بداية

رواية بصدري وجع كنت احسبه نام يا صدري -20

رواية بصدري وجع كنت احسبه نام يا صدري - غرام

رواية بصدري وجع كنت احسبه نام يا صدري -20

ابتسمت سلطانة بحزن وهي تمسح دموع خالتها :قلت لك خالتي لاتدقين ..بس ماعليه ..
خالتها ضاقت من تصرف وحكي اختها: لاتتضايقين..
ابتسمت: عادي متعودة على حكي أمي ..
خالتها :مصيرها ترد للصواب..
سلطانة: مايهم ..
لمى: طيب الحين حماس خل نجهز للعرس..
ببرود : مابي عرس ولاشي .. بس ملكة وحتى الملكة تكون عادية جداً ..
خالتها: لا عيوني , أحنا نبي نفرح فيك وحتى أهله يبون يفرحون في ولدهم ..
سلطانة: لا ,خالتي ..
خالتها: شوفي الملكة برأيك , لكن العرس لا لازم يكون كبير..وحتى بين الملكة والعرس فترة تحددونها برغبتكم ..
دقت على أمها(جدة سلطانة ) وبلغتها لاجل تقول لام مصعب ..
وهي فتحت جوالها وفتحت الاستديو وهي تشوف صور سعود وبصوت بينها وبينها
(آشتقتك جداً)
أشتاقكَ جدًا !
أفتقد وجهكَ ، طفولتكَ ، جنونكَ ، غضبكَ ، عينكَ ، عنادكَ ، عبثكَ .. .
ضحكتكَ التي بات تذكرها يدفعني للإبتسَام .. ضحكتكَ كانت حيَاتي !
.
.
.
مكه ..
شافها وهي تنزل مع أخوانها لاجل راح يطلعون من الفندق ويسافرون وماقدر مايناظرها..كان جالس وتاكي ويده على جهه من وجهه ويناظرها ..
يَ وجُودِي . .
كل مَاجَا الليْل وَ أنسَامـْ البَراد
وَجْد مِنْ شَافِك:
وَ لاله غِير نَظرة مِن بِعيد
نادر : قطعت البنت من هالنظرات ..!
ماحس ولا انتبه بحكي صديقة لانه مسرح فيها حتى وهي طالعة من بوابة الفندق..
.
.
.
المستشفى ..
حامد متروع : طيب وش عرفني أنه راح يغمى عليه ..الحين الله يعيينا على ثامر ..
ماجد:شباب هدو ..الله لايرده من مقلب ..
ناظروا ب آخر الممر وثامر يمشي بسرعة ..
:ويننه سطام ؟
ماجد : آسمع هو بخير ..
ثامر يقاطعه: ويييينه ؟
ماجد: داخل ..ترى معه آنهيار حاد ..
دق الباب ودخل ..دخلوا ربعه وراه ..
باس راسه وهو يناظر :شاللي صار ؟
ناظروا ربعه في بعضهم ..
ثامر :شباب ..!
حامد :سوينا فيه مقلب ..
: مقلب ..!
ماجد: آيييه مقلب وقلنا أنك توفيت لاجل تشوف بينكم شي..
صرخ فيهم وانتبه آنه بمستشفى ..
ماجد: خلاص اللي صار صار ..
عماد : خلاص ثامر..
ثامر :مقالب متى راح تبعدون عنها .. لاقدر الله لو صار له شي ؟! مهابيل أنتم .. كم شخص مات من مزحه ..!
جلس على دخول أبو سطام اللي ابتسم تلقائيا لما عرف السالفة : الله يصلحكم بس..
وقف أبو سطام وطلع لاجل يدفع الحساب لانه مستشفى خاص وتالي طلع وهو متطمن عليه وهو مع ربعه ..وعرف إن السالفة هينة ..
ثامر: خلاص انقلعوا ترفعون الضغط ..
حامد : بجلس فيذا الين يصحى هالدلخ ..
ماجد يضحك : طلعت مكانتك مهيب هينة عنده ..
ثامر دنق وهو يبي يطلع الزيبرية ..
تخبى ماجد ورى عماد :خلالالاص راح آنثبر ..
جلس كل واحد من ربعهم على صوفا وتمدووا ومنهم من غفى ومنهم من يتراسلون برودكاستات ..
.
.
.
اليوم الثاني ..
يناظر ربعه وهو متنرفز :طيب طيب بس آطلع من هنا .. ذا مقلب بالله..!
حامد مروق وهو يعدل شعره ومتممدد على الصوفا: آجل تحب ثامر .. وآنهيار هع هع ..
دخل ثامر وعماد ومعهم فطور..
سطام كان يناظر ثامر وحاس بالحنين له ..
ثامر وهو يدنق على السرير ويضمه :آشتقت لك ي حقير ..
.
.
.
بيت عساف..
امه : فرحنا طيب ..
يضحك ومروق وهو يناظرهم : شوفوا عرسي بعد ثلاثة شهور وكم يوم من الحين ..
امه :وشو ؟
عساف يجلس جنب امه: حبيبه قلبي اجهزي بعرس ولدك , أبيك تغطين على العروس ..
اخته تناظره بغرابة: تمززح , سلامات وين العرس والعروس , ولاخطبت ولاقلت شي ..!
يضحك : ماله داعي أي شي .. المهم بأني راح أخذ اللي أحبها ويكفيني هالشي..
أخته : طيب مين العروس ؟
عساف:كتكوتي .. وحده ماشفت أجمل منها , انيقه ,محترمة , مأخذه شهادتها من لندن ..
أمه تناظره: بنت مين ؟
عساف: بنت أبوها ..
امه: عساف عن الهبال مين البنت ؟
مناير وهي تقوم وتجلس قباله على الطاولة الصغيرة : تكفى تكفى أنا أختك الصغيرة..
ضحك وهو يمسك أنفها :لو بقول قلت ل حلوة اللبن ..المهم أنا قلت لكم لاتقولون عساف مابلغنا ..
أخته الكبيرة: أهم شي بنت عايله ومزيونة ..
عساف وهو يقوم وبغرور : أخوك مايمدها الا للثمينة ..ماقلت لكم تراها أخت أعز أصدقائي..
مناير:مين أعز أصدقائك ؟
ضحك :مكتوب على جبيني غبي لاجل آقول وتعرفين مين ..
مناير نقزت: يؤ خل أقول لبنت أختك الخبلة ..
ضحك وتركهم وهو طالع لشركته ..
.
.
.
عقب آسبوع وشوي ..
شقة الجوري*سطام ..
آستانست على هالخبر كثير :ي بعد قلبي مبببروك ..
مصعب :الله يبارك بعمرك .. تدرين رفضت أي حفل وأي شي.. بس مهوب مهم المهم بأننا سوى ..
الجوري: ليتني آشوفها ..
مصعب : اكيد راح أعرفكم على بعض ..
الجوري: طيب ماحددتم العرس ؟
مصعب : تقريبا بعد كم شهر .. بس المهم أني املك وأخذها ..ماصدقت أنها وافقت..
ابتسمت: فديتك الله يوفقك ي رررب..
مصعب :الجوري صوتك كأنك تعبانة أو شي ؟ فيك شي ؟
بإلم : آجهضت ..!
تضايق: لاتقولين ..
الجوري: الا .. بس الحمدلله على كل حال..
مصعب: معوضة خير يالغالية ..
الجوري :إن شاء الله ..
سولفت معاه شوي وتالي سكرت دخل عليها سطام ووجهه متغير ..
جلس على الصوفا قبالها وهو ينزل الاوراق ..
الجوري :سطام شفيك ؟ لاسلام ولاشي ؟
مسك كفوفها : شوفي أنتي آنسانه مؤمنة بالقضاء والقدر ...
بخوف تملكها: أهلي صاير لهم شي ؟
:لالا ماحد صار له شي..
ارتاحت نسبياً : الحمدلله .. طيب شفيه ؟
فتح الظرف البني وعطاها الاوراق ..
قرأت شوي : طيب وش هالحكي ؟
سطام : مافهمتي ؟
الجوري : هالاوراق تخصني لان آسمي موجود بس وش السالفة ..؟
:الجوري أنتي ماتقدرين تجيبين عيال من ثاني ..!
صدمة ..
تسارعت دقات قلبها وجف ريقها معها :شتقول ؟
سكت ونزل راسه ..
صارت دموعها تتساقط : أكيد تمزح ..
سطام يمسك كفها : الجوري هذا الواقع ..
رجعت شعرها ويدينها ترجف: مين قال ؟ وأنا توني مجهضة الجنين ..!
سكت شوي : لان جاك نزيف وماتوقف وياحياتك وتعيشين ي أننا نشيل الرحم ووافقت على العملية ..
صرخت فيه وهي تبكي : تواااافق لييه ؟ حياتك أو حياتي ؟
الحين أنا ماسوى بدون الرحم .. لييييه ؟
حاول يهديها : الجوري ..
فكت يدينها منه : أنت دمرتني ..(صرخت فيه وهي تبكي وتحط يدينها على وجهها ومنهارة بكي)
سكت ..
تناظره :طيب متى سويت هالعملية ؟
سطام :لما كثر النزيف ..كان لازم يشيلون الرحم ..
تصررخ فيه :شلون شلون سووا العملية ومتى وليه مافيه لها آثر بجسمي ..!
سطام يناظرها ويحاول يهديها: مدري عنهم بس جابوا لي أوراق ووقعت عليها وسوت الدكتورة هالعملية ..
ضمت نفسها وهي تبكي وتتابع شهقاتها المقهورة على اللي صار لها ..!
عكسها لما شاف ردة فعلها ماتوقع هالامر يأثر عليها لهالدرجة ونفس الوقت حس براحة لانه قال لها وابتسم وبباله (الحين آقدر آتزوجك )
ضمها وهو آبشع آنسان خلق ع هالوسيعة بفعلته ..
.
.
.
.
.

ببيت مساعد ..

شقتهم ..
:الحين حسيت بالراحة في وجودك هنا يانور حياة مساعد ..
قام وجاب الهدية من الدرج وفتحها وهو يلبسها السلسال ..
باس شعرها وهو ينثره بيده :هالبيت كله مايسوى بدونك ..وإن شاء الله آخر زعل بيننا..
حسته يبي يشليها من الأرض شيل ..
مسك كفها:تعالي ننزل لامي ..
:آوكي ..
نزلت معاه وسلمت على عمتها وأخته ..وجلست جنبه ..
عمتها : كيفك ؟
لمار:تمام ..شخبارك؟
عمتها:دام شفتك مع مساعد فأنا بخير..
:تسلمين عمتي..
قام مساعد وفتح الباب وكانت أخته غادة اللي فرحت كثير برجعة لمار للبيت ..
امه: مساعد بيجي أخوك لافي؟
مساعد: أكيد ..خبرك اليوم كل العايلة تجتمع ..
قامت لمار مع خوات مساعد للمطبخ ..
غادة : تو مانور البيت برجعتك ..
ابتسمت:تسلمين قلبي ..
غادة : الحين راح تجي مرة لافي الله يعين عليها , لمار وفجر حاولوا تبعدون ولاتتكلمون معها ..
لمار :عن نفسي عن اطلع لشقتي ..وهذا شرط من شروط رجعتي لمساعد..
فجر : لا عاد الجلسة بدونك مهيب حلوه..ماعليك منها ..
لمار: لا فجر هالانسانه جداً غريبة ماحب آجلس مع ناس كذا ..
دخل مساعد ونادى لمار لاجل يطلعون شقتهم شوي ..
في شقتهم ..
لمار :لا مساعد هذا شرط وأنت وافقت ..
مساعد : آفا عشاني لمار .. صعبة حبيبتي الكل تحت وأنتي لا ..عشاني لمار..
لمار: آقول لفهد ..
مساعد :وش دعوة تقولين .. خلاص السالفة بيننا ..
لمار: لا , مالي خلق مشاكل ..
جلس يترجى فيها لاجل ترضى وتنزل ..إلين رضت ..
: آفداك ..
ابتسمت له ونزلوا لامه وخواته ..
امه : مساعد ترى بكرة راح نسافر..
ابتسم :عندي خبر ..
غادة :آقول باقي عند وعدك راح تتركون العيال معاكم ؟
ابتسم :آيييه ..بس لاتبطون ..
ضحكت أخته :ياخوفي تكرهون العيال بس..
ضحك :بجهدهم لاتخافين ..مأخذ آجازة اصلاً اسبوع ..
ناظرها وابتسم ..
.
.
.
مرت عدة آشهر على أبطالنا ..
الجوري *سطام
الجوري تمر بحالة نفسية سيئة وسطام يفكر بطريقة لاجل يبلغها أنه خطب أمجاد ..!
محمد*كادي
مستمرين بجنونهم وحبهم لبعضهم ..
سلطانة *مصعب ..
ملكتها قربت وتأخرت بسبب سفر مصعب مع خاله للعلاج ..
الجوهرة *ريان
لاجل الدورة اللي مأخذتها جلست ..وريان ماتغير بس مبعد عنها وهي مثله..
مساعد*لمار..
لازالت تعاني من تقلب شخصيته ..
رتيل ..
لازالت محتارة بحالها وتحديها للكل وعدم آحتكاكها ب أبوها ..
.
.
.
بيت أبو سطام ..
مكتب أبو سطام ..
سطام : يبه الحين تجي معي للجوري وتقول لها , خلاص أبي اتزوج ..
أبوه :منيب جارح البنت , تحمل اللي راح تسويه واطلع كلمها ..
سطام : يبه أنت من قبل وعدتني تكلمها ..
أبوه : كم لك تحن ,اطلع وخلني آكمل شغلي..
سطام :يبه كل يوم تصرفني , وأنا قايل للجوري أنك راح تمرنا في الشقة ..
أبوه: مهبول أنت ..!
سطام وقف :يلا يبه ..
أبوه: اطلع اشوف..
سطام:يبه الله يرضى عليك مشينا ..بعد كم يوم زواجي وأنت ماتبي تقول..
قام معه أبوه وهو ينزل القلم : تقل عمرك 7 سنوات مهوب رجال طول بعرض ..!
طلعوا للشقة ..
أبوه: سطام حاس بالذنب تجاهه هالبنت ..
فتح الباب ومارد ..
طلعت من الغرفة وسلمت على عمها وجات تقوم تضيفه ..
:اجلسي يابوي بغيتك بسالفة ..
الجوري: آجيب لك عمي أي شي ..
عمها: لا أبوي اجلسي..
جلست وسطام ساكت ويلهي عمره بكل شي ..
تسمع حكي عمها وعيونها ملمعه دموع ..
صدمة زواجه ..كيف يتركها الحين ..!
كيف يتزوج ومين ؟
عمها: الجوري كأني عارف من الحين طلبك وهو الطلاق , لكن يابوك كيف تتطلقين وأنتي عارفة حالك , وأبوك الله يهديه راح يزوجك لاي شخص أنتي عارفته ..
دمعت : لا عمي ..
وقفت :سطام وصلني لبيت أهلي ..
وقف عمها معها: يالجوري طيعي عمك ..
شهقت ودخلت للغرفة ماقدرت تكلم ..
أبو سطام :رح لها وخذ بخاطرها ,جرحها فيك كايد ..ولانيب راضي عن هالزواج ..
:المهم أنها عرفت أني راح اتزوج ..
أبوه عصب منه وطلع ..
تردد قبل مايدخل مشى لها ..
:الجوري ..
الجوري وهي تحط شيلتها على راسها : وصلني لبيت أهلي ..دمرتني ياسطام بموافقتك على شيلة الرحم والحين كملتها بزواجك ..
تتابعت دموعها وشهقاتها ..
مسك كتوفها ونفضت يدينه عنها بقوة: خلاص ياسطام وش باقي ماسويته بحقي لاجلي تبي تبقى.. صبرت عليك بما فيه الكفاية ..
:الجوري لو طلقتك أبوك راح يزوجك لاي أحد ..!
بحزن: ماظني بعيش أكثر من هالمعاناه اللي معاك ..!
خلاص أنا عفت هالدنيا ,كرهتها ,صارت في عيوني ماتسوى شي , كل ليلة آحط راسي على المخده أتمنى ماقوم اليوم الثاني .. وحده مثلي وش لها في الحياة عقب مادمرتها بفعلتك ..!
شكثر تعبانة ب أسبابك ..شكثر ..لكن الله يمهل ولايهمل ..!
هزته , آثرت فيه ,خوفته .. كلمتها ..
طلعت من الغرفة وعيونها تموج من الدموع ..
لحقها عقب فترة ونزل ..
في السيارة ..
:تراجعي عن هالقرار ..
سكتت ولاردت عليه ..لانها مجروحه منه بمافيه الكفاية ..
سكت عنها وهو للمرة الاولى يحس بكثرة جروحها منه وإلمها ..حتى ثامر ماصار يقول له ولاقدر يقول له عن كل سوياه في الجوري لاجل ماتتأزم علاقتهم ..
وقف داخل بيت أهلها عقب مافتح أبوها الحوش ..وهو يناظرهم ومستغرب من جيتهم..والحين الساعة تسعة المسا ..سلموا عليه ..
كلن منهم ساكت ..
أبوها: شفيكم ؟
الجوري تمسح دموعها: يبه خلاص راح نتطلق ..
أبوها : ليه ؟
الجوري تشوف البرود بلهجة أبوها واستغربت : لان سطام راح يتزوج ..
سكت شوي أبوها وتالي تقدم ل سطام وبارك له ..!
!!!
تعجب في ملامحها وملامحه ..!
أبوها: سطام ماسوى شي حرام , الا سوى حقه , ولالك حق تعترضين على زواجه لانك ب آعتراضك على زواجه تعترضين على شرع ربك ..وهالبيت ماتدخلينه الا زيارة لكن ماتسكنينه ابداً .. وأنتي الحين بدون رحم ولافيك ضنا من بيأخذك ..!
مالك ي بوك الا رجلك .. وهالبيت مالك فيه جلسة ..!
بشهقات قطعت صوتها :بس يب .....(حطت كفها على عيونها تمسح دموعها لعل صوت بكاها يرحمها ) يبه أنا بنتك..
قرب وهو يمسح دموعها : ومن قال غير هالشي .. هالشي بصالحك ..يبه روحي مع سطام..
برجا:يببببه ..
أبوها: روحي مع رجلك ..
برجا أكبببر: يبببه طلبتك ..
: مالك مكان بهالبيت خلاص لاتخليني ي الجوري أبكيك زود ..
ناظرت سطام وهي تقوله برجا :أنت ماتبيني صح ..؟
:لا أبيك ..
أبوها ابتسم : شفتي أنه يبيك .. والرجل مهما تزوج ماله غنى عن زوجته الاولى ..الحين الله يحفظكم وأنت ياعمك مهوب كل ماقالت تبي تجي جبتها ..
الجوري ماعرفت أنها راح تجني على نفسها أكثر بكلامها :رجعة معه ماراح آرجع فاهم يبه وأنت ي سطام ..
تقدم وهو يدفها على الأرض ويديس على رقبتها .....
بعده سطام :لا .. الا هالشي .. لاتضربها ..
قومها ..
أبوها بعصبية : هالبيت آنسيه فهمتي أو لا ..
ركبها سطام بالسيارة وهي منهاراة بكى ودموع والم ..
عمه: الله يوفقك في زواجك ومنك المال ومنها العيال..
ماقدر يرد وركب جنبه وهو يطلع يطلع سيارته من حوش بيت عمه ..
شاف بحياته قسوة بس مثله قسوته أبوها ماشاف ابداً ..!
: الجوري خلاص أبوك ومايبيك , خليك معي أنا ابيك وشاريك ..
حاولت ترد عليه بس صوتها المبحوح وشهقاتها المتتابعة ماعطت فرصة للرد ..
.
.
.

بيت سلطانة ..

جدتها : الحين راح تطلعين له ..
سلطانة: جدتي الله يخليك مابي ..
جدتها : يابنتي رفضتي ملكة يفرح فيها أهلك قبل أهله , والعرس بعدك رافضة تسوينه.. الى متى ؟ حتى الليلة لابسه هالاسود ..
تجاهلت كل الحكي وسألت : جدتي مين اللي ملك لي ؟
جدتها :مدري لكن جدك أكيد ..
خالتها : آمششي الولد ينتظرك بالمجلس ..
سلطانة تسأل : آمي دقت شي ؟
جدتها مسكت كفها: وجدتك ماتكفي عنها..
باست كف جدتها : ماقلت لك من قبل بأنك أمي وأغلى بعد ..
باستها جدتها :وحتى أنا شفتي كل عيال خالاتك وخوالك وحتى أهلهم ماوصلوا لغلاك وغلا سعود الله يرحمه..
دمعت : مانحححرم ي جده ..
جا جدها وعيونه حمر واستغربت وقامت له : جدي ..
ابتسم لكن الحزن طاغي عليه :لاتتروعين ..مير أني فرحان لتس ..تعالي معي رجلتس يبيتس ..
مشت معاه وقلبها يدق بسرعة بخوف غريب , ماتوقعت نفسها راح تخاف هالكثر..كأنها حاسه بالفاجعة اللي تنتظرها ..
كانت جميلة جداً مع فستانها الاسود الماسك على جسمها والساتر لكل جسدها وشعرها طال مسوية له بف خفيف جداً وموب حاطه أي مكياج .. بس أنها فاتنة والزين زين ..
رفعت راسها بدخلتها للمجلس وأول الصدمات أبوها موجود ..سلم عليها واحتواها وهو يبارك لها ..ويدين من وراها ضمتها بشوق ماله حد لفت ببطء ..وهي ببداية عصبية من هاللي يتجرأ ويضمها بهالشكل ..لان مالها مع أي أحد ميانه بهالمجلس ..
تجمدت الدموع بعيونها ..بعدت غرتها عن وجهها لان تشوف زين ..
لفت على الكل وهي تبي تتكلم بس ماقدرت ..ماقدرت تنطق حرف ..!
ي حيلة الله وش اسوي بالاقدار ..!
.
.
.
عَنْ أَبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : « مَنْ جَلَسَ مَجْلِساً كَثُرَ فِيهِ لَغَطُهُ ، فَقَالَ قَبْلَ أَنْ يَقُومَ مِنْ مَجْلِسِهِ ذَلِكَ : سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ ، إِلَّا غُفِرَ لَهُ مَا كَانَ في مَجْلِسِهِ ذَلِكَ » .
البارت الواحد والعشرون
بيت سلطانة ..
رجعت ناظرته , وراتفعت يدينها تتلمس وجهه بحذر شديد ..ويدينها ترجف هي بحلم أكيد..!
بدت دموعها تتساقط .. دموعها اللي ماكفت من سبع سنين والحين دخلت في الثامنة ..كل ليلة تبكي فراقه .. من نهاية 15سنةودخلت 16 سنة الين الحين 23 سنة وهي متوشحه كل حياتها ب السواد ..والاكتئاب ملازم لها ماحب يتركها وحيده عقب ماتخلى عنها الكل من أم وأب وأخ ..وحتى القرايب ..
مابقت الا هي وحيده تصارع كل هالدنيا وهمومها وجراحها وأحزانها ومرض الفقد الذي بدأ بسرقة كل من يعني لها شي ..!
نزلت كفوفها عن وجهه ومشت لجدها هو الوحيد اللي تصدقه :جدي (غصت بدموعها) تشوفه جدي موب حلم جدي ..
جدها يمسح دموعها ودموعه ..الموقف صعب ومؤلم جداً .. كل هالسنين كانت عايشه بكذبه موته ..!
وليه بس ..!
:آييه ي جدك سعود أخوك ..
رجعت تناظره وهي تفتح يدينها: تعال بضمك أبي آشوف صدق اللي يصير أو لا .. تعال سعود (وجهها مغطيته الدموع ) ..
مشى لها وهو ينحى ويضمها ويبكي فراقها ..
مصعب كان متكتف ويناظر صدمة اللي صار الليلة له ولسلطانة ..صدمة رجعت سعود ومهيب أي صدمة .. حتى هو تجرع مرارة فراقه وفقده ..فقد الصديق والاخو وكاتم أسراره ..بنفس الوقت يشوفه مضنونته اللي عذبته برفضها له .. لكن بعد الصبر فرج ..
أبوهم ابتسم :خلاص قلبتم الليلة بكا ..
تناظر سعود وهي تشرق بدموعها :وينك ؟ وينك تركتني وحيدة ؟!
: غصب عني .. المهم أني مشتاق لك ..
جلسها جنبه والكل جلس وهي مسيره مهيب مخيره لاخوها ..
طول الوقت تناظره ودموعها تتساقط ..
تركها الكل مع أخوها ومصعب ووقف سعود ..:بتروح وتتركني ثاني وأنا اللي مارمشت حتى لاجل مايكون حلم وافقدك من ثاني ..!
ان شفتك بحلم صدقته وانا اتوهمك
وان شفتك بعلم كذبته الين انتشيك
اخاف اغمض عيوني وان رمشت افقدك
واخاف افتح وتصبح حلم ولا التقيك
ابتسم وجلس وعيونه دامعه : أنا معك منيب تاركك .. بس بعض الناس يخزني خليني آطلع بكرامتي ..
ابتسم مصعب اللى لازال للحين مصدوم من وجود سعود ..:خلك .. ودي آحس أني للحين بواقع ..
تساقطت دموع مصعب من غير آحساس: ثمان سنين والفقد ينهش بجسدي ونفسي وساكت وصابر على فراقك ومحتسب الاجر ..ثمان سنين الليلة ليلة عجيبه ..!
لقى نفسه بين أخته ومصعب محتار أكثر أثنين تضرروا من فقده ..ابتسم بحيره :بخليكم..
مسكت كفه من ثاني وسألته : أنت بجد سعود ..
:آييه سعود .. ليه مو مصدقة ..!
حست أنفاسها تضيق وبدت ترجع لورى وعيونها تتسكر ببطء وكفها بدأ يفك كف أخوها اللي آشتاقت وأضناها فراقه ب الحححيل ..
صرخ سعود :سلطططططططانة ..
فز مصعب من مكانه :سلطانة سلطانة ..
رش على وجهها سعود ماي ولاحياة لمن تنادي ..!
ركض لداخل وهو يسألهم وين عبايه سلطانة ..
جدته تناظره وطاحت مغشي عليها وخالاته يصرخون بصدمة ..
سعود يبكي :سلططانة اغممى عليها ماتتحرك وين عباتها ..
شاف عبايه سحبها وشيله وركض للمجلس غطاها وشالها مصعب وطلع بسرعة ويا سعود..
ابراهيم :هيييي شفيكم جدتي مغمى عليها ..شال جدته ورش عطر إلين فاقت ..
جد سلطانة : وراكم اذكروا الله .. ولد أختكم كان يدرس برى لكن محد يدري غير امه وأبوه..
أم ابراهيم تمسح دموعهم: الله لايبارك فيهم وهالضعيفه عذبوها ليه ماقالوا لها أنه يدرس برى ليه قالوا مات ..
ابراهيم وهو يشوف جدته بدت تفوق بعد فترة جلسها وجلست تذكر الله وهي تسمع السالفة وتبكي ومعصبة على بنتها ليه سوت كذا ..!
.
.
.

المستشفى ..

الدكتور يناظرهم : شتقربون لها ..
سعود :أنا أخوها ومصعب زوجها ..
الدكتور : الحين اضطرينا نركب لها جهاز خاص بالقلب لاجل ينضم دقات القلب..النبض عنها شوي يتباطئ وشوي يكون مرتفع وهالشي مايطمن..وكذلك معاها انهيار حاد للأعصاب والضغط مرتفع جداً ..وضعها حرج لان هالاشياء تجمعت بوقت واحد..
سعود رجع على الجدار وهو مخنوق ..!
ومصعب جلس وهو يذكر الله ..
الدكتور : اذكرو الله وان شاء الله راح تزول ..
سعود : كل ذا فيها طيب ليييه ..!
الدكتور : هي تعرضت لصدمة شي ؟
مصعب ناظر سعود وتالي الدكتور :صدمتها كبيرة جداً ..
الدكتور: عموماً أهم شي تحاولون تساعدونا..
سعود وهو يناظره : أنا دكتور بس قولي شلون؟
الدكتور: اهم شي نفسيتها هالفترة ..هي محتاجة لمرافق..
مصعب:راح نكون معها ..
الدكتور:عن اذنكم ..
دخلوا للغرفة وتقدم لها سعود وهو يشوف الجهاز الخاص بتنظيم نبضات القلب واللصقات الدئراية على آعلى منطقه النحر وممتده ..
تنفس بعمق وهو يشوف بكفها مغذي والكمام مأخذ مساحه على وجهها ..
ومصعب من جهه مسك كفها الثاني ودنق وباسه :ماتشوفين شر ي اللي أنتي حلمي بكل لحظه من لحظاتي .. توني ي بعد هالكون ماسألتك حتى عن أحوالك ولاباركت لنا ببعضنا.. قومي أجمل من رأت عيني خلقاً وخٌلقاً ..
.
.
.
شقة سطام*الجوري..
جالسة على الكنبة وضامه نفسها وتنسمع صوت شهقاتها بين وقت ووقت .. جاب لها عصير ليمون: خذي خليت الشغالة تسويه لاجل تهدين شوي..
تحس بجفاف بحلقها مسكت الكوب وناظرته : شاللي حطيته فيه هالمره ؟
:والله ماحطيت فيه شي ..
نزلت الكوب وصوتها مبحوح : لاتحلف بالله ..صرت آششك في نفسي من آسبابك..خلاص كفاية تدمير الله يخليك اتركني بحالي ..بليز سطام ..
مسك كفوفها وماتركها تفكها: الجوري ثلاث شهور بسك حزن خلاص انسي..أنا أحبك وراح آضل معاك دوم..
ضحكت وعيونها من الدمع تلمع: صح تحبني ..والدليل راح تتزوج بنت خالك ..صح تحبني والدليل تخليت عني من بعد 3 شهور من شيلة الرحم ..صح تحبني وبعد زواجك ....
سكتت شوي وفكت يدينها :صح مين خطبت ؟
نزل راسه ..
بعدت شعرها عن وجهه : بنت خالك صح ؟
مارد ..
:لا ترد هي بنت خالك ..!

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -