بداية

رواية ودي احطب لك ضلوعي وادفيك -27

رواية ودي احطب لك ضلوعي وادفيك - غرام

رواية ودي احطب لك ضلوعي وادفيك -27

فارس :أسمعي شنطتك جاهزه
هزة راسهااا وهي متضايقه منه
فارس : راح نمشي على طول الشرقيه وقف وخرج
أول ماخرج بكت على طول مو قادره تتحمله دخلت أمهاااا :دلال يمه وش فيك
دلال :أكرهه ماابغاه
أمها مسكتهااا ووقفتهااا :يلا يمه فارس يقول مستعجل
طلعت مع أمهااا أخذت أغراضهاااا وودعة أمهاااااوأبوهاا : أنتبه على بنتي يا فارس
فارس أبتسم بيبرود : لاتخاف ياعم
ركبت مع فارس ولا قالت شي وهو ولا معبرهااااا
فارس بغموض " راح أربيك أنا يادلال بتشوفين "
دلال وهي خايفه " الله يستر ماادري وش فيه قالب وجهه هذي البدايه يادلال "
طول الطريق ساكتين ماقالوااا شي غير أصوات أنفاسهم لين وصلواا الشقه أول مادخلت
فارس :تفضلي
دخلت وهي خايفه قلبهااااا يدق بقوه سمعته وهو يقول بسخريه :أسمعي ياحلوه غرفتك هذيك وأشر عليهااا
ناظرت فيه من غير مانقول شي وكمل :وواجبتك كاربة أسره تقومين فيهااا من طبخ وتنظيف ...الخ
أوكي وماأبغاء دلع أنا مو مثل غير أنا مااحب الدلع والحين تقدري تروحي غرفت
ماصدقة وهو يسمح لهاااا على طول دخلت الغرفه ورمت نفسهااااا على السرير تبكي على حظهااااا " هذي حوبة ريماس
الله يعيني على الايام الجايه بس لازم أكون قويه "
إما في الصاله تنهد وهو عارف أنه بيتعب معاهااااا كثير بس مو فارس إلي يتهاون معاهااا لازم يكون شديد عليهاااااا غمض عيونه بتعب
ونام وهو موحاس بنفسه ومو داري عنهاااااااا
............

{ عند رياض وريماس }

ابتسمت :خلاص سافر فارس
تنهد بهم :اي
ريماس بحنان :الله يوفقه
رياض :الله يسمع منك بس شكله مو ناوي خير
تقدمت منه وفتحت أزارير ثوبه :ماعليك حبيبي فارس رجال بيتصرف صح
ابتسم وهو يشوف أهتمامهاا : ويلوموني فيك
ريماس دلع حاوطت رقبته :مين
رياض قرب منهااا وباس شفايفهاااا بحب:العذال
نزلت راسهاااا بخجل :رياض
رياض :روحه
ريماس :بـ قاطعهاااا صوت ولدهااا وهو يبكي
رياض أنسدح :فديت هاصوت
ريماس أخذت ولدهاا وجلست على الطرف الثاني :حمودي حبيبي
رياض صدت وسوى نفسه زعل :لنا الله عن جد رحت فيهااا خلي حمودي ينفعك
قربت منه وولدهااا بحضنهااا : وأبو حمودي هو الاساس
لف وناظرهاا :وام حمودي يازينهاا
ريماس بدلع :يلا يابابا نبغاء ننام بحضنك
ابتسم وهو يتعدل ويفتح يده لهم ضمهم لصدره :الله يخليكم لي
ريماس غمضت عيونهاااا :ويخليك لنا يالغالي
....................
تــــــــــــــابــــــــــع..

: حبيبتي لازم تشوفيه والله يكسر الخاطر وهو كل يوم يجي يبغاء يشوفك وأنتي ترفضي
صرخة بعصبيه : ماابغاء أشوفه خله يروح
جلس جنبهااا ولف يده على كتفهاااا :عشاني ريومتي أذاكان لي معزه
ناظرت فيه :أنت تدري وش بنسبه لي بس والله مو قادره أشوفه
ضاري بحنان وهو يمسح على خدهااا :عمري مهماااا يكون هو أخوك ولازم تسمعيه وتشوفي أسبابه
ماعرفت وش تقول ضاري كل يوم يحاول فيهااااا وهي رافضه ناظرت ضاري:خلاص عشانك بأشوفه
ضمهااا لي صدره : حبيبتي مهما يصير تذكري أنه أخوك
لفت يدهااا على خصره وغمضت عيونهااااا تبغاء ترتاح :هو فينه
ضاري وهو يمسح على شعرهااا :تحت في المجلس
رفعت راسهااااا وناظرت عيونه وبتردد:تحت
أبتسم :أي يلا بدلي قميصك خلينا ننزل
هزت راسهاااا وقامت غرفة التبديل وهو رجع ظهره لي وراء يفكر يكف راح تكون المواجهه بين مازن وريم
قطع عليه صوت ريم :حبيبي
لف وناظرها لابسه بنطلون رمادي وبلوزه سودا لين الفخذ ورافعه شعرهااااا شكلهاا ناعم وهادي :روح حبيبك
مدت يدهاااا :يلا
مسك يدهاااا ووقف قدامهاا وباس شفايفهااااا بحب :فديت زوجتي الحلوه
نزلت راسهاااا منحرجه لف يده وضمهااا من جهة اليمين وطلع معاهاااا نزلوااا وراحوا المجلس فتح الباب ودخل قدامهااااا
وناظرهاااا :تعالي حبيبتي
وقف مازن وهو يشوف أخته تدخل منزله راسهااااا تقدمت وبصوت خافت :سلام
مازن بلهفه :وعليكم والسلام أخبارك ريم
رفعت راسهاااا على صوته وناظرت فيه نفس ماهو ماتغير نفس الملامح : تمام و أنت
أبتسم وهو يحس بتقبلهااا له :الحمد الله
عم السكوت في المجلس إلا من نظرات الاخوان كل واحد يبادل الثاني نظره هي مقهوره منه ومشتاقه له وهو وده يضمهاااا ويعوضها
عن السنين إلي راحت وهو تركهااااا وقف ضاري حس وجوده ماله داعي بس هي مسكت في يده :وين
ضاري بحنان :بأطلع وأتركك تاخذي راحتك مع أخوك
أخوك هالكلمه هزتهاااا حست قلبهااا يدق همست : لا أجلس ولا أطلع معاك
مازن كان يشوف المنظر وكيف متعلقه في ضاري وكأنه غريب عليهااا مو أخوهااااا أنقهر وهو يحس ضاري
أقرب منه لهااااا أكيد راح يكون قريب منهااااا وهو محسسهااااا بحنانه مو مقصر معاهاا بشي مازن :خلك ضاري
جلس جنبهااا وهي لسه ماسكه يده بقوه
مازن ناظرهاااا :ريم أنا بقولك ليش تركتك وياريت تفهميني وتقدرين أنا يوم تركتك كنت أدور وراء وضيفه عشان نعيش منهااا
ماقدرت أتحمل أشوف خالي كل يوم يضربك ويضربني ماقدرت أتحمل قسوته وأنا أشوفك طفله صغيره يوم تنام شبعانه ويوم لا كنت أحس
إني عاجز مو قادر أقدم لك شي سكت شوي وهو يشوف دموعهااا تنزل ماقدر يتحمل نزلت دموعه وهو يكمل فكرت بيني وبين نفسي
ليش مااطلع أدور شغل وبعدهااا أجي أخذك ويوم ماودعتك وطلعت من عندك قلبي أحترق عليك وإنتي تبكي بس كان لازم إطلع
بعدهاااا وأنا إمشي كنت من مكان لي مكان أدور وضيفه بس محد قبل فيني مافي عندي شهاده ولي صغر سني
يأست وجلست على رصيف في حي رااقي وأنا ماكنت أعرف فجئه حسيت في أحد وقف قدامي ناظرته كان رجال كبير
بسن سئلني وش فيك قلت له أخذني ودخلني قصره وخلني أشتغل عنده بس ماكان يدري أن عندي أخت الرجال
ذا كان عنده بنت وحيده يومتهاا كان عمرهاااا تسع مااذكر بظبط بس كانت دلوعته ماعنده غيرهااا كنت أشتغل عنده في الحديقه عامل
كان نهاية كل شهر أخذ فلوس وأجي وحط فلوس على الباب وكنت أجي وأشوفك من بعيد وإنتي رايحه المدرسه
سكت وهو يشوفهاااا تبكي بصمت وضاري يمسح على شعرهاااا تنهد وهو يمسح دموعه وكمل : بس في شهر ماجيت لي أن عمي
الوليد الله يرحمه كان يهتم فيني ومصر إني أكمل دراستي وكملتهاااا ودخلت الجامعه المهم جيت بعدهااا أسئل قالواااا أن خالي باع
البيت ونقل من الحي تجننت سئلت في كل مكان عدت سنه والثانيه وأنا أدور مافي فايده وكل ماعدت سنه قلبي ينحرق عليك
ماكان أنام الليل أجلس أفكر فيك وش تسوي خالي كيف يعاملك كنت ألوم نفسي إني تركتك بعدهااا مرض عمي الوليد
وطلبني أتزوج بنته خايف تضيع من بعده وقالي عاملهااا بأحترام كان أيامهااا عمرهاااا 17 سنه طفله دلوعه وكل مااشوفهااا قلبي ينحرق
عليك بعد فتره جاني خبر عنك ومكانك رحت أشوف بس قالوااا أنك سافرتي تدرسي بالخارج وخالي توفى ماعرفة وش أسوي
غير أدعي ربي بأنه يجمعني فيك في يوم من الايام والحمد الله
شعقت بصوت عالي وهي تبكي ضاري مسح دموعه وضمهاااا وهمس :قومي لي أخوك أحمدي ربك أنه لسه عايش وشفتيه
رفعت راسهاا وناظرت ضاري هز راسه وقفت وراحت تركض لي مازن إلي ماصدق أنهاا جته ضمهااا بقوه وبدا صوت بكاهاا يزيد
مازن وهو يبكي :سامحني ياريم والله ندمان إني تركتك
ريم وهي تبكي :مسامحتك
ابتسم وهو يبعدهااا عنه ويمسح دموعهااا:تصدقين تولين راح تفرح
عقد حواجبهااااا :مين تولين
مازن بفرح :زوجتي وكمان عندي ولد أسمه الوليد
تقدم ضاري يستهبل :طيب أترك زوجتي مااسمح لك تضمهااااا
مازن ناظره :ليش أن شاء الله إختي قبل تكون زوجتك
ضاري :لا يحبيبي هي حقي أنا وبس
أبتسمت ريم وهي تضم أخوهاااا وهي مشتاقه له ضاري بنبرة زعل :أفااااا الحين طاح كرتي يعني خلاص لقيتي أخوك
جلس وهو يكمل وماادري وش بتسوي لا جاااااا البيبي أكيد بتنسيني
ابعدهااا مازن وبصدمه :حامل
هزة راسهاااا بخجل :أي
ضمهااااا بفرح :مبرووووك
ابتعدت عنه وهي تلف على ضاري طاحت عيونهااااا بعيونه وشافت غيره أبتسمت داخلهاااا وتقدمت منه وضمته وهمست بصوت مايسمعه
غيره :أنت حبيبي ودنيتي أنت ماتتعوض مالك مثيل
ابتسم وناظر مازن :شفت كيف أختك تحبني
مازن حس بسعاده ضاري شكله يحب ريم ويموت عليهاااا حمد ربه أن ضاري من نصيب ريم : وأنا بأروح عند تولين تضمني
ريم لفت على أخوهااا :مازن
ناظره بحب :هلا حبيبتي
ريم :بكره أنت وتولين معزومين عندي أبغاء أتعرف على زوجتك وولدك
أشر على عيونه :تامرين كم ريم عندي
ابتسمت بخجل وكملوااا سوالفهم وكانت ريم مبسوطه بوجود أخوهااااا تناظره وتدعي ربهااا يحفظه لهااااا
.............
ناظرت نفسهاااا للمره الاخيره بالمرآيا وهي تنتظره بفارغ الصبر أبتسمت وهي تتذكر وقت خروجهاااا من
عند الدكتوره وساعدتهاااا دلع بترتيب ليله رومنسيه مع زوجهااااا وحبيبهااااا سمعت صوت الجناح ينفتح
أبتسمت وهي تستقبله بحب
أول مادخل تنح فيهاااا شكلهااااا جذبه كانت لابسه فستان أحمر خمري ماسك على جسمهااا وفتحته إلين الفخذ وبارز مفاتنهاااا
قربت منه وباسة خده :أشتقت لك
ناظرهاااا بحب وهو يمسح على خدهاااا : تحبيني
ريتاج ناظرته بعيون عاشقه :تشك بحبك
رائد :أبغاء أسمعهااااااا
ريتاج بدلع :أحبك
قرب منهااااا وباس شفايفهااااا بحب وابعد عنهاااا شوي :أموت فيك عشقتك وإنتي بالمتوسط أيام ماكنتي تجيني عند دلع كل مره
أشوفك قلبي يدق بقوه كنت أسئل نفسي كيف طفله مثلك ملكة قلبي وطول وقتي أفكر فيك
ريتاج نزلت راسهاااااا ودموعهاااا تنزل مو عارفه وش تقوله تحبه شوي مو عارفه كيف تعبر له
مد يده ورفع راسهااااا :لا عاد كل شي إلا دموعك يالغاليه مااتحملهاااا
مسحت دموعهااااا وأبتسمت وسحبته لغرفة النوم ودخلته كانت مليانه بلونات ملونه في كل مكان والاضائه خافته والجواء رومنسي
ناظرهاااا وهي تسحبه للسرير النوم وشاف بلونات كثير عليه على شكل قلوب
أبتسمت بفرح :حبيبي أبعد البلونات
نفذ طلبهااااا وهو ساكت أبعد البلونات من السرير شاف علبه مربعه صغيره ناظرهااا هزة راسهااا له بمعنى أفتحهاااا
كانت العلبه بلون الوردي والسماوي وعليهااا شرايط وردي وسماوي فتحهااااا شاف فيهااااااا كرت
أبتسمت ريتاج وقت شافته يقلب الكرت :يلا أفتحه
فتح الكرت وقرائه وهو مو مستوعب
{...حبيبي لم أعرف ماذا أهديك
ولكن هديتك هي روح تسكن بداخلي ....}
ناظرهااا :يعني
قاطعته وهي تحط يده على بطنهاااا وبدلع : هنا هديتك
مو مستوعب للحين :حامل
ريتاج :أي
سحبهااااا وضمهاااا لي صدره من كثر الفرحه وده يصرخ من الفرحه :مبروك علينا حبيبتي
دفنت نفسهاااا بحظنه :الله يبارك فيك ويخليك لنا يارب
..............
تــــــــــــابــــــــــع
:يمه مثل ماقلت لك
ناظرته بنص عين :طيب كيف طاح بوكهاااااا
عمر بهدواء :وأنا مجنب شفته طاح منهاااا بس مالحقة عليهااااا
أم عمر بحنان :خلاص يمه بكره أوصله
عمر :تكفين يمه شوفيهااااا أذاكان مخطوبه ولا لا
أم عمر :خلاص ولا يهمك أشوفهاااااا لك
باس راس أمه وطلع لي غرفته وهو يفكر فيهاااا كل مافتح بوكهاااااا وشاف بطاقتهااااا الجامعيه وصوره وهي
شكلهاااااا صغيره ميدري ليش يتعلق فيهااااااا أنسدح على سريره وهو يردد أسمهااااا أبتسام محمد الــــ.....
ابتسم يفتح بوكهااااا ويتأمل صورتهااااا
.............
في اليوم الثاني الساعه 8 نزلت تحت وهي طفشانه
ناظرتهااااا أمهاااااا بحنان :وش فيك يمه
أبتسام : والله مدري وش أقولك
سميره خافة :وش في
أبتسام بضيق :البوك تبعي ضاع ماادري فين
سميره تنفسة براحه :طيب ماتذكري أخر مره في حطيتيه فيهااا
أبتسام وهي تاكل توست : يوم طلعت أنا ومرح السوبر وبعدهااااا ماادري فينه
سميره :خلاص لاتضايقي خلقك
أبتسام :المشكله فيه بطاقتي الجامعيه وأشياء لي
سميره :ان شاء الله بتلقينه
وقفت أبتسام :أن شاء الله يلا يمه أنا طالعه
سميره :الله معاك
............

بعد مرور شهر على أبطال روايتي

{ في شقة دلال وفارس}
صار لها شهر يعاملهاااا بجفاف مايعطيهااا وجه على طول محبوسه بالشقه حتى أهلهاا مازارتهم طفشة ودهااا تطلع تغير
جواء تزور أهلهاااا تقدمت من باب غرفته بس ترددة تدخل "أوووف أكيد بيصارخ على مثل المره إلي فاتت خلاص بجلس أنتظره
بالصاله " راحت جلست بالصاله وفتحت التلفزيون تتسلى فيه قلبت مالقت شي رمت الرموت بطفش رفعت راسهاااا
بطفش وتجمعت الدموع بعيونهااا حس على باب غرفته ينفتح أنكمشة ومسحت دموعهااا بسرعه قبل يشوفهااااا فارس
طلع بعد ماكان نايم شافهاااا جالسه بالصاله تقدم منهاااا وجلس على الكنبه الثانيه ناظر التلفزيون وشاف على فلم
جلس يناظره وهو مطنشهاااا هذا عقابهااا كان طول الشهر إلي فات ماعطهااااوجه ويعاملهااا بجمود
ترددت بس قوة نفسهااااا وبهدواء :فارس
من غير مايلتفت بجمود:نعم
دلال بخوف : طفشانه ودي اطلع
لف ورفع حاجبه :نعم ماسمعت
تجمعت الدموع بعيونهااا :على الاقل ودني عند اهلي صارلي شهر منهم
فارس بيبرود :مافي
دلال بضعف :تكفى
فارس بصراخ : قلت مافي يعني مافي ولا عاد تزودي كلام فاهمه
خلاص وصلت حدهااااا بتنفجر نزلت دموعهااااا: حرام حس فيني أنت تطلع من الصباح شغلك وترجع العصر تتغداء وتنام
وترجع تطلع لين الساعه 12 تشرف تنام وأنا محبوسه هنا أنت ماتحس
فارس بيبرود يقهر :لا مافي فيني احساس تركته لك
دلال فهمت قصته :أنا فهمة غلطتي وعتذرت ادري إني غلطانه بس محد معصوم من الغلط
قاطعها بعصبيه :يعني يوم مابغيتي تنتقمي في مرة رياض تسوي غلطه مثل كذا ممكن كان تروح الام والطفل فيهااا
بس أحمدي ربك ماحصل شي خطير ولا والله العظيم محد كان يفكك مني
صرخة دلال بطفش من نفس السيره كل مره تنعاد :حرام عليك قلت لك أعتذرت منهاااااا والموضوع ذا انتهى انت ماتحس
كل مره تجرحني فيهااا مخليني عندك خدامه للطبخ والتنظيف على الاقل الخدامه تحصل فايده بس أنا لا
حن فارس عليهاااا بس مابين :وش تبغي الحين
دلال وهي تبكي وقفت :أنت ولا عمرك راح تحس قلبك حاقد علي بقوه على الاقل قدرني إني بنت عمك
مرة من جنبه بس مسك يدهااااا سحبت يدهااا منه :فك يدي
سحبهاااا وجلسهاااا بحضنه ومسح دموعهااا " خلاص يكفيهااا تعذيب طول الشهر ذا والله بعض المرات ودي أضمهاااا وأخفف عليها " :خلاص وين تبنا
نطلع
دلال وهي تبكي :ماابغى ماكان أنا تعبت ماعاد فيني أتحمل
مسك وجهااا ورفعه وطاحت عيونهاا بعيونه وبحنان ولي أول مره :دلول خلاص قومي بدلي ملابسك
ناظرته واول مره تحس بحنانه ابتسمت من بين دموعهااااا :يعني بنطلع
ابتسم لهااا :أي بنطلع
من الفرحه باسته بخده :الله يخليك يارب وراحت غرفتها تبدل
حط يده على خده وهو متنح لسه " خلاص من اليوم ان شاء الله راح أغير معاملتي معاهاااا وأعيش مثل أي زوجين
حتى أنا تعبت من كثر مااصرخ عليهاااا ومااعطيهاااا وجهك "ابتسم وهو ناوي يغير حياته للأحسن وينساء الماضي
...........
* طلبتك لاتخلي ضايق الصدر بالحاله .
. تراني على حد القهر لا تخليني..
من يوم ماطلعت من المستشفى وهو مازارهاااا أخر مره جاء فيهااا يطلب تسامحه وماتشيل عليه
كيف تشيل عليه وهو حبيبها أول أحساس صادق بحياتهاااا ضمة رجولهااا لي صدرهاااا وهي تحس بتعب
نزلت دموعهاااا أكثر وهي تذكر لهفته أول ماصحت من بعد العمليه خوفه وأهتمامه "وينك في ليش غبت عني
ليش ماتتصل على الاقل تطمني عنك وش مسوي حرام عليك يامنصور والله أحبك " دق باب غرفتهاااا مسحت دموعهااا
وأخذت نفس تحاول تكون طبيعيه :تفضل
دخلت موزه :حبيتي يلا إنزلي ورود زوجة نصر تحت
ابتسمت مشاعل مجامله تخفي فيهاااا ألمهااا وحنينها :ان شاء الله بس البس
موزه :لاتتأخرين وطلعت
وقفت وراحة عند دولبهااا ناظرت ملابسهااا أخذت جنز وبلوزه أحمر كت بدلت ملابسهااا وحطت ميك أب ناعم ولبست عدسات رمادي
رفعت شعرهااا بمشبك أحمر وبعض خصلات نازله وصندل أحمر نزلت تحت وهي تتذكر أن ورود ماقصرت كانت تزورهااا وتهتم فيهااا
خجلت من نفسهاااا أيامهاااا وأعتذرت من ورود وهي قبلت أعتذارهااا أبتسمت وهي تشوف ورود جالسه تنتظرنا :هلا والله
منور البيت
ابتسمت ورود بنعومه :منور بأهله
سلمت عليهااا مشاعل :أخبارك وأخبار خالتي
ورود :الحمد الله تمام
مشاعل :دوم ان شاء الله هابشري مافي كتكوت في الطريق
ورود :ياريت الحمد الله على كل حال
مشاعل ابتسمت :لا تضايقين تو ماصار لك سنه متزوجه
ابتسمت ورود :بأقولك شي وأبغاء رايك بصراحه
عقد مشاعل حواجبها:تفضلي
ورود عدلة جلستها :بصراحه أنا اليوم جايتك في موضوع يخصك
مشاعل :وش هو
ورود :منصور
مشاعل بلهفه :وش فيه
ورود :خطبك من نصر وأنا جيت أكلمك اليوم عشان بعدين يخطبك رسمي هو كلم نصر من يوم كنتي في المشفى
بس نصر أجل الموضوع وراح زار حازم وتكلم معه وحازم وافق بس الراي الاخير لك
دمعت عيونهااااا بفرحه كانت تفكر فيه قامت ضمة ورود وبكت :ورود قولي والله ماتكذبي
ورود :هههههههه والله العظيم مااكذب
مشاعل ابتعدت عنهاااا وهي تمسح دموعهااا :قولي لي نصر موافقه
ورود :مبروك على كذا نحدد موعد عشان الخطوبه لي ان منصور مستعجل
مشاعل سكتت لسه مومصدقه منصور خطبهاااا وراح تكون زوجته
دخلت موزه :هلايابنتي تفضلي
أخذت ورود العصير :يزيد فضلك ياخاله وأنا بأقولك موضوع
وقفت مشاعل وطلعت ورود قالة لي موزه الموضوع إلي أفراحهاااا
طلعت غرفتهااا ومسكة موبايلهااااا ودقت رقمه جهاااا صوته إلي تعشقه :هلا
مشاعل نزلت دموعهاا:ليش ماتتصل
منصور ابتسم :مشغول
مشاعل بحب:ليش ماقلت لي خليتني أفكر فيك وأعاني عذبتي
منصور بحنان :ماعاش من يعذبك
ابتسمت من بين دموعهااا:تحبني
منصور :أحبك
طارت من الفرحه مومصة تحس اليوم كله فرح وبهمس :أوكي حبيبي أخليك عندي ضيوف
منصور :أوكي باي
مشاعل :باي سكرت وهي طايره من الفرحه
.................

يتبع ,,,,

👇👇👇


تعليقات
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -