بداية

رواية ودي احطب لك ضلوعي وادفيك -24

رواية ودي احطب لك ضلوعي وادفيك - غرام

رواية ودي احطب لك ضلوعي وادفيك -24

ريم :يدوم نبضك حبيبي
ضاري : مبسوط على الاخر
ريم :مو مصدقه إني بأصير أم
مد يده وحطهااااا على بطنهااا :أحلى أم بدنيااااا والحين نروح أحسن مطعم نتغداء فيه
............
:خلاص قررت
أسند ظهره على الكرسي :أيوه
ابتسم رائد: ومتى أن شاء الله الخطوبه
هتان : ان شاء الله الخميس أكلم أبوي يوسف
رائد بفرح :عاد جدي بيفرح أنت تدري أنه يحبك
هتان :حتى أنا أحبه ماقصر معاااي كأني واحد من أولاده
رائد غمز له :مبروك مقدما
هتان :الله يبارك فيك
رن موبايل رائد :هلا حبيبتي
ريتاج بدلع :رئودي وينك
رائد :مع هتان
ريتاج بدلع يذوب : مشتاقه لك متى بتجي
رائد ذاب : ربع ساعه وأكون عندك حبيبتي
ريتاج :أوكي عمري انتبه على نفسك باي
رائد :باي
سكر جواله وأخذ أغراضه هتان :على وين
رائد :ماسمعة رايح لي حبيبتي
هتان :الله يادنيا أول تتمنى أجلس معاك والحين من مكالمه بتطير لهااا
رائد بهيام :أحبهااااااا ومااقدرأستغنا عنهاااا
هتان :الله يسعدكم يارب
رائد :آآآآآآمين
هتان :عساني أجرب الهناااا
غمزله رائد :وبتذوب
هتان يستهبل :ليش شايفني شوكلاته
رائد :لا زبدة
هتان :هههههههههه روح الحق على المدام لاتزعل وتنام في الصاله
رائد وقف وهو رايح :ماترضى فيني مع السلامه
هتان :مع السلامه
طلع من عنده رائد وهو رفع جواله وبحث في الاسماااا وطلع الرقم ودق
شوي وجااااااه صوت ناعم :ألوو
هتان :سلام عليكم
:وعليكم والسلام
هتان بهمس :معي لين
لين أستغربة :أيوه من معااااي
هتان :معك هتااااان
لين بصدمه : هــ ــ ــ تـــ ــ ان
هتان :أيوه ليش أنصدمتي
لين بتوتر :ها مافي شي أنت ليش متصل
هتان من غير تردد:لين أنا أحبك وناوي أخطبك
لين ماعرفة ترد :....
هتان :لين إنتي معاااااي
لين :أيوه
هتان :وش قلتي
لين بجديه :أذا كان تبيني تدل بيتنا وسكرت من غير ماتسمعه
ناظر موبايله وابتسم وأعجب فيهااااا أكثرر "إنتي لي يالين "
........

بعد مرور أسبوع على الساعه 2 ونص

حركة أيدهااااا تحس حالهااااااا مو قادره تتكلم جسمهاااااا كله مو قادره تحركه
حاولات تفتح عيونهاااا وبصعوبه قدرة ناظرت المكان إلي هي فيه شتتت نظراتهاااااا
في كل مكان مو مستوعبه لفت راسهااا وهي تسمع صوت خطواط تقرب منهاااااا تعودت في هالوقت
لما كانت بغيبوبه عليه يكون عندهاااا تقرب منهااااااا ومسك يدهااااا ناظرته أنصدم
ناظرهااااا يبغاء يستوعب مو قادر حس لسانه مو قادر ينطق تأمل ملامح وجهاااا وهي تناظره
نزلت دموعه وطاح على ركبته قدامهاااااا من الفرحه :حبيبتي صحيتي
ريماس ناظرته ومدت يدهااااا مسحت دموعه :لا تـ ـ ـ ـــ ــ ــبـــ كــــ ــ ـي
رياض ناظرهااااا وباس جبينها وعيونهااااا وخدودهاااا وشفايفهاااا :هذي دموع الفرح
مدت يدهاااااا وتحسست بطنهاااا :ولدي
رياض وقف :هو بخير لا تخافي وطلع ينادي الدكتوررر
جاااااء الدكتور وفحصهاااااا وطلع :راح نقلهاااااا على الغرفه
نقلووووو ريماس دخل عليهااااا بعد ماتكلم مع الدكتور شافهاااااا سرحاااانه قرب منهاااااا وباس جبينهاا: في مين سرحاااانه
ناظرته :رياض أبغاء أشوف ولدي
رياض ابتسم :أن شاء الله تصدقين لين الحين ماسميته
ريماس مسكت يده :أنت وش تبغاء تسميه
رياض :محمد على أسم أبوي
ريماس ابتسمت :على راحتك حبيبي
رياض دمعت عيونه : الله لايحرمني منك يالغاليه
ريماس مسحت دموعه :ولا منك حبيبي
في الصباح رياض كلم أهل وقالهم أن ريماس صحت من الغيبوبه فرحوااااااا
وجوااااااا وزاروهاااااااا ورياض فرحته ماتنوصف
...............
دق الباب
كان مشغول :تفضل
دخل السكرتير :طال عمرك في ظرف وصلك
عقد حواجبه :ظرف
السكرتير :أيوه
نصر :ماتدري من مين
السكرتير :لا بس إلي عطاني قالي سلمه لي الاستاذ نصر
نصر أخذ الظرف :خلاص تقدر تروح
السكرتير طلع وسكر الباب قبل مايفتح الظرف وصله مسج فتحه " ( هذا الدرس الاول وصل لك ان شاء الله عجبك هههههههههههههههه انتظر المفاجئه
الثانيه وللمره الثانيه أقولك راح تكون في أعز الناس عندك ياولد الشامخ )
نصر مسك الظرف وقلبه وهو مو مرتاح " ياترى مين له مصلحه يسوي فيني كذا " فتح الظرف وطاحت عيونه على إلي
داخله ونصدم بقهر :ليش ليش
أخذ أغراضه وطلع بسرعه وهو خارج في الممر صدم في ذياب :وش فيك نصر
نصر مارد طلع بسرعه ذياب لحقه وهو خايف عليه
.............
تـــــــابـــــــــــع...
خرجة من المستشفى ودموعهاااااا على خدهااااااا خلاص ضاعة وضاع شرفهااااااا
موعارف وش تقول لي أمهاااااا ركبة السياره وهي تذكر كلام الدكتوره
الدكتوره :مبررروك حامل
أنصدمة وناظرتهااااا :حامل
الدكتوره ناظرتهاااااا بأستغراب :أهـ حامل
طلعت وهي مصدومه مو عارف تتصرف ناظرت للشوارع وهي مومستوعبه ولد حرام في بطنهاااا
طاحت عينهااااا على شنطتهااااا طلعت جوالهااااا وأيدهاااااااا ترجف دقت الرقم أنتظرت بس مايرد
حاولات مره وأثنين وثلاث لين ماجااهاااااا صوته :خير وش عندك
مشاعل بصوت رايح من كثر البكى : منصورررررر أبغاء أقابلك ضروري
منصور بسخريه :وش عندك
مشاعل برجاااااا :تكفى منصور أبغاك ضروري
منصور :خلاص وين نتقابل
مشاعل :في ....
منصور :أوكي وسكر في وجهاااااااا
طاح جوالهااااا من يدهااااا أول كان يترجهااااا تطلع معااااه والحين مو طايقهااااا بعد ماأخذ شرفهااااا تذكرت كل إلي سوته بحياتهاااا
كرهاااا لي خالتهاااا عشان هم أغنى منهم وكيف كانت ترمي نفسهااااا على نصر وقاحتهاااا ودخولهااا غرفتة وعرضهااا
عليه كلامهاااا الجارح مع الكل وخصوصا ورود لعبهااااا على الشباب ومكالماتهااااا طريقة كلامهااا مع أمهاااا ورفع صوتهاااا عليهاااا
والحين هذااا جزتهااا ولد حرام شهقة :يارب سامحني
السايق : ماما مشاعل في أوصل
مشاعل مسحت دموعهااا وأخذت نفس وضبطة أعصابهااا عشان تواجه منصور :أوكي مشرف أنتظر هنا لا تروح
السايق هز راسه :أوكي
نزلت وهي متوتره خايفه مو عارفه وش تقوله بس لازم تواجهه هذا ولده إلي في بطنهاااااا
........
:وينهااااا
نظرته بخوف من صراخه :طلعت
بعصبيه :وين راحت الحقيرة
موزه بتوتر :والله ماادري وش أقولك ياولدي
نصر جلس ومسح على وجهه وهو يحاول يضبط أعصابه غمض عيونه وهو يتذكر صورهاااااا الخليعه ماتوقع أنها ممكن
تكون كذا صح وقحه لكن ماتبيع شرفهاااااا
رفع راسه وناظر خالته وهي متوتره رايحه جااااايه وكل شوي وتناظره من خوافهاااااا
رفع يده وناظر ساعته له ساعه ينتظرهااااا وماراح يطلع قام رايح جااي شوي
وسمع صوت الباب ينفتح وقف قبال الباب أول مادخلت كف على طول طيحهااا باالارض
ناظرته ودموعهاااا تنزل وهي تحس باالذل والحقد والكره والاحتقار بعيون نصر
نصر تقدم منها ومسكهاااا بشعرهااااا وسحبهاااا :وين كنتي يالصايعه تكلمي
مشاعل وهي تبكي وترجف :كــ ـ ـنـ تـ
نصر قفد أعصابه وضربهااااا بكف وأثنين وصار يرفس فيهااااا :تكلمي عنده صح
مشاعل زحفة تحس نفسهاااا بتموت من كثر الضر ب : ماما
موزه كانت تناظر نصر وهو يضرب مشاعل في الاول أنصدمت وبعدهاااا بكت على بنتهااا تقدمت من نصر
ومسكت يده :أبوس يدك لا تضربهااااا
نصر بصراخ :خالتي بنتك واطيه حقيرة #### لازم أحد يربيهااااا وأنا راح أربيهاااا دامهاا فلتانه
أبعد خالته وراح مسكهااا من شعرهاااااا وهي تصراخ وودهااااا غرفتهااااا سكر الباب وناظرهاااا
تفل عليهاااا :قولي لي مع مين طلعتي
مشاعل وهي تبكي :مــ ــ ــ نـ صـ ور
نصر وهو وده يذبحهااااا :ومين منصور
مشاعل :ما أ عــ ــ ــ رف
نصر ضربهااااا كف وبصراخ : أنا أربيك
أخذ لابهاااا وموبايلهاااااا وطلع وسكر عليهااااا الباب وصرخ :خالتي
جت موزه وهي تبكي :نعم
نصر : بنت ذي لاتطلع من البيت
موزه :ان شاء الله بس وش سوت يانصر
نصر بقهر :شي ماينقال ياخاله أسمعي لا تعطينهاااا وجه ولا تسمعين كلمهاااا وأنا بكره راح أتفاهم معاااااهاااا ومابغاء أي أحد
يعرف بلي حصل مين ماكان حتى حازم لا يدري فاهمه ياخاله
هزة منيره راسهااااا وهي مغلوبة على أمرررهاااا مو عارفه وش السالفه
ابتعد عن خالته وتوجه للباب جااابيطلع بس دخل سعد
سعد ناظر نصر وابتسم بخبث :هلا والله بحفيد يوسف
نصر بكره وسخريه :هلا فيك ياسعد
سعد تقدم وصار مقابله :وش سبب الزياره المفاجئه
نصر رفع حاجبه وببرود :شي مالك دخل فيه
ناظره سعد بقهر من أسلوب نصر معاهـ نصر ابعده عن طريقه وطلع
توجه سعد وشاف أخته جالسه وشكلهااا تبكي :وش السالفه ياموزه وش يبغاء ولد الشامخ
موزه تذكرت كلام نصر وأنه مايبغاء أحد يعرف :مافي شي بس يطمن عليناااا
سعد بسخريه :يطمن إلا فين مشاعل
موزه :نايمه وطلعت
في غرفتهاااااا من بعد مطلع نصر وهي تبكي تذكرت مقابلتهاااا مع منصور
تقدمت منه وهو جالس ينتظرهااااا جلست قدامه منصور :نعم وش عندك
مشاعل فركة يدهاااا من كثر التوتر :أ بغاء
منصور بحده : تبغي أيش يامشاعل
مشاعل ناظرته وطاحت عيونهااااا بعيونه : أبغاء أقولك وسكتت
وقف منصور :شكل ماعندك سالفه
مسكت يده وبرجاااااا :لا لاتروح خلاص بأقولك
جلس منصور :خير
مشاعل رفعت راسهاااا وبخوف :منصور أنا حامل
منصور أنصدم :نعم حامل
مشاعل :أيوه حامل منك
منصور بسخريه : مناك قال حامل أذا عندك غير السالفه هذي قوليهاااا ترى أنا مو فاضي لي سخافتك وبعدين روحي
دوري على أبووو الولد إلي في بطنك ياحلوه
مشاعل وهي تبكي :والله العظيم أنه ولدك أنا ماطلعت مع أحد غيرك
منصور وقف وببرود :على العموم ولدي ولا مو ولدي ماشغل فيك مع السلامه وطلع
بكت بقهر " الله لا يوفقك يامنصور وين ماكنت خربت حياتي دمرتني كرهتني في نفسي "صارت تضرب في بطنهااا بقوه
تعبت ونامت على الارض
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــ
خرج من بيت خالته شاف ذياب ينتظره وباين عليه
التوتر وده يعرف ناظر ذياب "آآآآآآهـ ياولد عمي تبغااااء تعرف وش فيني شي ماينقال " تقدم وفتح الباب
ذياب ناظره وهو ساكت نصر ناظره وهمس :ودني البيت
ذياب مسك يده :نصر وأنا خوك وش فيك
نصر بقهر : ماادري وش أقول لك ياذياب أحس نفسي مخنوق
ذياب :قول لاتكتم تكلم
نصر ناظره وقال له كل السالفه ذياب ناظره بصدمه :معقوله بنت خالتك تسوي كذا
نصر :لا وأقولهااااا تعرفيه تقولي منصور تخيل تعرف أسمه بس
ذياب :طيب وين كانت تقابله
نصر :ماادري بس بكره راح أرجع وأعرف كل شي وأشوف الحقير #### أنا له
ذياب :طيب أنت أهدا ولا وخلك تمام عشان مايشكون فيك
نصر رجع راسه وغمض عيونه وهو مقهور حرك ذياب السياره وهو مقهور على ولد عمه
.............
رفع جواله وقال : اليوم خلاص ماابغاء أحد يحس فيكم وسكر
رفع نظره وطاحة على الصور إلي فوق المكتب لي بنت لم تتجاوز السادس عشر من عمررهااااا تأمل
ملامح وجهاااااا مرر يده على الصور وهو حاقد "والله لا أخذ حقك منه " رجعت به ذاكرته لي ورااا
كان يركض وراااهاااااا :أنتظري
هزة راسهااااا بدلع :لا ماراح أخليك تمسكني
ضحك عليهاااا :طيب أنا أوريك
ركضت بأتجاه أمها وأبوهااااا كانواا يناظروهم ويضحكون :ماما بابا شوفوااااا منصور
أبو منصور :بس ياولد
منصور :أنا أوريك راح يطلعواااااا ويخلوك لوحدك معاااي
مدت لسانهااا وبدلع : أدري أنك ماترضى فيني
منصور تقدم منها وضمهاااا :واثقه
ضمته وباسة خده :أكيد دامني فوز أخت منصور
منصور :وأحلا أخت بادنيا كلهاااا
فوز ضمته :فديتك ياأحلى أخوى
مسح دموعه على الذكرى الحزينه وتجدد فيه الحقد "حرمتني منهاااا كانت دلوعتي وأختي وكل شي وأنا راح أحرمك من أعز
الناس عليك يانصر "
قطع عليه صوت سلمان :منصور
منصور ناظره :هلا سلمان
سلمان بخبث :مشكور الصراحه البضاعه دخلت عن طريقك
منصور :العفوااااا
سلمان طاحت عيونه على الصور إلي فوق المكتب ناظرهاااا وسرح منصور ناظره :سلمان
سلمان كان سرحااان فيهااااا مو حاس منصور بصوت عالي :سلمان
سلمان أرتبك :هلا
منصور :وش فيك
سلمان بتوتر وربكه :ها لا مافيني شي
منصور ناظره بنظره وبعدهاااا :يالله نطلع نتعشاااااء
سلمان بلع ريقه :يلا
.................
ضمته من وراااا وسندت راسهااااا على ظهره أبتسم :هلا حبيبتي
دلع : وين كنت
ذياب لف عليهااا :مع نصر
دلع ناظرته وميلة راسهاااا : هااااا
قرب منهاااا وشالهاااااا وصار يدور فيهااااا :وش في الحلووووو زعلان
دلع وهي تضحك :ذياب نزلني
ذياب يضحك :ههههههه لا مو منزلك
دلع بغنج :حبيبي
وقف وناظرهاااااا :طيب بس على شرط
دلع :أمر وش تبغاااء
ذياب :تبوسيني
قربت دلع بتبوس خده بس هولف وباسة شفايفه ذاب عليهاااااا #######
...............
ناظرت ساعتهااااااا وهي تنتظرهـ صارت الساعه 12 وهو ماجاااااا مو من عوايده يتاأخر
خافة عليه صارت رايحه جايه في الجناح وكل شوي تناظر الساعه عمهااااا وعمتهاااااا من زمان نايمين
أخذت موبايلهااااا ودقت رقمه بعد رنه جاهاااا صوته :هلا حبيبتي
ورود بخوف :حبيبي وينك
نصر ابتسم رغم تعبه :الحين بأجي
ورود تنهدت براحه وهي تسمع صوته :طيب لاتتأخر
نصر بهمس :مشتاقه
ورود :لا قول خايفه وبأموت خوف
نصر :عمري إنتي الحين راح عشر دقايق
ورود :نصـ ونقطع صوتهاااااوهي تشوف أثنين لابسين أسود دخلواااااا عليهاااا
الغرفه وسمع صراخهاااااااا وهي تناديه وفجئه ماعاد سمع شي
نصر بخوف :ورود حبيبي وينك
حرك سيارته بسرعه دخل يركض القصر وطلع جناحهم وهو يركض دخل مثل المجنون مالقي أحد صار ينادي عليهاااااا بصوت
عالي لي درجه صحاااااا أبوه وأمه دخل عبد الرحمن وشاف ولده مثل المجنون :نصر وش في
نصر ناظر أبوه :يبه ورود ماادري فينهااااااا
عبد الرحمن :كيف يعني
نصر قال لي أبوه كل شي أم نصر بخوف :طيب من بياخذهااااا
نصر صار يدور مثل المجنون بالغرفه :ماادري يمه ماادري
شوي ووصل مسج "؛( وش رايك في الدرس الثاني حلوووو صح هههههههههههههههههههههه ) رمى الموبايل بكل قوته على الجدار
لين ماتكسر وبصراخ :حقير
عبد الرحمن ناظر ولده بخوف :وش مكتوب
نصر ناظر أبوه وبنظره :والله العظيم لو صار لهااااااا شي ماراح يعيش دقيقه وحده
انتشر خبر أخططاف ورود في العايله والكل متجمع في قصر الشامخ
يوسف بعصبيه :طيب مين هو
نصر ناظر جده ورجع يجري أتصالاته
ذياب تقدم من جده :يبه أهداء وان شاء الله بنلاقيهااااااا
يوسف :وين اهدااااا وحفيدتي مخطوفه قولي
وسيم :يبه ان شاء الله نلاقهااااااا
عبد الرحمن :يبه أنا أتصلت في الشرطه والحين هم يدوروهااااااا
الكل كان خايف وكل واحد يسوي شي يقدر عليه عشان يلاقونهاااااااااا
إما عند الحريم
منيره وهي تبكي : آآهـ وينك الحين يابنت أخوي
دانه ضمتهااااااا وهي تبكي على بنت أخوهااااااااااا
أم نصر ودموعهااااااا تنزل :ان شاء الله يلاقونهاااااااااا
دلع وعيونهااااا حمر من كثر البكي :مين له مصلحه يخطف ورود
ريتاج :أكيد واحد حاقد بس مين
دخلت لين وأمهااااااا ونجد وهي تركض وصلت لي الجوري :الجوري وين ورود
الجوري نزلت دموعهااااااا وماقدرت تتكلم
لين وهي تبكي :قولي لي وينهااااااااا
نمير بهدوااااااا :أنخطفت
لين نزلت على ركبتهاااااااااا وهي تبكي : أبغااااء ورود جيبوهااااا لي
تقدمت منهاااا أمهاااا وضمتهااااا :اهدي يالين
لين ضمة أمهاااا وجلست تبكي على بنت خالتهاااااااااا
...............
من يوم ماخرج من المستشفى راح المزرعه تقدم من الخيل وصار يمسح عليه
رن موبايله ورد :هلا مؤيد
مؤيد :هلا فيك سامي
سامي حس أن مؤيد صوته متغير :وش فيك
مؤيد :سامي أسمع ورود بنت عمي أنخطفت
سامي بصدمه :وش تقول
مؤيد :أي أمس بالليل وأنت لازم تكون موجود
سامي :من غير ماتقول يالله مع السلامه
سكر من مؤيد وعلى طول توجهه لي السايق :سليم
سليم :نعم بابا
سامي :يلا أبغاء أرجع بيت بابا كبير
هز راسه السايق وركب سياره وتوجه لي بيت جده
.............
قامت من الارض وهي تحس جسمهاااااااا مكسر قامت وتوجة للحمام أخذ شور وطلعت من غرفتهااااا
تحس نفسهاااا جيعانه وهي نازله من الدرج سمعت صوت لفت
وهي تسمع كلام خلاهاااااا تنصدم ماعرفة وش تسوي رجعة بسرعه فوق وقلبهااااااا يدق بسرعه
ناظرت غرفة أمهااااا قدامهااااا دخلتهاااا بسرعه وهي تشوف أمهاااا نايمه قربت منهااااا وشافة
موبايل أمهااااااا على الطاوله أخذت وطلعت لي غرفتهاااااا تدق الارقام بسرعه خايفه
أحد يسمعهااااااا
...............
][,,,,,,,, مخرج~ْ
عزتي ماهي إنكسار
كان قصدك خضوعي..صعب أخضع لك أكيد
كان قصدك إنكساري عزتي ماهي إنكسار
عزتـي هي قلب صافي, يعذرك لو ماتريد
عزتــي هي نبض قلبك شوف كيف الإعتبار؟!
امتناني لك وفائي..عارفه ماهو جديد
الجديد إنه مقامك..
أرفعه رغم اللي صـار
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فاصل إعلآني ^_^ / ..
لا احلل مسح اسمي من على الرواية ..
تجميعي : ♫ معزوفة حنين ♫..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

...... { البارت الخامس عشر قبل الاخير }

إرفع جروحك عن نصال الخناجر
نزفك عزيز ومثلك النجم لاطاح
ولاتنحني للريح والذل فاجر
والخوف ساس الذل والغبن ذبّاح
مادام لك عن خفضة الهام زاجر
إمّا إنكسر ولا تعدّاك الارياح
ماإنته بعشبٍ نابتٍ وسط حاجر
ولا إنته شراع التيه والوقت ملاّح
إنت الّذي باسمك تضيق الحناجر
لو إنطقوا بك همس .. سمعوا بك صياح
تقفي وكن الحرف للحرف هاجر
وتقبل وقلب الصخر بالشعر بوّاح
ولا من رمى صبحك عباة الدياجر
ثم إنتهض ما شع بالنور مصباح
إرفع جروحك عن تراب الخناجر
نزفك عزيز ومثلك النجم لاطاح
{ للامير الرائع بدر بن عبد المحسن }
قامت من الارض وهي تحس جسمهاااااااا مكسر قامت وتوجة للحمام أخذ شور وطلعت من غرفتهااااا
تحس نفسهاااا جيعانه وهي نازله من الدرج سمعت صوت لفت
وهي تسمع كلام خلاهاااااا تنصدم ماعرفة وش تسوي رجعة بسرعه فوق وقلبهااااااا يدق بسرعه
ناظرت غرفة أمهااااا قدامهااااا دخلتهاااا بسرعه وهي تشوف أمهاااا نايمه قربت منهااااا وشافة
موبايل أمهااااااا على الطاوله أخذت وطلعت لي غرفتهاااااا تدق الارقام بسرعه خايفه
أحد يسمعهااااااا جاهااااا الصوت :نعم
مشاعل بخوف: نصر
نصر :أيوه
مشاعل :نصر أنا مشاعل
نصر بعصبيه : مشاعل مين سمحلك تستخدمي الجوال
مشاعل وهي ترجف:نصر إسمعني في موضوع مهم
نصر عقد حواجبه :أيش في
مشاعل :سمعت خالي سعد يتكلم مع واحد عن سالفة خطف
نصر أنصدم :.......
مشاعل وهي تكمل : ويقول أسم ورود فيهاااا
نصر من غير مايسنع الباقي سكر الخط
مشاعل ناظرت الموبايل لي فتره وبعدهااااا قررت تروح لي منصور لبسة عبايتهااا وطلعت من غير أحد يحس فيهاا

يتبع ,,,,

👇👇👇


تعليقات
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -