بداية

رواية ودي احطب لك ضلوعي وادفيك -14

رواية ودي احطب لك ضلوعي وادفيك - غرام

رواية ودي احطب لك ضلوعي وادفيك -14

بس قطع عليهم وطلعهم من سكوتهم بغروره وشموخه:والله حنا نتمنى بس بنت عمي لي
الكل ناظر نصر بصدمه وهو ولا هامه أحدجالس بشموخه وهيبته ولا كأنه فجر قبله المهم ورود ماتأخذ عمر وتذكر يوم سمعها تتكلم (وأنا أموت فيك )طرى على باله أنها ممكن تكلم عمر وبينهم حب بس مو نصر إلي يخليها تأخذه
الجد فرح من داخل وده يبوس نصر بس رد بهدواء :مثل ماسمعة يابو عمر البنت لي ولد عمها
عمر مصدوم كيف ومتى وليش لين ماقالت له اذاكان ورود متكلم فيها نصر يحس بخنقه
ابوعمر بتفهم :قسمه ونصيب والله يسعدهم
الكل :آآآمين
عبد الرحمن ناظر ولده وابتسم هذا نصر عمره ماراح يتغير يفجر قبلته عليهم ولا كانه بس إلي مستغريبه ليش مافاتحه باالموضوع
نصر وقف وهو راسم على وجهه ابتسامه :عن اذنكم وطلع
ياغرور مابدالك من
الغرور
غير انك تستحق الغرور
دامك حبيبي
شف القمر لاضوى بوجهك
النور
يسرق النور عقب شمسي
لاتغيبي
أتصل في عمته هي الوحيده إلي راح تفهمه جاه صوتها الحنون :هلا والله بالغالي
نصر ابتسم :هلا فيك يالغاليه أخبارك
منيره بحب :بخير ياعمري وأسئل عنك صاير ماتجي كثير
نصر :أسف يالغاليه انشغلت كثير
منيره :الله يوفقك حبيبي
نصر :آمين يالغاليه طالبك
منيره :أمر
نصر بهدواء :ودي أقابل بنت عمي ورود
منيره انصدمة بس هي عارفه نصر :ممكن أعرف ليش
نصر :لاتخافين ماراح
قاطعته منيره :موكذا بس أبغاء أعرف
نصر :بأتكلم في موضوع يخصنا
منيره بأستهبال:ليكون بتخطب وهذي النظره الشرعيه
نصر :هههههههههه يمكن ليش لا
منيره :خلاص لك ماطلبت بس يانصر أنتبه ولك خمس دقايق
نصر :أوكي خليها تطلع لي عند المسبح بس لاتقولي لها أنو أنا
منيره :طيب تأمر بشي ثاني
نصر :تسلمي
منيره :مع السلامه
نصر :مع السلامه
سكر مو بايله وراح ينتظرهااااااا
أما داخل عند الحريم متجمعين كلهم
ورود مستغربه لين "ياربي وش فيها ساكته من وقت مادخلت ماتكلمت في شي غير بس ترد على سؤال ماادري أنا مازعلتها بشي
أف بس "
منيره :ورود
ورود راحت لي عمتها:هلا عمتوااااا
منيره :أطلعي عند المسبح جدك ينتظرك وألبسي عـ
ماكملت كلامها إلا ورود راحت تركض تبغاء تجلس مع جدها أحسن من هنا تحس لين متغيره
وصلت لي جهة المسبح وناظرته "وين جدي "
كان وراها وهو يناظر شكلها من وراء ويتأملها
ورود مدة بوزها ولفت وانصدمت نصر صار لها أسبوعين مو شايفته والحين تلاقيه
نصر ناظرها من فوق لي تحت كانت قمه في النعومه والجمال وتخيل أنها مع عمر وهي بحضنه عصر على يده ونفض الافكار من
راسه الحين هي له مو لي أحد غيره ولا يمكن تكون لي غيره
تقدم منها وهي متجمده في مكانها صار مايفصل بينهم شي ناظر فرق الطوال واضح هي توصل لي كتفه انحنى براسه
وصار وجهه ومقابل وجهها وتحس بأنفاسه على وجهها وهذا الشي خلاها من جد تتجمد أكثر ولاسانها مو قادره تنطق
نصر بهدواء عكس إلي بداخله :كيفك يابنت العم
ورود بس تناظره مو قادره تتكلم :.......
نصر رفع نفسه :بأقولك شي
ورود :........
نصر بكذب:أنا خطبتك وجدي وافق باقي موافقتك
ورود فتحت عيونها على الاخر وبهمس :ايش
نصر :مثل ماسمعتي واذاجدي سئل قوالي موافقه
ورود :إنت وش فيك وكيف موافقه
نصر بتهديد :راح أتزوجك غصب عنك فاهمه
ورودبعصبيه :لا موفاهمه وأنا ماابغاك
نصر بعصبيه :هااااا قولي تبغي حبيب قلبك لكن مونصر الشامخ إلي يسلمك بسهوله
ورود:ليش انا بضاعه عندك ولا وحده من صفقاتك ( ورود ماتدري كيف تجراة وتكلم نصر كذذا )
نصر ابتسم بسخريه :والله وطلع لك لسان
ورود :اسمع أنا ماابغاك
نصر قرب منها :وتبغي مين ياقلبي
ورود توترة من قربه :ابعد عني وهذي حياتي وانا أقرر
نصر :بس انا ابغاك وراح أخذك وأزيدك من الشعر بيت الملكه يوم الاثنين وش رايك
ورود ناظرته بصدمه :أنت بأي حق تقرر
نصر بعصبيه تخوف :أسمعي حبيب القلب إلي تغازلينه طلب أيدك اليوم بس أنا عارضة لي انك لي وحدي
ورود :اي حبيب قلب وأي خرابيط
نصر بسخريه :يعني بتفهميني أنك ماتحبيه
ورود عصبت "أي حب ياغبي أنا أحبك انت لكن ماراح أبين لك دامك شكيت فيني ":أحبه ماأحبه مالك شغل
قرب منها وحاوط خصرها وبيبرود:كيف مالي شغل وأناراح أكون زوجك أحسبي اليوم الخميس ويوم الاثنين الملكه وش رايك
ورود وهي تحاول تبعد عنه :ماراح أوافق
نصر باس شفايفها بقوه وعضها وهمس :هاااا مصره على رائيك
ورود انصدمة خجلت ماقدرت تنطق نصر شافها منزله راسها همس :إنتي مو قدي ولا تعانديني أحس لك
ورود أرتبكة من همسه :ابعد عني
نصر :ماراح ابعد عنك لين اعرف موافقه ولا لا
ورود بعناد :موموافقه
رجع باسهاعلى شفايفها بقوه وناظرها :أحسن لك توافقي وبغرور من الحين اسوي إلي ابغاه لي انك لي فاهمه ياعمري
ورود بتموت بمكانه من لمسات نصر ومقهوره منه دفته:نصر تكفى ابعد
نصر يعجبه اسمه لما تناديه بهمس يذوب :وش قلتي
ورود رفعة راسها وطاحت عيونها بعيونه وبلعة ريقها وبهس : نصر ابعد
نصر قرب شفايفه من اذنها :راح ابعد بس من اليوم راح تكونين لي وطبع بوسه تحت أذنها ذوبتها قلبها صار يدق بقوه لي درجة حسة ان نصر
يسمعه ماعرفة وش تسوي مشاعرها ملخبطه كل شي فيها تهز من بوساته وهمسه
نصر ناظر بعيونها وابتسم : بكره أبغاء اسمع الموافقه
أبتعد عنها وراح وهي لسه في مكانها تناظره وهو يمشي بكل شموخ وغرور ولا كأنه قال شي
تنهدت بهم الحين وش أسوي ناظرت السماء ودخلت داخل
داخل عند البنات رن موبايلها شافة الرقم غريب طنشته بس هو مصر
ردت بنعومه :هلا
:هلا فيك أخبارك
استغربة :تمام مين
:ماعرفتيني ياريتاج
ريتاج عقدت حواجبها متذكره الصوت بس :لا والله
:أنامرام
ريتاج :هلا مرام أخبارك
مرام :تمام وإنتي
ريتاج :تمام وسكت تبغاء تعرف سبب أتصال مرام
مرام :ريتاج طلبتك
ريتاج :نعم
مرام :أمانه تعالي بكره عندي
ريتاج استغربة أكثر :ليش
مرام :راح يجون البنات عندي وأبغاك تجين
ريتاج ماحبت تردها أول مره تطلبها :أوكي أشوف
مرام :ريتاج ممكن تيجي لي وحدك
ريتاج :ليش
مرام :بس كذا تكفين
ريتاج بطيبه :أوكي
مرام بفرح :مع السلامه
ريتاج :باي
.............................
صارت تحبه مررررررره وتطلع معاه اي مكان
{ في قصر مــــــــــــــنــــــصور}
مشاعل بدلع :منصوري
منصور :عيونه
مشاعل :الحين هذا بيتك
منصور :أيوه بيتي
مشاعل جلست جنبه :ماعندك احد
منصور بحزن :لا أنا عايش لي وحدي
مشاعل :فين اهلك
منصور بعصبيه :مشاعل لاتزنين على راسي ومالك شغل بأهلي
مشاعل نزلت راسها :....
منصور ناظرها وشكلها زعلان حاوط كتفها :مشاعل
مشاعل :ايوه
منصور ابتسم :ناظريني
مشاعل رفعة راسها وطاحة عيونها بعيونه وبغنج :أيش تبغاء
منصور بحنان :زعلانه
مشاعل :يهمك
منصور :أكيد يهمني
مشاعل :أيوه زعلانه ليش تعصب مجرد سؤال
منصور :بس أنا مااحب إلي يسئل عن خصوصياتي
مشاعل :يعني سؤالي عن أهلك من خصوصياتك
منصور :أيوه
مشاعل مسكت يده وابتسمت :خلاص ماراح أسئل
منصور باس خدها :أيوه كذا شطوره
مشاعل بدلع وفقت :منصور تعال فرجيني بيتك
منصور وقف ومسك كفها :تعالي
................................

{ فـــــــــــــــــــي كنـــــــــــدا}

من بعد ماقرت المسج وهي تحس حالها مصدومه مو قادره تستوعب :
اذا كان بدك تعرفي حقيقة حبيبك تعالي شقته
لااكيد كذب توني مكلمه ضاري يمكن بس تقهرني وقفت ورجعت جلست :وبعدين بأروح أشوف وش السالفه
طلع تركض وهي حدها خايفه أنها تنصدم أخذت تاكسي وراحت
وصلة العماره وترددت في الدخوال بس قوة قلبها ودخلت وصلت عند باب الشقه ودقت الجرس
إماعند سوزان رايح جايه تنتظر ريم ناظرت ساعتها
هيدي فينها الحين راح يفيق ضاري اف
أبتسمت بخبث وقت ماسمعت الجرس يرن على طول راحت تفتح الباب وزادت أبتسامتها لما شافة ريم مصدومه
ريم تجمعت الدموع بعيونها وهي تشوف سوزان لابسه قميص ضاري والازرار مفتوحه وصدرها طالع
سوزان بخبث :شو بدك
ريم دفتها بقوه :ابعدي
وراحت ركض لي غرفة ضاري ودخلت وأنهارة دموعها وزادت صدمتها لما شافة ضاري نايم وصدره عاري
رجلينها ماشالتها طاحت بالارض وشهقة :لالالاأكيد بحلم مو حقيقه وصارت تبكي بشكل يقطع القلب
أما ضاري حس بأزعاج فتح عيونه وسمع صوت أحد يبكي كان راسه مصدع مو مذكر وش صار لف وطاحت
عيونه على ريم وهي تبكي ناظرها بصدمه ريم وش جابها وأنا ليش كذا تذكر سوزان أيوه وش مسويه
قام عند ريم :ريم وش فيك
ريم وهي تبكي :أبعدعني يالحقير
ضاري استغرب :ريم ليش تقولي كذا وأنتي من متى هنا
ريم :أنت أنسان حقير خاين ليش كذا ياضاري حرام عليك
ضاري بعصبيه :ريم وش في
ريم قامت وهي تحس الدنياتدور فيها :حقير ولك عين تشئل
ضاري وقف بعصبيه :ريمـ
ماكمل كلامه إلا ريم طايحه بحضنه أنهبل "ياربي وش فيه وليش أنا خاين " أخذ تيشرته ولبسه
أخذها بسرعه على طول لي المستشفى
كان رايح جاي تذكر سوزان والكافي والحين عرف وهو ماعليه شي "أي ماغيرها سوت كذا لكن دواها عندي"
طلع الدكتور وراح له ضاري بسرعه :كيف حالها
الدكتور :أنها بخير
ضاري :ماذابها
الدكتور :أنهيار عصبي وتحتاج لي الراحه لي مدة يومين
ضاري هز راسه ودخل عند ريم
شافيها وهي نايمه ماتدري عن إلي حوالها قرب منها وباس جبينها :والله أحبك
جلس يمسح على شعرها ويتاملها بحب وهو مو عارف وش يسوي لا صحت
.......................
راحت تزور صديقتها وبعدها طلعت من عندها توجهة لي مكتب سامي
وهي مبتسمه أنها بتعمل له موفاجئه بجيتها قربت من المكتب وفتحته وانصدمت
...............
توقعاتكم ؟؟
*ورود ونصر وش راح يصير؟
* ضاري وريم وكيف ضاري بيتصرف ؟
*منصور ومشاعل وش بيصير بينهم ؟
*ريتاج ومرام وش بيصير ؟
*نمير وش شافة وصدمها؟
أحــــــــــــــــبــــــــكـــــــــــــــــم
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فاصل إعلآني ^_^ / ..
لا احلل مسح اسمي من على الرواية ..
تجميعي : ♫ معزوفة حنين ♫..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
.......................

{البـــــــــــارت الــــــ14ـــــرابع عشر }

{.. مـًدْخــَلْ
ماخَدمكْ الحًـٍـظ وٍالخَافٍـي انْكًـشفٍ ~
صٍدق عً ـلى النًّياتْ قًالوٍا تُرٍزٍقُوٌن ْ..؟
شٍفتْ رٍبِّك كٍيـفْ جٍابتـنٍيً الصٌّـدًفْ ~
غَافـٍلْ وٍشُفــٍتِكْ بٍعينِـي تِخٌـوٍن ْ,,!
ماعاد تفرق لو تجي صدمتي فيك ..... صدمات عمري زودتني مناعة
متساوية عندي وأذا قلت ماأخفيك ..... كل شي أحبه أتوقع ضياعه
راحت تزور صديقتها وبعدها طلعت من عندها توجهة لي مكتب سامي
وهي مبتسمه أنها بتعمل له موفاجئه بجيتها قربت من المكتب وفتحته وانصدمت سامي
جالس ووحده ماسكه يده ماكانت متوقعه ان في يوم راح تشوف سامي بذا المنظر
شهقت بصوت وتجمعت الدموع بعيونهاوهي تناظر حبيبها كيف مصدوم ويناظرها
قبل ماتدخل نمير بدقايق خلينا نرجع شوي
في مكتب سامي
سامي بعصبيه :دكتوره نوف ترى أنا تغاطية عنك كثير بس لي الصبر حدود
نوف بدلع :دكتور انت ليش معصب
سامي بينفجر :إنتي وبعدين معاك ترى يمديني اطردك من المستشفى
نوف :ليش كل ذا بس عشاني احبك
سامي بصراخ :يابنت الناس انا مااحبك وعلى فكره انا خاطب
نوف بقهر :بس انا ماسمعت
سامي جلس على الكرسي ورجع ظهره على الخلف :قريب ان شاء الله اعزمك على زواجي
نوف ناظرته ومدة يدها ومسكة يده:ليش ماتحبني مثل ماانا احبك
قبل مايرد عليها سامي انفتح الباب وطلت منه وحده يعرفها كيف مايعرفها وهي حبيبته
نرجع لي نمير وصدمتها نزلت دموعها وهي تتكلم بصوت مجروح :ليش سامي
سامي نفض يد نوف وراح جهة نمير :حبيبتي انا
نمير رفعت يدها واعطة سامي كف بكل قوتها ومن بين دموعها :لا عاد تقول حبيبتي وطلعت تركض
نوف اول ماشافت الموقف طلعت وسامي لسه مكانه منصدم من الموقف رفع يده على خده وطلع يركض
بس مالحق عليها انقهر رجع لي مكتبه واخذ موبايله وصار يدق عليها وهي تعطيه مشغول اخر مره قفلة موبايلها
وصلت البيت وهي منهاره حاس ان روحها بتطلع وهي تتذكر الموقف "ليش ياسامي تسوي فيني كذا "
وصلت لي غرفتها ورمت حالها على السرير وضمة مخدتها وهي تبكي بقهر
...............
ضايقه بالحيل محتاجه أشكي
لولا طبع فيّ يمديني شكيت
بس أدوّر عذر منشان أبكي
لو يدوسون بطرف ثوبي بكيت
كل ما جيت أتريّح وأرتكي
يزدحم في خاطري ألفين بيت
ويش بيّدي أفعله غير الحكي
قاصره خطوات رجلي لو مشيت
أسرعي يا نفس موتي واهلكي
صرتي همي يوم في الدنيا شقيت
من وقت مارجعوا من بيت أهل رياض وهي حاسهـ نفسها مخنوقه تحس بضيق وودها تبكي
قرب من عندها وجلس مد يده ومسح على شعرها بحنان :حبيبتي وش فيك
ريماس هزة راسها بمعنى لا:.....
رياض بحب :متضايقه من شي
ريماس رفعة راسها وناظرت عيونه :......
رياض :ماادري ليش حاس ان فيك شي من وقت مارجعنا
ريماس تجمعت الدموع بعيونها وبهمس وصوت فيه صيحه :مافي شي
رياض حضن وجها بكفوفه :طلعي إلي بقلبك ليش تكتمين
ريماس شهقة ونزلت دموعها وبكت بصوت عالي :........
رياض كان حاس فيها انها مو طبيعيه بس انتظر لما وصلوا بيتهم ضمها ومسح شعرها بحنان:قولي ياروح رياض وش مضايقك
ريماس تسمع همسه الحنون وتتمسك فيه بقوه وهي تبكي :.....
رياض ابعدها شوي عنه وناظر وجها :تكلميلي لاتكتمين والله ان دموعك عذابي
ريماس ماتبغاء تقوله ودها هو يعترف وبهمس :تذكرت ماما
ضمها رياض بقوه :الله يرحمها
ريماس دفنت نفسها بحضنه :رياض لاتخليني
رياض :ماراح أخليك ياعمري
ريماس وهي تبكي :أوعدني
رياض :أوعدك حياتي
جلست بحضنه تبكي وطلع كل الضيق فيها ورياض حزين عليها وده يعرف وش فيها
حس أنهاارتخت بيده ناظرها إلا وهي نايمه بحضنه عدل وضعيتها وغطها وطلع براا الصاله
جلس قبال التلفزيون وعقله عندها "ياترى وش فيها ليكون سمعة شي آآآهـ بس من ذا العذاب إلي أنا فيه "
رن موبايله رفعه (الوالد يتصل بك) :يبه تكفى لا تضغط علي
رد بأحترام :هلا يبه
أبو ريان :هلا فيك وينك
رياض :في البيت
أبو ريان :طيب متى بتقول لي زوجتك عن الموضوع
رياض بهم :يبه مو الحين
أبو ريان بعصبيه :ومتى ان شاء الله كل أسبوع تأجل
رياض بضيق :يبه أفهمني أنا ماابغاء اتزوج على زوجتي
أبو ريان بعصبيه :اسمع انت تكلم زوجتك بكره لي ان بعده بنروح نخطب البنت فاهم
رياض :ان شاء الله
أبو ريان :مع السلامه
رياض :مع السلامه
سكر من أبو ورماالموبايل بالاارض بقوه وتكسر نزل راسه على يده وشد شعره وهو يفكر بحل لي مشكلته
.............................

{فــــــــــــي الشرقيهـ}

كانوا متجمعين على العشاء والكل يأكل بهدواء قطع هدواهم صوت :يبه
سالم أبو فيصل:هلا
فيصل :أبغاء أقول شي
سالم ناظر ولده :تفضل
فيصل :أبغاء اتزوج
سالم ابتسم :أخيرااا قررت
رنا أم فيصل فرحت لي حبيبها ودلوعها :ياعمري أنت ان شاء الله من بكره بأختارلك زينة البنات
فيصل ابتسم وناظر أمه :لا يالغاليه أنا في وحده في بالي
أبو فيصل عقد حواجبه :مين هي ان شاء الله
فيصل بغرور :وحده من بنات الشامخ
سحر بدلع :البنات إلي جوااااا عندنا
فيصل :أيوه
رنا:اي والله والنعم فيهم
أبو فيصل ابتسم :خلاص بأكلم يوسف
فيصل :الحين إنتوا عرفتوا مين منهم
رنا :أي والله من جد مين تبغاء
فيصل ناظر سحر :البنت إلي لابسه أسود مين
سحر بدلع :أنت وين شفتها
سالم بعصبيه :وين شفة البنت وكيف لا يكون مسوي شي
قاطعه فيصل :يبه البنت شفتها بالصدفه حتى أسمها مااعرفه بس دريت أنهم من بنات الشامخ
رنا تناظر بنتها :على مااعتقد نمير صح
سحر هزة راسها :أيوه ماما
فيصل ابتسم :أجل هي أبغاها بس تكفى يبه عجل في الموضوع
سالم ضحك:هههههههههه خلاص بأكلمهم قريب
أكتفى فيصل بالابتسامه وهو يتذكر شكلها "بيتكوني لي قريب يانمير"
.............
{فــــــــــــي كــــــندا}
تبشرني على بعدكـ .. وتثمر بآلحضور غيـآب
~ عجــب !
وشلون هآلبشر تغيب عني بدون حضور
تصدق عـآد إنت آدري بأنكـ خآين وكذآب
ولي إن ..
إنت آمررهـآ بنيـہ صـآدقـہ وشعـور !!
دخل عليها وهي جالسه وتناظر من الشباك تشوف الرايح والجاي ودهاااااا تمحي حبه من قلبها بس وش تسوي
مكتوب عليها الشقى ماتعرف تفرح في حياتها إلا ويرجع حزنها يغطي ملامحها شافت طفل صغير يركض وأمه تركض وراه
"ليتني ارجع طفله يمكن كان اهون من إلي انا فيه اذاكنت طفله ماراح احس باالالم زي الحين "
كان يناظرها وهي مو حاسه فيه كانت عايشه بصراع داخلها وجرح
قرب منها وجلس على السرير لفت وناظرته ببرود وصدت عنه ضاري تنهد بتعب :كيفك الحين
ريم مطنشته :......
ضاري مد يدومسك يدها بس هي سحبتها ناظرها :ريم ناظريني
ريم ولا كأنه موجود :....
ضاري :طيب أسمعيني
ريم همسة بيبرود:أطلع بررراااا
ضاري عصب :لا ماراح أطلع راح تسمعيني غصب
ريم رفعة يدها وغطة على أذنها :ماابغاء اسمع منك شي أطلع برااااا
ضاري وقف :راح أطلع بس عشان أخلاص أوراق الخروج وأرجع ألقاك جاهزه
ولف وهو طالع :وعلى فكره طيارتنا بكره الساعه 9 الصبح راح نرجع لي السعوديه وطلع وتركها بصدمتها
"هذا وش يقول أرجع معه بس أناماعندي أحد"نزلت دموعها وهي خايفه من الجااي
....................
{فـــــــــــــــــــي الـــــــــــــريــــــــاض}

يتبع ,,,,

👇👇👇


تعليقات
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -