بداية

رواية قربك مني يبعثرني وحضنك لي كل الدفا -5

رواية قربك مني يبعثرني وحضنك لي كل الدفا - غرام

رواية قربك مني يبعثرني وحضنك لي كل الدفا -5

احنـاآآ عملنـاآآ واآآجبنـاآآ والبـاآآآقي عليكم
اسامة : مشكووور دكتووور مـاآآآ قصرت
اتمنى لكم قراءة ممتعه
تحيآآآآآآآآآآآآآآآآآآتي
انتظروني في
البارت التاسع
البـ،،ـاآآآرت التـــــ 9 ــاآآآسع
السلاآآم عليكم ورحمـة الله وبركـاآآته
يتيمـة فرحتـي والله يتيمـة يـحسدوني عـلى فرحـة يتيمة
.........................................


جمعنه ياس كل الخلق فينـي خفـوقي ما قوى صدمة عظيمة


.........................................


حبيبي والله إني فيك مغـرم ونـفــسٍ مالهـا ذمّـة سقـيمــة


.........................................


حبيبي كل شيء فيني ملكته ونار الحـب فـي جوفي ظريـمــة


.........................................


إذا روحي لها في حبك ذنـوبِ هلا بذنـوبـها لو هي ظـليمــة


.........................................


وإذا في حبـك إجرامٍ ارتكـبته فـأنا كـلّي فـخر بأعظـم جريمـة


.........................................


اسرع أسامة للدكتووور من أجل أن يطمنووا عليهـاآآآ


اسامة : طمن دكتووور كيفهـاآآ


الدكتوور : حضرتك زوووجـهـاآآآ


أسامة : ايه ليش شو صـاآآيرلهـاآآ


الدكتوور : حـاآآ لتهـاآآ صعبه خـاآآآصة أنهـاآآآ


فقدت كثير من الدم وحـاآآلتهـاآآ النفسية أصعــــــب


احنـاآآ عملنـاآآ واآآجبنـاآآ والبـاآآآقي عليكم


اسامة : مشكووور دكتووور مـاآآآ قصرت
ممكن أشووفهـاآآ
الدكتوور : الآآن لاآآ
وغـاآآدر الدكتوور
ومنهـاآآ اسامة اتصل على فيصل لي خبرووا على أن رغد في المستشفـى وطلب
منوو أنوو يودي أمك وخواآآتوو للبيت ومـاآآيقللهم عن رغد


وبعد نصف سـاآآعة


دخل أسامة بيتهم وسلم عليهم وجلس جنب أموو


ليـان : وينوو أسامة علينـاآآ ليكوون طوول الوقت عند بنت الحسب والنسب


أسامة بهدووء : رغد تعـبـاآآنة واضطريت آآخذهـاآآ للمستشفى


ليان بخبث لم يسلم منه حتى شقـيقهـاآآ : للمستشفى أنـاآآ سلمت عليهـاآآ قبل


مـاآآ تدخل انت مـاآآ كـاآآآن بيهـاآآ شيئ ليكوون وقعتك في


شبـاآآآكهـاآآ تراآآهـاآآ مـأآآآ تستحي


وكـاآآنت تكمل لاآآكن نضراآآت أسامة الثـاآآقبة أرعبتهـاآآ


أم أسامة بغضب : وربي انك مـاآآ تستحين يلاآآ رووحي من خلقتي


ليان مشت بخطواآآت مثقلة وهي تسب نفسهـاآآ كيف أنهـاآآ غبية رغم كل شيئ


يضلهو أبووهـاآآ لي ربـاآآآهـاآآ قبل مـاآآيكوون أخووهـاآآ


أم أسامة : شو بيهـاآآ البنت ؟؟


أسامة : مـاآآ أدري لي أعرفوو أني لمـاآآ دخلت وجدتهـاآآ مرمية على الأرض


والدم مغطيهـاآآ


أم أسامة : دم من وين


أسامة : مـاآآآدري لاآآكن رأيت قطع زجـاآآج حوولهـاآآ ممكن هي لي


سببتلهـاآآ النزيف


أم أسامة : ومن وين الزجاآآج لاآآكن كيف صـاآآآر كل هذاآآآ


ليـان مـاآآراآآحت على غرفتهـاآآآ لأنهـاآآ بقيت تسترق السمع لكلاآآم


أمهـاآآآ وأسامة


وقفت وقـاآآلت : ممكن البنت مجبووورة عليك وحـاآآولت تنتحـــــر


أم أسامة : مو قلتلك على غرفتك يلاآآ روووحي


وهنـاآآآ جرت على غرفتهـاآآ لأنهـاآآ نفذت مـاآآفي بـاآآلهـاآآ


واستطـاآآعت رفع التهمة عنهـاآآآ وعن مهـاا


أسامة حس أن الدنيـاآآ وقفت بيه لهذي الدرجــة وصل تفكيرك يـاآآآ رغد


أنك تنتحرين


لاآآكن وربي رغم كل شيئ ظلني وراآآكي


قطع عليه حبل أفكـاآآره صوووت جواآآآله


أسامة : ألووووو


الجهة الثـاآآنية : حضرتي دكتووور رغد (.......) البنت صحت وهي تصااارخ


تقوول انها راح تخرج من المستشفى الحين


أسامة : لاتتركووها تخرج


.دقـاآآيق وأنـاآآ عندك
وسكر
أم أسامة رأت أن صوووته تغير فقـاآآلت باستفسـاآآر : مين المتصل ؟؟؟
أسامة:هذا دكتووور رغد يقوول لاآآآزم تحضر بسرعة
أم أسامة بقلق :ليش شولي صـاآآآر صـاآآآرلهـاآآ شيئ
أسامة : مـادري على كل أنـاآآ راآآيح
يلاآآ سلاآآم أغير ثيـاآآبي وأرووح
وخرج
ريم كـاآآنت سمعت الحواآآر لي داآآ ر بين أمهـاآآ وأخووهـاآآ


لذاآآ راآآحت لبست عبـايتهـاآآ بسرعة وركبت السيـاآآرة وبقت نتنتظروو


ركب أسامة السيارة ومـاآآ انتبه لريم حتى سمع ضحكتهـاآآ التي أرعبته وخلت


السيـاآآرت تفقد مسـاآآرهـاآآ لولاآآ أنه كـاآآن سريعـاآآ لانقـاآآض


الوووووضع


وقف السياآآرت وقاآآل بعصبية : مو قلتلك مو لاآآزم تعملي هيك من أجل أنك


تقنعيني حتى آآخذك معي


ريم والدمووع بدأت تتجمع في عينيهـاآآ لأن احسـاآآسهـاآآ جد مرهف


ومـاآآتحب تزعل أسامة : وربي مـاآآ كـأآآآن قصدي لاآآكن آآسفة وراآآح


أنزل وكـاآآنت تفتح البـاآآب


لاآآكن صووته وقفهـاآآ خلاآآص أنـأآآ سـاآآمحتك مـاآآفي داآآعي تنزلي


وراآآحوو صووب المستشفى وطوول الطريق وهم يفكروون


هي تفكر في نصفهـاآآ الثاآآني وكيف سمحت لنفسهـاآآ أن تعـاآآقبهـاآآ هكذاآآ


وهو يفكــر في كلاآآآم ليـان رأى أنه أقرب للحقيقة


وصلوو للمشفي ونزلوو


راآآحوو صووب غرفتهـاآآ


وكـاآآن صـاآآآدر منه صراآآخ


كـاآآن صووتهـاآآ المنـاآآجي بأن يتركووهـاآآ


فهي لاآآتريد أن تعيش لاآآآترريد


العيش أكثر فلأجل من تعيـش ولمـاآآ تعيش أتعيش ليكتب عليهـاآآ الحزن أكثر


عرفووا أن هذاآآ صراآآخهـاآآ


دخلووا بسرعة


كـاآآن هـنـاآآك الكثير من الممرضـاآآت لي كـاآآنوو يحـاآآآولو يووضعوو


لهـاآآ مهدئ لاآآكن مـاآآ قدروو لأنهـاآآ كـاآآنت هـايجة عكس


عـاآآدتهـاآآ


ومـااآآان وقعت عينهـاآآ عليه حتى تجمدت في مكـاآآنهـاآآ فأيـاآآ كـاآآنت


حـاآآلتهــاآآ


تخـاآآف منه


تخشـاآآه


الممرضـاآآت لمـاآآ شـاآآفوو هدووءهـاآآ استغلوو الفرصــة وحقنووهـاآآ


بـالمهدئ


وووخرجــوو


تعلقت عينـاآآهـاآآ بعينيه


لتعلن بداآآية حرب جديدة بينهـمـاآآ


ريم صمتت ولم تنطق بكلمة وفضلت الابتعاد لان حربهم من الممكن أن تدووم كما أنها تعرف أن


الأمووور متوووترة بينهـمـاآآآ


وهنا


أسامة قرب من رغد


هي حست نفسـهـاآآآ ثقيلة غير قـاآآدرة على المشي


فهيبة وجووده تفزعــهـاآآآ


فلم تجد الى


الصراخ صرخت بصووت جنووني : اطلع برا
اطلع


ليصل صووتها الى ريم التي خافت عليها لاكنها رفضت التدخل


كان يقترب ببطئ


وصراخها يعلو الى ان


وووصل اليهـاآآآ مد يده نحو يدهـاآآ المــرتعشة وقربـهـاآآ


منوو رفع رأسها و قربوو من وجهو حس بانفاسها المرتعشة وراى
دموووعها مسحها و طبع قبلة على شفايفها ثم دفنهأ


في حضنه وهو غير مهتم بصراخها وترجيها أن يتركها
البى أن
احس بسكووونها في هذه اللحظة أراآآد ان يغرسهـاآآ في قلبه بـل في أعمـاآآق


أعمـاآآقه ان يملكها على سلطان قلبه ويسمعها أحلى كلاام الحب والعشق


لاآآيعرف لمـاآآ غير نضرته تجـاآآههـاآآ ربمـاآآ منظر انكـساآآرهـاآآ جعل حقدة


عليهـاآآ يخمد لاآآ ينتهي


حست بأن نار قلبها تجاهه انطفا وتغير مكانه شعووور غريب لم تستطع وصفــه


حس بطيحتها بين يديه حملهاا ووضعها على سريرها


وكل هذا على مراى عيني ريم التي ضلت تتابع من قريب حربهم الباردة لم تجد تفسيرا لكل هذا


ففي البداية كانت حرب بينهما لتنتهي بقبلات هااادئة


اسامة تقدم بخطواات هادئة ليخرج من الغرفة التي تحتضن الفتاة التي تعذبة


كااانا طوااال الووقت ساااكتين كل منهما في عمق افكاره


وصلوو البيت ونزلوو
عند ريم


أخذت لها شاااور وغيرت ثيابها وراحت على غرفتة أسامة


أسامة بعد ماتروووش جلس يفكر في حياته معها الشيئ الذي كان يخشاه تحقق فلقد بدا يحبها بل أحبها


ليقطع عليه صوت الباب افكاره


أسامة : ادخل


ريم : آآسفة أنا اعرف أن هذا مووو وقت لاكن أنا حابة أكلمك


اسامة : من اجل رغد


ريم : كيف عرفت ؟؟


أسامة : طووول الوقت وانا حاس انووو انك حااابة تقووولي شيئ لاااكن مترددة


ريم بهدوووء : انا رااح أدخل في الموووضووع بدوون مقدمااات


وكملة : ليش أخذتها لرغد


أسامة عرف أنو هذا سؤآآلها فهو يفهمها أكثر مما تفهمه : لأني ابيها


ريم : لاكن كل شيئ يقووول العكس


اسامة كيف يعني وسكت لانه يعرف أنها لن تسكت الا اذا بلغت منالها


شوفي ريم أنـاآآ تعبان فياليت تخرجي وتغلقي الباب وراكي


هومستحيل أن يطلعها على مخططه الأآن


ريم عرفت انه يصرفها


لأنها لاتريد أن تثقل عليه


فخرجت
عند أسامة


رمى نفسه على السرير وهو يفكر في كلمته لأنه يبيهـاآآ


كذاآآآآآآآب


انت حـاآآب تأذيهـاآآ وبــــــس


وبعدهـا ترمـــــــيـهـاآآآ


لاآآآكن انت مووو قدهـاآآ لأنك حبيتهـاآآ


ويعني كل شيئ كنت نـاآآوي عليه تخرب


مستحـــــــيل هذا يحدث


صحاآآ من تفكيرو على صووت الجواآآل


كـاآآن سعووود ابتسم لأن سماع صوتة ينسيه كل شيئ


اسامة : هلاآآ بالقاطع


سعوود : أفـأآآآ عليك أناآآ لي صرت القاطع


اسامة : ايه انت بعدين شو فكرك فياآآ الحين


سعوود : أنت غالي وأذكرك في كل وقت أنا حاابب أشووفك اشتقتلك يـاأخي


أسامة بابتسامة : نصف ساعة وأكوون عندك


سعوود : أنا قرب البحر جنب ( .....)


اسامة : أوكي سلاآآم


قام وتروووش


لبس ملاآآبسه وخرج


وصل للمـكاآآن المحدد لقي سعوود ينتضره


سعوود : كيفك .؟؟؟؟؟؟؟


اسامة : تماآآم بشوووفتك وربي اشتقت للقعدت معـاآآك


وجلسو يسولفون الى أن قال سعووووووود


كيفهـاآآ رغد


وشلووونك معـاآآهـاآآ


اسامة بهدووء : هي في المستشفى


سعوود : في المستشفى ليش شووو لي صـاآآريلهـاآآ


اسامة : مـاآآ مدري كل لي أعرفوو أني لمـاآآ دخلت وجدتهـاآآ وسط دمـاآآئهـاآآ وانصابت يدها


سعوود : وهي بخير


اسامة : الحمد لله


سعوود بهدووء مماثل : مازلت راآآح تعمل لي نـاآآويه عليه


اسامة : ايه


سعوود : ومصر


اسامة : أكـــــيد


سعوود : أتمنى أنك مـاآ تقسى عليهاآ كثير تراآآهـاآآ بنت والبنت مـاآآ تتحمل الألم كثير


اسامة : غصـبـاآآ عليهـاآآ راآآح تتحمل كل شيئ يجيهـاآآ مني


سعووود : ليش تكــاآآبر وربي أني أحس أنك وقعت في حبهـــــاآآ


اسامة : بصراآحة ايه بل أني بديت أعشــــــقــهـــاآآآآآآآآآآ


مـادري شوو لي يحدث لي لمـاآآ أشووفها


وكمل : دمعتهـاآآ تعذبني وأحس نفسي المسؤوول عن كل شيئ ممكن يحدثلهـاآآ الحين


سعوود : حـاآآول تعيش معهـاآآ عـادي


لأنهـاآآ في النهاآآية راآآح تكوون ام عيـاآآلك


أسامة بعصبية خفيفة : مستحـــــيل أقبل بخـاآآينة عيـاآآلي يكوووونو منهـاآآآ


سعود : شو لي نـاآآوي عليه


أسامة : أنـــاآآ مستحيل ألمسهــــــاآآ أو يكووووون بينـاآآتنــاآآ شيئ


اللي راآآح أعملووو شوية تعذيب لهــــــاآآآ


سعوود مستغرب هذاآآ مستحيل أسامة عمرو مـاآآآأذى بنت الحين يفكر يعذب


اسامة : شيلنـاآآ من سيرتهـاآآآ


وجلسوو لغاآآآآآآآآآية 3 من الليل


وبعدهـاآآ كل واآآحد غـاآآدر لبيتووووو


في الصبـاآآآآآآآح


صحى أسامة على صوووت مسج


أبكيقصيدة وأشبك البيت بالبيت
وأشكي قوافي الليل من كل ضيقه
وأدخل بحور الشعر لامن تجليت
وأغوص في وسط البحور العميقة
في حبك لاني بحي ولا ميت
كني كسيرالطير ماله طريقه


لم كمل من قراآآءة المسج تنهد بألم


ثم قـاآآآآآآآم


أخذ شـاآآآآآور وصلى


ثم نزل لتحت


لقى ريم فقط


سلم عليها وجلس


كـاآآن جسدووو حـاآآضر لاآآكن عقلومو معـاآآهـاآآآ


ريم : أسامة


مـاآآسمعها لأنو مزاآآل تـاآآيه..


اسامة


اسامة


الى أن صرخت


أســــــــاآآآآآآآآمة


اسامة بفزع : خير ليش تصرخين


ريم : اسأل نفسك نديتلك كم مرة لاآكن أنت كنت سرحـاآآآآن


وكملت بخبث : مين المحضوووضة لي مـاآآخذاآآ عقل أخوووووويـاآآآآ حبيبي


ابتسم لهـاآآ وقـاآآل : أنـاآآ راآآيح على رغد


بدك شيئ


رغد : سلاآآآآآآآآآآآآآمتك


عند رغد


دخل أسامة لقـاآآهـاآآ جـاآآلساآآ وكـأنهـاآآ مستنيـاآآتووووووو


كـاآآن مضهرهـآآآ يجنن


دخل


أسامة : شلوونك ا؟؟؟


رغد : بخـــــــــــير


اسامة : الدكتووور قـاآآل انك تقدري تخرجي يلاآ غيري ملاآآبسك أنـاآآ مستنيكي براآآ

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -