بداية الرواية

رواية ما تخيلتك حبيبي -12

رواية ماتخيلتك حبيبي - غرام

رواية ما تخيلتك حبيبي -12

سارة : أنتي وش سويت في اخوي مع الفرنسيه
شهد :ههه من القهر على أخوك ولد خالك
ريم بستغرب : ليه
شهد بقهر : اول دخلوني معهد للغات مدة سته اشهر قلت ماشي و خلصتها في اليوم الثاني دخلوني دورة كمبيوتر قلت لهم ما يحتاج أنا اعرف وهم أصروا خلصت الدوره ما الحق ارتاح الا مطلعين لي شئ جديد
ريم وسارة :ههه
سارة : احسن كملي
شهد :هههههه في حديقه قريبه من العماره الي حنا فيها .. وحنا كل عطله فيها ... وآنا ملاحظه من كم أسبوع وهي تراقب سلطان
ريم بفرح : ها كملي بسرعة
سارة : وأنتي فرحانه
شهد تهدد : اكمل ولا أقوم
ريم : لا كملي
شهد : خليته يتقدمني ورحت عندها والبنت معجبه فيه قلت لها روحي تعرفي عليه آنا أخته وهو ما يرفض.. و سلطان ما يعطيها وجه في الأخير عصب عليها وهي اشارة علي ومن شفت وجها معصب ركضت عند خالي احتمي في هو وراي
سلطان بغضب : طيب والله لخليك تبكين وراح
أنا خافت و ما قمت اطلع معهم لما نسى السالفه
وطالع معهم وطلب مني اساعده في بعض الأغراض
وقفتي في وسط الحديقه و عطاني محفظته
سلطان : خليها عندك بروح شوي برجع
رجع ومعه الشرطي
ريم بصدمه : وش
سارة :ههههههه والله سلطان ما يخلي ثاره لو بعد سنه
شهد : سكتي بس.. وقف قلبي من الخوف... والدب يقول هذي هي سرقت محفظتي
شهد : سلطان بلا ثقلت دم
سلطان يلعب لي حواجبه : يالله طلعي محفظتي يا سراقه
فرح : وش صار بعدين
والشرطي يسحبني معه وسلطان يضحك
شهد برجاء : قول له يفكني
سلطان يبتسم : اسف
ولما شافني ابكي : شهد خليتك تبكين ولا والحين اعتذري ولا تسوين فيني شئ
شهد بقهر : الا حلفت ما قرب جنبه خير شر ولا امزح معه
سارة و ريم :هههههههههههه
ودخل عمر وبدر وطلال شايل ساري وماسك ريان بيده
وريان فك طلال وراح عند شهد
سارة لما شافت طلال مع اولاده عاتبت شهد بنظرات
ريان : هههههه ماما شوفي وحث
وهو ياشر على بنات عمر بنت بدر
شهد بتوتر :هههههههه عيب بابا
عمر عصب : هذا الي قدرتي عليه.. وهو يقلدها : عيب بابا .. هم تاج رأسك يالبطه
شهد :ههههههه هذا زوج بنتك وتسبه
عمر : من هذا لا يحلم .. يأخذ بنت بدر وساري ما وافق عليه
بدر : ليه بنت بدر طايحه في كبدي علشان تأخذ هذا
شهد بحده : هذا له اسم و بياخذ الثتنين
ريم : أنتي بكيفك يأخذ بنتي هذا البطه
سارة :ههههههههه وأنا بعد
شهد بقهر: حرام عليكم تشعمون في ولدي.. و
بدر غصب عنك ولدي يأخذ بنتك وبنت عمر
طلال بتريقه : ليه ريان يأخذ الثنتين
شهد بتريقة : لانه بيصير نقص في الشباب
عمر بحده : لا ان شاء الله
شهد تبتسم : لا أنا قلت لزوجاتكم يكثرون من البنات
علشان تصير السيطرة للبنات
بدر بسخرية : حنا ما هو قادرين عليك وبعد تبين البنات اكثر
شهد بتفاخر : وأنا اعلمها القياده من الحين
طلال : الله يعين بنتكم علي الدفاشه والعناد وطلع بسرعة
لانه شهد مسكه علبة كلنكس بتضربه فيه
: سخيف
عمر :ههههههه معه حق
الكل : ههههههههههههههه
بعد مرور أسابيع
شهد طلعه من المطبخ في أيدها عصير وطلال داخل بسرعة وصدم فيها ونكب عليه العصير
شهد بغضب : عمى ما تشوف
طلال يطالع ثوبه صار لونها اصفر بقهر صرخ : وجع أنتي ما تشوفين وتصرخ علي بعد
شهد تراجعت لوراء من صرخة طلال
طلال ابتسم بمكر : حمد الله على السلامة شهد
شهد خافت من ابتسم طلال : تو الناس تسلم
طلال تجاهل كلامها : أنتي ليه ما تسكنين عند أبوك
شهد : شئ ما يخصك وبطل لقافه .. وبتطلع وطلال مسكر الباب بجسمه
شهد بنرفزه : ابي اطلع
طلال بحده : لا يخصني لازم تسكنين في بيت أبوك
شهد عصبته : أنت لا تتدخل فيني وأنا اسكن وين ما آبي
طلال بقهر : أنا بكلم عمي علشان تسكنين عنده
شهد عارف إذ طلال كلم أبوها بيوافق
والدموع في عينها: أنت مالك دعوه فيني فاهم .. وبعد آبي اطلع
طلال استغرب الدموع بخيث: طلعي أحد ماسكك ولا مشتاقه لي
شهد تمسح الدموع و بسخرية : اش ما سمعت أنت تحلم كثير
طلال قرب منها وهو يحاول التحكم بمشاعره لكن فشل وهي واقفه بعناد مكانها وبهمس : بس أنا اشتقت لك وكل شئ فيك وطلع
شهد انصدمت من كلامه
وشهد الي ما تعرفه ان طلال طلق نوال ..
طلال كلم عمه بخصوص شهد ترجع تسكن عنده .. وهو يتعرض لشهد أي مكان تكون هي بحالها
شهد تتجنب الكلام أو الجلوس معه في مكان واحد لانه يربكها من نظراته وحركاته
وما انتبه غير عمر وهو يراقب ويضحك
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
شهد :خلص سعود بكون جاهزه وسكرت الجوال
سارة بضيق : بتروحين الحين وساعة خمس
شهد : أي علشان ساري وريان يتروشون ويتعشون و ينامون بدري
بوماجد بحده : اظن عندهم أم تهتم فيهم
شهد بتوتر وقفت: هم متعودين علي أنا
بوماجد بأمر : شهد جلسي بتكلم معك بموضوع
شهد طالعت طلال و شافته يبتسم وعرفت انه كلم أبوها وجلست
بوماجد : متى بتسكنين في بيت أبوك
شهد بحزن : يبه أنا تعلمت على خالي ولا اقدر اتركه
بوماجد : وأنا ما فكرتي فيني
شهد : يبه أنت عندك اولادك
بوماجد بألم : وأنتي الي متى بعيد عني
شهد تطالع عمر وبدر تبيهم يساعدونها وهم ماتكلموا : يبه أنا ماقدر ابعد عن خالي واولادي
بوماجد بحده : ما هم اولادك وبكره بيجيك نصيبك
طلال توتر لما سمع يجيك نصيبك
شهد بغضب : أنا ما فكر أتزوج مره ثانيه
بوماجد بغضب وبأمر : شهد لا تغيرين الموضوع أخر الأسبوع تكون كل أغراضك هنا
طلال فرح من أمر عمه و خايف من عناد شهد
شهد بعند : لا أنا مستحيل اترك خالي
بوماجد بتسلط : أنا ماخيرك
شهد بتردده: إذ سكنت هنا مع ريان وساري
الموجدين استغربوا من كلامها وطلال استغرب تعلق شهد فيهم
بوماجد : لا هم عندهم أهل وأنتي لازم تبتعدين عنهم
شهد بغضب : شلون ابتعد عنهم وهم اولادي
بوماجد بغضب : شهد لا تجنيني
شهد بخوف : يبه هم اولادي أنا ماهم اولاد سعود
بدر وسارة فرحوا انها اخيرا تكلمت ..
طلال خاف تكون تزوجت سلطان
بوماجد: وش .. قصدك مثل اولادك
وبتكلم دخل ساري : ماما ريان لحق كوره في الشارع
شهد بخوف : وش تقو .. ما لحقت تكمل كلامها والي تسمع صوت سيارة تضرب فرامل بقوة ...
شهد دقات قلبها تضرب بقوة وتطلع تركض والكل وراها وشافت ريان على الارض والدم يطلع منه ...
وركضت له وضمته تبكي وهي تقول : ولدي راح مني

قــــــــــــبـــــــــــل الاخــــــــــــــيـــــــــــــــــر

طلعت صرخه قويه منها وضمت ولدها بصدرها وهي تحرك وجهه بيدها: رد علي ريان رد
والكل منصدمين
و بسرعه جنونيه اخد طلال ريان من ايد شهد
بأعلى صوته : قومي بسرعة
وداه على اقرب مستوصف وهم اسعفوه ونقلوه علي المستشفى
وشهد تسرع مثل المجنونة وراء ريان تبكي
ودخل غرفة العمليات
وبعد قليل جاء ابوها وعمها والشباب
شهد تبكي بحرقه وطلال يطالعها ويتمنى يضمها ويخفف عنها
ماجد يقرب من شهد .. وشهد ضمته وهي تبكي
وشافت سعود وسلطان بسرعة فكت ماجد وضمت سعود..
بوماجد يشوف تعلق شهد بخالها وبوطلال يحط يده على كتفها يشجعه أنه يروح لها
شهد وهي تصرخ : بموت ولدي بيموت
سعود يهديها : شهد أن شاء الله بيكون بخير
شهد وهي منهارة : بموت إذا صار له شئ
راح لها أبوها وحضنها: اذكري الله يا شهد ما يصير تسوين بنفسك كذا ريان أن شاءالله بيقوم بالسلامة
شهد حاولت تمسك نفسها لكن ما قدرت وحضنت أبوها اكثر
وطلعت لممرضه وشهد من شفتها راحت تركض لها وهي تمسح دموعها: بشري وش فيه
والكل معها
الممرضة : محتاجين دم وهو فصيلته نادرة ماهي موجوده يمكن أحد من الأهل يتبرع
شهد ماانتظرت أحد يرد عليها وراحت عند طلال
وبترجي: طلال الله يخليك أنت نفس فصيله دمه
طلال يناظرها بحيرة: ليه ما يتبرع أبوه سعود
شهد تبكي وبغضب وصرخ بوجهه : آنت أبوه ..
طالعها طلال وهو منصدم ماهو قادر يستوعب ألى أن قال : ؟ ؟ ؟ ؟ ؟ ؟ ؟
شهد وبترجي: الله يخليك روح الحين وبعدين أفهمك
وطلال راح وهو مندهش وبنفس الوقت معصب
*******************
شهد تبكي واقفه تناظر ريان من الزجاجة الصغيرة ومن أسبوع وهوهنا
وجميع الاجهزه مركزة بكامل جسمه
وتدعي ربها وتقرا أبات من القران وهي منهارة
وطلال معها بس ماكلمها لأنها منهارة من عرفت أ
أن الضربه جات بالرأس ودخل بغيبوبة
طلال نذر لله إذا قوم ريان بالسلامة راح يودي الكل عمره على حسابه وبيرجع شهد له
و أذن وراح يصلي .. وبعد مافرغ من الصلاة تذكر
لما قالت له صح أني انصدمت لكن في نفس الوقت فرحت أنه عندي اولاد ومن شهد كان بعاتب شهد وظروفها ماتسمح لها: أن شاء الله يقوم ريان بالسلامه وأوريك ياشهد كيف تخبين عني ..
ورجع وجلس بالكرسي إلى جانب غرفة ريان وغفت عينه للنوم
*****************
بوماجد يعاتب سعود
سعود : والله ماعرفنا إلا وحنا في فرنسا وهي بالشهر ثالث
بوماجد بحده : وليه ماقالت لنا أو خليتها ترجع
سعود : لانه شهد كانت تعبانه حالتها ماكانت تسمح انه ترجع حتى ولادتها جت بالشهر السابع
بوطلال بعتب : كان لازم تقول لنا وحنا بنتصرف
سعود : أنا وعدت شهد أني ما قول لأحد
بوطلال : علشان كذا ما كانت ترضى تقابلنا
بوماجد : اكيد .. وبعد ما رجعتوا ليه ماتكلمت
سعود : خايفه من طلال يأخذهم
بوطلال : والحل الحين
بوماجد بإصرار : ترجع لطلال
سعود بحده : لا اتركهم هم يحلون مشاكلهم ولا تغصبونهم مره ثانيه
بوطلال : سعود معه حق نصبر و نشوف
بوماجد : واذ ارفضت ترجع لطلال
سعود : حنا بنتدخل
بوماجد يحط يده على شعره : شهد شيبت شعري قبل أوانه
بوطلال يلطف الجو: ومن متى شعرك أنت اسود علشان تقول شيبته
بوماجد بنظره حادة : أنا
وسعود : ههههههههههههههه
سلطان : بل طلال فضحنا في المستشفى أنا وسعود ما خله كلمه ما قالها وشوي و بيضربنا
سارة بحده: وش تبيه يسوي وهوعنده عيال وهو مايعرف عنهم شي؟ تبيه يضحك لكم ؟!
سلطان : طيب خلا ص.. احم أبى تخطبين لي ولا عاجبك جالس عزابي عندكم
سارة بفرح : أخيرا وش رائيك في بنات خالتي
سلطان : أنا ما اعرفهم كثير
سارة تنغز له: كنت اعمى
سلطان فهم قصدها وبحده : لاتخليني أتراجع
سارة بخوف: لالالا خلاص
سلطان يبتسم : من هي تكون احسن لي
سارة : كلهم حلوات وطيبات
سلطان بحيره : امممم ابي وحده قريبه من سني
سارة : ايمان عمرها 26 تخرجت وجالسه في البيت
سلطان : خلاص نكلم أبوي ونشوف رائيه
سارة بفرح : أبوي ماراح يعارض لانه يتمنى تأخذ من بنات خالتك
********************
شهد : طلال قوم
لكن طلال ماهو حاس..
ورجعت مرة ثانيه تصيح بس بقوه ..
طلال فزع: خير ريان فيه شئ
شهد بهدوء : بسم الله عليك .. الدكتور دخل عند ريان
طلال قام واضح عليه التعب من شكله ومن غير مايرد عليها
شهد عارفه انه معصب عليها لكن مااهتمت كل تفكيرها في ريان
طلع الدكتور طلال وشهد راحوا له بسرعة
طلال وهو متوتر : ليه للحين مابعد صحا ؟
الدكتور يبتسم : الحمدالله الطفل قام من الغيبوبه وهو سليم تمام
شهد من الفرحة سجدت على الأرض شكر لله .. وطلال يحمده الله ويشكره
شهد بفرح : اقدر اشوفه
الدكتور : طبعا بس شخص واحد يدخل ومايتعدى خمس دقايق
طلال حس بلهفت شهد لولدها فخلاها تدخل
وهو اتصل في الأهل يبشرهم انه ريان صحا
**************
ام طلال بفرح: الله يبشرك بالخير
ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ
والكل يطالع أم طلال هي فرحانه ويبون يعرفون
أم طلال : خلاص يمه العصر حنا عندكم
ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ
مع السلامه وسكرت التلفون
والكل فتح عينه عليها
أم طلال : بسم الله ليه تطالعوني
مازن بلقافه : نبي نعرف ليه فرحانه ومن تكلمين
ام طلال : ريان صحا طلال قال لي
وكلهم بفرح وبصوت واحد: الحمد الله
بوماجد من سمع الخبر حس براحه.. خايف لا يفقدها مره ثانيه لانه بحياته ماسمع منها الي هي تبيه
وأم طلال اكثر وحده طايره من الفرح تبي تروح لعند ريان
شهد دخلت وقربت من ريان ومسكت يده وضمته وقبلته وهي تبكي
ريان فتح عيونه بصعوبه شوي ويحرك يده
شهد من حست في حركته ...
وهي تبوسه وتضمه بصدرها مشتاقه له حيل
ريان فتح عيونه : ماما
شهد قربت له وهي تبكي وبهمس: قلب ماما
ريان ابتسم ورد ينام
وجات الممرضة : خلص الوقت
شهد تطالع لقت في وجهها سعود وضمته بقوه وهي تبكي
سعود : الحمد الله على سلامة ريان
شهد غمضت عينها وهي تبكي : كان بيروح مني سعود أنا ما اصلح أكون أم أنا فاشله
سعود حس أن دموعها اللي انزلت دموع خوف ورعب : شهد أنتي ما هو فاشله لكن هذا أمر الله شهد لا تكونين ضعيفه ريان وساري محتاجين لك
شهد شهقت بالبكاء مره ثانيه : مااقدر بموت إذا صار شئ فيهم سعود خلك معي لا تتركني
سعود وما قدر يتحمل اكثر دموعها : أنا معك ماراح أتركك ابد
وشهد شوي ارتاحت
طلال يارقب شهد وسعود كيف تطور العلاقة بينهم ..
وبشرهم الدكتور انه على يومين بيطلع بس يتابعون
حالته..
وحالت ريان في تقدم مستمر .. وطلال موجود دايما
والكل يزوره
*********************
شهد تشرب ريان مويه .. وطلال يطالعها شلون تعامل ريان بحنان ونعومه
طلال بسخرية : وين الدفاشة راحت عنك
ريان خلص شرب وحطت الكأس على الطاولة والتفتت عليه وهي معصبة : أنت تطمنت على ريان ممكن تطلع
طلال وهو يشد على اسنانه : أنا جالس علشان ولدي ما هو علشانك
شهد بقهر: وأنا متضايقه من وجودك
طلال انحرج لكن ماوضح : ان شاء الله كل يوم ما هو يوم .. أبى أعاقبك بس ما هو الحين لاطلع ريان
شهد بترد عليه الا دخل ساري يركض لها وهي ضمته وتبوسها : ماما أبى اثوف ريان
شهد حطته علي السرير عنده وساري يحبه على خده وهي تطالعهم وتبتسم وتدعى بقلبها : الله لا يحرمني منكم
وماانتبهت ألا على يد عمر حطها على كتفها ويبتسم : حلوين صح
شهد ترد الابتسامة لعمر : أحلا شئ في حياتي
طلال بلقافه : بفضلي
شهد بحده : أنت وشدخلك
طلال بفخر : لا أني أبوهم يا غبيه
شهد بصرخة: عمر طلعه برى لاارتكب فيه جريمه هــ
ويقاطعها طلال وبعناد: اشششش.. ماني طالع جالس على كبدك.. وجلس على الكرسي وهو يطالعها من طرف عينه .. وشهد ارتفع ضغطها منه ...
عمر يضحك ويقول :ههههههه الحمد الله والشكر ..
الكل تجمع وفرح بسلامة ريان
********************
وبعد مرور أيام
بوطلال سوى عزومه كبيره على سلامة ريان وخروجه من المستشفى
وبوماجد ذبح ووزعها على الفقراء
وهم مجتمعين بالصالة
وريان بحضن شهد وجنبه ساري
طلال بصوت عالي : بما أن الكل موجودين قررت اعزمكم كلكم على العمره بمناسبة شفا ريان
أم طلال بفرح : وعقبال الحج أن شاء الله
والكل : آمين
والكل وافق ماعدى شهد ماردت وقفت وهي شايله ريان
طلال : على وين
شهد بحده : وأنت وش يخصك
بوماجد بعتب : شهد ردي على ولد عمك عدل
شهد بتضايق : الحين موعد علاج ريان فيه شئ ثاني
طلال حب يقهرها : بتروحين معنا العمرة
شهد بحده : لا
طلال يبتسم : احسن علشان اخذ حريتي مع ساري وريان
شهد وهي تشوفه بنظرات تحدي : أولادي ما يتحركون من غير أمري ومشت
طلال بغضب : والله لابغيت أخذهم الحين محد مانعني
شهد عطته نظرة من فوق إلى تحت ولفت عنه ولا ردت عليه ومشت ومعها ساري وريان
طلال انقهر من نظراتها بعد ما راحت : اذبحها يعني
الموقف ماكان يستدعي الضحك لكن شكل طلال وهو منقهر خلاهم يضحكون عليه :هههههههههههههههه
طلال ابتسم غصب عنه: الله يعيني على مابلاني
عمر :هههههه خلها تسمعك لاتطين عيشت اهلك
طلال بقهر : اكثر من كذا
الكل : ههههههههههههههه
طلال بقهر : عمي شوف حل مع بنتك
الكل يحاول يقنع شهد تروح العمرة
بوماجد بغضب : ليه أنتي ما هو رايحه
شهد بحزم: بعد كم يوم بستلم شغلي
بوماجد بغضب اكثر : ليه حنا عجزني عنك ولا عنك أولادك .. و أولادك طلال يصرف عليهم وهو ملزوم فيهم
شهد بانفعال : لا أولادي محد بيصرف عليهم غيري
عمر : ليه العناد هذي مصلحة أولادك
شهد بحده : ولانه مصلحة أولادي فأنا عارفتها
بوماجد بغضب : أنتي لا بعارفه لامصلحتك ولامصلحة أولادك
شهد برجاء: يبه لا تتدخل هذا شئ يخصني أنا وبس
بوماجد انصدم من رد شهد
عمر عصب عليها : شهد هذا أبوك وشلون مايتدخل
شهد بألم لأنها اجرحت أبوها وهي تبكي : عمر أنت
ما هو فاهم أنا ما أبي ينجرحون من أبوهم مثل أنا ما انجرحت من أبوي
بوماجد بنظره حيره : أنا أنا جرحتك
شهد تبكي وبقهر : ايه أنت ماتحس واكثر من مرة عند أمي لدرجة .. بتردد كرهتني فيك
بوماجد ماصدق كلامها انه تكره
عمر بغضب : شهد في بنت تقول هذا الكلام لابوها
وإخوانها منصدمين من جرائتها وهي تكلم أبوهم
بوماجد بألم : خلها تتكلم واعرف سر الحاجز آلي بيننا
ودخل بوطلال وأم طلال وشافوا الجو متكهرب
شهد تبكي :حرمتني من حبك وحنانك .. لما تجيب المصروف لامي تعطيه لخالي من عند الباب وماتفكر تسال عني مريضه صاحيه أكلت ولا..
بوطلال يطالع بوماجد بحزن وعارف انه وقت الحساب بينهم بداء وطالما ماحذره من هذا
شهد تكمل :وأنا كنت انتظر زيارتك علشان تسال عني في كل مره تكسر قلبي وما تسال .. او ترسله مع عمر أو عمي بوطلال هم يسالون عني.. تدري اني اصريت على سعود يجبرك تدخل المجلس علشان افرحك أني جبت العلامة الكاملة ولبست احلى ملابسي ونزلت لك لكن ما لقيتك لقيت المصروف على الطاولة ....
سعود يقول لي انك مشغول
والكل يطالع ردت فعل بوماجد
بوطلال بحزم : شهد هذا أبوك ومايصير تحاسبينه
شهد بصرخة وبغضب : لا .. لازم يعرف علشان أولادي ما يحسون ألي انا حسيت فيه بالحزن والقهر .. تعرف ليه امي ماتاخذ من المصروف أنا منعتها تأخذه
بوماجد بدهشه: ليه
شهد بقهر : تمنيتك تحس فيني
وركبت شهد الدرج وهي تصرخ : لكن أنت ماحسيت
والكل متوقع بوماجد يرد عليها لكن هو ساكت...
وانزلت هي مأخذه عباتها واغراضها وطلعت
بوماجد يطالع بوطلال : جاء الوقت الي تحسابني فيه طلع غرفته
عمر بحزن : كل هذا بقلب شهد ومحد يدري
بوطلال : أنا كنت حاس بشعورها وانبهه وماكان يسمع والي توقعته صار
سعود بخوف :فرح متصله فيني أخذها وأنا سيارتي في الوكالة
فرح : ماعرفت وش فيها
سعود : وهي عطتني فرصه أرد عليها
فرح : خل سلطان يجيبها
سعود : لا ماهو حلوة تركب معه وهي بالحالها
فرح : وين بالحالها ومعها أولادها
وسعود اتصل علي سلطان
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
شهد تهاوش ريان يجي وهو ماهو راضي
ريان : بث ثويه
شهد بغضب : تعال عندي بسرعة
ريان بترجي : ماما بث ثويه
شهد بصرخة : لما أقول لك تعال تجي فاهم
يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -