بداية

رواية ودي احطب لك ضلوعي وادفيك -3

رواية ودي احطب لك ضلوعي وادفيك - غرام

رواية ودي احطب لك ضلوعي وادفيك -3

ورود ناظرته "ياربي أنا شايفه وين " ناظرت لين :تدري إني شفته
نطت لين عندها :وين وكيف وفين
ورود:ههههههههه الحمد الله والشكر شفته في المطار أول شاب سعودي لفت نظري
لين :يارتني مكانك
ورود :بس مغرور وشايف حاله
لين :من حقه يالله نطلع جاني النوم
ورود :يالله طلعت معاها وهي لسه ماسكه المجله في يدها أول مادخلت حطتها على التسريحه وبدلوا ملابسهم ونامو

* أقفلة حديقتي اليوم لي تفتح في جزاء آخر
أروع ما قد يكون في العمر ( حب ) ولكن الأروع ! أن يزهو بالوفاء ..
وأروع ما في القلب ( نبضات ) ولكن الأروع أن ينبض بالدعاء ,
فيا رب في هذا الوقت أسعده وبما يرضيك أشغله ..
وبأعلى جناتك أسكنه ..
وبما فيها من نعيم متعه ..
( أمين يا رب العالمين )
توقعاتكم الحلوه.....
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فاصل إعلآني ^_^ / ..
لا احلل مسح اسمي من على الرواية ..
تجميعي : ♫ معزوفة حنين ♫..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

✲ ( البارتـ الثالثـ)✲

'أحبها.... وحنيني يزداد لها....
عشقتها.... وقلبي يتألم برؤية دمعها....
أفهمها.... حين أرى الشوق في عينها....
كم تمنيت ضمها.... كم عشقت الابتسامة من فمها....
والضحكة في نبرات صوتها.... لا بل الرائحة من عطرها....
سألتها.... كم تشتاقي لي؟؟؟؟
فأجابت....
كاشتياق الغيوم لمطرها....
اشتياق الحمامة لعشها....
اشتياق الأم لولدها....
اشتياق الليلة لنهارها....
اشتياق الزهرة لرحيقها....
بل اشتياق العين لكحلها....
اشتياق قصيدة الحب لمتيمها....
بل اشتياق الغنوة للحنها....
قلت لها:
كل هذا اشتياق؟؟؟؟
قالت:
لا.... بل أكثر فأكثر.... فأنت وحدك حبيبي في الدنيا كلها....
فرحت أتغنى بسحرها.... أغزل كلام الهوى بعشقها....
ومن أشعار الهوى أسمعها.... لا بل لأجلها أنا حفظتها....
فاحترت بم أوصفها....
قلبي؟؟؟
لا فسوف أظلمها....
حبي؟؟؟.... ملكتي؟؟؟... صغيرتي؟؟؟.... فكل هذا لايكفي
فأنا في الحب أعبدها....
فروح روحي أسكنتها.... ومعبودتي في الحب جعلتها....
فيا طيور الحب اوصلوا لها.... سلامي.... حبي.... وبأني أنتظرها....
يا كل العالم احكوا لها.... عشقي.... وهيامي.... وكم اشتقت لقلبها....
❆❆❆❆❆❆
جالسه تفكر في حياتها "ياربي وبعدين جالسه بيت خالتي كذا من غير سبب بأتصل في ماما واشوف وش نهاية أصرارها يربي وش معقوله تكون.... لالا ياورود ماما موكذا طيب ليش "
أخذة موبايلها ودقة على أمهاوهي حدها مشتاقه لها جاها صوت أمها :مرحبا عزيزتي
ورود بفرح :إهلين ماما لقد أشتقت إليك
جوليان :وأنا كذالك صغيرتي
ورود بقهر :تيب ولماذا أبعدتني عنكي
جوليان :لي أسباب سوفا تعرفيها لاحقا
ورود :لاأوريد أن أعلم تلك الاسباب فقد أريد الرجوع إليكي
جوليان :أنتضري صغيرتي قليلا وسوفا تعلمين كل شي
ورود ودموعها متجمعه في عيونها وبقهر :ماما لقد تعبت لاأوريد الجلوس أكثر أنني مشتاقه لكي
جوليان وهي تتقطع من حزنها على بنتها :لا عزيزتي ستعلمين كل شي وتعذريني وأناكذالك صغيرتي
ورود بهدواء :حسنن ماما أخبريني كيف صحتكي
جوليان :لاتقلقي عزيزتي والاأن أنا مشغوله سوفا أتصل لاحقا
ورود:باي
وسكرت موبايلها وهي متنرفزه من أمها سمعت صوت وراها :وش فيك زعلانه
ورود:هلا عمر لامافي شي
عمر :أكيد
ورود:أيوه
عمر حب يغير عليها الجوا حس أنها متضايقه :طيب نادي البنات ويالله نطلع
ورود:فين
عمر :فين ماتبون يالله بسرعه ولا أغير ماكمل كلامه إلا وهي مختفيه
......................................
.
اقسَى ﺂلمشآهَد ..
مشهَد إنسَآن يقفِي !
ويترگ بَقايآ حلْم و " ... إنسَآنْ خَلفِـه "
يَ صَآحبِيْ .. ذِبَحنيْ ﺂلبَردْ ؛ يكفي لِي مِتَى وﺂنآ ﺂنتِظر
. . . فوقْ شُرفَـه = (
لآَ صَآرْ [ شبَّآگ ﺂلمَوآعِيدْ ] .. مجفيْ !
قلْ لِلشّوآرع :
. . . " تجمَعْ إثنينْ صُدفَـه
(للامير الرائع بدر بن عبد المحسن)
♥ ♥ ♥ ♥
نازل من الدرج أزعجه ذياب أتصالات عشان يروح معه رغم أنه مايحب يروح مولات من أزعاج البنات لكن وش يسوي في ذياب مصر
رن موبايله (ذياب ) يتصل بك
نصر بقهر :خلاص شوي وأكون عندك
ذيلب بيروقان :أوكي لاتتأخر
نصر :باي
سكر موبايله ومشي لي المكان المحدد وتصل في ذياب :أنت فين
ذياب : نشرب موكا أنا ووسيم وأنت
نصر:أنا قريب أثنا وهو يمشي ويتكلم صدم في أحد وطاح موبايله
ورود وهي تتكلم مع لين صدمة في شخص وسمعت لين تشهق رفعت راسها وطاحة عيونها على أجمل عيون شافتها رغم حدتها إلا أنها تملك جاذبيه تخلي الواحد يسرح فيها
أما هو تنرفز وجابيرد طاحت عينه في عيون زرق تبحر فيها ورود أرتبكة وبهمس :أسفه ومدة يدها وأخذة موبايله بتعطيه بس هو كان أسرع منها أخذه وكمل طريقه ولا كأن شي
حصل ورود واقفه نتاظر فيه من وراء وهو يمشي بي شموخ ورزه "ثاني صدفه ونفس الغرور لكن يحق لك"لين :ورود
ورود :هلا
لين :يالله كان ودي أنا أصدم فيه لكن ماأدري وش الصدف إلي تخليك تلتقي معاه
وهي تمشي سمعت بنات يتهامسون عنه
1 :يمه أروح ملح يهبل
2:أي والله ياحظ إلي بتاخذه
3 :بنات وش رايكم أشبك معه
1:إنتي مجنونه هذا ولد الشامخ ياماما مو أي أحد وبعدين انا سمعت أنه مايعطي أي أحد وجه
3:خساره والله انه خقه
2:أمشوا بس
لفت أنتباهها من هذا الكلام كله أسم العائله (الشامخ )"نفس لقبي أنا ورود الشامخ وهو نصر الشامخ لكن هو فين وأنا فين سبحان الله :وتذكرة أبوها وأبتسمة الله يرحمك يابابا
أما هو كمل طريق من غير شي ولا معطي أحد وجه وصل عند الشباب :سلام
ذياب ووسيم :وعليكم
ذياب :وش فيك
نصر :ولا شي وش فيني
ذياب :لا بس أسئل
نصر يغير الموضوع :أيوه وش تبي جايبنا هنا
ذياب ابتسم:تغير جوا
وسيم :هههههه حلو من البيت لي المول تغير جوا
ذياب :ليش مو عاجبكم
نصر :لا
قطع عليهم صوت وحده :أنت نصر الشامخ ولفت على ذياب وأنت ذياب الشامخ
نصر بغرور:نعم وش تبغي
البنت بنعومه :صراحه أنا مره موعجبه فيك تقصد نصر
وسيم ماسك ضحكتة على شكل نصر نصر بغرور وبرود يقهر :طيب وش أسوي لك
ذياب بنفس الغرور :ممكن تتفضلي من هنا بكرامتك
البنت تفشلة وهي مسويه نفسها شي وصديقاتها يناظرون فيها يبغوا يعرفوا وش قال لها وهي أول ماتكلم ذياب راحت
وسيم :أنا الصراحه أبي أكون مثلك يانصر أنت وذياب مشهور
ذياب :وأنت كمان معروف
وسيم :بس مو مثلكم عند البنات عشان أكون نفس نصر أرد عليهم
ذياب :ههههههههه هذا إلي هامك تكون مثل نصر
نصر كان الوضع مو عاجبه كل شوي ووحده راميه الرقم ولي تسوي نفسها نعومه وترسل نظرات نصر:شباب يالله مشينا نروح الاستراحه أحسن من هنا
وسيم وذياب :يالله مشوا الثلاثه جنب بعض شكلهم ملفت وخقه بغرورهم وهيبتهم والبنات ذايبين عليهم
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::::::::::
صحت من النوم تحس بطنها بيتقطع من شدة الالم "آف وقتها "مو قادره تتحرك تحس نفسها بتموت قامت بيصعوبه وراحت لي غرفتة أختها دقت الباب :لين
لين نايمه خرجة من الحمام أكرمكم الله وسمعة صوت دق راحت شافة مجد وجها أصفر وباين عليها التعب :مجد أيش فيك
مجد بيبرود رغم ألمها :ممكن تصحين لين
ورود: أوكي
دخلت تصحي في لين لكن وين لين تقوم من النوم مارضة خرجت :رافضه تقوم
ناظرت في ورود بيبرود :ممكن تروحي معاي المستشفى
ورود بخاف :وش فيك
مجد :بيتروحي ولا لا
ورود:أوكي
ودخلت تبدل بجامتها ولبسة عبايتها وطلعت لقة مجد تنتظرها في الصاله مجد:يالله
طلعوا ولقوا السواق ينتظرهم : محسن روح مستشفى ......
محسن :أوكي
وصلوا المستشفى ودخلت مجد عند الدكتوره متعوده كل شهر تروح عندها و ورود تنتظرها براى قامت تمشي شوي صدمة في وحده وطاحة شنطتها :سوري
الحرمه :لاعايدي حصل خير
ورود بخجل : معليش مو منتبها
الحرمه بضحكه :هههههه أنا إلي مومنتبها
ورود :مستعجله يعني
الحرمه :لالا كان عندي موعد عن دكتورة النساء وخلصته وبأاروح عند ولد أخوي
ورود:يعني دكتور هنا
الحرمه :أيوه هو دكتور ومدير المستشفى بنفس الوقت
ورود :شكلى عطلتك
الحرمه :لاعايدي حصل خير إلا ماقلتيلي وش أسمك
ورود:أسمي ورود وإنتي
دانه :أنا دانه الشامخ
ورود بفضول:بنت الشامخ
دانه ابتسمة : أيوه بنت يوسف الشامخ رن موبايلها عن اذنك وتركة وراها ورود بصدمه "يوسف الشامخ نفس اسم جدي ممكن لالالا تشابه بعدين أبوها تقول وش سالفتي مع عيال الشامخ كل يوم اصدم في حد "تنهدة وأستغفرت ربها وطلعت مجد من عند الدكتور ورجعوا البيت


أما دانه راحت عند سامي
جالس في مكتبه يخلص بعض الاوراق وسمع دق الباب :تفضل
دانه :ما يصير تفضلي
أبتسم سامي لي عمتة :يصير واذا ما صار لعيوان الدانه يصير
دانه : احم احم الله يخلي الدانه غلي الكل يحبها
سامي بيحرجها :وسعود يموت فيها
دانه بخجل :سامي
سامي :ياروح سامي
دانه تتصنع العصبيه :بأقوال حق سعود
سامي :خلاص كل شي ولا تقولي لي سعود
دانه :على العموم انا جيت أشوفك ياالخايس
سامي بشهقه :أنا خايس الله يسامحك ياالدانه
رن موبايل دانه وشافة (حياة الروح )يتصل بك وقفة :يالله يااحلى خايس مع السلامه
سامي :بدري أجلسي شوي
دانه :لا سعودي ينتظرني
سامي :أوكي مع السلامه وسلمي على سعودك
دانه :باي وطلعت وهو أبتسم على عمتة وكيف حبها لي سعود باين وتذكر أول ماخطبها سعود وهي كانت رافضه وسوة كل شي عشان ماتتزوجه لكن جده أجبرها والحين تموت عليه
أما هي طلعت على طول مستعجله وشافة سيارته وفتحة الباب وركبة :حبيبي تأخرت
سعود :لاعمري
دانه بحب :لله يخليك لي
سعود مسك يدها وباسها :ويخليك لي ياروح سعود
دانه :الحين وين بنروح
سعود : نفطر أنا وإنتي برى
دانه :أوكي
.................................................. .
جالسه في مكتبه وهو يفكر والفكره تدور في راسه "ليش لا " أتصل على ولده وجاه الصوت :هلا يالغالي
الجد يوسف :تعال أنت وأخوك أبوا رائد اليوم العصر أبيكم في موضوع
أبو ذياب :أبشر يالغالي اليوم نكون عندك
الجد يوسف :أنتظركم مع السلامه
أبوذياب :مع السلامه سكر من أبوه وهو يفكر وش يبغاء الله يستر وأتصل على أخوه وخبره أن أبوهم يبغاهم اليوم ضروري ولازم يجي
.................................
(هذا شكل غرفتها)
لها يومين غايبه وتقول أنها تعبانه بس هي مو تعبانه جسديا هي تعبانه نفسيا وخايفه مو قادره تفكر خصوصا بعد التهديد"آه ليش أنا بذات يصير أسمع والله خايفه أتكلم وويسون لي موصيبه
طيب أقول لي نمير لالالا ماراح أقول لي أحد هم قالوا بيدخلوني بي قذارتهم بس لازم أتكلم هذي بنت عمي ياناس "قطع تفكيرها صوت أختها نمير :جوريه حبيبتي أيش فيك
الجوري بتعب:مافي شي
نمير :طيب خليني أوديك المستشفى
الجوري :لا أنا الحين تمام
نمير :حبيبتي مايصير لازم تداومي عشان الاختبارات على ماباقي عليها شي
الجوري بابتسامه باهته :لا تخافي تدري فيني أطلع الاولى
نمير :دوم انشاء الله يارب
الجوري :نمير ماما هنا
نمير هزة راسه بأسف :لا مو موجوده طالعه تقول عندها أجتماع في الجمعيه وأبتسمة بأستهزاء
الجور ودموعها تجمعت في عيونها :أصلا هي من متى تدري عنا أنا صار لي يومين مو مداومه ماسألة وش فيني
نمير :خلاص حبيبتي ماعليك أرتاحي
الجوري "فين الراحه آه بس ": أنا بخير نمير بس اتدلع عليك
نمير ابتسمت لها :أوكي حبي أنا بأطلع اذا تبغي اي شي نادي علي
الجوري:تيب
طلعت نمير من عندها وهي أنهارة تبكي تحس نفسها خايفه من كل شي حتى المدرسه ماتبغاء تروح لها
""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""
نزل من الدرج يغني :
قلب قلب وين وين غايب علية يومين
لتغيب اكثر حبيبي خاف اموت من الحنين
حبيبي ناسي لو شنو
شو بسرعة تنسى ياحلو
مآتقلي يمعود شكو يعني شكو
لك ليش لك يابذات مو قلتلي اشبعك بوسات
بذنك اسمعك غنوات صوتي حلوو
قطع عليه صوت :فديت هالصوت
لف عليها وأبتسم :فداك الكون يالغاليه
راح يسلم عليها منيره :طالع يمه
وسيم :أيوه يالغاليه بأقابل مؤيد تدري من بعد وفاة مشعل صار وحيد
منيره :الله يحفظك وانتبه على نفسك
ابتسم لها :أن شاء الله
وطلع وهي تدعي أن الله يحفظ لها
"*****************************************

في جده

واقف يناظر نفسه في المنظره بيأطلع هو وريماس يتمشون يفكر في حياته إلي فجئه صارفيها أحد يشاركه وخطر على باله أهله "معقوله أهلي بيزعلون أني تزوجة :تنهد وهو
موعارف وش يسوي بس خلاص الحين ريماس تعتبر زوجتي وماعندها أحد غيري
أماهي خلصت لبس وطالع شكلها مره حلو وتنتظر رياض سمعت صوت الباب راحت تفتح دخل رياض وتنح فيها وهي أول ماشافته خقة طالع شكله روعه
رياض "حلوه أحسها اليوم متغيره عن أول وطالعه مره حلوه"قرب منها وباسها على خدينها وناظر كيف وجها قالب ألوان ناظر فيها من فوق لي تحت
وقرب منها وباسها على شفايفها بهدواء
أم هي "ليش يناظرني كذا بس أول مره ادري أن زوجي حلو "ماحسة إلا وهو يبوسها أبتعد عنها شوي :ريماس
ريماس ماعاد تدري بنفسها من كثر الخجل بهمس :هلا
رياض يبغاء يطلع ولا بيتهور :يالله
ريماس حسة على نفسها :دقايق
وعلى طول راحت الغرفه وتحس أن قلبها بيطلع من مكانه حطت يدها على قلبها وهمسة :وش فيني
وتذكرت رياض ينتظرها برى على طول لبسة عبيتها وطلعت وهي خجلانه منه راحوا المول كان يمشي وهوماسك يدهاوكل ما دخلوا محل ترفض تأخذ ورياض يشتري على ذوقه
ومطنشها
رياض :بندخل نأخذ عطور تعالي
دخلت معه المحل وكان في شلة بنات من وقت مادخل رياض المحل والبنات خاقين وريماس مقهوره من نظرات البنات ناظرتهم بأحتقار بس هم ماعليهم
منها وأنظارهم على رياض مسكة ريماس رياض من يده كأنها تقول لهم هذا لي وحدي رياض ابتسم على حركتها وشدعلى يدها وحاسب واخذوا اغراضهم وطلعوا
وبعدها راحوا مطعم تعشوا كانت طلعتهم حلوه
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::::::::::::::::::::::::::::::
جالسين ينتظرون جدهم طلبهم ولهم نص ساعه ذياب:تتوقع جدي وش يبغاء فينا
رائد وهو مستغرب من جده :ماادري بس اكيد عن الشغل
ذياب :يمكن
وشوي دخل الجد بشموخه وناظر في أحفاده وشاف التوتو على وجيهم رائد :هلا يبه قالوا طلابتنا
الجد يوسف :أيوه تفضلوا ليش واقفين
جلسوا وهم مستغربين هدواء الجد ذياب :آمر يبه
الجد يوسف :أنا طلبتكم هنا لي موضوع
رائد توتو :قول يبه وحنا نسمعك
الجد ناظرهم :أنا خطبتك لكم
ذياب ورائد أنصدموا وبصوت واحد :وش
الجد يوسف :مثل ماسمعتم انا خطبة لكم والملكه بعد أسبوعين
ذياب بعصبيه خفيفة :يبه كيف خطبة لنا متى حصل هذا كله
الجد يوسف :من يومين
رائد وهو متنرفز من جده كيف يخطب لهم :يبه الله يطول بعمرك أنا ماأبغاء اتزوج
الجد بعصبيه :كيف هو لعب عيال انا خلاص خطبة لكم وترى تعرفوهم
ذياب بينفجر من جده :كيف نعرفهم
الجد يوسف :أنت ياذياب خطبة لك دلع وأنت يارائد خطبة لك ريتاج
رائد وذياب ناظروا بعض وهم معصبين وسكتوا لي ان الجد حدد مصيرهم ولا وخطب لي كل واحد أخت الثاني
الجد وقف وبهيبه :والحين مبروك لكم أثنينكم وتقدرون تتفضلون لي ان الكل الحين درى
وقفوا ذياب ورائد وطلعوا على طول من غير ولا كلمه
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::::::::::::::::::
مسكة المجله إلي رمتها من يومين جلسة تتصفح فيها وهي حدها طفشانه فجئه خطر على بالها نصر حطة على صورة وجلسة تناظر فيه ماتدري ليش جذبها نزلات نظرها على أسمه
وأنصدمة مو مصدقه "لالالا موتشابه أسماء يمكن لالالا هذا أسمه نصر عبد الرحمن يوسف الشامخ واناورود عبدالعزيز يوسف الشامخ "أنا لازم أعرف كل شي مو معقوله تشابه أسماء
خرجة من غرفتها وراحت لي غرفة خالتها بس صدمها أكثر كلام خالتها مع زوجها معاعرفة وش تسوي وركضة لي غرفتها وانهارة وهي تبكي وتشاهق مو عارف وش تسوي
كل إلي عارفه أنا أصرار أمها لي سفرها الحين بداء ينكشف لها لازم تفهم كل شي هي خلاص تعبة مو قادره تتستحمل ليش كذبوا عليها
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
------ أقفلة حديقتي لي هذا اليوم لي نلتقي في جزاء آخر
عاد انت تذكر وداعك كيف مسهرني ؟
.......... والـانت لاهي وحلمك سهّل تحقيقه
عاذرّك لو كان مالك حيل تعذرني ...
.......... بايعّك للذنب والهوجاس والضيقه
تدري وشـ اللي على الفرقا مصبرني
.......... حلم ٍ كتبني ولكن صعّب تصديقه
توقعاتكم ياحلوين
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فاصل إعلآني ^_^ / ..
لا احلل مسح اسمي من على الرواية ..
تجميعي : ♫ معزوفة حنين ♫..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

( البارتـ الرابعـ)

أخر زياره حسيت في أخر زيارة
شئ بعيونك مختلف شئ بحديثك مختلف
حتى سكوتك مختلف وصرت بشكوك
شفت الحقيقة بعيونك تعترف
موقف أبد ما ينوصف ..
وين الكلام ..؟
وين الحرارة في السلام ..؟
كبير الفرق .. ما بين أول لقاء وأخر زيارة ..
ومحتار إيش أقول
يا حب خانتنا العبارة
والحر تكفية الإشارة
:نعم يبه بغيتني
أبو رائد :أيه وأنا بوك ود هذي الاوراق لي عمك فيصل
مؤيد:تامر يبه
أخذ الاوراق وطلع يوديها لي عمه دخل قصر عمه وفتحت الخدامه له مؤيد:فين بابا
صافي الخدامه :فوق
مؤيد:نادي بابا
صافي :أوكي
راحت الخدامه وهو جلس يتأمل قصر عمه "يالله من متى مادخلت قصر عمي أخر مره جينا فيها أنا ومشعل الله يرحمه "تنهد بحزن وقطع عليه صوت وحده في الصاله
:خلاص ...أوكي بكره ...لابأداوم ....أدري ....سلمي على عمتي ..... أوكي رتوجه والله بأداوم ......باي
كانت سرحانه بعد ماسكرة مو عارفه تتصرف بس لازم تتكلم لفت بتروح غرفتها لكنها انصدمة بوجود مؤيد ناظرت فيه ولقت نفس النظره إلي دوم في عيونه
نظرة الحزن
أما هو ناظرعرفهاوكيف مايعرفهاوهي كانت دلوعته وشاف التعب في وجهامتغيره عليه الحين غير عن اول أيام ماكان يجي هو ومشعل وهي تتعلق فيه تبغاء تروح معاهم ومشعل يرفض تروح
تضم مؤيد هذي عادتها لابكت تروح له بس شدأنتباهه دموع متجمده في عيونهاماعرف وش سببها
حست على حالها وعلى طول ركضة لي غرفتها رمت حالها على سريرها وبكت ماكان تبغى تشوفه لي أن كل ماتشوفه نفس نظرة الحزن في عيونه تبغاء مؤيد أول إلي كان دوم مبتسم
مؤيد حب طفولتها بس شكله مؤيد مات من موت مشعل ماراح يكون نفس اول صار له ثلاث سنين على ذا الحال
تحت في الصاله لسه واقف مكانه بعد ثلاث سنين أشوفها وشكلها تعبانه بس ليش شفت الدموع في عيونها ليش قطع عليه صوت عمه :لالامأاصدق مؤيد هنا عندي
مؤيد ابتسم لي عمه:ليش ماتصدق
فيصل :يابوك صارلك كثير ماجيت تزورني
مؤيد :العذر ياعمي
ابتسم له فيصل وهو داري في ولد اخوه :معذور وانا عمك
مؤيد تذكر الاوراق ومدها لي عمه:هذي من عند الوالد
فيصل شال الاوراق :أيه هو قالي عنها
مؤيد :أترخص أنا ياعمي
فيصل :فين توك جلست
مؤيد:المره الجايه ان شاء الله
فيصل ماحب يضعط عليه :ان شاء الله
مؤيد :مع السلامه
فيصل :مع السلامه
طلع بس مايدري ليش رفع نظره فوق وناظر شباك الجوري وراح

يتبع ,,,,

👇👇👇


تعليقات
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -