موضي اجل ما لنا قعده خلنا نرجع للبيت
جاسم بحب ما تبين تجلسن اكثر
ام راشد لا ما قصرنا من الصباح وحنا هنا والحين العصر بياذن
جاسم وقف اجل يله مشينا حتى انا تعبان ابي انام وارتاح
ساعد جداته بركوب السياره وشالت الشغاله الاغراض وحطتهم بسياره رجعو للبيت على اذان العصر دخلو ودخل الجدات لغرفتهن
وطلع فوق والقى نظره على غرفتها وتنهد تنهيده من قلب ودخل غرفته
توضا وطلع للمسجد صلى العصر ورجع طلع لغرفته دخل في سريره وهو يحس انه مخنوق بسبب تصرفاته مع هند
في بيت عبدالرحمن
دخل عبد الرحمن وبعده محمد البيت دخلو بالصاله كانت نوره وغاده وعدنان يسولفون قرب محمد وابوه وجلسو
عبدالرحمن يكلم غاده بحب محمد قالي انك اجلتي سفرتك اذا ما تبين لا تغصبين على عمرك اهم ماعندي راحتك
غاده قامت وجلست جنب خالها خالو انا مقرره اسافر لكن ماخره السفر ابي اقضي احلى وقت معكم
نوره وش رايك ابو خالد نسافر لشرقيه ونجلس الاسبوع بالشاليه هناك
عبد الرحمن التفت على ولده محمد فض نفسك الليله باذن الله بنسافر لشرقيه وانا اقدر ارد خالتكم
محمد ان شاء الله وباخذ اسبوع اجازه كم غاده عندنا
غاده باسته على راس خالها خالو كلم عمي ابو بسام ابيها طلعه جماعيه وياليت خالد يروح معنا
عبد الرحمن ما قدر اقول لا لحبيبة خالها
عدنان طول الجلسه ساكت وبداخله فرحان يبي يطلع ومبسوط انه بيغيب عن المدرسه
مسك عبد الرحمن جواله واتصل على ابو بسام
عند ابو بسام
كان بغرفته منسدح على سريره وجنبه ام بسام سمع صوت جواله شاف رقم عبدالرحمن استغرب من اتصاله من دقايق كانو مع بعض الشركه رد
ابو بسام وش عندك يالمزعج
عبد الرحمن بابتسامه المزعج يقول تجهز انت والاهل وياليت تكلم بسام بنسافر لشرقيه الليله بعد العشاء
ابو بسام مستغرب الليله وش عندك
عبدالرحمن بحزن رغبة غاده تجمعنا قبل لا تسافر
ابو بسام تبشر غاده وان شاء الله ماني برادها وبسام ونجلاء معنا باذن الله
عبد الرحمن اجل بكلم خالد واجبره يروح معنا
ابو بسام متى الرجعه
عبدالرحمن نهاية الاسبوع الجاي موعد سفرها
ابو بسام على بركه الله
عبدالرحمن يالله فمان الله
سكر من عبدالرحمن التفت لام بسام
ابو بسام جهزي اغراضك الليله باذن ربك بنسافر لشرقيه مع بيت عبد الرحمن
ام بسام بفرح ابركها ساعه والله من زمان ما تجمعنا الا من مقترح عليكم الطلعه
ابو بسام غاده تبي تجمعنا قبل ماتسافر
ام بسام بحب فديتها الله يصبر نوره بغيابها
ابو بسام امين
مسك جواله واتصل على بسام
عند بسام
كان جالس يتغداء مع نجلاء شاف اتصال ابوه رد
بسام ياهلا بالغالي ليكون بترسلني لشركه
ابو بسام يبتسم لا بعطيك اجازه اسبوع
ابو بسام بفرح من جد يالغالي ولا تمزح علي
ابو بسام كل هذا فرح بالاجازه اجل وش بتقول لقلت لك الليله بنسافر لشرقيه وبنجلس اسبوع وابيك تجي انت ونجلاء والعيال
بسام بقول مالي كلمه بعد كلمتك يالغالي
ابو بسام سلم على نجلاء والعيال
بسام يوصل
ابو بسام لا تتاخر العشاء وحنا طالعين من بيوتنا
بسام ان شاء الله
ابو بسام فمان الله
سكر بسام وقال لنجلاء عن السفره فرحت كانت محتاجه لتغير جو صارت من بعد ماجابت العيال جالسه بالبيت
عند عبد الرحمن
سكر التلفون من ابو بسام واتصل على خالد الي تعذر ورفض بالبدايه لكن ابوه اجبره وان هذا امر ولا يبي نقاش فيه وانه لاحق على الشغل
بعد ماسكر من خالد التفت على غاده
عبد الرحمن بحب جهزي اغراضك
غاده ان شاء الله
عند فيصل
دخل مع امه البيت بعد ما زارو الجوهره جلس يريح بالكنبه الي بالصاله وامه نزلت عبايتها ودخلت المطبخ تحضر الغداء جابت الغداء عند فيصل
ام جاسم فيصل وانا امك اذا فضيت العصر ابيك توديني لسوق اشتري اغراض للجوهره وبنتها وبي امر محل اثاث اثث الغرفه الي تحت لها
فيصل خاف امه تلزم عليه ويتاخر بسوق وتسافر غاده من غير لا يشوفها
فيصل بيتهرب يا لغاليه العصر لين الليل مشغول ان شاء الله بكره اوديك
ام جاسم خلاص بكره مو بكره تقول انك مشغول ماعندي وقت
فيصل باذن الله بكره لو بغيتي الصباح فضيت نفسي علشانك
ام جاسم احسن بعد مابي اواجه زحمه في
فيصل ان شاء الله بكره اطلع من الشركه بدري ووديك لسوق
ام جاسم الله يبارك فيك
تغدى وطلع فوق لغرفته وكل تفكير بغاده وكيف بيقابلها بعيد عن اخوها وشلون بيقول لها الكلام قرر يكتب الكلام الي يبيه بورقه واذا جته فرصه حطه بشنطتها او بيدها
طلع ورقه وكتب كل شي بنفسه كانت الورقه مليانه بكلمات الحب والغزل طالعه من قلب فيصل
طوى الورقه وحطها بظرف
طالع بساعته الساعه 3 قرر يطلع للمطار يصلي العصر هناك وينتظرها خاف يجلس ويقدمون موعد رحلتها
نزل وركب سيارته بطريقه للمطار وصل
ودخل المطار وجلس في استراحة المغادرون للرحلات الدوليه صار يراقب الناس لعل وعسى يلمحها مستحيل مايعرفها من بين مليون
سمع صوت الاذان قام ودخل مصلى بالمطار صلى ورجع لمكانه تعب من الانتظار شاف الوقت يمرثقيل قام لكفتريا بالمطار اخذ له قهوة تركيه تصحصحه وهو جالس سمع اذان المغرب قام للمصلى ورجع لمكانه عيونه ما نزلت عن ساعته وهو مستغرب انها ماجت للمطار ورحلتها باقي عليها دقائق خاف سافرت من غير لا ينتبه لها قرر يكلم صديقه يستفسر منه
طلع جواله من جيبه واتصل على صديقه
فيصل الو هلا انت وين
الصديق بالمطار
فيصل انا بالمطار بسالك عن رحلت طيارة الفهد
الصديق جاني خبر من ساعه انها تاجلت
فيصل بفرح ما تدري متى بتكون
الصديق للحين ما جددو الحجز
فيصل تسلم تعبتك معي
الصديق تجي المطار ولا تزورني بمكتبي
فيصل الحين تعبان خلها يوم ثاني
سكر من صديقه وهو طاير من الفرح عنده امل كبير انها تراجعت عن فكرة السفر
قام من مكانه مبسوط طلع من المطار


الديره المغرب

عند هند
صلت المغرب ودخلت الحمام اخذت شور لبست بجامه حرير كحليه اكمامها طويله تعطرت بعطرها المفضل وقفت قدام المرايه تمشط شعرها
هند شعري يبيله ترتيب والقذله يبي لها تقصير مستحيل اتحمل شكلي كذا من زمان ماقصيت شعري لازم اجيب كوفيره تضبطه لي بطلب من عمران يجيب هنديانا والكوفيرات
طلعت من غرفتها نزلت تحت دخلت على جداتها شافتهن يصلن طلعت للمطبخ شافت ريتا تحوس بالعشاء
هند ريتا اطلعي لعمران قولي له هند تقول ضروري تروح بكره الصباح الرياض وتجيب هنديان ويقول لها تجي اجباري وتجيب الكوافيرات معها
ريتا هند فيه يكتب هذا كلام في ورقه يمكن عمران فيه ينسى كلام يقوله
هند طيب عطيني ورقه
فتحت ريتا درج المطبخ العلوي وطلعت دفتر نوته صغير ومدته على هند
اخذت هند الدفتر وكتبت الرساله وفي النهايه اكتبت اجباري تجين الديره سلمت الورقه لريتا ورجعت لجداتها لقتهن جالسات وعندهن قهوه استغربت غياب جاسم عنهن طول ماهو في الديره مايفوت الجلوس مع جداته ماهتمت لانها مقهوره منه من الي صار بينهم في الطلعه
عند جاسم
نزل لجداته العصر جلس معهن شوي وطلع برى الديره ورجع وطلع لغرفته يبي يتجنبها قد ما يقدر ماعاد يقدر يقسى اكثر وشوفتها تزيده عشق فوق عشقه ما ينكر انه مبسوط من بعد ماضمته وهو حاله مو حال جسمه كله يرتعش وهو يتذكر قربها منه هالقرب تمنى تبقى بحضنه طول العمر لكن شي من المستحيلات فاقد الامل فيها سمع صوت بابها يفتح تاكد انها بتنزل لجداته قرر انه يعتكف بغرفته اذا طلعت نزل
جاسم في نفسه ااااااه لمتى ياجاسم بتتهرب عن مقابلتها معاد اقوى على البعد ولا اقوى اقسى عليها تعبت من تمثيل القوة العشق دمرني وين تجيني القوة اذا شفتها انتفض قلبي واذا قسيت عليها اتوجع اضعاف ماتتوجع
يارب تحنن قلبها علي او ترحمني من العشق المجنون


عند هند
كانت عند جداتها تسولف ماهتمت بغياب جاسم بالعكس فرحان تعشت وشافت جداتها ينعسن استاذنت منهن وطلعت فوق لغرفتها وانسدحت على سريرها حست بوجع اخذت من المسكن ودقائق وهي نايمه
عند جاسم
سمع صوت باب غرفتها عرف انها دخلت غرفتها لبس ملابسه ونزلت تحت عند جداتها قرب منهن وباس راسهن
ام راشد من اليوم نايم
جاسم ايه يالغاليه تعبان من السفر
ام موضي بحب يمك تعش بقينا لك عشاء
جاسم ياليت جوعان
نادت ام راشد الشغاله وطلبت منها تجيب العشاء لجاسم تعشى وجلس شوي مع جداته شافهن ينعسن قام استاذن منهن وطلع لغرفته
قبل لا يدخل غرفته التفت لغرفتها
جاسم في نفسه اااااااااااه يا ليت تنطفي النيران الي بجوفي
عند جاسم
دخل غرفته جلس يتقلب بسريره لين صارت الساعه 2 قرر يمرها بغرفتها اكيد بسابع نومه فتح الباب شافها نايمه وكانت قمة بالفتنه والاغراء بالبجامه الكحليه وشعرها المتناثر شي فوق الخيال
انتفض قلبه بعنف الي يشوفه فوق احتماله قرب منها كالمسحور دخل بالسرير وقرب منها اكثر دفن خشمه برقبتها اسكرته الريحه تعمق اكثر وباسها بعشق وفسخ ملابسها وخلاص بين شعره ويتهور لكن فجئة انتبه لنفسه وبتعد كانه مصعوق اخذ ملابسها ولبسها بايدين ترتعش بعده عنها فوق احتماله بعد مالبسها طلع من غرفتها وهو مرعوب من فكرة لو تمادى اكثر وخل بحلوفه ووعوده لخالها
حمد ربه مليون مره انه انتبه لنفسه وصل غرفته ورمى نفسه على السرير وهو موجوع روحيا من الي صار
جاسم في نفسه وعد ما عاد ادخل غرفتها مستحيل اقدر اقاومها اكثر زين انتبهت لنفسي بغيت اضيع نفسي واضيعها
شلونا تضيعها هذي زوجتي حلالي والله حلالي الي بسويه حق من حقوقي
وحلوفك لخالها واخوها ترجعها مثل ماخذتها بنت بنوت بتقدر يا جاسم المره هذي جت سليمه بتقدر تمسك نفسك اكثر
مستحيل ادخل بغرفتها مره ثانيه وانت تقدر قلبك المجنون هو الي يسيرك
شفت لوين وصلت يا جاسم تقسى عليها وتهينها بالنهار ودور قربها بالليل وهي نايمه أي عاشق مجنون انت يا جاسم
دخل الحمام ياخذ شور بارد بيطفي النيران المستعره بداخله طلع ولبس بجامته وبعد معاناه نام
يتبع

في بيت عبدالرحمن
بعد العشاء
جهزواغراضهم وحطوها بسياره انتظرو خالد وابو بسام وبسام بيطلعون للمطار وصلو للمطاروكانت طيارتهم الخاصه بانتظارهم

عند فيصل
بعد ما طلع من المطار رجع للبيت تعشى وطلع لغرفته وهو مبسوط عندهامل كبير ان غاده تراجعت عن السفر دخل الحمام اخذ شور ولبس بجامته ودخل سريره وكلافكار في الي سلبت النوم من عينه
وهو بتفكيره نام

اليوم الثاني
في الديره
عند هند
صحت من النوم توضت وصلت وانصدمت ان لبسها كله ملبوس بالمقلوب
هندبرعب مو معقوله وش صار فيني صايره البس لبسي مقلوب امس بلوزتي واليوم كل لبسي
انا منصدمه من نفسي وانا ساكته على اهانات جاسم يخوفي صاير في عقلي شي بسببالمسكنات الي اكلها
حاولت تهرب من افكارها دخلت الحمام اخذت شور لبس فستانبيتي ابيض فيه ورودو بالوردي قصير وتحته بنطلون سترتش ابيض تركت شعرها علىطبيعته
ونزلت تحت الكل نايم اطلعت بالحوش قربت من اسطبل الخيول دخلت اخذتفرس ما نتبهت لوجود جاسم الي شافها وانسحر من شكلها وتذكر الي صار البارح وحس بغصهتمنى الي صار برضاها مو مثل الحرامي يسرق قربها اخذت الفرس وطلعت
قرب منهاجاسم وذاب من شكلها وشعرها يتطاير في الهواء
كانت تمشي استوقفها صوت جاسم
جاسم بغيره وش عندك جايه الاسطبل لحالك ترى سطوح الديره تكشف بيتنا
هند تلتفت حوليها مستغربه وينها السطوح الي اتطل على بيتنا ما شوفها شكللمتسبب تدور على المشاكل من صباح الله خير
جاسم طالع جهة بيت ابو مطلق وبيت ابو مطلق ما تشوفينه ولده مربي حمام يمكن يطلع على اسطوحه ويشوفك
هندبابتسامه ذبحت قلب جاسم قول كذا ان السالفه فيها مطلق
كان نفسه يقربويبوسها على الغمازات الي تفتنه
لكنه تكلم بعصبيه ليكون مطلق مو رجالاو محرم لك
هند ببرود كلامك مردود عليك مابي اصغر عقلي وانزل نفسيلتفاهات كلامك
جاسم بعصبيه وصراخ ليت تنقلعين داخل واياني واياك اشوفزولك بالحوش
هند مشت من قدامه وجلست على المرجيحه عناد بجاسم
هندبقوة ورني شلون بتغصبني ادخل
جاسم قرب منها وشالها وهند ترافس
هند بعصبيه وهي ترافس جاسم هدني واتقي شري
جاسم مسك رجولهاوثبتها كان مبسوط وفرحان وهو شايلها وبين ايدينه
جاسم بيقهرها ماني بهداكالا عند جداتي
هند بعصبيه وصراخ جاسم هدني ناوي تفضحني عند جداتي
جاسم بعشق وينها الفضيحه وزوج شايل زوجته ماتشوفينها بالافلام الرومنسيهاتوقع ما تشوفينها ما تشوفين الا المصارعة الحره
هند تحاول بقوتها تتخلص منبين ايدين جاسم لكن جاسم شاد عليها اكثر
هند بياس جاسم هدني بدخل من نفسي
جاسم بيقهرها هذا اول بعد مارفضتي هذا جزاك
هند بترجي والييعافيك نزلني
استجاب لها ونزلها لانها اول مره تترجاه
جاسم بحب هذاني نزلتك على انه اكره شي على نفسي
هند مافهمت مافهمتك
جاسمبالم مو لازم تفهمينه الكلام الي اقوله صعب على وحده مثلك تفهمه
هندباصرار طيب ابي اركب الفرس
جاسم بحب اركبيه اول ما تطلع الشمس تدخلين
وكمل بوجع ياليت ما تستفزيني لاني مابي اغلط عليك وانتي رجاء لا تغلطينعلي خلي الاحترام بينا لين نفترق
انتفض وجع من فكرة الافتراق الي متاكدمنها
هند موافقه
ركبت الفرس وصارت تركض وعيون جاسم تلتهمها بكلحب وعشق خايف من يوم الافتراق يمكن يصير فيه شي تعود على وجودها بحياته
في الشرقيه
وصلو الفجر كانو تعبانين كلن دخل لغرفتهونامو نوره وغاده بغرفه وام بسام وغلا بغرفه ونجلاء وغاده بغرفه
على اذانالفجر قامت نوره الي كانت تحتضن غاده اخذت جوالها واتصلت على عبدالرحمن تصحيه لصلاه
قامت وقومت غاده والباقين يصلون الفجر بعد الصلاه جهزن الشغلات الفطور افطرنوقربن من البحر وفرشن فرشه هناك جلسن سوالف لين حسو بحراره الشمس ودخلو داخل


في بيت ام جاسم

صحى فيصل توضى وطلعيصلي رجع للبيت طلع لغرفته قرر انه يطلع لشركه بعد الظهر بعد ما يودي امه لسوق
نام وعلى الساعه 7 دخلت ام جاسم تصحيه
ام جاسم يمه قوم تاخرت علىالشركه
فيصل بصوت كله نوم يالغاليه بداوم بالشركه متاخر بعد ما وديكالسوق
ام جاسم بحب قوم جعلني ما نحرم من افطر معي
فيصل فتح عيونهبكسل ان شاء الله باخذ شور وبنزل
نزلت ام جاسم ودخل فيصل الحمام اخذ شورونزل لقى الفطور جاهز افطر وسولف معه امه لين جت الساعه 9
فيصل يالغاليهيله البسي عباتك بوديك السوق
قامت ام جاسم دخلت غرفتها لبست عباتها وركبتالسياره بجنب فيصل ودها لسوق
في الديره
عندهند
بعد ما طلعت الشمس رجعت للاسطبل كانت راكبه على الفرس جاسم واقفينتظرها عن باب الاسطبل لما قربت مسك لجام الفرس ومسك يدها يساعدها بالنزول
جاسم بابتسامه وبحب يا حلوك وانتي تسمعين الكلام جعله دوم
هندوهي تعدل ملابسها تتهرب من اجابته والنظر له
جاسم بعشق وبصوت كله حب طمنيني على عمليتك
هند بارتباك الحمد لله مع ان لها ايام صارت تنغزني
جاسم بحب تغيرين على الجرح باستمرار
هند ايه
جاسم انتبهي لا ترهقين نفسك وتشيلين شغلا تثقيله بينفتح الجرح
هند بجديه ما قدرلازم ابدء في بناء المدرسه الوقت مو من صالحي
جاسم بعشق اهم شي صحتك وكلشي يالطقاق كل شي يتعوض الا الصحه
هند بدخل داخل
مشت من قدامجاسم ومن غير شعور تبعها دخلت المطبخ وجاسم واقف قريبمنها وهي ما نتبهت له
هند مشتهيه فطيرة تفاح
ريتا مافي يعرف يسوي
هند بقهر والحل مشتهيته لوعمران فيه كان ارسلته يجيب لي
ريتا خلي يوم ثاني
هند بقهر ياخساره كان جبت الطباخه مو كل ما شتهيت شي بالعزر احصله
جاسم سمع كلامهم واوجعه قلبه انها تشتهي شي ولا تلقاه طلع من غير لا ينتبهن
جاسم بعشق ما عشت اذا خليت نفسك تشتهي شي ولا اجيبه
ركب سيارتهبيروح للمدينه القريبه يجيب لها فطيرة تفاح واذا ما لقى بيسافر لرياض يجيبه مستحيليرجع من غيرها


البارت الاربعون والحادي والاربعون

عند هند
طلبت من الشغاله تجهز الفطور وتحطه عند جداتها طلعت فوق لغرفتها دخلت الحمام اخذت شور انزلت لقت الفطور محطوط
ام راشد وينه جاسم
هند ببرود مدري يمكن طلع
ام موضي بعصبيه مالقيتي يام راشد الا تسالين هند لو سالتي الشغاله عرفت وينه جاسم وزوجته ما تدري وينه
هند ببرود تبيني انشب بحلقه في الطلعه والدخله هو حر بكيفه
ام راشد افطري وانا امك
افطرت هند وجلست عند جداتها سوالف حست انها تعبانه طلعت فوق لغرفتها انسدحت على سريره تذكر اشغال تخص شركتها قامت فتحت الاب توب وجلست تدرس المشاريع


عند جاسم
وصل للمدينه القريبه ولحسن حظه لقى محل كبير مشهور لبيع الفطائر اخذ سله كبيره مليانه فطائر مشكله واخذ كميات كبيره من فطائر التفاح الساخنه
رجع لديره على صلاة العصر صلى العصر بالمسجد وبعدها دخل البيت محمل بالاكياس حطهم عند باب غرفة جداته جاسم قرب منهن وباس راسهن
ام راشد وينك يمه ماتغديت معنا
جاسم عندي مشوار خلصته ورجعت وينها هند
ام موضي تغدت وطلعت فوق واكيد بتنزل المغرب اطلع يمك شوفها
جاسم ان شاء الله
طلع بالاكياس وصل لغرفتها طق الباب طقات متواصله ترك الاكياس عند بابها ودخل غرفته
يتبع


عند هند
كانت مشغوله بمراجعات الملفات الموجوده بلاب توب وهي منغمسه بالشغل سمعت صوت الطق على الباب طلبت منه الدخول لكن مادخل قامت تاركه الاب توب على الطاوله فتحت الباب شافت الاكياس عند الباب رفعتهم وشافت الاكياس مكتوب عليها اسم اكبر محل يبع المعجنات فتحت الاكياس شافت صحن كبير من الفطائر المشكله وكيس كله فطائر تفاح من الي تعشقها استغربت من الي جابهم
صرخت بصوتها تنادي على ريتا دقائق وريتا عندها
ريتا مستغربه من وجود الاكياس بيد هند
هند ريتا من حاط الاكياس عند باب غرفتي
ريتا مدري
هند مستغربه غريبه من يدري اني مشتهيه فطيرة تفاح وجايبهم لي مافيه احد يدري غيرك
ريتا مدري
هند بعصبيه شلون ماتدرين من جايبهم يمكن جاسم مع اني ماظن وش يدريه اني احب فطيرة التفاح الا اذا قلتي له
ريتا لا انا مافي يقول لجاسم وجاسم من اليوم فيه نوم بغرفته
هند اجل من جايبهم
ريتا انتي مافي يشوف الي يحط الغراض عند الباب
هند وش هالذكاء ريتا لو ادري ماسالتك
ريتا بابتسامه مو لازم يعرف اهم شي ياكل
هند الله يجزاه خير ويكثر من امثاله ويجيب لي كل شي اشتهيه
عند جاسم
متسند على باب غرفته يسمع الكلام بين هند وريتا وهو فرحان ومبسوط انه حقق شي بنفسها مو مهتم انها تعرف من جابهم الي يهمه ان مايكون في نفسها شي ولا يجيبه لو كان شي بسيط وتافه
جاسم فيه نفسه والله روحي فداك لو طلبتيهم ماستغليتها عليك
دخل الحمام اخذ شور ولبس وانسدح على سريره


عند هند
عطت ريتا الاكياس وطلبت منها تجهز القهوه والشاهي وتحط من الفطاير وتطلعهم بالحوش لان الجو خيال
دخلت غرفتها بدلت ملابسها بملابس ساتره تصلح تقابل جداتها فيها نزلت تحت على الاذان دخلت غرفة جداتها بعد ماصلت طلعت للحوش لقت الجدات جالسات وقدامهن القهوه والفطائر قربت منهن وسلمت على راسهن وجلست
عند جاسم
سمع اذان المغرب دخل الحمام توضاء وطلع للمسجد صلى ورجع للبيت لقى جداته وهند جالسات قدامهن القهوه وهند بيدها فطيرة تفاح تاكلها بتلذذ جاسم فرحان بداخله يمكن لو درت انه هو الي جابها ماكلتها
قرب باس راس جداته رجع وقرب من هند وجلس جنبها هند تنرفزت مت قربه وزحفت وهو لحقها لين لزق كتفه بكتفها استسلمت ماتبي الجدات ينتبهن لها ماله خلق لمحاضرات منهن
هند تتتكلم بين اسنانه ياشين اللزقه
جاسم يبتسم احلى للزقه
ام موضي من جايب الفطائر
هند فاعل خير كثر الله من امثاله
ام راشد هند مدي صحن الفطائر لجاسم
مدت الفطائر من غير نفس اخذ فطيرة تفاح ورجعت الصحن لمكانه
جاسم بحب اموت بفطائر التفاح والي ياكلهم
هند اشرقت بقطعة من الفطيره خاف جاسم
جاسم بخوف هند اخذي نفس
هند وعيونها كلها دموع هدت كله من عيونك الحاره
جاسم بابتسامه حب بسم الله عليك من عيوني
هند ...........
قطع عليهم دخول هنديانا والكوفيرات انصدم جاسم من رجوع هنديانا توقع بعد الي صار تحرم ترجع لديره ضاق صدره يوم شافها
جاسم في نفسه وش جابها هذي مراح تفكيني عساها الموت الي يريحني منها
هند وقفت وضمت هنديانا بحب وجاسم متقرب منها مستغرب من هند وحبها لهنديانا
هند بحب يا هلا فيك وربي مشتاقه لك كذا طاوعك قلبك تتركيني وانا محتاجتك
هنديانا بحب لما طلبتيني جيتك ركض
هند طالعت بالكوفيرات اطلعي معهن وخليهن بالصاله الفوقيه ويجهزن اغراضهن وانا لاحقتكم
طلعت هنديان مع الكوفيرات فوق وعيون جاسم مركزه على هند
هند وقفت اسمحولي بطلع فوق
ام راشد وش عندهن الفلبينيات جايات عندنا
هند بابتسامه ابيهن بشغله
طلعت وقلب جاسم ناغزه قرر يتبعها من غير لا تدري طلعت وجاسم وقف يشوفهن بوضوح
هنديانا وصلتهن ودخلت غرفة هند تنزل اغراضها
جلست هند على الكرسي والكوفيره مسكت شعرها وقسمته وكنت الصدمه القويه لجاسم وهو يشوف المقص يقرب من شعر هند الي يعشقه حتى الجنون انتفض وصرخ صرخه قويه انفجعو كلهم منها
جاسم ينتفض من العصبيه بصراخ وقفي لا تقصينه
قرب منهن واخذ المقص وحطه بجيبه وصرخ على الفلبينات
جاسم بصراخ على الكوفيرات ارجعن مكان ماجيتم وان شفتكم هنا مره ثانيه يويلكم
خافن من صراخه استجابن لكلامه ونزلن
وقرب لهند ومسك شعرها بتملك
جاسم بعصبيه اياني واياك تقصينه
هند تنتفض من العصبيه يالمجنون وش سويت وش لك علاقه بشعري قصيته ولا حلقته ياشين اللقافه
جاسم وشعرها بين ايدينه كانه كنز ثمين خايف عليه يضيع
كمل بعصبيه مدامك عندي شعرك لو تموتين ما تقصينه اذا انقلعتي عند اهلك لو حلقتيه مراح اتدخل يويلك ياهند لو عصيتيني بتشوفين شي ما يرضيك اصبري هانت كلها ايام وترجعين لاهلك
هند فك شعري بدخل لغرفتي
قامت من على الكرسي ودخلت غرفتها وهي مقهوره من تدخل جاسم ومقهوره من استسلامها له
عند جاسم
جلس على الكرسي حاول يهدي من عصبيته بينزل عند جداته يكمل قهوته معهن دقائق لين هدا نزل تحت جلس مع جداته وهو مقهور شلون لو تاخر عنها اكيد لعبت بشعرها الي يعشقه حمد ربه بداخله انه لحقها خايف تعانده وتقصه لانه عارف هند ما تخاف من التهديد وتعشق العناد
عند هند
هنديانا بسطت فراشها ونامت قبل دخول هند عليها دخلت هند غرفتها ودخلت الحمام توضت وصلت العشاء ونزلت عند جداتها لقت جاسم وسطهم طالعته بحقد
عند جاسم
اول ما شافها قدامه طار بنظره لشعرها خاف انها عاندته وقصته ارتاح وهو يشوفه متناثر على ظهرها
حمد الله مليون مره انها ما سوت الشي الي كان خايف منه
مر الاسبوع على ابطالنا
جاسم وهند من بعد الكوافيرات صار يتجاهلها وهي تبادله نفس الشي مقهوره منه منع نفسه من دخول غرفتها خايف ان نفسه تخونه ويغلط معها
فيصل يترقب خبر عن موعد رحلت غاده للحين وقتها مجهول عنده
الجوهره طلعت من المستشفى وسكنت عند امها بغرفه تحت مجهزتها لها ولبنتها
نواف فرحان ومبسوط ببنته ويستعد لتمايم
عبدالرحمن وعايلته وبسام وعايلته انبسطو بالشرقيه جلسو خمس ايام ورجعو
غاده من بعد مارجعت جهزت اغرضها وطلبت من محمد يجدد موعد الحجز
في بيت عبد الرحمن
عبد الرحمن جالس بالصاله عند عياله ونوره وغاده طالعين لسوق يشترون بعض الاغراض الي تحتاجهم غاده
عبدالرحمن محمد متى بتسافر اختك
محمد بعد بكره با ذن الله بعد العصر
عبدالرحمن انتبه لها نفسيتها ما هي عاجبتني اعرف انها تكابر وصي عليها فهد لا يتركها تجلس لحالها
محمد حتى انا ملاحظ كثير سرحانها وتفكيرها غير الحزن الي بعيونها سالتها اكثر من مره وتقول علشان بتسافر وتتركنا
عبدالرحمن بجدية بالبدايه بتتعب نفسيتها وبعدها بتتعود وهي تحب فهد بينسيها غربتها
دخلت نوره وغاده عليهم بالصاله قربت من خالها وضمته
غاده بحزن بشتاق لك ياخالو دخيلك تزورني ما بيك تغيب عني
عبد الرحمن خانقته العبره حاس انه روحه بتنتزع منه وانا اقدر على بعدك كل ما جتني فرصه جيتك
نوره واقفه تبكي بصمت ما تبي تزود على غاده الي ملاحظه عليها الشرود والحزن
تركتهم ودخلت المطبخ تحط بعض الاكل الي شاريته على طلب غاده
محمد غدويه رحلتك تحددت بكره بعد العصر
غاده حست بضيقه وخنقه لكن حاولت تصير طبيعيه ما تبي احد يشيل همها
غاده انا جاهزه
محمد احتمال كبير تتقدم الرحله بحاول تصير
الصباح نجي فهد بدري
غاده احسن


بيت ام جاسم
فيصل جالس بغرفة الجوهره و امه جالسه بحضنها البنت كل ماحاول يمسكها صرخت عليه الجوهره عطتها امها تحميها من فيصل ولعبه الخشن
سمع صوت جواله كان حاطه بالطاوله الجانبيه قام ياخذه شاف رقم صديقه بالمطار فز قلبه ورفعه على طول لانه متاكد ان عنده خبر عن موعد رحلة غاده
اخذ الجوال وطلع لصاله بعيد عن امه
فيصل بحماس الو بشر
صديقه رحلتها بكره بعد العصر الساعه 5
فيصل بحزن مشكور ما قصرت اخدمك بالافراح
صديقه تسلم مضطر اسكر عندي شغل فمان الله
فيصل سكر ورجعت له المواجع كان حاط امل انها شالت فكرة السفر من راسها بعد ما صار لها اسبوع ماجاه خبر عن رحلتها قرر بكره الظهر يطلع للمطار ويعسكر هناك لين يشوفها ولازم يقابلها باي طريقه
رجع عند امه والجوهره حاول يكون طبيعي ماله خلق الجوهره تدري وتسمعه كلام كاره انه يسمعه


في الديره

يتبع ,,,,

👇👇👇


تعليقات
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -