بداية

رواية رماني وقال ما ابيها -7

رواية رماني وقال ما ابيها - غرام

رواية رماني وقال ما ابيها -7

يا كـامـلٍ بالـحـلى ما للـجـنا داعــي
ارجع ترى لك وله من بين الأضلاعِ
إن جـيت لي يا هــلا مانـي بـطمـاعِ
أبو محمد : قرأ الأسم مره ومرتين وثلاث والصدمه باينه بوجهه
فهد : يبه وش فيك
أبو محمد : ماأصدق ؟؟
فهد : يبه وش صآير قوولي ..!
أبو محمد : مشينآ يافهد أمش معي
فهد قام وأخذ جده بيده ومشوا متوجهين للسياره
عند رؤى
وهي تشرب الكوفي جالسه تكلم نور : وربي ماله داعي زعلك
نور : لا والله وشلون ماتبيني أزعل وأخوي الوحيد رآفض الزوآج
رؤى : أنا أشوفهآ عادي هذا أخوي فهد ماتزوج
نور : بس عادل متزووج وبعدين أنا ماراح أسكت مزوجه سيف يعني مزوجته
رؤى : ههههههه خبله
نور : لالا ماأرضى على نفسي هيك
رؤى : طيري بس هيك وماهيك خخخ
نور : المهم وش السالفه اللي بتعلميني فيهآ
رؤى : جتنا بنت جديده
نور : هاها ماتضحك أمك ماكانت حامل
رؤى : وربي ماأكذب وبعدين وش دخل مامي
وكملوا سواليفهم وخرابيطهم على قولت ريم خخخخخخ
عند وسن
وسن : اوووووف هذا وين رآح
أخذت جوالها وأتصلت مره ثانيه على عزام
وسن : مايرد على جواله وينك عزام وينك
بدى الخووف يدب بقلبها
رن جوالها وفزت له بسرعه وراحت تركض له وردت من دون ماتشوف الرقم
وسن : الووو عزام
هنادي : أنا هنادي يالخبله
وسن بحزن : هلا هنادي
وسن بحزن : هلا هنادي
هنادي : وش فيك ؟؟
وسن ( بدموع ) : مثل ماقلت لك عزام مايرد علي
هنادي : افففف منك بعدين برد عليك إن شاء الله
وسن : أنا خايفه علي ياهنادي
هنادي : لا تخافين ولا شي وبعدين أنا داقه عليك عشان تواسيني وصرت أنا أواسيك
وسن : ليه وش صار لك ؟
هنادي : طول الليل ماغفت عيني ولا أرتحت
وكملوا سواليفهم
في مكآن ثاني أول مره نروووح له
عزام : ولا يهمك الليله البنت بتكوون عندك
راكان صاحبه : البنت حلووه
عزام : قمر أسألني أنا أمس قضيت معاها أحلى ليله
راكان : اهاا وش أسمها
عزام : منال
راكان : قلت لها عني
عزام : إيه وافقت بس تبي منك فلوووس
راكان : كم ؟؟
عزام : 3000 آلاف على ليله وحده
راكان : اوف اوف كثيير وبعدين أنت وشلون جبت الفلوس هذي أخبر إن ماعندك لا يكون قضيت الليله معاها ببلاش
عزام : لا أخذت من الخبله وسن فلوس قبل كم يوم
راكان : صدق على طاري وسن ماعاد تذكرها لي
عزام : ههههههه وش أبي فيها وسن بس للفلوس
راكان : ههههههههه تعجبني
عزام : اليوم بكلمها وأخذ منها كم ريال أستفيد منهم
راكان : حاس أنها تحبك
عزام : وتموووت فيني بعد .. بس هي مو راضيه تطلع معاي
راكان : ليه ؟؟
عزام : وش دراني عنها هالغبيه
راكان : يقالي خايفه على نفسها
عزام : يمكن مع أنها تخوف لها بلد
راكان وعزام : هههههههههههههههههههههههه
راكان : المهم مثل ماتفقنا
عزام : صار .. الليله بالشقه أنتظر منال
راكان : أنتظرها وأنتظر أبوها بعد
عزام وراكان : هههههههه
في بيت الجد
فهد : يايبه من يوم جينا وأنت ساكت وش فيك قووولي
أبو محمد : غلا إبراهيم يوسف سلمان الــ............
فهد : طيب وش فيه الأسم
أبو محمد : تدري من يكون جدها ياولدي
فهد : من يكون ؟؟
أبو محمد : أخــــــوي من الرضاعه
فهد بصدمه قام من الكرسي : أيش ؟؟
أبو محمد : أقعد وأنا أبوك وأنا أقولك السالفه
جلس فهد بجنب جده
فهد : قوول أنا أسمعك يايبه
أبو محمد : من سنين طووويله كانت هالعايله جيران لنا توفى أبوهم بحادث سياره وكانت حرمته حامل
وكانت تعبانه المهم يوم ولدت ووصت أمي على ولدها اللي هو جد غلا أمي أخذت الولد منها
وبعد يومين توفت الحرمه أرضعت أمي هالولد معي أنا لأني كنت بعمره تقريبا
المهم مرت السنين وكبرنا أنا وسلمان ( جد غلا ) ويوم صار عمرنا 24 سنه وكأننا أخوان صدق
كنا نحب بعض حييل ومانتفرق وبيوم من الأيام طرد أبوي سلمان من البيت لأنه تهاوش هو وولد عمي وطعن ولد عمي بالسكين في كتفه دخل ولد عمي المستشفى وصارت حالته خطيره وأبوي وعمي تهاوشوا عشان كذا أبوي طرد سلمان من البيت
المهم بعدها بأسبوعين صحى ولد عمي ودرى عن سلمان وقال لأبوي إني مسامحه بس خله يرجع دورنا عليه ومالقيناه وربي ياولدي دورنا بكل مكان كأن الولد أنشقت الأرض وبلعته
وأبوي مات من القهـر .. وأنا ظنيت إن سلمان خلاص مات عشان كذا ماجبت لأحد سيره
<< فهمتوا القصه ولا أعيد خخخخخخخخخ
فهد منصـــدم
فهد : يعني أبوي وعماني يصيرون عيال عم أبو غلا من الرضاعه
أبو محمد : إيه .. وأنتم بعد تصيرون عيال عم غلا من الرضاعه
فهد : يبه ليه ماقلت هالسالفه لنا من زمان
أبو محمد : والله ياولدي توقعت أنه مات وصكرت على السالفه
فهد : جد غلا مات من سبع سنين تقريبآ
أبو محمد نزلت منه دمعه على أخووه سلمان : ياليتني شفتك ياأخووي
فهد مسح دمعة جده : خلاص يايبه اللي فات مات
أبو محمد بحـزن : الله يرحمك ياسلمان
فهد : الله يرحمه ويخليك لنا يايبه
أبو محمد : فهــد
فهد : أمـرني
أبو محمد : بنت عمك أمـــانه برقبتك
فهد : من عيوني أرتاح يايبه أرتاح
في بيت أبو سعود
أم سعود بصياح : ياويلي عليك يالغلا يابنتي راحت جدتك وتركتك في هالدنيا
رنا بدموع : يايمه خلاص الله يرحم جدتها أتعبتي نفسك بالبكي
أم سعود : وش تبيني أسوي غلا مثل بنتي وجدتها مثل أختي
رنا : وأنا بعد وش قووول عن غلا هي مثل أختي وأكثرر
أبو سعود : بدآل ماتبكون أدعوا لها بالرحمه والمغفره
أم سعود : الله يرحمك ياأم إبراهيم ويسكنك فسيح جناته
عند وسن
وسن : أنت ووووينك ؟؟
عزام : آسف غلاي كنت مسآفر
وسن بدموع : وليش ماقلت لي وطمنت قلبي عليك
عزام بنفسه ياكرهـك : ماعليش حبيبي جت السفره فجأه
وسن ماأقتنعت بس مشت السالفه على خير : طيب بس مره ثانيه قولي
عزام : فديتك ياحلووو
وسن : تفداك روحي
في بيت الجد
أبو محمد : أبي عمانك اليوم يجون لي هم وعيال عمك
فهد : حاضر ( أتصل على كل عمانه وخبرهم يجون ومعاهم العيال )
عند أبو فهد قام ولبس ثوبه بيروح لأبوه
أم فهد : وين بتروح ؟؟
أبو فهد : أبوي طالبني بشي ضروري
أم فهد : وش السالفه لا يكون فيه عله ثانيه على قلوبنا
أبو فهد : حدك عاد وبلاش هالكلام الفاضي
أم فهد : أنا ماقلت شي بعديـ ..
قاطعها أبو فهد : الظاهر أنا لو أجلس معاك بتأخر عن أبوووي
طلع من جناحه وهو يتصل على فارس
أبو فهد : وووينك ؟؟
فارس بنفسه بسم الله وش فيه أبوي : بشركه
أبو فهد : إلى الأن ماخلصت
فارس : ماباقي لي شي
أبو فهد : تترك كل شي من يدك وتروح لبيت جدك يبينا الحين
فارس : حاضر جاي
صكر أبو فهد الخط وهو معصب من فعايل زوجته وماروق إلا الى الأن
أجتمعوا الأباء والأحفاد في بيت الجد وهم بقمة الأستغراب من طلب الجد لهم
مجلس الرجآل
أبو محمد : قال كل شي لهم
صدمـــــــه
.......... صدمــــــه
........................ صدمـــــــه
أجتمع بالمجلس بهاللحظه( الصمت + الصدمات + عدم التصديق واضح بوجيههم )
فهد : اللي يقوله أبوي صحيح
أبو فهد : لنا عم من الرضاعه ؟؟ وليه ماقلت لنا يبه ؟؟
أبو محمد : السالفه من سنين وأنا توقعت يامحمد ( أبو فهد ) إن سلمان عمك مات
أبو سلطان : يبه أنت تأكدت من الخبر
أبو محمد : أكيد أنا ماأنسى أسم أخووي شفت الأسم بعيوني
سلطان يهمس لفهد : صدق السالفه
فهد يهمس له : ماتشوف جدي وش يقوول
سلطان : يمكن غلطان
فهد : لا مو غلطان حين قرأ الأسم عرفه
سلطان : اهاا تصدق فهد
فهد : وشو ؟؟
سلطان : خخخخخخ يابعد السالفه أبوي وأبو غلا يصيرون عيال عم من الرضاعه ياخال أبوي حك ظهري خخخخ
فهد : ههههههه أسكت لا يسمعك جدي وبعد غلا تعتبر بنت عمنا من الرضاعه
أذن الظهر وطلعوا الشباب والشياب للصلاة
بعد الصلاة في بيت أبو فهد كانوا مجتمعين في الصاله
أبو فهد : وهاذي كل السالفه اللي يبينا فيها أبوي
أم فهد : لا والله وأنتوا مصدقين ؟؟؟
أبو فهد : قصدك أبوي كذاب يانوره
أم فهد : عطني الدليل طيب
أبو فهد بحده : مايبي لها دليل وإذا مو مصدقه ومكذبه أبووي أذلفي برا الباب يوسع جمل
رؤى : لا يابابا لا الله يخليك
فهد مسك يد أبووه :يبه الله يهداك السالفه ماتستاهل كذا هدي الغالي
أبو فهد : شلون ماتستاهل كذا ماتشوف أمك وش تقووول
أم فهد : أنا صــادقــ ..
قاطعها عادل : يايمه الله يخليك خلاص
أنقهرت أم فهد وصعدت لجناحها وهي بقمة عصبيتها
أبو فهد بعصبيه : أنا ماأدري ليه مكذبه السالفه وهي مالها دخل بكل شي
رؤى : بابا هدي عشان خاطري
عادل : أذكر الله يايبه
أبو فهد : لا إله ألا الله محمدا رسول الله
فهد : أنا بروح لجناحي أرتاح يبه تبي شي
أبو فهد : لا وأنا أبوك سلامتك
صعد لجناحه بعد يووم مرهق له بيرتاح
وصل لجناحه ورمى نفسه على سريره طلع جواله وشاف أسمها ورقمها ( حنين )
فهد : حبيبي مر أربع سنوات على وفاتك قبل يومين كان نفس تاريخ وفاتك ماأنسى هذاك اليوم لأنه أتسع يوم بحيآتي ماأنسى لحظة وفاتك ماأنسى الحزن والقهر اللي عشته من بعدك
فتح على رسايله وشاف آخر رساله لها كانت هذي رسالتها قبل ماتتوفى بساعتين
عجزت افسر كيف انا محتـــــــــــاجك
وتعبت امثل اني بخير..
وانا حقيقة امري اني امـــــــوت بغيابك
فهد فتح على رده على رسالتهآ وقرأ الرساله
اجمع أحزانك وهمك والعذاب
وهلها في وسط صدري هلها
لا تخاف من الملامة والعتاب
دام أنا راضي سيوفك سلها
فدوتك روح رضت بالاغتراب
تتجه للموت لو أشرتي لها
ماشي بشورك ولو شورك عذاب
لعن ابو روح تعاند خلها.؟
فهد : لا تفكرين إني بيوم أنسآك ولا حتى لحظه نسيتك
طوول حياتي لك أنتي حبيبي أحبـــــك ياحنين إلى الأن محتفظ برقمك برسايلك حتى
رسايلك حفظتهم من كثر ماأقرأهم
تذكر آخر لقاء بينهم
كان فهد زايرهم ببيتهم من بعد ملكتهم بأسبووع
فهد : وليه ؟؟
حنين : مو عاجبني طول شعري وبقصه
فهد مسك خصلات شعرها : حبيبي أنا عاجبني شعرك كذا
حنين مدت بورزها : أنا مو عاجبني
فهد : ههههههه فديتك ( باس شفتها )
بعد عنها وطالع في وجهها وواضح أنها أستحت من بوسته
فهد بمزح : قبل شووي لسانك وش طوله والحين أنبلع لسانك
حنين بحياء : فهودي خلاص
فهد : هههههه ياحبيبة فهودك أنتي
حنين : المهم أروح المشغل ولا لا
فهد : وأنا أقدر أقول لقلبي لا
حنين بفرح : صدق حبيبي
فهد : إيه ياروحي
حنين نطت في حضنه وضمته بقووووه
فهد : ههههه فديتك غلاي بس مو أنا اللي بوديك
حنين بقهر : ليـــه ؟؟
فهد : عندي شغل لفووق راسي
حنين : اووكي بس مره ثانيه توديني أنت
فهد : من عيووني
( وراحت حنين للمشغل مع السواق من بعد ماطلع فهد من عندها وصار لهم حادث خطير
خلى حنين بالعنايه المركزه وتوفت بعد جلوسها بالعنايه بيومين والسواق توفى بعد حنين على طوول
فهد كانت هذيك الأيام من أتعس أيام حياته كان مقهور ومتضايق زعلان ضايع ووو أشياء كثيره بقلبه )
روح .. روح يا طاير وقله .. ( قله ) قلبي فيه ألفين عله
الحياه بعده ممله .. وحالي من بعده تدهور
روح ياطاير .. وقله .. قلبي فيه ألفين عله / الحياه بعده ممله .. وحالي من بعده تدهور
عند غلا
قامت من نومهآ والصدآع ذابحها من البكي
غلا : آآآآهـ ياراسي
أرفعت راسها تشوف غرفة اللي فيهآ
غلا : على كبر هالغرفه اللي أنا فيها ألا إني أحسها ضيقه وتخنقني
من دونك يايمه الدنيا ضيقه وكئيبه ( بدموع ) : مالي أحد غيرك يايمه
غلا : أنا لازم أطلع من هنا وش أبي بالمستشفى أروح أحسن لي
نزلت من سريرها وقامت تدور عبايتها
غلا : يووه أنا نسيت ماجيت لا بعبايه ولا شي اووووف وش أسوي ياربي
في بيت أبو سلطان
هنآدي : كذب اللي قاعده أسمعه كذب × كذب
وسن تكلمها بالجوال : هدي يابنت الحلال ومن قالك إنه كذب جدي بنفسه أكد لنا
هنادي : هذي تقرب لنا تتقلع بس شكلها كاذبه على جدي بكلمتين وصدقها هالمخرف
وسن : أغلطي على البنت بس مو تغلطين على جدي
هنادي : أنا اللي قهرني فهد وشلون يقوول هي بعيوني
وسن : مية مره أقولك مو هو اللي قاله جدي قاله كذا
هنادي : شغلها عندي بنت الفقر هذي


عند غلا
تطالع ساعة المعلقه على الجدار وكانت تشير إلى سبع ونص المغرب
غلا : اوووووووف لمتى بظل هنا ؟؟
دخلت عندها الممرضه ومعاها الدكتوور
غلا : أبي أطلع من هنا
د. مشعل : إن شاء الله بكره تطلعين
غلا : ماأبي أبي الحين
د. مشعل : لساتك تعبانه .. هند ( الممرضه ) بدلي لها المغذي
ممرضه هند : حاضر دكتور مشعل
بدلت لها المغذي وطلعت وطلع معاها الدكتوور
غلا ببكاء : ياربي ساعدني وأرحم أمي
عند عزام
عزام : ألوو
منال : وينك لي ساعه أنتظرك
عزام : أنزلي أنا تحت بيتكم الحين
منال : اووكي تشاو
لبست عباتها الكتف الضيييقه ورمت عليها اللثام وواضح نص وجهها
ونزلت بسرعه لعزام
منال وهي تركب السياره : مسآء آلورد
عزام : مساء الياسمين وكل شي حلوو
منال : هههههههه باين عليك إنك رآيق اليووم
عزام : رآيق لأن الحلوو معاي
منال : هههههه أمش بس
عزام ضحك لها وحرك السياره بسرعه لشقة صاحبه راكان
في بيت الجد
أم محمد : أنت الحين عند حفيدة أخووك بتعوضها خير إن شاء الله
أبو محمد : بحطها بعيووني
أم محمد : أهدى يارجال وأذكر ربك
أبو محمد : لا أله ألا الله


في بيت أبو فهد في صالتهم

رؤى : ريومه أمي قالبه الدنيا علينا
ريم تكلمها بالجوال : أمي متى روقت أصلاً وبعدين وربي كنت عارفه أنه بيصير كذا
رؤى : أبوي بغى يطردها من البيت
ريم ( شهقت ) : صدق
رؤى : وربي ماأكذب
خطف منها الجوال
فهد : ألوو
ريم بخوف : هلا فهد
فهد بإستغراب : ريم ؟؟
ريم : إيه
فهد صكر الخط بوجهها
رؤى : ليه أخذت الجوال مني بسرعه
ألتفت لها وعطاها نظره خوفتها
فهد : كنت أحسبه وحده من صديقاتك الفاضيات وأنتي ماشاء الله تعلمين بكل أسرار البيت
رؤى : ماقد علمت ألا ريومه وهي أختي
فهد بحده : ريم مو فاضيه لك ولخرابيطك وراها بيت وزوج
وراح وتركها تنتفض بمكانها من الخووف
عند عزام
عزام : أنزلي
منال نزلت من السياره ومشت ورا عزام متوجهين لشقة راكان
طقوا الباب وفتح لهم راكان
راكان : هلا والله
دخلت منال ووراها عزام
فكت اللثام وجلست على الكنبه
عزام همس لركان : جبتها لك وش رايك فيها
راكان : قمر .. المهم أنت بتجلس هنا ؟؟
عزام : وين بروح يعني
راكان : ياأخي أنا وراي ليله حلووه .. طس لأي مكان
عزام : طيب يارويكن جبت لك اللي تبيه ونسيتني
راكان : طس بس طس خل هالتمثيليات لك
عزام : خخخخخخخ مع السلامه
راكان : باي
صكر باب الشقه وألتفت لها
راكان : تو مانورت الشقه ياحلوو
منال : منوره بأهلها
قرب منها وجلس على نفس الكنبه قرب أكثر وأكثر
منال بعدت عنه
راكان : افا .. ليه ؟؟
منال : بالأول لازم أخذ فلووسي وبعدين لك اللي تبيه
راكان طلع من جيبه 3000 آلاف : خذي
منال أخذتهم : مشكووور .. ( بدلع ) : الحين لك اللي تبيه
راكان بغمزه : إيه كذا الكلآم الحلوو
مسك إيدها وراح هو وياها لغرفته
( منال بنت حليووه عمرها 22 تدرس بالجامعه شغلتها التنقل من شقة شاب إلى شقه شاب ثاني عشان تكسب رزقها على قولتها << والعياذ بالله )
( راكان وعزام عمرهم 25 أخذين الدنيا لعب ولهو وبنات الناس لعبه بإيدينهم )


في بيت أبو نواف

جالسه في الصاله وتفكر ببنتها هالأيام تعبانه نفسيتها ماتدري ليش
مرات تقوول من مرضها ومرات تقوول من لأنها متعلقه بنواف
ونواف مو راجع الحين آآآآآآه يارب إنك تساعدني
أبو نواف : عبير
أم نواف : ها هلا
أبو نواف : وش فيك سرحانه من يوم جيت وأنتي مو معاي
أم نواف : أفكر بدانا
أبو نواف : وش فيها بنتي لا يكون فيها شي
أم نواف بحزن : هالأيام تعبانه نفسيتها ماأدري وش فيها
أبو نواف : ليه قولي لي وش صاير لها ؟؟
علمته بسالفة دانا مع الأكل وبكائها المتكرر
أبو نواف : لا حول ولا قوة إلا بالله
أم نواف بدمووع نزلت على بنتها الوحيده : ياأبو نواف أحس بنتي بتروح من بين إيديني
دانا عمرها ماسوت كذا ولا تفكر تسوي كذا
أبو نواف : أستهدي بالله يامره إن شاء الله تتحسن نفسيتها بس أنتي قولي لبنات عمها يسهرون عندها الليله
أم نواف : بنات عمها ؟؟
أبو نواف : إيه إن شاء الله ينسونها همها وهي تستانس معاهم
أم نواف : خلاص بقوولها يمكن يقدرون بنات عمها يبسطونها
قامت أم نواف لجناح دانا
أم نواف دخلت الجناح لأنه كان مفتووح
أم نواف : دانا
دانا : أنا بالحمام ( أكرمكم الله ) شووي وأطلع
جلست أم نواف على سرير دانا
طلعت دانا من الحمام ( أكرمكم الله )
دانا : ماماتي عندي هلا هلا نوور الجناح بوجودك
أم نواف : ههههه تعالي بجنبي
جلست دانا بجنب أمها
أم نواف مسحت على شعرها : دندونه ياقلبي اليوم دقي على بنات عمك وخليهم يجوون يسهرون عندك وأنبسطوا هنا
دانا بفرحه : صدق ماما
أم نواف أنشرح صدرها بفرحة بنتها : إيه أكيد .. الناس عطله وهم أكيد بينبسطوون معاك
دانا : اووكي الحين بتصل عليهم كلهم
أم نواف : يالله أنا بخليك الحين وراي شغل


طلعت أم نواف من جناح دانا ودانا أتصلت على بنات عمها
تعزمهم عندها


عند راكان ومنال
منال : خلاص أنا بطلع الحين
راكان : ووين خلينا هنا أحسن
منال : لا ماأقدر أمي لحالها بالبيت
راكان : اووكي ياعسسل بس بشرط
منال : وشو شرطك ؟؟
راكان : تأخذين رقم جوالي وتجين عندي متى مابغيتك
منال : اووكي بس نتفق على المبلغ
راكان : حبيبي أخذي الرقم ونتفاهم بعدين
منال سجلت رقمه بجوالها وطلعت من شقته رايحه لبيتها
عند رؤى في غرفتها تبدل ملابسها
بترووح لدانا
خلوود : اوووف
رؤى : أنتي داخلها غرفتي عشان تتأفأفين
خلود : لا بس فارس مارضى إني أرووح
رؤى : كااك وليه
خلوود بقهر : لا تضحكين وبعدين يقوول إنا بنتعشا برا أنا وياه يعني حرره فيك
رؤى : طسي بس
طلعت خلود من غرفتها وهي تضحك على رؤى
دخلت جناحها وأنصصدمت من هالمنظر
خلوود بصراخ : فارس لا
فارس كان شايل ساره على كتفه : بسم الله وش فيك
خلود أخذت منه سارا : بتذبح بنتي أنت
فارس نغزها على خصرها : قوولي إنك غيرانه أدلع بنووتي وأشيلها وأنتي معطيك طاف
خلود حطت يدها على خصرها : لا مو غيرانه
فارس ( بغمزه ) : علينا
خلوود : هههههه
فارس : أنتي سمنتي شوي بعد ماجبتي سارا يعني ماأقدر أشيلك
خلود : صدق فارس
فارس : إيه وليه قد كذبت عليك أنا
خلود راحت بسرعه تجيب الميزان من غرفة الملايس
وفارس مييت ضحك عليها
نزلت رؤى للصاله وبيدها عبايتها
فهد : على وين ؟؟
رؤى : برووح لدانا
فهد : لحالك
رؤى : بنات عمي بيروحون معاي
فهد : قلتي لأمي
رؤى بطفش من أسألته وتحقيقه معاها : إيـــــه
فهد بحده : ردي زين
رؤى بخوف : حاضر
فهد : لا تتأخرين
رؤى : بس هذا بيت عمي وكــ..
قاطعها فهد : وش قلت أنا ؟؟
رؤى : اووكي مو متأخره
طلعت رؤى لسايق اللي ينتظرها برا وهي مقهووره من تحكمات فهد لها
عند دانا كانت تجهز لوصول بنات عمها لها
لبست تنوره بيضاء لتحت الركبه وبلوزه حمراء عاريه الأيدين وناعمه حييل
فكت شعرها وحطت فيه ورده على جنب طالع شكلها كيوووت
دانا تكلم الشغاله : يالله جوليا صعدي الأغراض فووق
صعدت الشغاله فوق ومعاها أغراض لزوم السهره
أبو نواف : الله الله على بنووتي الحلووه
دانا بحياء : مشكوور باباتي
أبو نواف بمزح : بس مشكوور المفروض تجين وتحبين راس أبووك
دانا : هههههههه


في بيت أبو سلطان
سمر : أيش ؟؟
هنادي : طسي لحالك أنا مو رايحه
سمر : حرام عليك البنت عازمتنا كلنا وحنا بنستانس عندها
هنادي : أوووه أنا مو رايقه لك تفهمين
سمر : بالطقاق أنا برووح وماعلي منك
هنادي : طسسي أحد ماسكك
طلعت سمر من جناح هنادي وهي معصبه بحياتها ماسمعت كلمه حلوه من أختها
حتى ولو بالغلط
دخلت غرفتها ومسكت العطر ورشت على لبسها
كانت لابسه فستان نعوووم أصفر فاتح
وعليه قلووب مرسومه بالأبيض .. وبحكم شعرها القصير
وماينربط أستشورته وفكته وشالت قصتها بس بشباصه على شكل قلب بلون الأبيض
أخذت عبايتها ونزلت تحت للسايق اللي ينتظرها
عند دانا
تسلم على خزامى : هلا وغلا تو مانور البيت
خزامى : منور بوجودك حياتو وين خالتي أم نواف بسلم عليها
أم نواف : هلا خزومه
سلمت خزامى على أم نواف
أم نواف : كيفك ؟؟
خزامى : تمام الحمدالله
دانا : يالله خزوووم بنروح لغرفتي
خزامى : اووكي وصعدت مع دانا لغرفتها
عند غـــلا
حاطه راسها على المخده وتحاول تنام

يتبع ,,,,

👇👇👇


تعليقات
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -