بداية

رواية قربك مني يبعثرني وحضنك لي كل الدفا -7

رواية قربك مني يبعثرني وحضنك لي كل الدفا - غرام

رواية قربك مني يبعثرني وحضنك لي كل الدفا -7

عند رغد
التي صحت
فتحت عينـاآآهـاآآببطئ
سحبت اللحـأآآآف عن نفسهـاآآ
لتجد نفسهـاآآ مجردة من ملاآبسهـاآآ
تذكرت مـاآآ حدث لهـاآآ
يعنـي في هذه المـرة كـاآآن جـاآآد
ليش يـاآآربي ليش حتى آآآآآخر شيئ بقـاآآلي كنت محـاآآآظة عليه ضـاآآع منــي
دخلت أخذت لهـاآآ شـاآآآور
لفت عليهـاآآ رووب الحمـاآآم وخرجت
كـاآآنت نفسيتهـاآآ في الحظيط
حيث بدأت في تحطيم كل مـاآآ تجده أمـاآآآمهـاآآ
كـاآآن ألف شعور متقلب يغزو روحهـاآآ المثقلة
الحزن واليأس والاهانة والألم
لتنهـاآآآر فمـاآآ حدث فوووق طـاآآآقتهـا
وانخرطت في نوووبة بكـاآآآء حـاآآآدة
عند أسامة
أخذ جواآآله وبدأ يدق لرغـــد
لاآكن لم تجبه
أحس بالقلق والغضـب
أرسل لهـاآآ مسج : وربي لوو مـاآآرديتي راآآح تندمي
رغد
اللتي كـاآآآنت في عـاآآآلمهـاآآآ المؤذي
تمنت لو أنهـاآآ مـاآآآتت قبل هذاآآ اليوووم
تمنت لو أنهـاآآ لم تلتقي بذلك الحقيـــــر
كـاآآنت تسمع نغمة جواآآلهـاآآ ورأت المتصل لاآآكنهـاآآ لم تجب
الى أن وصلهـاآآ المسج
قرأت محتواآآه
ابتسم بألم وسخرية
وردت عليه
أندم على شوو راآآح أندم على آآآخر شيئ كـاآآن عندي أخذتوا
ثم رمت جواآآلهـاآآ على الحـآآآئط ليتفتت
أسامة اللذي قرأ ردهـاآآ كـاآآن فرحـا أحس أنه انتصر عليهـاآآآ
لاآآكن في نفس الوقت كـاآآن يغلي فكيف لهـاآآ أن تتجـاآآهله
ركب سياآآآرته لبيت عمه
وبعد دقـاآآئق كـاآآن هنـاآآك
صعد لغرفتهـاآآ بسرعة
ليفتح البـاآآب
كـاآآن مـاآآ يراآآآه ثقيلاآآ على روووووووووحه
فمنظرهـاآآ جعله يشعـر بـالذنب
ومـاآآئن وقع نضرهـاآآ عليه حتي بدأت في الصراآخ :
شو جـاآآبك لهوووون ؟ اطلع براآآ اطلع
أسـاآآمة الذي سلح قلبه بـاآآجمووود
أمسك بكفيهـاآآآ
ووقربهـاآآ منه
كـاآآنت تحـاآآول الابتعـاآآآد عنه
أولاآآ لأنهـأآآ كـاآأآنت بدوون ملاآبس بروب الحـمـاآآآم فقط واللذي كـاآآن يضهر كـامـل تفـاآآآصي جسدهـاآآآ.
ثـاآآنيـاآآآ لانهـاآآ تكره قــــربه
أسـاآآمة وهوو ممسك كفيهـاآآ قـاآآل وهو يحـاآآول أن يزتنزف مـاآآبقي عندهـاآآ من قوووة : تعرفي حبيبتي مـاآآ كنت أعرف أني ممكن أستمتع بقربك لذيك الدرجة
رغد التي بلغت أقصـاآآهـاآآ : حقيـر بعِد عنـي وصـاآآرت تحـأآآآول فك يديهـأآآآ عنه
كـاآآآنت تشعر وهو ممسكهـأآآ


بشعور كريه ومؤذٍ ومتوحش لأبعد حد
فـروووووووووووووحهــاآآآآ قد عـاآآآآآآآفته
أفلت يديهـاآآ بصعوبة
كـأآآآن في أعمـاآقه ألم كبير
لاآآآآآكنه لاآآيزاآل يتسلح بجمووود قلبه
اسامة : شوووفي رغد انـاآآ موو جـاآآي من أجلك ولاآآمن أجل سواآآد عيوووووووونك أنـاآآ جـاآآي عشـاآآن
أقلك شيئ
تعرفـي أن عرسنـاآآ بعد عـاآآآآآم تقريبــــــا لذلك أنـاآآ راآآح أطلب
من عمي يعجــــلووو
رغد بصراآآخ : مستحيل أنـاآآ مــاآآ راآح أرضي
أنت تعرف أن أبي ترك لي الحرية في هذا آآ الشيئ
أسامة بخبث : براآآحتك حبيبتي أنـاآآ كنت جـاآآي أصلح غلطتي قبل مـاآآ يعرف بيهـاآآ العـاآآلم
رغد : شووو قصدك
أسامة : لوو أنك حملتـي شووو راآآح يقووووووولو عنك النــــآآآآآآآآآآس
رغد بصدمة فهي لم تفكر في هذاآآ الشيئ : أكيد راآآآآح يعرفوووو بـالحقيقة
أسامة : لاآآآ رغووووودتي أنـاآآ وقتهـاآآ أكووووووووووون طلقتك
يعني مـاآآلي علاآآآآآقة بلي في بطنك
وعلى كل حـاآآل أنتي تعـبـاآآنة فكري زين
أستني ردك
وعلى فكرة وربي لوو قلتي لريم لأفضحك فضح
وخرج وقد وصل الي مبتغـاآآه
فهي في النهـاآآآية سيصل تفكــــيرهـأآآآآآآآ للمواآآآآآآفقة
???
آآآآآآآآآآسفة أعرف أنه قصير
ومـاآآآآآآعندي الوقت
أتمنى أنه عجبكم
انتضروووووووني
السلاآآآآآآآم عليكم ورحمة الله تعـاآآآآآآآلى وبركـاآآآآآآآآآته
كيفكم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
آآآآآآآآآسفة كـاآآآآآآآن عندي ظرووووووووف صعبة ومـاآآآآآآآ قدرت أنزللكم البـاآآآآآآآآآآآرت
اعذرووووووووووني
البــــــــــــاآآآآآآآآآرت
أنا عيوني حرمـــــت غيـــرك تشـــــوف ..
والقلـــب حرم غيرك يحـــــب ثانـــــي .."
كف الدمــــوع وأبعد الشــــك والخـــــوف ..
القلـــب لك يا بعد عمـــــري موانـــــي .."
دخيل قلبـــــك سو بي عــــاد معـــــروف ..
لا تــذرف دموعـــك تبعثـــــر كيانـــــي .."
إضحـــك أنا لضحتــك مشتاق ملهـــــوف ..
يا من غرامــــك عن زمانـــي خذانـــــي .."
ويا من بحبــــه صرت مغـــرم ومشغـــــوف ..
للـــه درك ويـــــن حـــبـــــك رمانـــــي .."
ماقول لك بالـــــروف ماقول بالـــــروف ..
أقول زدنـــــي من الهـــــوى ماكفانـــــي .."
أنت الوحيد اللي على القلـــب مألـــــوف ..
وانت الذي أسقيـــه صافــــي حنانـــــي .."
رغد التي انهـاآآرة ولم تستطع المقـاآومة أكثر
فكثير الذي حدث اليوووم لهـا
لترجع الى تكسير مـاآ تراه أمامها
أسامة الذي بعدد ان خرج من غرفتهـاآ...
اتجه لغرفة فيصل ليخبره على أن عرسه ورغدد سيقرب
دق البـاآآآب
فيصل بصووت نعس : تفضل
اسامة دخل وفي وجهه ابتسـاآآمة : هلا بعريسنـااا
فيصل ابتسم له وقال بمزح : شو جابك الاآآآآآآآآن يلا وصلت زيارتك أغلق الباب وأخرج
اسامة :سحب عنه اللـــــحـاآآف
وقال : يلاآ قوووووم
وكمل بخـــبث : تراآآك راآآح تشبع بأفضل من هذي النووووووومة بعد أيـاآآم
فيصل الذي كح : شوووف ياأخي روووح شووف مرتك وخلصني غرفتها في الجهة الاخري
وبعدين ما أضن أنك جاي عشاني و
وكان راح يكمل لولا أنهم سمعوا صوت تحطم شيء
فيصل قفز من سريره وأسامة لمصدر الصوووت
كان من غرفة رغد
فيصل : تقدم وفتح الباب ووراءه أسامة
ليريا الحـــاآآل التي هي فيها وغرفتهـاآآ
فيصل تقدم منها لاكنها صرخت : اطلعووو برة
اطلعوووو
فيصل أمسكها من عضديها وصرخ : مجنــــووونة أنتي شو عملتي بحـاآآلك
رغد بصراآآخ : مـالك دخل فيني
اطلع
لينهي كلامها بصفعة قوووية أسقطتها على الأرض
تقدم منها وسحبها وضغط على ايدها وقـال : شوو صاآآيرلك أحكي
أسامة الذي يجب عليه أن يتدخل خوووفـا من أنها تقووول شيء
سحبها من عند فيصل لعنده : خلاص فيصل اتركها البنت تعبانة
فيصل الذي هدأ
تركها
رغد بصراخ هستيري : انت بالذآآآآآت لاتقرب مني
أتركنــــــــي
اسامة حن قلبه عليها فهي في حالة انهيار تامة
وخاف أن يحدث لها شيء
سحبها لصدره وضمهـاآآآ بعمق
لتهدأ قليلا وتأخذ في البكاء في حضنه
وهو يهمس في أذنها كلمات لم تفهمها
لاكنها فهمت الأخيرة فقط : لاآآتصدقي أني حظنتك حبـأآآآ فيكي
لي يحدث كلوو مضهرنـاآآ أمـاآآم أخوووك فقط
فلاآآآآآ تحـاآآآآآآآولي تفضحينـــــــاآآآآآآآآ
وبعديـــــــن ما انتبهتي شووو لاآآآآآآآآآآآبسة بعدين فيصل يطلع فينـاآآ شوو راآآآح يقووول علينــــاآآآ
فيصل ابتسم لما رأى قدرت تأثير أسامة على أخته
رغد انتفضت
وابتعدت عنه ودخلت للحمـاآآآم وهي تذوووب من الخجل منهما الاثنين
أسامة وفيصل لما رأوا تصرفها ضحكا
فيصل : هلكت البنت
وكمل بخبث : شو عملتلهـاآآ
اسامة : يآآآآآآخي مرتي انت شو دخلك
فيصل بمزح : يلا انتهت الزيارة
روح على بيتكم
وسلم على لينوووووووووووووو وقللهـاآآ أني راآآآآح أزوووورهـاآآآآآآ بكرا
أسامة : الزيـاآآآآرة ممنوووع كلهـاآآ أسبووووووووووع وتكووووووون عندك
فيصل يقلده : يآآآآآآخي مرتي انت شو دخلك
عند ريم
كانت في غرفتها جـاآآآآلسة تبكي عل نفسها وعلى رغد
عند رغد
لما رأت أنهما خرجا
خرجت أخذت لها لبس لتستحم
وراحت تنادي الشغالة عشان تنضف غرفتهـاآآآآآآآآ
لقت والدها جـاآآآلس وفيصل
رغد سلمت على رأسه وجلست جنبه
وكانت ستتكلم ليقاطعها
اليووم أسامة طلب مني نقدم العرس وسكت
رغد بهدوووء : وواآآآآآفقت
أبو فيصل : ايه واآآفقت
رغدسكتت وهي تتضـاآآآآآآهر بالهدووووووووووووووء عكس لي داآآآآآآخلهـاآ
فهي في هذاآآآآآ الزواآآآآج كل شيئ يصير غصبـاآآآآآ عنهـاآآآآآآآ
أبو فيصل : احنا قررنا أنه كووون بعد أسبوووووووووع من زاوآآآآآآج أخووووووك
رغد كان ودها تبكي
يعني مابقا كثير عشان الايام تجمعها مع ذلك
الحقــــــــــــــير
عند أسامة كان مع صديقه سعوووووووود
اسامة : هلاآآ بالغـأآآآآآآآآآآلي
سعود : سلاآآآآآآم كيفك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
اسامة : تمـاآآآآآآآآآم بشوووووووفتك
سعووود : أشوف أنه عندك الكثير تقوله يلا أحكي فضفض
أسامة بتعب : شو ؟أحكي أضن أنك تعرف سبب تعبي
سعوود : مين غيرها اللي خربطت موازين قلبك وقلبتها
أسامة احيانا :لما أشوووفها أقول اني اتراجع عن كل لي في بالي
واحيانا اقوووول لازم تعيش في جحيم لامتناهي
سعود : أنا قلتلك من البداية لي أنت ناوي عليه راح يتعبك
والأيام بيناتنا
اسامة : الصراحة أني بعرف أني راح اتعب
راح اتعب لما اتعب قلبي يؤذيها
واللي حوووولي يبعدوا عليها
راح اتعب لما اشووووف دمعتها لي تعذبني
وترجيها لي بمزق قلبي
وشو راح أحكي لأحكي
خليها على الله
سعووووود : من الأول كان عليك تفكر زين
هذه حياة
اسامة ابتسم بسخرية : حياة
لاحبيبي كلها أشهر وأسرحها لبيت أهلها
وأشوووف لي وحدة أبدأ معاها حياتي
سعووود سكت ولم يعلق
فأسامة عاقل وهو أدرى بحياته
بعد أسبوووع عرس ليان وفيصل
عند ليان
كانت فرحانة لان الذي كان بينها وفيصل حب من الطفوووووولة
كانت عندها الكواافيرة هي وريم
ريم لم تكن فرحة كثيرا
صحيح أنهـاآآآآ فرحة لأختهـا
لاكن كان يعكر فرحها أن اسامة
قاطعها لمدة أسبووووووع
ومنعها من الخروج من غرفتها واخذ منها جواآآآآآلها كي لايتركها تكلم رغد
خرجت من غرفت اختها وذهبت لغرفتها والدموع وسط عينيها
لتصطدم بأسامة
رفعت راسها فاذا به يناظرها
قربها منه وحضنها
لتطلق العنان لدمووووعها
اسامة بلطف : خلاااااص ريمووووووووو كفايه بكي
ريم ببكاء : آآآآآسفة اسامة وربي ما أعيدها
اسامة فع رأسها ومسح دموعها وقال : أنا لي اعتذر منك
وربي ماكانت ناوي اجافيكي طوووول هذي ا لمدة
لأنك مابتهووووني علي
ريم : ورغد
اسامة حس ان قلبه سيتوقف : كلمتيها
ريم : لا لاكن أنا
وسكتت
اسامة : ليش سكتي يلى احكي
ريم بتردد: انا حابة منك تعتذر منها
اسامة بابتسامة : راح يصير
وطبع قبلة على خدووودها وابتعد
عند رغد
التي مازالت نفسيتها منهارة
خاصة لما ماكلمتها ريم
كانت لتوها وصلت من عند لكوافيرة
وتغير في ملابسها
لبست لها
فستان اسود قصير يصل لأسفل الركبة
معلق في أحد الأكتاف بخطوط رفيعة من الكريستال
وحطت بلشر وردي وقلوس وردي وكحل اسود وتعطرت
كان شعرهـاآآ مرفوع بطريقه مميزة
حيث كانت بعض الخصل متناثرة منه
كان شكلها جنان!!! و مثيــــــر
نرجع لريم
التي لبست
فستان أسود مفتوووح من جهة الصدر
كـاآآن طوووويل مع شقة كبيرة
وكـاآآآن من دوووون حمـاآآآآآآآلاآت
وحطت بلشر أخضر وقلوس أخضر
وعدسـاآآآآت خضر وكحل أسووووود
وتركت شعرهـاآآ مفتووح
كـاآآآآنت راآئعة
أمـاآآآآ ليـاآآآآآن
فقد لبست
.. مكياجها ثقيل اسود على ذهبي وكانت رسمة عيونها مره حلوه لاناه ناعسه ولون عيوناه العسلي مع المكياج كان بارز وكانت مسويه تسريحه ناعمه على فوق وفوقه الطرحه وحركته خليجيه ..
كـاآآآآآآآآآنت رووووووووووووووعة

عند رغد
كانت قد وصلت لمكان العرس
لقت أم أسامة عند الباب تستقبل الضيوف
رغد: هلاآآآآآآآآآ عمتى كيفك ؟؟؟؟؟؟؟
ام أسامة ببروود :الحمد لله
وسكتـــــــت
رغد راحت عند ريم وكانت المصوره مع المصورة التى تصور ليان
القاعه كلها كـاآآآآآآآآنت مظلمة
ومنـاآآآآآرة بشموووووووووع بـالون الأحمر
لتبدأ الزفة
ليفتح البـاآآآآآآب وتخرج ليـاآآآآآآآآآن
كـاآآآآآنت الأنواآآآآآآآر تفتح ببطئ مع تقدمهـاآآ في كل خطوووووووووة
مع موسيــــــقى كلاآآآآآآآآآسيكية
مبــــــــــروك مبـــــــــــــــــروك عروستنا يرب بارك عرســــــــــــــــــــــــــها مبــــــــــــــــروك عروستنا
بعدهـاآآآ بدا الرقص
عند أسامة
الذي اتصل بريم وأخبرهـا أنه راآح يدخل وفيصل
ريم التي طلبت من الحريم يتغطوا
تغطووووووو
ليفتح البـاآآآآآآآب ويدخل فيصل وأمـاآآآآآآآمه أسامة
كـاآآآآآآآآآنت طلتهمـاآآآآآآ مثيرة للكل خـاآآآصة أسامة
كـاآآآآآآآآآآآنت عينـاآآآآآآآآه تتنـاآآآآآآآقلاآآآآآآآآآآن ليرى تلك
التى أسرت رووووووووحه
وكيـاآآآآآآآآآآآآنه
ليجدهـاآآآآآآ تتقدم وتقف نحوه
وسط تعـاآآآآآآآآليق البنـاآآآآآآت
فكل واحدة منهن تمنت لو أن أسامة كـاآآآن لهـاآ
والتى كــــــاآآآآآنت تشتعل غصبـاآآآآآآآآآآ مهـأآآآآآآآآ
فقد كــاآآآآآنت تتنمى أن تكوووووون هي بدل رغد
فيصل الذي كـاآآن يرتدي بذاك البشت الاسود
جعل منظره مميـــــــــزاآآ
ليتقدم من ليـاآآآآآآآن ويبوووووس رأسهـاآآ وهمس : مبرووك حبيبتي
ليـاآآآآن بخجل : الله يبـاآآآآآآرك فيك
ليمسك فيصل يدهـاآآآآآآآآ
ليخرجـــــــاآآآ الى غرفت العرووووس لتلتقط لهمـاآآآآ الصووووور
عند رغد التى كانت متجهتا لاحدي الغرف لتحضر لها شيئا نسيته
وكانت مها وراها
لانها كانت ناويتلها على شيئ مايعجب
لاكن لحسن الحظ رأتها ريم لتسحبها معها لانها عرفت انها تراقب رغد منذ ان دخل اسامة
رغد التى كانت تمشى وهي منزلة رأسها
اصطدمت بجسم
أسامة الذي عرفهـا آآآ من رائحة عطرها التى اخترقت انفاسه
أمسكها من خصرها وقربها له
ورفع رأسها واخذ في تمعن ملامح وجهها الفاتنة
رغد ما ان أحست بيديه حتى وجهها
حتى انتفضت بعنف وابتعدت عنه
صحيح أنها تمنت في هذه اللحظة
أن يحضنها هذا اللئيم
المغرور!!
لحضنه الدافئ كدفء الحياة التى لم تجربها
اسامة الذي اقترب منها ليلصقها بالجدار
همس بسخرية : اشتقتلك حبيبتي
مـ اشتقتيلي
رغد بسخرية : لا ميتة من الشوق عليك
أسامة بنفس النبرت : أنا جاي أعتذر منك
رغد بسخرية مماثلة : على شووووو؟؟؟
اسامة : ولا شيئ بس قلت اعتذر ممكن انا في يوووووم زعلتك
رغد : تعرف انك لئيم
لتنتهي بصفعة أسقطتها على الارض
ليتقدم منها ويمسك بكتفيها العاريتين
ويضغط عليهما
رغد بألم : اتركني
أسامة : الحق علي أني جيت أعتذر منك
لاآآكن مـاآآآآآ كـاآآآآآن لاآآآآزم أعتذر من حقير منك
ثم رفسها بقدمه وقـاآآل : وربي يـاآآآآآ رغد راآآآآآح تكووووووني مثل هذا الحذاآآآء ويشير لقدمه
رغد التي كـاآآنت نفسهـاآآآ
تــــــاآآآئهة
وعـاآآآآآطفتها مكبوووووووتة


جُـروووحاـ تـثــور..
وعـيـونها تدمع ..
و قربهـآ قلب قـاآآآآآآسي لا يلين الذي هو قلب أسـأأأأأمة الواقف أمامها
..
كـاآآنت في هذه اللحظة قد تأكدت
أنهـاآآ امرأة تـعـزف اوتـارهــا على حـزن
لاينتهــــــــي
.."


عــذبـتـنــــي ..!
تحملتك وتحملت خطاويك
وقلت حبيبي إلي سكن الروح وقلبي يناديه
لكنك قسيت وجهلت مشاعري إلي تحتويك
صبرت وقلت بيتغير ..!!
لكنك خنت الأمانه وضيعت قلبي
وبالنهاية .. تجاهلت مناداتي ..
و
دمــرتـنـــــي ..!
لكني أقــــولـــك ..
ماني على كيفك .. وقت تبيني أجيك
ووقت ما تبيني .. تجاهلتني..!
عـــذبـتـنـــــي..!
ألمتنـــــــــــــــــــي
لـكـــن المصيبــــــه
كل ما قسيت علي
حُـبـــــــــــك يزيــــــــد بقلبــي !!
أسامة لي كـاآن قد خرج بعد أن رآآهـاآآآآآ في تلك الحـاآآآآآلة المزرية
كـــاآآآآآآآن كاالطير التى انكسرت احدى جناحاه
فهو في كل مرة يتمنى أن يكووون لقـاآآآءهما القـاآدم أفضل من السـاآآآآآبق
لم يضفر بهذاآآآآ
لينتهي به المطاف أنه يقرر أنه
سيـــــــــ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


انتهــــــــــــى
ود لكم
وآآآآآآآآآآآآآآآسفة للمرة الألـــــــــــــــف
أحلى تحية لأحلى متـاآآآآآآآآآآآبعـاآآآآآآآآآآت
السلاآآآآآآآآآآآآم عليكم
كيفكم ؟؟؟؟؟؟؟؟
واآآآآآآآآآآآسفة للتأخير
وهذا هوو البارت
أتنفــ?ـ غيابـگ يا صديقي البعيد..
وأكتم الاه وأمسح كل دمع بأيد ..
وأحتمالات قربـك ..في عذآبي تزيد..
تغري الشوق فيني وأنت حب القصيد ..
يخذلوني ..ظنوني والاماني اليبأس ..
كـل مأمر طيفك وستفز النعاس ..
صبرتني ..وصايا في صداك المنيب..
كلها في رضا الله ..كلها يالحبيــــــــب..
في هجيراً أنتظاري تأه صبري الجميل ..
وأشتياقي تمأدى في خصام الرحيل ..
واسمعك في ضميري بالنصائح تجود ..
والتقي ذكرياتك عامره بالسجود ..
أدري ماهو تغلي ..وأدري أنك ودود..
لـكــن البعد ..طول ياغلى القلـــــب عودْ..


اسامة لي كـاآن قد خرج بعد أن رآآهـاآآآآآ في تلك الحـاآآآآآلة المزرية
كـــاآآآآآآآن كالطير التي انكسرت إحدى جناحاه
فهو في كل مرة يتمنى أن يكووون لقـاآآآءهما القادم أفضل من السـاآآآآآبق
لم يضفر بهذاآآآآ
لينتهي به المطاف أنه يقرر أنه
سيـــــــــ
ســـــــيفعل مـأآآآآآآآآآذى
أفكاره متضاربة
مـاآآآآآآبين خشيته من تركها
أو إبقائها معه
عند رغد
كانت لاتزال جالسة تبكي حالها
كانت منهارة تماما
.. فكل هذا كان كثيرا عليها.. كثيرا جدا..
انخرطت في بكاء موجع.. موجع حتى النخاع!!
بكت عذابها
ألمهـاآآآآ
بكت كل شيء..!!
سحبت نفسها بصعووووووووووبة أخذت عباءتها واتصلت بالسواق ليأتي لأخذه للبيت
فهي لاتريد أن تلتقي مع أي احد في هذه اللحظة
مع أنه لم يكن هناك أحد
لاآآآآآآآآآكن لم تكن تعلم
لأنها كانت تبكي ولم تشعر بالـــــــــوقت
لبست عباءتها وخرجت
لتجد ذلك الحقير الذي خفق له قلبها واقفا
مشت وهي تحاول اجتنابه
فهي لاتريد ان تنشب حرب جديدة بينهما
لانهـأ متعبـــــة
نفسيا وجسديا
عند اسامة
الذي كان يتحرق لكل لحظة تجمعه معها ليحاول اشفاء غليله فيها
اقترب منها
وقال بعصبية ّ: وين رايحة ؟؟؟؟؟؟
رغد بصووت باكي : مالك دخل
اسا مة : وربي لو ماتكلمتي راح يكوووون حسابك صعب
رغد باستهزاء : شو يعني تقدر تعمل تضربني
اضربني فانا ضقت ويلك قبل حتى ما أروووح بيتك يعني اذا رحت شو راح يصير
اسامة بابتسامة
اخترقت خلبها
كم هو حقير هذا الأحمق
يضحك وانا أصخر منه
كم هو وقـــــح
همست : يعني ماسمعت كلمة حقير من احد قبلي
هاذي أنا أقوووولهالك مرة
اسامة الذي سمع كلمتها اقترب منها وهمس في أذنها : سمعتها
من زوجتي الحبيبة ويشدد على كلمة زوجتي
رغد التى شعرت بإحساس غريب فهذه الكلمة على شفتيه كانت تحمل بين طياتها الكثير
صحيح أنها حلمت أن تصبح زووووجة
لاكن
تمنت أن تتزوج انسانا ينسيها
حزنها
تمنت أن ترسم كل دروووبها معه
تختبئ من نسمات البرد الاآسعة في أحضانه
يكم أسراآآرها
يسكن اضطراب نفسها ورووحها
لاكن
ارادة الله كانت اقوى من امنيتها
فهي الآآآآآآن زووووووووجة لشخص
عكس وحفرته في قلبها
رجل
قـاآآآآآآآآآآس
وقح
وحقير
قلبه جليد
تنهدت بعمق
لتلفح أنفاسها وجه اسامة الذي كان وجهه مقابلا لوجهها

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -