بداية

رواية ودي احطب لك ضلوعي وادفيك -20

رواية ودي احطب لك ضلوعي وادفيك - غرام

رواية ودي احطب لك ضلوعي وادفيك -20

صوت بكأها وأنينها وهي تصرخ تستنجد في أحد :لالالا تكفون والله مظلومه ماسويت كذا حرام عليكم
ولا منظرها وهي تبكي شكلها كلامها كيف في يوم وليله كسرته هو وأهله راح فيها أبوها وأمها تشتت عايلتهم راحوا ضحايا
المصيبه أمه وأبوه من شخص كان في يوم صديقه بس مومره رغم أنه يغار بعض المرات منه في المدرسه وهم صغار وفي الجامعه ودراستهم
وتفوقه في التجاره وهو صغير وكيف أهله يعتزون فيه والناس تمدحه بس رغم غيرته إلا أنه ماكان يحقد عليه أو يكرهه بس الحين
الزمن تغير ولازم يأخذ حقه منه هو مايعيش حياته وأنا مكسور لازم أنتقم
قرب من غرفة الدكتور ودخل عليه الدكتور أول ماشافه تفاجئ :أهلين ياستاذ
منصور :هلا دكتور نجيب
د:نجيب :هلا والله فينك من زمان صارلك سنه وأكثر مجيتناش
منصور :ظروف وبجديه :أخبارها
د:نجيب :مثل ماهي عليه ماتغيرتش
منصور عقد حواجبه وعصر كفه بقهر لو ماكان صار إلي صار كانت الحين نفس أول بس خلاص مافينا نرجع الماضي :مره مافي أمل
د:نجيب :دي مجنونه خالص
منصور عصب وضرب بيده على المكتب :لا تقول عنها كذا أنا السبب لالا مو أنا هو السبب بس خلاص قربت نهايته
د:نجيب خاف من عصبيته وكلامه بنسبه له ألاغاز :أنا أسف يأستاذ بس ده الحقيقه
منصور وقف :أبغاأشوفها
د:نجيب وقف وقاله :أمش معايه
طلع يمشي وراء الدكتور وهو مقهور وحاقد وصل لين غرفتها ودخل الدكتور وهو تردد بس لازم يشوفها حتى لو أنه مو معترف فيها بس يحس
بشوق لها لازم هي من لحمه ودمه مشتاق لي ضحكها دلعها عليه شقاوتها وبرائتها وكل شي فيها بس الحين صارت وحده مجنونه
مافيها شي من كل ذا دخل وشافها وياريته ماشافها كانت جالسه في الركن وضامه مخده لي صدرها وشعرها مقصقص صاير لين
أذنها ونظرتها مشتته بخوف وهي تناظره وترجف وتناظر المخده وتتكلم معاها جن جنونه كل مايزورها يشوفها بحاله أرداء من كذا
مافيه يتحمل الموت أرحم لها من كذا لف على الدكتور وقاله بجمود:ممكن تتركنا
هز راسه الدكتور وطلع أما هو ناظر الباب لين ماتسكر ولف عليها وهو يشفق على حالها قرب منها وراح جلس مقابلها مديده وهمس :فوفو
كانت تناظره وهي ترجف خايفه من ضمة نفسها بقوه قرب يده أكثر وصارت على شعرها بس هي كانت تضرب يده وتحاول تبعده عنها
كان شكلها يكسر القلب خايفه منه بعد ماكان يحميها والحين تحاول تحمي نفسها منه صارت تتكلم بجنون وتسحب شعرها وبعض
المرات تضحك وهو يناظرها بصمت نزلت دمعه من عينه على حالها ناظرها وبحقد:راح انتقم لك ولهم
ناظرها أخر نظره وبعدها طلع من عندها مو متحمل يشوفها كذا وطلع من المشتشفى بكبره وهو يرسم مخططهـ وش بيسوي
وكل خطوه دارسها ابتسم بخبث وتوجه لي مكتبهـ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ
:هلا هتان
هتان ضمه :هلا فيك أخبارك
رائد ابتسم :تمام
هتان بخبث :يالله كلها ساعات وتكون المدام بحضنك
رائد ضحك:ههههههههههه تدري أن الساعات كأنها أيام
هتان :أموت على الحب ياشيخ أثقل
رائد :مافيني صبر
هتان :ههههههههههههه منت صاحي
رائد :دقايق بس بأشوف الوالدهـ
هتان :خلاص أنا بتمشى شوي في الحديقه طبعا محد في
رائد وقف :خذ راحتك
وصلت بيت جد ورود تبغاء تشوف بنت خالتها وش فيها صوتها متغير نزلت ومشت لي داخل
كان طالع من المجلس لف يناظر الشخص إلي دخل عرفها على طول حب يتكلم معاها راح لها بسرعه عشان ولا أحد يشوفه
حست في أحد يسحبها لي جهة الحديقه طاح قلبها وصارت ترجف حس فيها ولفها له ناظرته وشهقة:أنت
ابتسم هتان لها :وش رايك
لين بخوف :وش تبغاء
هتان ابتسم على شكلها وهي خايفه :ولا شي
لين لفت وعطته ظهرها بس صدمها بكلمته:أحبك
تجمدت من كلمته ماعرفة وش تسوي هتان تقدم منها وصار ظهرها فريب شوي من صداره وهمس لها من وراء :لين أناأحبك
لين لسه تستوعب تحس نفسها ملاخبطه قلبهايدق بقوه تمالكة نفسها ولفت عليه وعيونها تايهه في ملامح وجهه :نعم
هتان ابتسم بحب :يابنت الناس أحبك
لين بغباء :أنا
هتان :لا خيالك
لين ناظرته ومن غير ماترد عليه لفت وراحت تركض لي داخل وقفة عند المدخل تهدي نفسها "اهدي يالين هي كلها على بعضها
كلمة أحبك معقوله سوت فيك كذا ياربي والله مو مستوعبه صح أحس بشي يجذبني له أوووووووف وبعدين خليني أروح لي ورود
قبل ماتحرق البيت شكلها فيهاشي أنا أعرفها بنت خالتي " طلعت لي ورود ودخلت غرفتها شافتها متمدده على السرير وبعض من ملابسها
مرميه في الارض وبعضها على السرير وشنط مسكره وحالة ام الغرفه حاله ناظرت الغرفه بصدمه "أنا وش فيني من وقت مادخلت وأنا أنصدم بشي
مره كلمة ومره منظر لاو باين أنا في أعصار صار في الغرفه الله يستر "تقدمت بهدواء وهي تناظر الارض وترفع الملابس منها وراحت لي ورود
ناظرتها شكلها سرحانه تكلمة بحنان :حبيبتي وش فيك
ورود على طول ناظرت لين ودموعها نزلت :تخيلي بابا أمس كلمني يبغاني أروح مع نصر بيته
لين جلسة جنبها وضحكة داخلها "لا السالفه فيها نصر ":طيب هو زوجك
ورود بعصبيه :ادري انه زوجي بس ماابغاء ارح معاه الحين
لين بجديه :ليش
ورود تكتفة :كذا مزاج
لين بجديه أكثر :ورود إنتي تبغي عرس يعني حفله
ورود ناظرت لين بصدق :لا والله مافكرة فيها
لين :طيب عطيني سبب مقنع ماتبغي تروحي مع زوجك
ورود ناظرتها وهزة راسها :ماادري
لين بعصبيه :ورود جدك حزين على زوجته والمفروض في مثل اليوم ذا يصير عرس ريتاج ودلع صح
بس بسبب ظروف مايقدرون يسون شي وذياب ورائد من حقهم يأخذن حريمهم ونصر أكيد يبغاء زوجته وأنا أقولك
أكسبي زوجك أحسن لك وحركات الدلع سيبيها
ورود ناظرت لين كيف تتكلم وهي معصبه منها وقفة من غير متتكلم وراحت الحمام أكرمكم الله تأخذ شور وتركة لين معصبه
.............
تــــــــا بــــع..
جالسه بحضنه يتابعون tvوهي مبسوطه على الاخر من الوضع بينهم
جت لقطه بالفلم وريم قلب وجها ألوان وتحاول تقوم من حضنه نزل نظره عليها وهي بتنفجر من كثر الخجل
همس لها بأذنها وهي بتموت من الخجل وبهمس :ضاري
ضاري ماعاد قدر يمسك ضحكته عليها :ههههههههههههههههه
ريم انقهرت منه وبتعدت عنه بقوه وبهمس :سخيف
ضاري :ههههههههههههههههههههه حلوه
ريم عصبة وراحت عنه وهي تسمع ضحكاته دخلت الجناح وراحت تضبط شعرها دخل وناظرها :حبيبتي
ريم طنشته وماردة عليه:....
قرب منها زلف يده على خصرها وباس رقبتها من وراءوبهمس يذوب :حبيبتي زعلانه
ريم تناظره بالمرايه وهي ذايبه معاه :...
ضاري بخبث :الحين أراضيك
ريم نقزت :لالا مو بزعلانه
ضاري سحبها لحضننه وباس شفايفه وبحب:أحبك ووووووو
..............
جالسه تحوس في دولابها ماتدري وش تلبس وفي الاخير أخذت فستان عنابي يوصل لي الركبه وطلعته
ناظرت في الفستان "أكيد بينهبل على شكلي بالفسان وااااااااي حدي متحمسه مره مشتاقه له خليني أروح أبدل قبل
ماما ماتغير رائيها "تذكرت كيف كانت تحاول في أمها تبغاتطلع وهي رافضه وباالغصب رضية
راحت خذت شور ولبسة الفستان أستشورت شعرها ورفعته بحركه بسيطه من وراء ووبعضه طايح ونزلت غرتها أو قصتها من قدام حطة
ميك أب صارخ يجذب ولبسة أكسسوارها أخذت عطرها المفضل وحطة نص العلبه فيها من كثر ماترش ناظرت نفسها بالمرايه
بأعجاب وأرسلة بوسه لي نفسها :يازيني ماادري أن من كثر فرحتي إني بأشوفه أطلع بهازين فديتني
رن موبايلها وناظرت الشاشه طار قلبها ردت بدلع :هلا بيبي
منصور :هلا حبي جاهزه
مشاعل بغنج :أيوه ياعمري
منصور بخبث وهو يفكر في شي وابتسم لي فكرته :طيب أنا أنتظرك يالله أطلعي لي
مشاعل :أوكي ثواني وسكرت منه أخذت عباتها ونزلت قابلة أمها
موزه :لاتتأخري
مشاعل :ان شاء الله وطلعت شافته واقف ركبة معاهـ ودلع :كيفك حبيبي
منصور :تمام
مشاعل :دوم
حرك السياره لين وصلواااااااا فلته نزل ونزلت معاه مشاعل :حبيبي ليش مانروح أي مكان
منصور ناظرها :عندي لك مفاجئهـ
مشاعل مسكة يده ودخلواااااا داخل فسخة عبايتها وهو يناظرها وهمس :أموت على العنابي
مشاعل بدلع :وأنا أموت فيك
قرب منها وشالها وهو يوزع بوسات بوجها ذوبتها واستسلمت له وووووووووو
..............
في بيت رياض عازم أهله يسهرون
متجمعين كلهم في الصاله وضحكهم معبي المكان
هناء تهمس لي ابتسام :بسومه وش فيها بنت عمك تناظر ريماس كذا
ابتسام ابتسمت:مقهوره
هناء كشرت :الحمد الله ماعندي أحد يناشبني في زوجي
ابتسام تحرك حواجبها : ماينفع أكون أنا
هناء ضربتها على ظهرها بخفيف :مالت عليك يالمعفنه
هديل :أقول ريماس
ريماس ابتسمت :هلا
هديل :إنتي في أي شهر
ريماس بتعب :السابع
هديل:الله يسهل عليك
الكل :آآآآآآآآمين
سمعوااااااا صوت رياض وهو ينادي ريماس وقفة وراحت له أول ماقربت منه ناظر وجها كان باين عليه التعب
قربت منه :هلا حبيبي
رياض مد يده ومسح على خدها وبحنان :تعبانه حياتي
ريماس بدلع :شوي
رياض :ياعمري إنتي ياريت التعب فيني ولا فيك
ريماس :بسم الله عليك حبيبي ترى أزعل
رياض ضمها :فديتك يالغلا
ريماس ابتعدت عنه :حبيبي بعدين أخاف اي أحد يجي
ضحك رياض :هههههههه عايدي زوجتي
ريماس عصبة :رورو وش تبغاء
رياض :سلامتك بس جيت أشوفك أحس إني مشتاقلك
ريماس ماتدري ليش تحس بأحساس يخوف تحس أنها بتفقده أول بيصير شي تعوذة من الشيطان وباسة خده وهمست :أحبك
رياض همس :ترى أتهور ومايردني أحد
ريماس قلب وجها ألوان :رياض
رياض :يازين الخدود خلاص بأروح انتبهي على نفسك وباس جبينهاوراح وكان في شخص راقب كل شي حصل بينهم
وسمع كل كلمه وحس بقهر
ريماس لفت بترجع بس قابلت دلال قدامها ناظرتها :خير
دلال بخبث:ريماس عمتوااااا سميره تبغاك بالمطبخ
ريماس :أوكي
تحركة للمطبخ ودلال تمشي وراها وهي تضحك
دخلت ريماس المطبخ ومالقت أحد حتى الخدامها لفت وهي تسمع دلال تسكر المطبخ وبخوف :إنتي وش تبغين
دلال قربت منها :روحك
ريماس بخوف أكثر :دلال أبعدي عني
دلال من غير ماتسمعها دفتها بقوه لدرجة ضرب بطن ريماس في طاوله موجوده بالمطبخ ناظرها دلال :تستاهلي وطلعت وتركتها
ريماس حست بألم يقتلها وحست بشي ينزل منها حاولة تنادي أحد بس ماقدرت كانت ماسكه على بطنها وشكلها تنزف
إما عند البنات جلست وماكأنها سوت شي البنات يسالفون ويضحكون
ابتسام :معقوله كل ذا تكل رياض
هديل :ومن الحب ماقتل
هناء :ههههههههههه أقول أسكتي ياحرم ريان
هديل بحب :يازين ماذكرتي
دخلت عليهم الخدامه تصرخ نقزت ابتسام أول وحده راحت وراء الخدامه والبنات وراها دخلت وانصدمة ريماس شكلها فاقده الوعي وتحتها دم كثير
البنات كلهم صرخواااااااا
الرجال في المجلس خافوااااا من صراخ البنات
أبو ريان :رياض قوم شوف وش في
رياض بسرعه تحرك وراح لي الصاله :ياولد
هناء وقت ماسمعت صوته راحت تركض له :رياض ألحق
رياض بخوف :وش في
هناء :ريماس
بس نطقت أسمها على طول ركض لي جهة المطبخ مصدرالصوت دخل بسرعه أول ماشافها على الارض انصدم
..............
في فلة أبو نصر وبتحديد جناح نصر
صار لهم نص ساعه من جووووو دخلة الجناح ونصر راح لي مكتبه عشان تاخذ راحتها
صارت تمشي في الجناح أكتشفة كل شي فيه عجبها مرررره بألوانه وديكوره أخذت بجامه قطنيه برموده وراحت أخذت
شور طلعت نشفة شعرها وحطة لوشن وتعطرت وراحت للسرير رفعت اللحاف ونامت وهي مطنشه نصر
إما هو خلص كم ورقه وقام طلع من مكتبه وتوجه لي جناحه دخل وحس بهدواء دخل غرفة النوم وشافها نايمه أنقهر منها "من الحين
راح تلعبين لكن أنا أوريك من بكره " راح أخذ شور ولبس بجامه تقدم من السرير وناظرها كانت نايمه في الجهه إلي يحب
ينام فيها "الله يصبرني عليك ياورود "ابعدها شوي عنه ونسدح وعدل الحاف وشوي وحس براسها على صدره لف يده
عليها ونام
............
في فلة أبو ذياب
دخلواااا راح جلس بالصاله وهي ودلع بدلة ملابسها ولبسة قميص يوصل لي الركبه ناعم لونه مشمشي حطت ميك أب خفيف
وتعطرت كانت بتطلع بس ترددت كانت مستحيه "أووووف والله مستحيه "راحت لي جهة الباب توها بتفتح الباب إلا هو انفتح ودخل
ذياب ناظرها بنظرات تحرق دلع تجمدت مكانها ماعرفة وش تسوي تقدم ذياب بهدواء وحط يده على خصرها
وهمس :أحبك
دلع أرتجفت وهي بحضنه حس عليها وضمها لي صدره وباس رقبتها نعومه ورفع وجها وباس شفايفها######
...........
إما عند رائد حجز في فندق وجهز كل شي رمنسي أول مادخلت ريتاج تفاجئة
كان المكان كله أحمر وشموع دخلة غرفة النوم وشافة على سرير النوم مرسوم بالورد الجوري قلب ومكتوب فيه أحبك
ابتسمت وراحت بدلة ملابسها ولبسة قميص أبيض قصير وتركة شعرها مفتوح حطت ميك أب ناعم وقلوس أحمر صارخ وتعطرت وطلعت
كان رائد ينتظرها براااا أول ماسمع صوت لف وراه وابتسم :تعالي حبيبتي
راحت له ريتاج وهي مستحيه جلسها جنبه وكان طالب عشاء :أدري أنك ماتعشيتي عدل صح
ريتاج جلست تلعب بأظافرها من كثر التوتر أبتسم رائد وقرب الاكل منها وصار يأكلها وهي تاكل غصب
وشوي همست :خلاص رائد شبعت
رائد ماحب يضغط عليها وقف وعشان تاخذ راحتها :أنا بأخذ شور
راح متوجه للغرفه وهي لفت الاكل وابعدته وجلسة على الكنبه سمعت صوت رائد يناديها
راحت له أول مادخلت الغرفه سكر الباب وقرب لها ريتاج أرتبكة بس رائد ضمها وهمس :الله يقدرني وأسعدك
ناظرته ريتاج بحب وهمست :أحبك
قرب منها رائد وهو ذايب فيها باس شفايفها و########
....................
مخرج .. [
الما تجيني اجيك لو مابقى فيني روح
تعددت صفحات شعري والحروف منسيات
عطني الأمان بحياتك..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فاصل إعلآني ^_^ / ..
لا احلل مسح اسمي من على الرواية ..
تجميعي : ♫ معزوفة حنين ♫..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

{ البارت العشرون والواحد والعشرون }

مدخل
يالغاليه بـ امووت والذنب مشتاق ........ واصدق اماني دنيتي بك بخيله
من باب طيبك ضمني لحظة فراق ....... ضمة وداع ٍ واعتبرها جميله
واقف قدام غرفة العمليات رايح جاااااي متوتر خايف من أنه يفقدها كان شكلها
وهي تنزف يذبحه وهو يتخيل المنظر
ناظر أخوه وهو رايح وجاااااي باالممر شكله متوتر :رياض تعال أجلس
رفع رياض راسهـ وناظر أخوه فارس : خايف يافارس
تقدم منه فارس بهدواء ومسكه من كتفه وسحبه وجلسه وجلس جنبه : الله يقومها بالسلامه
نزل راسه على يده وهو يشد شعره وهمس وهو يغمض عيونه :آآآآآآآمين
مرة ساعه ساعتين لف رياض على فارس :تأخرواااا
فارس يهديه :أكيد بيتأخرون ماسمعة الدكتور وش يقول ولاده
رياض ناظر بعيون أخوه وهمس :ماادري ليش قلبي يقول بيصير لها شي
فارس برجوله وخشونه :رياض وش هالكلام تعوذ من الشيطان
رياض بالم : ماكان فيها شي كيف طاحة كذا
فارس بيتكلم قطع عليهم خروج الدكتوره نقز رياض بسرعه :دكتوره وش صار
ناظرت فيه :أنت قوزها
رياض :أيوه
الدكتوره :مبروك جالك ولد
رياض بلهفه :طيب زوجتي
الدكتوره هزة راسها :والله مابعرفش بقول لك أيه بس زوجتك دخلة بغيبوبه
رياض بصدمه :وش غيبوبه
الدكتوره : الحمد الله قدرنا نوقف لها النزيف بس حصلة لها مضاعفات ودي أدة لي دخولها في غيبوبه
فارس مسك أخوه وثبته :مشكوره دكتور
الدكتوره :العفوااا ومشت
رياض تجمعت دموع بعيونه :سمعت قلبي كان حاس بيصير لها شي
فارس بثبات :الحمد الله على كل حال
رياض بضعف :أنا بأروح أشوف الدكتوره وأتفاهم معاها وترك أخوه وراح
فارس ناظر أخوه "الله يعينك ياخوي "رن موبايله ورد يطمن أهله وقال لهم عن حالة ريماس
..............
الله وأكبر وايش هالجمال رقة ونعومه وملامح دلال
حلوه عيونك ولا بالخيال والله أحبك وأحيا بقربك
يرتعش قلبي يوم تضحكين يرتاح صدري لو تبتسمين
يفداكِ عمري بس ترضين والله أحبك وأموت بحبك
أتسلى بصورك في غيابك وأناظر بصدرك وأحضانك
وأذوب برمشك وأهدابك وأرتـوي بحنانك وحبك
قلبي بحبك صار ينبض وحي الحلا ياحلوه جمبك ولا شي
يكفيني حبك حتى لو شوي أعيش فيه عمري فدا قلبك
فتح عيونه وهو يحس بشي ثقيل على صدره ناظرها وجلس يتأمل ملامح وجهها مديده
ورفع خصلات ورجعها لي وراء ومسح على خدها بنعومه حس أنها تضايقة وكشرت ابتسم على شكلها ابعدها عنه بخفه
وهو يقوم وراح ياخذ شور ولبس ونزل تحت
حست فيه لما طلع من الغرفه فتحت عيونها وناظرت مكانه قامت وراحت الحمام الثاني أخذت شور وطلعت غرفة التبديل لبسة فستان
ناعم أورنج وفيه خطوط ورسمات بالاخضر يوصل طوله فوق ركبتها ماسك على جسمها ويجي ربطه على رقبتها طلعت من غرفة التبديل
راحت تمشط شعرها رفعته بمشبك أخضر وكان بعض الخصلات نازله منه حطة كحل أخضر برز عيونه الزرق ومسكره وقلوس أورنجي
رشة من عطرها ونزلت تحت راحت غرفة الطعام شافته جالس يفطر هو وعمها وعمتها
انتبهت لها أم نصر :هلا والله بوردة البيت صباح الخير يمه
ورود بخجل :صباح النور عمتواااا
راحت باسة راس عمها وعمتها وجلست جنب نصر بهدوااء تفطر
قرب منها وهمس لها :يعني أنا مالي صباح الخير
ورود :لا
نصر رفع حاجبه وناظرها
لفت جهته وابتسمت وظهرت غمازتها
نصر ناظرها وهو يتأمل ابتسامتها بعدها لف وكمل فطوره وباله مشغول في لي جنبه وعنادها
كملوااااااا فطور طلع عمها الشركه وراح نصر مكتبه بماانه ماراح يروح الشركه راح يخلص بعض الاوراق وعمتها راحت تنام ناظرت المكان
بملل وطفش :وينك ياعمتووووو منيره لو كان عندك ماطفشت
خطرت في بالها فكره وعلى طول راحت مكتب نصر فتحت الباب ودخلت
رفع راسه وناظرها بأستغراب راحت لين عنده وجلست قدامه على المكتب
نصر نزل الاوراق من يده وبجديه :نعم
ورود "يماما يخوف وهو يتكلم كذا لكن ماعلي منك" وبدلع :نصر
نصر يحب أسمه لما تذكره حرف الراء يجذبه :هلا
ورود ابتسمت وبنعومه :ممكن طلب
ناظرها ورجع ظهره على الكرسي :اطلبي
ورود رفعت بعض خصلات كانت على وجها وبدلع :ودني بيت بابا
نصر عقد حواجبه :ليش
مدة بوزها :طفشانه
نصر قرب منها بخبث :طيب وش رايك نلعب لعبه حلوه مع بعض
ورود :أوكي
وقف نصر ومد يده :يالله
ناظرته بأستغراب :وين
تقرب منها وصار وجهه مقابل وجها وأنفاسه تخالط أنفاسها :مايصير بالمكتب
ورود بدلع :أجل
نصر وهو نفس وضعيته :تعالي معاي وأنا أوريك
ورود نزلت من المكتب ومسكت يده طلعواااااا وراحوااا الجناح دخلواااا غرفة النوم ورود لفت على نصر :يالله وين بنلعب
نصر شالها ونزلها على السرير :أنا أوريك
ورود فهمت عليها وجت بتبعد عنه بس مسكها وهمست بخوف :نصر ..
قطع عليها وهو يبوس شفايفها ورقبتها و#######
..............
..............
حس على أحد قدامه واقف عصب كيف يدخل مكتبه من غير أذن رفع وجهه شاف واحد لبس
بنطلون جنز أسود وبلوزه بيضاء مخططه بالاسود وكاب أسود منزله مخفي فيه بعض من ملامح وجهه رفع حاجبه وبصراخ :فادي
دخل السكرتير حقه يرجف :هلا طال عمرك
منصور بعصبيه :كيف تدخل هذا وهو يأشر على الشخص الواقف أمامه بسكوت من غير حركه هنا
فادي السكرتير وبخوف وهو يرجف :هو قالي أنك
قاطعه الشخص الواقف وهو نفس وضعيته وبهمس :لوسمحت أطلع كان يقصد فادي
فادي ناظر منصور بخوف ومنصور تنهد وأشر له يطلع
يبغاء يعرف وش نهاية الشخص الواقف قدامه كأنه صنم حتى مارفع وجهه عشان يعرف من هو
جلس على مكتبه وسند ظهره وبجمود :خير وش عندك
دخل يده في بنطلونه الجنز وتحرك وهو يمشي في المكتب بغموض كان المكتب حقه أو يمون عليه
الحركه ذي قهرت منصور بس كتم غضبه وهو يناظر ظهره وهو يمشي براحته :نعم ياأخ وش عندك
لف عليه ورفع الكاب حقه شوي وهمس :ماتوقعت بتتغير كذا تستقبل ضيوفك
ناظره بتمعن وهو رافع حاجبه :أي ضيوف
ابتسم الشخص على طريقة كلام منصور معاه ونزل الكاب وهمس :أنا
توسعت عيون منصور يحس نفسه مو مصدق إلي قدامه كان يناظره بصدمه وبصراخ :سلمان
سلمان ضحك وهو يشوف الصدمه في عيون منصور :لا خياله
قام منصور من مكتبه متوجه لي سلمان وضمه بقوه وهمس :سلمان
سلمان ضحك :هههههههه وش فيك منصور يعني مو مصدق
منصور بعد عنه وناظر :لا والله من زمان عنك
سلمان لف يده على كتف منصور :أنت وش أخبارك
منصور :تمام وأنت فين أختفيت
سلمان بغموض :لا أختفيت ولا شي كاني قدامك
منصور :يالنذل ثمان سنوات ماادري وين أراضيك وتقول كاني قدامك
سلمان جلس وبغموض :ظروف أبعدتني
منصور :والله لك وحشه
سلمان ابتسم :وأنت إلا أخبار
قاطعه منصور وهو يدري وش بيقول :لا تجيب أسمه

يتبع ,,,,

👇👇👇


تعليقات
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -