بداية

رواية ودي احطب لك ضلوعي وادفيك -13

رواية ودي احطب لك ضلوعي وادفيك - غرام

رواية ودي احطب لك ضلوعي وادفيك -13

نزلت دمعه من عينه وهو يتذكر وقت وصوله
كان يركض وهو مثل المجنون يدور وأخير وصل شاف دكتور وهو طالع من العنايه
مؤيد ودموعه تنزل :دكتور أخوي وماعاد قدر يكمل
الدكتور نزل راسه بحزن :تقدر تشوفه بـ
دخل مؤيد من غير يسمع كلام الدكتور وشاف أخوه وتوامه وحبيبه بمنظر يحزن وصل لي مشعل وهمس وهو يبكي :مشعل
مشعل فنح عيونه بتعب وابتسم :مـ ـ ـ ؤ يـــ د
مؤيد وهو يشاهق :لاتتركني خلك معي
مشعل : أنــ ا راح أكـ ون مــ عــ اك على طـــ و ل
مؤيد :مشعل لاتتركني مقدر أعيش من دونك
مشعل ناظره وهمس : قول لي امي إني أحبها وقول لي أبوي أنه أعضم أب ونصر قوله إني أحبه وكنت أتمنى أكون مثله
مؤيد :لالا أنت راح تقولهم وراح تعيش
مؤيد شاف مشعل وهو يتشهد صرخ وصار يهزه والدكاتره تجمعوااااا حواله وطلعوه شاف نصر وجده وذياب ورائد وأعمامه جاين همس لهم :راح الغالي راح وتركني لي وحدي
مسكه نصر وهزه :مؤيد وش تقول فين أخوي
مؤيد :راح وقالي قول لي نصر إني أحبه وكنت اتمنى أكون مثله
نصر نزل يده عن مؤيد وهو مصدوم أخوي الوحيد راح
مؤيد أغمى عليه وتنوم في المستشفى لي مدة شهر كان بس يبكي وينادي مشعل وماكان لهم وسيله إلا يعطونه منوم عشان يهداء)
نزلت دموعه وجلس على الرمل وهو يهمس :الله يرحمك يالغالي
كانت متضايقه أخذت شال صوف وطلعت تتمشى كان اليوم حلو الشباب كلهم جوااء يغيرواا جواااا وطلعواااا معاهم وانبسطواا
بلس ماتدري ليش تحس الحين بضيق
شافت شخص جالس على الرمل قربت منه وعرفته كيف ماتعرفه وهو كل شي بالنسبه لها قربت منه بتردد ووضعة يدها على كتفه
مؤيد حس بأحد وضع يده على كتفه لف بسرعه وانصدم:الجوري
ناظرت وجهه وعرفة أنه كان يبكي على مشعل شكله تذكره مدة يدها
بتردد وقربتها من خده ومسحت دموعه بنعومه وهي ساكته "أنت كنت كذا تسوى لما تشوفني أبكي كنت دايم حنون ومهتم فيني "
كان يناظرها بصمت وهو يحس بنعومة يدها وهي تمررها على خده وتمسح دموعه "كبرتي ياطفلتي بدل ماأنا كان أمسح دموعك صرتي أنتي تمسحي دموعي "
مؤيد مد يده وحطها على يدها إلي قوف خده وبهمس :إنتي تعذبيني
الجوري انصدمت ماتوقعة في يوم راح تصير عذابه :......
مؤيد ناظر عيونها :أيوه تعذبيني في كل مرره ياطفلتي
الجوري تجمعت الدموع بعيونها :أ نــــــا عذابك
مؤيد :ماتدرين وش تسوين فيني
الجوري حطت أصبعها على فمه تمنعه من الكلام وهمست وهي تبكي :لاتكمل
لفت عنه وراحت تركض لي داخل وهي تبكي
مؤيد "آآآه ياالجوري ياريت تفهمين قصدي ياطفلتي "
............................

{ فـــــــــــــــــــــي الريــــــــــــــاض }

كانت سانده راسها على كتف رياض
ريماس :حبيبي
رياض :هلا عمري
ريماس :وش فيك سرحان
رياض :لا مافي شي
ريماس :متأكد
رياض ابتسم :ليش وش ملاحضه
ريماس رفعت راسها وحطت عيونها بعيونه :أحنا من وقت ماجينا الرياض وأنت سرحان في شي
رياض "آآآه لوتدرين ياغلاي وش راح يصير ":لا مافي شي أنتي رحي بالك
ريماس "ماادري ليش مخبي عني حاسه ان في شي وشي كبير بعد الله يستر " رياض :ياهووووو فين سرحتي الحين مين السرحان
ريماس:أحبك
رياض :لالا أنتي ناويه تخربيها
ريماس بدلع :ليه
رياض صرخ :وكمان تقول ليه
ريماس صار وجها أحمر :رورو
رياض :آآآه ياقلبي قرب منها وباس شفايفها
ريماس ابتعدت عنه وهي خجلانه رياض :فديت الخجلان
ريماس وقفت بس رياض مسك يدها :على وين
ريماس :بأطلع أريح شوي
رياض وقف وشالها وهي صرخت :رياض نزلني
رياض غمز لها :خلينا مع بعض
صعد فيها لين غرفة النوم ونزلها على السرير وقرب منها ريماس :ريـ #####
في مكان ثاني
:أتصلي عليه وخليه يمرني بكره
سميره بحزن :يابو ريان مو وقت الكلام الحين
أبو ريان :ومتى وقته
سميره :لا تنسى أن زوجة ولدك حامل وهو مبسوط في حياته ليش تخربها
أبو ريان بحده :عايدي الشرع حلل أربع ودلال له من زمان
سميره :طيب أجل الموضوع شوي
أبو ريان :أنا فين أودي وجهي من أخوي وهو محير بنته لي ولدك وبعدها ولدك يطلع متزوج
سميره بهدواء :قسمه ونصيب
أبو ريان وقف :أسمعي رياض بكره يكون هنا عشان نروح بيت عمه يخطب دلال وماابغااسمع كلام ثاني
............................


:نعم ......وش تقول .....أسمع تأكد من الموضوع فاهم ....سلام
سكر موبايله "كيف حازم مسجون وليش ومتى آآآه أكيد وراهاااا ولد الشامخ ماغيره "
:منصور وش فيك
منصور ناظر سعد :حازم
سعد بخوف :وش فيه
منصور جلس وحط رجل على رجل :مسجون
سعد بصدمه :كيف
منصور هز كتفه :واضحه ما يبيلها كلام ولد الشامخ السبب
سعد:بس ليش
منصور بهدواء :راح أعرف
سعد وقف :أنا رايح بيت أختي هي تسئل عنه
منصور :مع السلامه
..............

{ في الــــــــــــــشـــــــــــاليه}

:رودي
ورود :هلا قلبي
جتها مسرعه :ياي قلبي بيطير
ورود ابتسمت :لاتكفين أمسكيه
نمير بفرح :شفته يهبل
ورود :أكيد بيهبل دامه حبيبك
نمير تمسك يد ورود:أمانه سامي حلو قولي أيوه
ورود ضحكة :هههههههههههه نموره وش فيك مصخنه
نمير جلست :آآآآه يجنن
ورود :أقول وش سوى فيك سامي جيتي طايره
نمير حمرت خدودهاااااا :قالي أحبك
ورود ناظرتها بنص عين :لا بس ذا
نمير قربت من ورود :بأقولك بس سر
ورود :قولي
نمير :طلعنا انا وياه الصباح وأنتو نايمين ورحنا مطعم نفطر وبس
ورود :طيب ماقال متى راح يتقدم لك
نمير :بعد زواج ذياب ورائد
ورود ابتسمت :الله يجمع مابينكم
نمير بحب:أمين
ورود وقفت :بأروح أشوف الجوري
وهي تمشي سمعت صوت
:ذياب أقولك رسايل
ذياب :طيب وش فيها
نصر :ماادري وش يقصد من كلامه
ذياب :متى أخر رساله
نصر :اليوم الصباح الساعه تسع
ذياب أخذ موبايل نصر وشاف مكتوب ( { راح نلتقي ياولد الشامخ قريب })
نصر جالس يفكر :تتوقع مين
ذياب ناظره :سيبك منه سخيف
نصر :أنا مو خايف منه مو نصر الشامخ يخاف بس من هو ودي أعرفه
ذياب:بحثت عنه عن طريق الرقم
نصر ابتسم بسخريه :أيوه بس الرقم مجهول
ذياب :ماعليك لو يبيك راح يجي
نصر :على قولتك
برى الغرفه أستغربت "نصر له أعداءالله يحميك ياولد عمي " مشت وراحت للغرفه فتحة الباب
:جوجو وش فيك هنا ليش حابسه حالك
الجوري كانت واقفه في البلكونه :لا مافي شي بس طفشانه
ورود :أصلا بكره راح نرجع الرياض
الجوري بضيق :يكون أحسن
ورود حسة ان الجوري فيها شي :جوجو وش فيك قلبو
الجوري ابتسمت بتصنع :مافي شي يالله نطلع
راحت لين عند ورود ومسكة يدهاااااا وطلعوااااا سوااااا
رن موبايلها ناظرت الاسم وبتسمت :هلا قلبي وروحي
الجوري سابتها تتكلم على راحتها
لين :هلا فيك قلبو فينك ليش قاطعه
ورود بدلع :عمري مو قاطعه ولاشي أمس تكلمنا مع بعض
لين بخبث :رودي أخبارك وأخبار الحبايب
ورود ضحكة :ههههههههههههه بخير
لين ابتسمت :دوووووووم ان شاء الله مو يوم
ورود :يدوم نبض قلبك
لين :ياعمري إنتي وحشتيني مرررره
ورود :وإنتي أكثر غلاي
لين :وش مسويه مع بنات عمك
ورود :ياعمري هم مره حبوبين
لين :أقول ماحد عمرك غير
ورود :أكيد
لين : أحبك
ورود :وأنا أموت فيك
لين :رودي ماما تناديني أكلمك بعدين أوكي قلبو
ورود :أوكي عمري باي
سكرت موبايلها ولاكنها أنصدمت من إلي واقف يناظرهااااا بأحتقار "وش فيه نصر يناظرني كذا "
نصر وهو طالع سمع أحد يتكلم ناظرها إلا طلعت ورود وكانت على أخر المكالمه (وأنا أموت فيك ) "معقوله تكون كذا أي ليش لا "
ورود تقدمت منه بس هو أعطاهاا ظهر وطلع
ورود بهمس :ياربي وش فيه قلب فجائه
........................
:خالي
سعد :نعم
مشاعل :تعرف شي عن حازم
سعد :أيوه
موزه بلهفه :فينه ياخوي وليش مايتصل
سعد :لا هو بخير بس
موزه عقدة حواجبها :بس أيش ياخوي تكلم
سعد :حازم مسجون
موزه بصدمه :مسجون
سعد :أيوه
مشاعل ميلت فمها :وش تتوقعون من حازم
موزه بكت :أنت وش دراك
سعد :واحد قالي
مشاعل ناظرت أمها :على فكره إنتي السبب
موزه ناظرت بنتها بصدمه :كيف
مشاعل :إنتي إلي ماعرفتي تربينه وهو على طول براااا وش تتوقعين منه وزير ولا سفير أكيد بيطلع خريج سجون مع مرتبة الشرف
موزه صرخت :إنتي سكتي
مشاعل :ماراح أسكت وش بتسوي
سعد عصب :مشاعل بس
مشاعل ناظرت سعد بنظره وطلعت غرفتها
أخذت موبايلها وأتصلت جاهااااا الصوت
:هلا قلبي
مشاعل :هلا فيك
منصور :هاااا غيرتي رايك وبتطلعي معي
مشاعل ابتسمت :أيوه راح أطلع معك بس مطعم أوكي
منصوربصبر :أوكي إنتي عطيني رنه وأنا راح أجيك
مشاعل :خلاص وقت مااجهز أقولك
منصور بخبث :أنا انتظرك على أحر من الجمر
مشاعل :ههههههههه
منصور :فديت الضحكه
مشاعل :أوكي الحين بأسكر باي
منصور :باي
...................
تـــــــــــــــــو قــــــــــــ ع ــــــــــــا تــــــــكم ؟
وان شاء الله البارت القادم راح يكون أطول
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فاصل إعلآني ^_^ / ..
لا احلل مسح اسمي من على الرواية ..
تجميعي : ♫ معزوفة حنين ♫..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

{البـــــــــــــــــــــــــــــــارتــــــــــــ ــ الـــــــــــــثـــــ13ــــــالـــــــ عشرـــــــــث }

دق الباب جاه صوتها :تفضل
دخل:ممكن أتكلم معاك شوي
لين ابتسمت لي أخوها :ممكن ياقلبي تفضل
جلس قبالها وهو حاس بيتوتر :لين أنا وسكت
لين عقدة حواجبها :أنت ايش ياعمر
عمر مو عارف كيف يقولها :أنا كلمت الوالده وابغاء أخطب
لين من الفرحه نطت وحضنته :وناسه
عمر ابتسم :وناسه ها
لين بفرح :أكيد وناسه وبأموت من الفرح أنت أخوي الوحيد
عمر :طيب ماتبغين تسئلي مين العروسه إلي أخوك الوحيد ناوي يخطبها
لين :أكيد أبغاء أعرف
عمر ناظرها :ورود
لين انصدمة واختفت فرحتها :مين
عمر :ورود وش فيك تغير وجهك كذا
لين ارتبكة :لا ماتغير ولا شي بس
عمر :بس أيش وش فيك ليون
لين :عمر وش رايك تخطب غير ورود
عمر ناظرها:ليش
لين لفت وحاولات تشغل نفسها بأي شي باالغرفه :لا بس أحس ماتناسبك
عمر :خلني أخطبها بالاول وبعدين شوفي تناسبني ولا لا
لين "آآه ياخوي "ناظرته :متى بتخطبها
عمر ابتسم :بكره ان شاء الله
لين :ان شاء الله
عمر :يالله تصبحي على خير
لين :وانت من أهله
طلع من عندها عمر وهي حاسه نفسها متضايقه نزلت دموعها على حال أخوها يحب وحده تحب غيره وتشوفه كأنه أخ لها
.......................
{كــــــــــــــنــــــــــدا}
:أيوه حبيبي
:لا ضاري
:أوكي
:تيب خلص شغلك وتعال
:خلاص عمري انتظر اتصالك
:باي
سكرت موبايل وهي طفشانه :يالله مالي إلاجسكا
راحت غيرة ملابسها وطلعت عند جسكااااا
فتحت لها الباب:عزيزتي
ريم ابتسمت :أهلا جسكا كيف حالك
جسكا:انني بخير كيف حالك إنتي
ريم :بخير ماذا تفعلين
جسكاا:لا شي
ريم جلست على الكنبه جسكا:كيف حال ذالك الشاب الوسيم
ريم :أنه بخير
جسكا بحنان :هل هو حبيبك
ريم حمرت خدودها :نعم
جسكا ابتسمت :يبدوا أنه يحبك
ريم كانت بترد بس قطع عليها صوت موبايلها وشافت رساله وانصدمت
......................
{فـــــــــــــــــي الــــــــــــــــريــــــــــــــــاض}
قلبي لك يا من ملكت كل القلوب ...
وعهدي لك أني سأبقى رفيق الدروب .... فكن صبورا
.. فقلبي لا يقوى الحروب ..
وكن بي حنونا فحبي لك ..
شمس تأبى الغروب .
بعد ما ذاب السكوت , صاح فيني ألف صوت ..
اليوم تجمعواااا في بيت اهل رياض وتغدوااااا وكل واحد راح الغرفه المخصصه له في بيت أبوه
في غرفة رياض كان نايم وهي بحضنه ناظرته كيف نايم
قربت منه وباسة خده ومررة أصبعها على حواجبه وخشمه ابتسمت لم عقد حواجبه وكأنه متضايق قربت شوي وباسة خشمه
وبعدها ابتعدت عنه وغيرت ملابسها وطلعت عند البنات كانواااا كلهم متجمعين في الصاله قربت من الصاله بس وقفها
كلام سمعته
ابتسام :والله حرام إلي يسويه أبوي في رياض
هناء :إنتي تدري من البدايه راح يصير كذا
ابتسام :أيوه بس خلاص رياض تزوج
هديا زوجة ريان :ريان يقولي عمي بالغصب رضي يأجل الموضوع بعد أسبوعين عشان ريماس
هناء :أيوه أصلا الوالد لاأصر على شي راح يصير
ابتسام بكره :أكره دلال ذي ودي أذبحها
هناء :ليش
ابتسام :أحسها خبيثه
هديل :بس هي تحب رياض من زمان وهو مسمى لها
هناء :الصراحه أكره التقاليد إلي مثل كذا يربطون الولد باالبنت طيب فرضا مايبغاها ولا هي ماتبغاه
ابتسام بسخريه :بس مثل دلال تتمنى رياض اليوم قبل بكره
هناء :هههههههه إنتي وش فيك
ابتسام :يختي مقهوره على حالة أخوي المسكين يحب زوجته ويخاف عليها من نسمة الهواااااء وفجئه ينجبر
على شي هو مايبغاه
هديل :أي والله مسكينه ريماس ماادري وش راح تسوي لا درت أن رياض بيتزوج عليها
هناء :الله يعينها
ابتسام سكتت مقهوره على أخوها
تـــــــــــابــــع
أما ريماس تحس الدنيا تدور فيها من الكلام إلي سمعته مو مصدقهـ
ريــــــــــــاض بـــــيــــتـــــزجـ
ريــــــــــــاض بـــــيــــتـــــزوجـ
ريــــــــــــاض بـــــيــــتـــــزوجـ
الحين عرفة ليش رياض طول الوقت مسرح ولا يفكر ومهموم تجمعت الدموع بعينها بس مسحتها وحاولات تضبط حالها ماتبغاء تنهار هنا
تصنعت الابتسامه وسوت حالها كأنها الحين جايه ودخلت عليهم بنفس نعومتها :كيفكم
ابتسام ابتسمت :تمام عمري
ريماس ناظرت بنات ريان فرح ومرح :ماشاء الله شكلهم يجنن في كل شي يتشابهون
هديل :هههههههههههه تصدقين ريان يتلاخبط فيهم
الكل :ههههههههههههههههههههههههه
هديل :ههههههههههه والله وعلى طول هذي كلمته هديل لا تلابسيهم سواااااا كل وحده لون عشان أعرفها
ريماس ماتحاول تبين حزنها :هههههههههههه والله صادق كيف تعرفيهم
هديل ناظرت بناتها بحب :كيف مااعرفهم وهم قطعه مني
هناء :ياعمري عليهم مره موادبين بنات أخوي
ابتسام :اصلا الشي الوحيد المميز أنهم موادبين عاد مو مثل بنات خالتي شمس ومروج هذيل شياطين
هناء :ههههههههههه حرام عليك
كملوااااااا سواليفهم وهي تحاول تكون طبيعيه وتأجل الموضوع بعدين بتعرف رياض راح يقولها ولا هي
بتصارحه مو عارف وش تسوي بس تحس حالها جالسه بينهم بجسدها وروحها عند رياض خايف يتزوج ويروح لي غيرها مو قادره تحس حالها
بتطلع روحها من كثر القهر إلي فيها
........................
{فــــــــــــــــتي كـــــــــــــــندا}
جالس يخلص بعض الاوراق ووده يخلصهم وده يشوف ريم دق الجرس
قام يشوف مين فتح الباب وانصدم :إنتي
سوزان بدلع:كيفك ضاري
ضاري مارد كان بيسكر الباب بس هي دخلت
ضاري بعصبيه :وش تبغي
سوزان قربة منه ولفت يدها حول رقبته :بدي ياك
ضاري أبعد يدها بعصبيه :أقول أطلعي برا أحسن لك
وراح جلس يخلص أوراقه وهو معطيها طاف ولا كأن في كائن حي موجود معاه بنفس المكان
سوزان بغنج : ليش مو مروق خلاص راح اعمل لك كافي (وبخبث )وبدي ياك بموضوع
وراحت المطبخ من غير ماتسمعه وش يقول
طلعت موبايلهاواتصلت
:اي مروان
:راح ننفذ الخطه
:اي خلك جاهز
:ماعليك من شي
:باي
سوت كافي وحطة فيه منوم وطلعت فيه لي ضاري
أعطته الكافي :أشرب مشان تروق
أخذ الكاس وشرب منه ورجعه وأخذه مر ثانيه وعلى هالحال وهي تناظر فيه وتبتسم بخبث
ناظرها وهو يحس بخمول ويبغاء ينام "هذي وش حطة لي "شوي إلا هو غايب عن الوعي
ناظرت فيه وابتسمت وكلمة صديقها مروان وجوا نفذواخطتهم وأرسلت رساله لي ريم
....................

{فـــــــــــــــــي الــــــــــــــــرياض }

( وبتحديد بمجلس الشامخ )
جالسين الشباب كلهم وهتان معاهم
رائد :أيوه هتان متى ناوي تعرس
هتان ابتسم :قريب
رائد غمز له:في بالك وحده
هتان "آآه من هالوحده لوتدري":يمكن
رائد لاصق فيه :قولي مين
هتان :ماراح أقول لك
رائد يعنني مسكين :الحين أنا صديقك رئود ماتقولي افااااابس
هتان ابتسم بخبث :موافق أقولك بس بشرط
رائد بسرعه :موافق
هتان :اتصل في زوجتك الحين وقولها أحبك (هتان يدري بعلاقة رائد في ريتاج عشان كذا حب يهبل فيه )
رائد فتح عيونه على الاخير:نعم وش تقول
هتان بيبرود:مثل ماسمعة
رائد بغرور :ماراح اتصل وماابغاء اعرف
هتان :على راحتك
وسيم :سامي
سامي :هلا
وسيم قرب من عنده :بأقولك شي
سامي ناظره :وش فيك
وسيم :وش فيه نصر صارله أسبوعين مو نصر أول
سامي ناظر نصر :والله ماادري من وقت مارجعنا من الشرقيه وهو بس شغل ونادر مايجي بيت جدي
وسيم :الله يستر
ذياب دق نصر بكوعه
نصر ناظره :نعم
ذياب بهمس :ياخي ابتسم جامل تكلم مو تجلس صنم
نصر :والله أنا حر
ذياب :ترى الكل شاك أن فيك شي
نصر عقد حواجبه :كيف يعني فيني شي
ذياب :صاير على طول تشتغل وماتجي بيت جدي إلا نادر حتى جدي يسئل عنك وحاس ان فيك شي
نصر تنهد :.......
ذياب :لاتفكر كثير تتعب حالك وانا أعرفك واكثر شخص يفهمك
أما بالجهه الثانيه تكلم بصوت عالي عشان الكل يسمعه
أبوعمر :يأبو عبد الرحمن
يوسف :هلا
أبوعمر :والله أحنا جينا اليوم وحنا طامعين بينسبكم لي ولدي عمر
الكل إلي في المجلس سكت يبغون يعرفون مين سامي متوتر مؤيد ونصر ياناظر عمر وهو مبتسم
يوسف :والله حنايشرفنا نسبكم بس مين
أبوعمر :في بنتكم ورود بنت عبد العزيز
الكل ناظر بعض والجد سكت كان وده يأخذها واحد من أولاد عمها بس الحين مايدري كيف يتكلم
بس قطع عليهم وطلعهم من سكوتهم بغروره وشموخه:والله حنا نتمنى بس بنت عمي لي
الكل ناظر نصر بصدمه وهو ولا هامه أحدجالس بشموخه وهيبته ولا كأنه فجر قبله المهم ورود ماتأخذ عمر وتذكر يوم سمعها تتكلم (وأنا أموت فيك )طرى على باله أنها ممكن تكلم عمر وبينهم حب بس مو نصر إلي يخليها تأخذه
الجد فرح من داخل وده يبوس نصر بس رد بهدواء :مثل ماسمعة يابو عمر البنت لي ولد عمها

يتبع ,,,,

👇👇👇


تعليقات
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -