بداية

رواية ودي احطب لك ضلوعي وادفيك -10

رواية ودي احطب لك ضلوعي وادفيك - غرام

رواية ودي احطب لك ضلوعي وادفيك -10

طلع ريان ورياض على طول دخل أخذ شور وراح انسدح جنب ريماس وضمها لصدره وهي حسة فيه وضمته بقوه
نتعرف على ريان أخو رياض
{ العمر 35 مررررره طيب وهو أكبر واحد بين أخوانه حنون ويحب أخوانه متزوج وعمره 22 سنه عنده تركي ولده الكبير عمره 13 سنه وثنتين بنات توم عمرهم عشر سنوات فرح ومرح
هديل زوجته العمر 27سنه مررررره طيبه وحبوبه وتحب ولدها تركي مررررره }
.....................................
{فــــــــــــــــــــــــــــي كــــــــــــــــــــنــــــــــــــــــــدا}
داخل الشقه
:موإنتي قلتي لها ضاري تعبان
سوزان :ايه ألت لها
نرمين :خلاص أذا بتحبه راح تجي
سوزان بخبث :راح أفرجيها منو سوزان عشان تحترم حالها
دق الجرس طـــــــــــــــــــن طـــــــــــــــــــــن
نرمين :ولك وصلت
سوزان :هل بتبداء الخطه
راحت فتحت الباب وسوت نفسها تبكي :ريم لاحقي ضاري عم يتوجع
ريم طار عقلها :فينه
دخلتها سوزان وصارت تمشي وريم تمشي وراها مستغربه المكان فيه شباب وبنات مخطلط وشكلهم سكرانين
سوزان اشرت لها على الغرفه :هون ضاري
راحت ريم تشوف ضاري أول مادخلت الغرفه تسكر الباب خافة ناظرت بالغرفه شافت واحد وشكله سكران راحت للباب وصارت تدق الباب بقوه :أفتحوا تكفين سوزان أفتحي
سوزان من وراء الباب :عشان تعرفي تاني مرررررره تسوي فيني المقلب السخيف
ريم وهي تبكي :تكفين ماراح أعيدها بس فتحي الباب
سوزان :هههههههههههههه ليله سعيده خوذي راحتك
هنا طار عقل ريم لما قرب منها واحد شكله أجنبي وصرخت :أبعد عني
الشاب وهو يتمايل بمشيته أتجاه ريم :من شوى خايفه تعي
ريم بكت بصوت عالي وصارت تصرخ عليهم لاعلى وعسى حد يسمعها وينقذها دفت الشاب لين طاح في الارض
ريم تصرخ :سوزان أفتحي بس مافي فايده
رجع قرب منها مررررره ثانيه صارت تضربه وهو يرجع مره ثانيه عليها
دخل الشقه وهو يحس بضيق مايدري ليش جا هنا شافت سوزان وأرتبكت :ضاري ليش إيجيت
ضاري بقرف :ماادري بس كذا عندك مانع
سوزان :لا بس روح ريح في بيتك شكلك تعبان
أستغرب مو من عوايد سوزان تتكلم كذا جلس على الكنبه :لا انا كذا مرتاح
سوزان خافة وبتوتر :شو فيك
ضاري ناظره :إنتي إلي وش فيك اليوم
شوي وسمع صوت كانه صراخ بس مع الاغاني ماينسمع مررررره ناظره :وش في
سوزان أرتبكت :مافي إشي انت ريح حالك
شوي وسمع نفس الصوت وقف وصار يمشي بأتجاه الصوت وسوزان وراه :ضاري ون راح تفوت
ضاري مطنشها حاس ان في شي قرب من باب الغرفه وسمع صوت وحده تبكي شك لف على سوزان :مين في هنا
سوزان بخوف :معم بعرف
حاول يفتح الباب بس مسكر :الباب من فين مسكر
سوزان :......
صرخ فيها ضاري :تكلمي
سوزان "ياربي شو عم بعمل هل وأتق انت ولك راح يدفني بأرضي "ماصحت إلا على صرخت ضاري :تكلمي
سوزان على طول طلعت المفتاح وهو فتح الباب وأنصدم كانت ريم على السرير وواحد يبوسها كانت حالتها حالها ريم تبكي وتضربه:ابعد عني
ضاري هنا جن جنونه ماعاد يشوف شي راح على طول بأتجاه الشاب ومسكه من وراء وعطاه بكس لين طاح بالارض ريم كانت ملابسها متقطعه من قوف وصدرها طالع وشعرها منكوش
وحالة أمها حاله أول مشافت ضاري راحت تركض وضمته وهي تبكي :ضاري
ضاري ضمها بقوه يهديها :خلاص حبيبتي
ريم وهي تشاهق :هذي ســـ و زان هـ ي
ضاري حط اصبعه على شفايفها وأبعدها عنه وطاح ضرب في الشاب لين حس روحه بتطلع كل ماتذكر بوساته لي ريم ولف وعيونه تطلع منها شرار وسحب سوزان المتجمد من الخوف من شعرها وضربها كف والثاني وصار يضرب فيها لين تقطع نص شعرها بيده وهي تبكي من الالم :والله لو عاد تقربي من ريم ياسوزان راح تشوفي شي عمرك ماشفتيه وبصراخ فاهمه
سوزان كانت تون من الم وخافة من صراخه :فاهمه
لف على ريم شافها ترجف من الخوف قرب منها وضمها وصارت تبكي على صدره بعدها عنه شوي وناظر ملابسها وحالتها فصخ كوته ولبسها وضمها من الجنب وطلع فيها برى الشقه
في السياره بس يسمع شهقاتها وقلبه يتقطع عليها وقف ونزل من السياره وفتح بابها ونزلها معاه ناظرته بخوف :فين حنالا
ضمها يطمنها وبهمس :لا تخافي حبيبتي إنتي معاي بأمان
ريم ضمته وبكت :ضاري خايفه
ضاري :لا تخافي ياروح ضاري
مشى ومشت معه ودخلوا شقه مره فخمه وانيقه ناظرت ضاري ضاري ابتسم :هذي الله يسلمك شقتي و إنتي راح ترتبي شكلك مايصير ترجعي كذا
ريم جلست على الكنبه القريبه وغطت وجها بيدها وبكت راح وجلس جمبها وبهمس :سوى لك شي
ريم هزة راسها :لالاأنت أنقذتني منه
ضاري ضمها :خلاص أهدي
ريم تكلمت بتعب وخوف :ضاري انا خايف وشهقة خايفه من كل شي ولا أحد يحس فيني ولا أحد يسئل عني ما عندي أحد يدافع عني انا وحيده وبكت
ضمها بقوه :وأنا وين رحت أنا على طول راح أصير جنبك مارح أبعد عنك
رفعت راسها وناظرته :صدق ضاري
ابتسم ومسح دموعها :صدق ياروح ضاري ويالله الحين غسلي وجهك شكلك موحلوا
ناظرته وبرائه :شكلي معفوس مو
باس خدها وضحك :ههههههههه مرررره ويخوف
ريم ابتسمت ضاري :بس كيف رحتي لها
ريم حكت لي ضاري كل شي ضاري ناظرها :لي هذي الدرجه خفتي علي
ريم حمرت خدودها وارتبكت :لالا أقصد ماادري
ضاري ضمها :ههههههههههه فديتك
ريم اول مررررررره تحس بالامان والدفاء صار في حد يخاف عليها ويهتم فيها وهذا الشخص ضاري غلي كانت تكرررره وماتحبه
..............................
توقعاتكم
*هتان ولين وش بيصير بينهم؟
* ورود ونصر وهل نصر يحبها ؟
*نجد ووسيم وهل ممكن يغير نجد ؟
*مؤيد والجوري ؟
ريماس ورياض وكيف راح يواجه أهله؟
*ضاري وحبه لي ريم هل ممكن يحبها ؟
...............
يا وطنا دام عزك شامخ والدين سيرة
.................. مارضينا غير ارضك نسكن ونعشق ثراها
انتمي لك والفخر لي شخص وارضه جزيرة
.................. من يلوم اللي يحبك ام وتغلي ضناها
يالسعودي بس اسمك لا لمع في كل ديرة
.................. والله انه تاج اكبر من على هامة سناها
شعب ودستور وأمه ترتوي من فيض خيره
.................. لا عدمنا من حكمنا ولا نسينا من بناها
من شمالك لي جنوبك كل شبر فيه غيره
.................. حاسدك ربي يعينه مادرى انه ما نساها
يحتمي بك رغم غيضه اه ياشين البصيره
.................. وين ماترحل عيونه يرجع ويذكر سماها
كل حرف لا كتبته غير اسمك استشيره
.................. وين يا كلي تمهل ارفق ولملم حلاها
ايه احبك يا بلادي دون شك ودون حيره
.................. كل عرق لا نشدته قال ينبض من غلاها
يا فديتك بالمشاعر والا روحي لك ذخيره
.................. ما تردينا من اول كيف لاجت في سواها
يحفظك رب كريم من صودايف عسيره
.................. يا منار الحق للي ضاعت حقوقه لقاها
دام ابو متعب يقودك سيري دروبك يسيره
.................. والمواطن في يمينه خط ما نبغى سواها
ايه احبك يا بلادي دون شك ودون حيره
.................. كل عرق لا نشدته قال ينبض من غلاها
يا فديتك بالمشاعر والا روحي لك ذخيره
.................. ما تردينا من اول كيف لاجت في سواها
{ وكـــــــــــــــــــــل ع ـم وأنــــــــــــــــتـــــــــــم بـــــــــــــخـــــــــــــــير}
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فاصل إعلآني ^_^ / ..
لا احلل مسح اسمي من على الرواية ..
تجميعي : ♫ معزوفة حنين ♫..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

{ البــــــــــــــــــــارتــــــــــــــ الــــــــــ ع ــــــــاشــــــــر }

مدخل :...
إنكسار القلب مايعنـي ضيـاع
كلهـا مـدّه وترجـع تجبـره
الهوى قصّه نهايتهـا الـوداع
إعتبرها نهر حـزن ٍ واعبـره
قاوم الدمعه بقـدر المستطـاع
وكانها طاحت تحجّـج بِشْعَـره
ماعليك من الحكي واللي يذاع
إعتبـر حكـي الأوادم ثرثـره
هذي الدنيـا أكاذيـب وخـداع
الكذب أصبح تحـدّي مقـدره
الملامح مرعبه خلـف القنـاع
وكل شخص ٍله قناع ٍ يستـره
إتـرك العالـم وخـلّ الإتّبـاع
وإترك الماضي وراك وإحقـره
الهوى كانه مهو حـدّ النخـاع
لاتحرّى من حصايلـه ثمـره
من يبيع الحب يستاهل يبـاع
ومن يحاول يهجرك انت اهجره
إنكسار القلب مايعنـي ضيـاع
الضياع إنـك تـرد وتكسـره
:ورود فين تبغي
وقفت ورود :بأروح أسوي لي عصير
الجوري :أطلبي من الخدامه
ورود :لالا أنا بأسوي لي نفسي
ريتاج :أوكي لا تتأخري عشان الفليم دقايق ويبداء
ورود :أوكي جت بتمشي بس صوت وقفها :سويلي عصير
لفت وطاحت عينها على مشاعل :نعم
مشاعل بغرور :سويلي عصير
ورود عضت شفتها ورفعت حاجبها :مممممممم قومي سوي لي نفسك على مااعتقد عندك ايدين
مشاعل :وإنتي وش فيك سويلي معاك
ورود :على اعتقادي في اسلوب في الكلام
البنات كلهم ساكتين ويناظروا مشاعل ووقاحتها مشاعل :أقول لايكثر وسويلي معاك
ورود :ماراح أسوي لك شي
مشاعل بيبرود وقفت مقابل ورود :ترى إنتي ولا شي
ورود ناظرتها :مافهمت ممكن توضحي كلامك
مشاعل ابتسمت بخبث :ترى حركاتك كلها مكشوفه إنتي تلعبي دور وحده يتيمه ناعمه عشان تعلقي نصر فيك مو
ورود أنصدمة من وقاحتها والبنات شهقوا كملت :ترى شفتك إنتي معاه لا وعلى طول تقابليه من غير حجاب عشان تعلقيه فيك
ورود :إنتي انسانه وقحه
مشاعل ابتسمت :مو أوقح منك
ريتاج بقهر :وأنتي وش عليك فيها
مشاعل :عشان تعرفوا بنت عمكم جالسه تلعب من وراكم وبخبث ياخوفي بس تقابل الباقين
ورود بقهر أعطتها كف :موانا إلي تتكلمين فيني
مشاعل أنقهرت بس مابينت وكملت :طيب أذا كان كلامي مو صحيح وش فيك عصبيتي المفروض تكوني واثقه من نفسك
نمير بعصيه :لي هنا وبس يامشاعل
مشاعل كملت وهي مطنشه نمير :احلفي انك ماكنتي امس معى نصر ومدري وش صار بينكم
ورود نزلت دموعها وماتحملت كلامها وطلعت تركض ريتاج بعصبيه :إنتي وحده قليلة أدب
مشاعل :أقول أسكتي إنتي أخر ماتتكلمي عندك مرض نفسي
ريتاج جت بتروح لها بس مسكتها دلع :ماالمريض غيرك
ابتسمت مشاعل :لا طيب ليش لين الحين مو متقبله سالفت زواجك أكيد عندك مرض نفسي
لين بقهر :إنتي وش فيك وش سالفتك
مشاعل وهي تصعد الدرج :مافيني شي
ريتاج :والله شكل عندك مرض نفسي اسمه نصر
لين بخوف :بنات فين ورود
الجوري :لا تخافين الحين تجي
ريتاج بقهر : بس لو كان تركتني نمير والله إني أسوي شوارع بوجها الحقيره
نمير :خخخخخ من جد كان سويتي كباري قولي مو شوارع
لين بخوف :بنات تعالوا نشوف فين ورود
الجوري :يالله بس لبسوا العبي عشان الشباب برى
قامو البنات وكل وحد لبست عبايتها وطلعوا يدورون عليها وبعد نص ساعه تجمعوا الجوري بخوف :مو موجوده ولا بمكان
لين ودموعها متجمعه ببعيونها :طيب فين راحت
نمير :والله ماادري وين بتروح والمشكله المزرعه مرررره كبيره
ريتاج :طيب فين بتروح
سمعوا صوت وراهم :بنات وش عندكم متجمعين هنا
البنات لفوا وكل وحده تناظر الثانيه :ولا شي
لين بخوف :لا في شي
الشباب كلهم متجمعين :وش في تكلمواا
لين ودموعها تنزل :ورود ماندري فين راحت
عمر بخوف :كيف ماتدرون مو هي كانت معاكم
لين :أيوه بس
نصر عقد حواجبه :بس وش وبصراخ تكلموا
ريتاج ماحبت تسوي مشاكل :حصل سوى فهم بينها هي ومشاعل
لين ناظرت ريتاج وبعصبيه :بس مشاعل سمعتها كلام ماينقال
نصر ناظرهم وحده :وبعدين
لين :طلعت ورود وماندري وين هي
ذياب :طيب دورتوها زين
ريتاج :أيوه في كل مكان بس ماليقينها
دلع بشهقه ناظروها الكل :بس لاتكون
نمير بخوف :لا تكون ركضت لي الجهه الخلفيه للمزرعه وأبتعدت
نصر مشى على طول والبنات خافوا لين وهي تبكي :بنات وش في نهاية المزرعه
الجوري بخوف:كلاب حراسه
لين بكت بقوه وجاها عمر وضمها وكل هذا تحت عيون هتان "ياعمري انتي ياليتني مكانك ياعمر "
ذياب راح عند دلع :دلوعه وش فيك
دلع ناظرته وهي تحس نفسها بتنكتم :لا مافي شي
ذياب :حبيبتي أحسك تعبانه
دلع أنكتمت وحست نفسها بتموت ذياب صرخ :ريتاج جبي بخاخ دلع وشالها قدام الكل ودخل فيها داخل
والبنات لحقوااا ذياب
طلعت تركض تحس كلام مشاعل سكاكين وتتكلم بثقه قدام البنات تحس حالها ماعندها احد تعبت من الركض وسندت حالها على شجره
وكانت تبكي بصوت وشوى وسمعت صوت كلاب خافت وضمة حالها وناظرت خالفها وشافة أنها بعدت عن المزرعه حتى نور المزرعه بعيد تشوفه
خافت من صوت الكلاب إلي تسمعها قريبه منها وصارت تتلفت حوالها المكان مظلم يخوف كل شي يخوف سمعت صوت يقترب منها وهي تبكي بخوف ماتدري مين هو
حست الصوت وراهاخلاص تجمدت من الخوف مو عارفه وش تسوي قرب منها وتحس بأنفاسه قريبه منها مررررره لفت بخوف :مـ يـ ن
ابتسم وهو داري انها ماراح تعرفه وسط الظلام وقرب منها ومسكها من خصرها :أناماعرفتيني
ورود حست نفسها بتموت :حــازم
حازم بخبث :ما شاء الله عرفتيني تصدقين شفتك وإنتي طالعه تركضين ولحقتك
ورود وهي تبعد يده عنها :وش تبغاء مني فكني
حازم بخبث :الحين أنا وإنتي لي وحدنا لو صرختي من اليوم لي بكره محد راح يسمعك
ورود صارت تبكي بخوف :أنت وش تبغاء مني
حازم وهو يسوى نفسه يفكر :ممممممم
ورود :تكفى سيبني
حازم ناظرها بحقد وخبث :لا والله حلفي ياشيخه وهو يقلدها سيبني
ورود :أنت وش تبغاء فيني
حازم على طول عطها كف قوي لدرجة أنها طاحة في الارض :هذا الكف رديته لك والحين يالله أصرخي خلي حبيب القلب يفكك مني
ورود صارت تسحب على الارض وهو يقرب منها بخبث :تكفى سيبني
حازم :نونو ماحزرتي
وقرب منها وصار يبوسها وهي تبكي وتدفه :إبعد عني
حازم ثبتها وناظرها :ترى الحين لاسويت فيك شي محد راح يشك فيني لي إني أوهمتهم أني طلعت من المزرعه وقرب منها وباس شفايفها
ورود صارت تضرب فيه وتصارخ وهو مثل الوحش ضربته على خشمه بقوه وهو تركها وصرخ :أخ بس وين بتروحي
قامت بسرعه وركضت منه بس هو كان سريع ومسكها :على وين لسه مابدينا
صارت تضربه :حقير ابعد عني
حازم :شكلك ماراح ينفع معك الهداوه وصار يضربها لين طاحت على الارض وهي تتألم وقرب منها :شكلك يكسر الخاطر بس بعد ماأخلص منك بأرميك للكلاب
طلع نصر رائد ووسيم يدورونها وسيم :وين بنلقها بين الظلام
رائد:ماراح تبعد
نصر سمع صراخ :سمعتوا
الشباب ناظروا بعض وركضوا بأتجاه الصوت وسيم بخوف :وش حصل
رائد :أنت بس ادعي مصار لها شي
نصر كان متقدمهم وصل لي مكان الصوت وسمع :شكلك يكسر الخاطر بس بعد ماأخلص منك بأرميك للكلاب
وبصراخ :وانت مين بيرميك للكلاب
حازم لف بخوف :نصر
نصر قرب منه :أيوه نصر يالحقير
حازم :وش بتسوي
مسكه نصر وطاح فيه ضرب وصلوا رائد ووسيم وناظروا نصر يتضارب مع حد راحوا وسيم يمسك نصر :وش حصل
نصر خلاص ماعاد يشوف قدامه من كثر العصبيه دف وسيم ورجع يضرب في حازم لحد ماحس انه بيموت ناظره وهو على الارض :تفوااااا عليك يالحقير
رائد بعصبيه :نصر وش في
نصر بصراخ :كان بيغتصب بنت عمك هالحقير
وسيم ناظر ورود وهي على الارض وراح لها ونزل لي مستواها :ورود تسمعيني
ورود تحس حالها بتموت من ضرب حازم كانت تون بالم
وسيم ناظرهم وبخوف :شباب سيبوا الحقير ورود ماادري وش فيها
نصر ورائد راحوا لها رائد شافها وقام راح لحازم وضرب فيه
وسيم وقف واتصل برجالهم نصر رفعها :ورود تسمعيني
ورود :آآآآه
رائد اول ماسمعها :وش مسوي في بنت عمي يالحقير
وسيم راح وابعد رائد عن حازم :سيبوه راح يموت بأيدك
رائد :أتركني ياوسيم خلني اذبحه
وسيم :أنا اتصلت في حسن والحين راح يجي
نصر شال ورود بين ايده وراح يركض فيها :شباب خلوا عنكم الحقير بأتفاهم معه
جواااااا رجالهم واخذوا حازم معهم ولحقوان نصر
نصر قرب من الفله ووشاف الشباب فيه لف واعطاهم ظهره عشان مايشوفوااا ورود :مؤيد تعال
جاااااامؤيد :وش في نصر وناظر ورود من سوى فيها كذا
نصر :مووقت أسئلتك جيب غطاء شي بسرعه
سامي بخوف وهو يجوف وجه ورود :نصر تعال السياره بسرعه على بال مايجي مؤيد
دخل يركض مؤيد لي داخل وشاف الجوري راح لها :الجوري عطيني عبايتك
ناظرته بأستغراب:ليش
مؤيد قرب منها وأبعد عبايتها وهي مصدومه منه :سامحيني بس أبغاها ضروري
الجوري:مؤيد وش في
مؤيدمااعطاها فرصه شال عبايتها وطلع ركض لي سيارة نصر وأعطاه
في المستشفى وبتحديد في الممر
سامي :نصر ممكن أعرف مين سوى بورود كذا
نصر بقهر :واحد حقير
سامي بعصبيه :مين
نصر ناظر سامي ونطق :حازم
سامي بصدمه :ولد خالتك
نصر بعصبيه :لا تقول خالتك أنا ماعندي خاله
قطع عليهم الدكتور
نصر :ها دكتور كيف حالها
الدكتور :أنت تقرب لها
نصر :أيوه
الدكتور :المريضه متعرضه لضرب سبب لها كدمات في جسمها وكمان جها انهيار عصبي
نصر عصر يده بقهر :طيب نقدر نشوفها
الدكتور :هي الحين نايمه بس أنا راح ابلغ الشرطه
نصر بثقه :ماله داعي
الدكتور :أسف
نصر بعصبيه :قلت ماله داعي
الدكتور :وانت حضرتك تكون مين عشان تمنعني
نصر بثقه :أنا نصر عبدالرحمن الشامخ
الدكتور بخوف :أهلا ياستاذ نصر
نصر بغرور :مثل ماقلت ماله داعي تبلغ الشرطه
الدكتور هز راسه :عن ازنكم
سامي :نصر كيف راح نوصل لي جدي الخبر
نصر :أسمع ...........
*******************

{ فــــــــــــــــــــــــي الــــــــــــــــــــر يـــــــــــــاض }

بيني وبينك ما تصير التفاريق
مدام حبك كل شي بحياتي
بعض الكلام يحسني حيل واضيق
واقابل امواج العتاب بساكتي
لا لا يهمك جميع المخاليق
مادام انا ذاتك وانت ذاتي
:أيوه ...أوكي ......أنا بالفله ....أنت تدري ياريان ان ريماس حامل ....خلاص اليوم ...لا .....يالله مع السلامه
ريماس :حبيبي
لف عليها وناظر عيونها وهمس :ياعيون حبيبك
ابتسمت بخجل :بتروح بيت أهلك
ضمها لصدره :أيوه غلاي
ضمته بقوه ودمعت عيونها :لا تتركني يارياض مالي غيرك
ابعدها عنه شوي ومسح دموعها :كيف اترك حياتي وحط يده على بطنها وولدي
ريماس ناظرته بحب :أحبك
رياض ابتسم :وانا أموت فيك
بعد ماسلم على أهل جالس معاهم وكلهم متجمعين
نعرف عائلة رياض
{* محمد أبو ريان العمر 66 سنه محترم ومتفهم لكن بحدود
*سميره أم ريان العمر 64طيبه وحنونه وتحب احفادها
* ريان طبعا عرفناه
*باسمه العمر 30 مرره طيبه على أمها متزوجه وساكنه بالجنوب متزوجه عندها لمياء 10 سنوات ليلى 8 سنوات رياض 4 سنوات
* رياض
* فارس العمر 25 سنه ضابط مملوح يشبه رياض
* هناء العمر 22 متزوجه من سنه وحامل مررررره حلوه
* ابتسام العمر 19 سنه وهي اخر وحده ودلوعتهم ومتعلقه في فارس أخوها }
ريان بثقه :يبه
محمد :نعم
ريان :رياض عنده موضوع وده يكلمك فيه
محمد لف على رياض وشافه منزل راسه :وش فيك يبه
رياض رفع راسه وابتسم بتوتر :والله يبه ودي اكلمك بموضوع خاص
محمد :تكلم ياولد وش فيك
رياض لف على ريان وريان ابتسم له يشجعه :يبه أنا وسكت
محمد بقلق :رياض وش فيك
رياض بهدواء :يبه ابيك ماتزعل مني
محمد بصبر :ماراح ازعل منك تكلم ياولدي أقلقتني
رياض بتردد:يبه أنا متزوج
الكل بصدمه :وش
محمد بهدواء :أسكتواا كمل يارياض
رياض :يبه السالفه ومافيها وقال له كل شي
محمد سكت :......
سميره بطيبه :طيب ياولدي زوجتك فينها
رياض ابتسم :في الفله يمه
محمد بهدواء :كم صار لك متزوج
رياض :الحين أربع أشهور
ابتسام نطت عنده :طيب هي حلوه
رياض :بتشوفيها
محمد :رياض انت تدري إن بنت عمك دلال محيره لك
رياض بهدواء :يبه كل واحد ويأخذ نصيبه وأنا أخذت نصيبي ودلال الله يوفقها
محمد :أسمع يارياض انا ماراح اخليك تطلق زوجتك أوتسوي شي بس بنت عمك لك تسمع
رياض كتم عصبيته :يبه كيف أتزوجهاوأنا متزوج لا وزوجتي حامل
سميره دمعت عيونها :صدق يارياض زوجتك حامل
رياض ابتسم :أي يمه وهي الحين داخله الشهر الثاني
سميره :ودي أشوفها
رياض :راح أجيبها يمه

يتبع ,,,,

👇👇👇


تعليقات
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -