بداية

رواية ودي احطب لك ضلوعي وادفيك -16

رواية ودي احطب لك ضلوعي وادفيك - غرام

رواية ودي احطب لك ضلوعي وادفيك -16

بعدها وقف وطبع بوسه على شفايفها وطلع وهو موطايق حاله قرب من السياره وشاف أخوه فارس
ينتظره فارس شاف أخوه متضايق " والله أخوي حالته صعبه إلي يشوفه يقول هذا مو رايح يخطب " :كيف النفسيه
رياض كشر وناظر أخوه :زفت
فارس حرك السياره :ياساتر أسكت أحسن لي
رياض :أي أحسن لك آآآه يافارس ودي ماتتم هالخطوبه
فارس سكتت وصار يفكر في أخوه إلي تغير مو رياض إلي أول صار مهموم وكانه واحد ثاني
وصلواااا بيت عمه وهو وده مايدخل نزل من السياره وناظر أخوه ريان
ريان تقدم :هلا رياض أخبارك
رياض :أنت ادرا في أخباري
ريان حط يده على كتف أخوه :الله يريحك ويسعدك ياخوي
فارس تقدم قبلهم ودخل وهم وراه دخلوااااا:السلام عليكم
أبو دلال وأبو ريان وأعمامهم وأولادهم :وعليكم السلام
جلسوااااا جنب بعض بعد ماسلموااا على الباقين
أبو ريان :أسمع ياخوي أنا اليوم جااااااي أخطب بنتك دلال
أبو دلال :هذي الساعه المباركه ياخوي
أبو ريان :لي...........
قاطعه من عنده وصدم الكل بكلامه وأولهم أبوه :..........
..................................
وصلواااااا وكان هو يمشي وهي وراه شاف أخوه من بعيد راح له وضمه بقوه وحب : وحشتني يبه
مطلق أخوى ضاري الكبير : وأنت أكثر
وابعد عنه وناظر وراء ضاري وهمس :هذي هي
ضاري :أيوه
مطلق :أجل أمش أنا جهزة كل شي حتى الفله حقك جهزتها
ضاري بحب :الله لا يحرمني منك يبه
مطلق باس ضاري على جبينه :ولا منك يالغالي
لف على ريم إلي حاسه نفسها غلط :حمد الله على السلامه ياريم
ريم بهمس :الله يسلمك
ضاري قرب منها ومسك يدها وطلعواااااا من المطار وصلوااااا ا نزل ضاري ودخل
بعد ماقاله مطلق يجهز نفسه عشان موضوع في باله دخل هو وياهااااا :ريم
لفت عليه ريم :نعم
ضاري تقدم ووقف قدمها :أسمعي يابنت الناس إنتي من وقت مادخلتي بيتي راح تصيري زوجتي
ريم فتحت عيونها على الاخر وبصدمه :وش تقول
ضاري بثقه :لي أنه مايصير تجلسي في بيت غريب أحنا في السعوديه الحين إنسي برااااا
ريم ماعرفت وش تقول أصلا ماعندهاااا حد تروح عنده صارت تفكر "الحين أنا أتزوج ضاري بعد كل إلي سواه لي ":ضاري
ضاري ناظرها :آمري
ريم قوة نفسها :أنا عندي شروط
ضاري :وش هي
ريم :موافقه أتزوجك بس كل واحد بغرفه ومالك شغل فيني
ضاري عقد حواجبه وبخبث :موافق في شي ثاني
ريم ارتاحت لما وافق :لا شكر بس ممكن أعرف فين غرفتي
ضاري :صفيه صفيه
صفيه :هلا بابا ضاري حمد الله على السلامه
ضاري :الله يسلمك إسمعي ودي ماما ريم غرفه إلي في اليسار أوكي
صفيه :أوكي بابا
ضاري لف على ريم وابتسم :أي خدمه
ريم كشرت :مشكور وراحت مع صفيه
وضاري مارتاح إلا بعد ماملك على ريم وصارت زوجته
مطلق ( الاخ الاكبر لي ضاري عمره 35 متزوج حنان عمرها 26 عندهم بنت وحده رفااا عمرها 8 سنوات وماجابوا غيرها يحب
ضاري لي أنه هو إلي أهتم فيه بعد موت أمه وأبوه صار الاب والام لي ضاري وماعندهم غير بعض وضاري متعلق فيه ويناديه يبه)
.................................


رجع لي بيته وهو لسه يتذكر إلي حصل مصدوم مو متوقع يحصل ذا الشي بس سبحان الله
دخل وشافها نفس ماهي ماتغير شكلها قرب من عندها وهو يتذكر
( في بيت أبودلال
أبو ريان :لي .......
قاطعه وهو يبغاء ينقض أخوه من إلي هو فيه مايبغاء أخوه يتعذب : لي أنا ياعم
الكل انصدم كلهم متوقعين لي رياض وكيف الحين يبغاها فارس وأكثر واحد أنصدم رياض ماتوقع وناظر فارس وفارس
شاف أخوه كيف منصدم غمز له وبداخله "والله لو ادفع عمري كله لك ياخوي فداك بس أشوفك رياض اول "
أبوريان عصب من فارس وماعرف كيف يتصرف لي أن أبو دلال كان متوقع رياض بس فرح أنه فارس لي أن فارس مو
متزوج
أبو ريان :وش قلت ياخوي
أبو دلال :والله فارس والنعم فيه وهي له لو يبيها الحين
فارس برجوله :تسلم ياعم
بعد من سالفوااااا وتعشوااا مع أعمامهم وأولادهم طلعوااا راجعين كل واحد لي بيته
رياض ركب مع فارس :ليش
فارس :أنا حر
رياض :بس هذا زواج مو لعبه
فارس وهو يسوق وبيبرود :داري أنه زواج ومسئوليه
رياض ناظره :مقتنع ولا بس تبغاء تخرجني من الموضوع
فارس ابتسم : لي أسبوعين ادرس الموضوع ومقتنع وبعدين نصيب
رياض ابتسم :ليش كان عليك أختبار
فارس بمرح :وصعب أختبار وقول الله يستر من وزارة الماليه
رياض :ههههههههههه بس كم كلمه وتطير مع الهوااااا لا تخاف ماراح تلاصق فيك
فارس يصارخ ويصفر ويصق :ياشيخ والله فاقد لي الضحكه ذي دوم ان شاء الله
ووصل رياض يبته وقبل لا ينزل قرب منه رياض وباس خده وضمه :مو عارف كيف أشكرك
فارس :أقول تبغاء تشكريني أدخل فرح زوجتك والله راحم حالها تلاقيها مقطعه نفسها من كثر البكي المسكينه
رياض ابتسم لي فارس ونزل )
جلس على ركبته وقرب منها وشاف الدموع بعيونها دري أنها كانت تبكي شالها وطلع فيها فوق وهو بينزلها على السرير
فتحت عيونها :رياض
رياض جلس جنبها :أعيونه
ريماس والدموع بعيونها :متى جيت
رياض :الحين
ريماس سكتت ولفت وأعطته ظهرها ونزلت دموعها موقادره تسئله وش تقوله مبروك حبيبي
رياض قرب منها وصار صدره ملاصق ظهرها وحاوطها بيده وحط راسه على راسها :ماتبغي تعرفي وش صار
ريماس :مايهم
رياض ابتسم :إلا يهم ويهمك إنتي بذات
ريماس غمضت عيونها ونزلوا دموعها مد يده رياض ومسحهم وصار يقولها كل شي ماصدقة تحسبه يكذب عليها لفت عليه
وصارت قريبه منه مره وناظرت عيونه تبغا تعرف الصدق وبهمس :صدق رياض
رياض :صدق ياروح رياض
حست بألم ببطنها عضت شفتها رياض ناظرها وبخوف وش في ريماس ابتسمت وأخذت يد ضاري وقربتها من بطنها
ضاري أبتسم :حبيب أبوه يتحرك
ريماس :فرحان
رياض :لا قولي امه فرحانه وبتطير
ريماس بدلع :يحق لي دامك حبيبي
رياض بصراخ وفرحه كانت غايبه عنه :ياويل حالك يارياض بأموت ناقص عمر
ريماس :بسم الله عليك حبيبي
رياض قرب منها وباس شفايفها بحب وضمها لي صدره وهي دفنت نفسها أكثر فيه تحس بالامان بحظنه وكان بس
شي واحد يدور ببالها "رياض لي وحدي "
....................
اليوم الثاني الساعه 9 في الليل بمجلس الشامخ يباركون له وهو مبتسم لهم
كلهم كانوا فرحانين ماعدا شخص يحس حاله مخنوق وده يكلمه بس هي رافضه حتى تسمعه "آآآه منك يانمير "
قرب منه وسيم :وش فيك سامي مكشر
سامي ابتسم :لا مافي شي
وسيم :طيب أضحك
سامي :ههههه عجبتك
وسيم :خطيره وكثر منها اليوم إلا مين هذا إلي هناك
سامي ناظره :هذا ولد الصالح أسمه فيصل
وسيم :هاااااا
تـــــــــــابــــــــع
في الجهه الثانيه دخل نصر عشان يزفونه هو ورود
كانت في قمة الانوثه الجمال ناعمه مررررره الكل يسمي عليها لابسه كذا
ومكياجها كذا
تسريحاتها كذا
شافها وهي نازله من الدرج على أغنية
ماهي بس قصة حسن ...
رغم ان الحسن فيها بحد ذاته .. مشكلة
مُذهلة ..
كل شي فيها طبيعي .. ومو طبيعي
أجمل من الأخيلة
طيبها .. قسوة جفاها ..
ضحكها .. هيبة بكاها ..
روحها .. حدة ذكاها ..
تملأك بالأسئلة ..
مُذهلة ..
مُذهلة ..
تملأك بالأسئلة ..
هي ممكنة والا محال ..؟!
هي أمر واقع .. أو خيال ؟!
هو سهلها صعب المنال .. ؟
أو صعبها تستسهله !
مُذهلة ..
تملأك بالأسئلة ..
ليه كل معجز مر هذا الكون .. فيها له صلة ؟؟
ليه كل شي فيها تظن انك تعرفه .. تجهله !؟
ليه كل (لا معقول) فيها ورغم هذا تعقله !؟
طيبها .. قسوة جفاها ..
ضحكها .. هيبة بكاها ..
روحها .. حدة ذكاها ..
تملأك بالأسئلة ..
مُذهلة ..
يا بدايات المحبة ..
يا نهايات الوله ..
كيف قلبي ما احبه ؟
وانتي قلبك صار له !
يا أعذب من الأمنيات ..
يا عالم من الأغنيات ..
يا أجمل الشعر البديع ..
من آخره لين أوله ..
ما راودتك الاسئلة ؟!
ليه عمري ما لقى لبرده دفى ..
الا دفاك ِ !
ليه قلبي ما بدقاته عزف لحد ٍ ..
سواك ِ !
ليه أنا عيني تشوف وماتشوف ..
الا بهاك ِ !
يا أجمل من الأخيلة ..
هذا جواب الأسئلة ..
كي تكوني من حنيني ..
وبس فيني .. ومو بدوني مُذهلة
كلمات الامير عبدالرحمن بن مساعد
ناظرها وهي تنزل من الدرج بنعومه وتناظر فيه ابتسم لين ماوصلة عنده شبك يدها بيده و مشواااا لين الكوشه
وشبكها وجلس معاهاا شوي وبعدها راحوا غرفه مخصصه لهم دخلوااا وجلسوا شوي ساكتين
نصر ناظرها من فوق لي تحت وبغرور :مبروك عليك أنا
ورود "أنا أوريك يالمغرور "وبدلع :الله يبارك فيك
قام وجلس جنبها ولف يده على خصرها وورود توترة من قربه بس لازم تمثل الدور إلي مجهزته وبدلع :نصر
نصر خق على أسمه بس مابين وبغرور :نعم
ورود بقهر "نعامه ترفسك ":ممكن تبعد شوي
نصر بخبث :أبشري ولصق فيها وصار ظهرها على صدره
ورود :أنا قلت تبعد مو تلصق
ولفت وجاة عينها بعينه وجلسواا يناظروا بعض كل واحد سرح في الثاني ورود "آآآه من عيونك إلي مجننتني " كانت أنفاسهم قريبه من
بعض نصر "عيونه غريبه كل ماأشوفها أبحر فيها " قرب منها وهم لسه على ذا الحال وقرب شفايفه من شفايفها وباسها بهدواء صار لهم
دقيقتين وهم كذا ابعد شوي عنها وابتسم بخبث وقرب لي اذنها وهمس لها وهي لسه متأثره من بوسته :إنتي مو قدي لا تعانديني
ورود صحتها كلمة نصر جت بترد شوي وأنفتح الباب ودخل جدها وجدتها يوسف قرب من حفيده وباس جبينها :مبروك حبيبتي
ورود ضمته :الله يبارك فيك بابا
وراح لي نصر :الحين صارت لك وأوعدني يانصر تحافظ عليها
نصر لف وشاف ورود وهي ضامه جدتها :أوعدك
الجده :مبروك حبيبي
نصر باس راس جدته :الله يبارك فيك يالغاليه
وجلسوا يتكلمون معاهم شوي
بمكان ثاني رن موبايلها وناظر الاسم وفرحت وبدلع :هلا
:هلا فيك حياتي وينك
مشاعل :بملكة ولد خالتي
منصور بخبث :نصر
مشاعل :أيوه والحين سيبك منه أنت وين
منصور :أنتظرك
مشاعل :دقايق وانا عندك
منصور :أوكي
سكر منها ودخل شاف سعد جالس كشر :سعد شكلك تعبان روح البيت
سعد :أي صادق يالله سلام طلع سعد من عنده وهو جلس ينتظر مشاعل
...........
إما في مكان ثاني وبتحديد في الحديقه الخلفيه للقصر
ماسك يدها بحب :وحشتيني
ريتاج بدلع :وأنت أكثر
رائد :وش قلتي
ريتاج :وأنت أكثر
رائد ضمها :أحبك
ريتاج ضمته بقوه "كنت غبيه يوم مااعطيك وجه والحين عرفتك وماراح أفرط فيك " أبعدها عنه وناظرها :وش هالجمال
خجلت ريتاج وماعرفت وش تقول كانت لابسه :
رياض ابتسم :فديت زوجتي الحلوه
ريتاج :فداك الكون رن موبايلها وكانت الجوري تبغاها تجي
ناظرت رائد :رائد أنا باروح البنات يبغوني
رائد :أوكي حبي باس خدودها وراحت وهي فرحانه
دخلت لي البنات كانت الجوري كذا لابسه
ونمير كذا
ودلع كذا
الجوري بصراخ :بنات يالله أرقصوا
ريتاج جت ورقصة على أغنية الود قلبه بيوجعه والبنات يصارخون وهي تهز وتنزل وتتمايل بدلع
دانه تصارخ :فديت بنت أخوي
خلصت الاغنيه وحطت أغنية حبه حبه يوسف العماني ورقصة دلع ونمير إلي تحاول تتناسى الموضوع وتفرح
مع بنات عمها وصار وأكانت الاجواء روعه والبنات مبسوطين على الاخر مررررر اليوم حلو عليهم
..............
صحت بدري لابسة بنطلون جنز برموده بيج وبلوزه كت أورنجي وقلوس أورنجي وكحل ومسكره ورفعة شعرها بوف خفيف من قدام
والباقي مطيحته صاير شكلها كيوت فتحت باب غرفتها وطلعت وشافة الممر ومشت ونزلت تحت وودها تكتشف المكان
شافتها الخدامه وقالت لها ان ضاري لسه نايم ابتسمت وراحت تدور البيت كله ونزلت المطبخ ودخلت المكتب حق ضاري
بس ودها تشوف جناحه هو الوحيد إلي مادخلته وبراااا لسه ماطلعة الحديقه سمعت صوت وراها وشافته نازل من الدرج وشكله
رزه باالثوب والغتره وريحة عطره في كل مكان ضاري :صباح الخير
ريم :صباح النور
ضاري مشا وهي وراه ودخلوااا غرفة الطعام جلسوا وكان الفطور جاهز جلسوا يفطرون بصمت
بعدها ضاري خلص ووقف ناظرها :أنا اليوم ماراح أرجع على الغداء تبغين شي دقي علي
ريم مانظرته :أوكي
أنقهر من حركتها وطلع وهي لفت تناظره وهو يمشي قامت وطلعت غرفتها تكمل نومها
....................
مخرج /
يآليت عيني مآتهآب الدمـع ...!!
وأذرف دمعتين .. = (
ويآحـظ منهو لـآبغى يبكـي
على خلـه ..
بكى !!
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فاصل إعلآني ^_^ / ..
لا احلل مسح اسمي من على الرواية ..
تجميعي : ♫ معزوفة حنين ♫..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

{ البــــــارت 16}

{ مدخل .. !
احيان احس انك وطن واشتاق لك منفى
احيان احـس انـك غريـب واشتاقـك وطـن
'أحبها.... وحنيني يزداد لها....
عشقتها.... وقلبي يتألم برؤية دمعها....
أفهمها.... حين أرى الشوق في عينها....
كم تمنيت ضمها.... كم عشقت الابتسامة من فمها....
والضحكة في نبرات صوتها.... لا بل الرائحة من عطرها....
شهقة وهي تناظره قدامها مو عارفه وش تسوي وهو ماصدق أنها قدامه ومن غير أي شي
لين بغباء :أنت وش معاك هنا
هتان كتم ضحكته :إنتي إلي وش معاك هنا
لين ناظرت المجلس :هذا بيتنا
هتان حب يطول معاها شوي :طيب ادري أنه بيتكم بس وش مدخلك
لين توها تستوعب الصدمه وتجمعت الدموع بعيونها وبهمس :أبـ أبـغاء شـ شـا حـــ ن الـ جو ال
هتان كان واقف وقريب منها ناظرها بحب :طيب ليش تبكي
لين رفعت راسها وناظرته ودموعها نزلت :منك
هتان وده يضمها داري أنها مصدومه لف وأعطها ظهره :طيب أطلعي بسرعه قبل ماعمر يجي
وأستغرب انها ماطلعت لف وناظرها :وش فيك
لين ناظرته وبكل برائه :وأنت ليش جيت
ابتسم وراح لين عندها مسكها من يدها وجرها لين الباب :عشان أبغاء عمر بشغل
ودفها :يالله روحي بسرعه
ناظرته وراحت تركض أما هو حس أن روحه راحت معها وأبتسم على شكلها
دخلت وشافة نجد إلي تغيرت شوي :نجد
نجد ناظرتها :وش فيك وليش تركضين
لين ابتسمت تحس قلبها بيطلع من كثر مايدق :شفته والله
نجد ناظرتها وراحت لين عنده وحطت يدها على جبينها :إنتي مسخنه
لين ابعدت يد نجد وجلست على الكنبه :والله مو مريضه هذي ثالث مره التقي فيه
نجد :مين هو
لين قالت لها كل شي :وهذا كل شي
نجد ابتسمت :وإ وش معاك بالمجلس
لين : ابغاء شاحن الجوال
نجد :ها طيب ورود ماتصلت
لين بحزن :لا من يوم ملكتها مادقت
نجد :أتصلي عليها
لين ناظرت أختها إلي تغيرت وأخذت موبايلها ودقت
...............

فـــــــــي قــــــــصر الشامخ

جالسه مع جدها وجدتها ونصر وعمتها منيره ودها تطلع من عندهم رن موبايلها وأنقذها
......طيرت النوم من عيوني .. دمعي محى كحل جفوني
كلن قالولي مجنونيي .. لازم تنسيه
........ليكـي شو عم يعمل فيك .. لا بيهتم ولا بيحكيكي
ما تخلي حبه يمحيكي لازم تنسيه
:........شو سهل الحكي مين اللي بيعرف بقلب التاني شو فيه
شو سهل الحكي انا لولا وجوده بعمري .. عمري بينطفي
........مر الشتي والصيفية وبعده عم يعذب فيي
حتى الحجر حن علي صار يواسيني
........لاموني هالعالم كلا وقالولي عنه إتخلى
غيمة راح تمر انشالله منو ناسيني
.......زشو سهل الحكي .. مين بيعرف بقلب التاني شو فيه
شو سهل الحكي .. انا لولا وجوده بعمري .. عمري بينطفي
............طيرت النوم من عيوني .. دمعي محى كحل جفوني
ابتسمت وهي تشوف الرقم وطلعت عشان تاخذ راحتها وهو وقت ماشافها تناظر الموبايل وتبتسم أنشغل ووده يشوف مين تكلم
ورود :هلا
لين :هلا فيك أخبار ك
ورود :تمام وإنتي وخالتي ونجد
لين :كل تمام ويسلموووو عليك
ورود بعتاب :دوم ان شاء الله ليه أنقطعتي فجئه
لين سكتت :
ورود :تدرين إني أحبك وأنك تؤامي
لين بهمس :ادري بس عشان سالفة عمر
ورود تنهدت :إنتي تدري عمر ايش بالنسبه لي هو أخوي مااتخيل يصير غير عن كذا
لين :ادري أنا حاولت أقوله بس ماقدرت لما شفت الفرحه بعيونه
ورود :لين إنتي زعلانه
لين ابتسمت :لا وليش أزعل حبيبتي
ورود بحب :أحبك
حست شي يشدها وضمها من وراء وأخذ الموبايل منها يسمع لين :وأنا أكثر ياتؤامي
ناظرته بعصبيه وشافت كيف عاقد حواجبه ناظر عيونه وأعطها الموبايل
لين :ورود فينك
ورود لفت وأعطته ظهرها وهو ضمها من وراء وحط راسه على كتفها تنرفزت من حركته :معاك حبيبتي
لين :اي باين فين رحتي
ورود :ولا مكان
لين :أوكي حبي الحين بأسكر باي
ورود :باي
سكرت من لين وهمست :ليش خذيت الموبايل
نصر وهو شاد عليها :كيفي زوجتي
ورود بدلع : توني أدري تصدق
نصر ابتسم داخله يدري انها معصبه بس تحاول تخبي : الحمد الله أنك تدري
بعدت عنه ووقفة قدامه وناظرته بنظره غريبه وهمست :ابعد
نصر ابتسم ولف يده على خصرها :لا ماراح أبعد
ورود :سخيف
نصر بنظره أرعبتها :قصدك مني
ورود خافة من نظرات عيونه بس قوة نفسها :في غيرك
نصر عصب من طريقة كلامها ودفها :أيوه في إنتي
ورود ناظرته من فوق لي تحت وبغرور: هااا ولفت بتمشي
نصر لفها بقوه وبعصبيه : لما أكلمك ماتمشين وتعطيني ظهرك
ورود بعدت يده عنها :وليش مين تكون انت
نصر بغرور :نصر الشامخ وزوجك
ورود بيبرود :تيب وش اسوي لك
نصر بعصبيه ونظرات تخوف :تحترميني يامحترمه وماتمشين إلا بعد مااخلاص كلامي
ورود بقهر :أنا محترمه من قبل لا أعرفك وناظرت عيونه ومتربيه ومااسمح لي احد يشك فين ولا تحسب سحبتك للجوال
كذا بتمر بس تدري حسيت انك مريض
نصر رفع يده وأعطها كف : شكل يبيلك تربيه بس ولا يهمك أنا بأربيك
ورود تجمعت الدموع بعيونه وبهمس :مشكور ياولد عمي يجي منك أكثر وتركته وراحت ركض غرفتها
.................
فى حد ممكن يبقى مش قادر يعيش من غير الم
فى حد لو ساب اللى ظلمه يبقى هموت من الندم
خلتنى اخاف على حبى ليك
اكتر ما اخاف على نفسى منك
خلتنى ارتاح للعذاب وانا بين ايديك
علشان بخاف من عذاب البعد عنك
وقفت حياتى عليك وبس
وكأنى بفرح لو لاقيت قلبى اتظلم
ظلمت فيا ولسه عايشه لـ حبى ليك
باصعب عليا ولسه مش بصعب عليك
ولا يوم معايا
غمضت عينى مشيت فى سكه محسبتهاش
وعشان بحبك حبيت حجات مبحبهاش
وادى النهايه

يتبع ,,,,

👇👇👇


تعليقات
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -