بداية

رواية ودي احطب لك ضلوعي وادفيك -4

رواية ودي احطب لك ضلوعي وادفيك - غرام

رواية ودي احطب لك ضلوعي وادفيك -4

ابتسم له فيصل وهو داري في ولد اخوه :معذور وانا عمك
مؤيد تذكر الاوراق ومدها لي عمه:هذي من عند الوالد
فيصل شال الاوراق :أيه هو قالي عنها
مؤيد :أترخص أنا ياعمي
فيصل :فين توك جلست
مؤيد:المره الجايه ان شاء الله
فيصل ماحب يضعط عليه :ان شاء الله
مؤيد :مع السلامه
فيصل :مع السلامه
طلع بس مايدري ليش رفع نظره فوق وناظر شباك الجوري وراح
.................................................
:يالله يمه فينك
موزه :إنتي وش فيك
مشاعل بدلع :نبي نروح بيت خالتي
موزه :أدري وش فيك ماراح يطير البيت
مشاعل:يمه عشان هذا الوقت نصر يكون في البيت وغمزة لي أمها
موزه بأبتسامه :أي هذي بنتي لا أوصيك
مشاعل بدلع :لاتخافين تربيتك
موزه بخبث :تعرفي وش تسوي
مشاعل بنفس أبتسامة أمها :أكيد
موزه :يالله سرينا
طلعوا من بيتهم راحوا وأثناء ماهم في الطريق كل شوي موزه تقول شي لي مشاعل ومشاعل تهز راسها لهاعلى أنها موافقه على كلام أمها
وصلواالقصر كان مره فخم من بره مشاعل سرحة بأحلامها :بيجي يوم وأنا أكون هنا
موزه بخبث :ان شاء الله وأنا معاك
لفت على امها ولوة فمها :يصير خير
نزلوا وفتحت لهم الخدامه ودخلوا شافة خالتها وراحت لها بكل دلع :شخبارك خالتي
أم نصر :بخير شخبارك إنتي
مشاعل بنفس الدلع :تمام
ورحب بأختها موزه وراحوا جلسوا سوا ومشاعل كل شوي ترسل لي امها نظرات عشان تعرف نصر فين
موزه :أقول وين نصر كل مره ماأشوفه
أم نصر :هو في جناحه تلاقيه
موزه :هاااااا
مشاعل سوت نفسها عندها إتصال وطلعت وصعدت فوق وقفت تناظر نفسها في المرايه في الممر وأبتسمت وراحت لي جناح نصر ترددة في فتح الباب بس قوة قلبها ودخلت
شافة المكان فاضي راحت فتحت غرفة النوم ونفس الشي المكان هدواء بس سمعت صوت في الحمام اكرمكم الله وشوي سمعت باب الحمام ينفتح أول ماطلع إنصدم وهي أبتسمت له
وهو كان مصدوم مو متوقع وقاحة بنت خالته تجي عنده الجناح وعصب كان لاف الفوطه على خصره وخصلات من شعره نازله على وجهه وشكل عيونه عذاب قامت بكل دلع وهو
بيشوف وش نهايتها قربة منه ودلع :وحشتني حبيبي
ناظرها وهو نفس وقفته وهي مستغربه بس كملت بدلع وهي تحط يدها خلف رقبته وقربة وجهها منه مره وبهمس :ماوحشتك
نصر نفس ماهو ماتغير ماهي حبة تقرب وتبوسه أول مره تكون قريبه منه كذا ماتوقعة أن نصر المغرور على قولتها يخق عليها جت بتبوسه بس هو لف وجه وباسته في خده وهمسة :ليش
رجع ركز نظراته الحاده عليها وأبتسم بسخريه وهمس :عيب يابنت الخاله
مشاعل :بس انا أحبك وابيك
رفع يده ونزل يدها وقرب شفايفه من أذنها وهمس بغرور وبرود :بس أنتي مو من مستوى نصر الشامخ
مشاعل ناظرته بصدمه وهو كمل وهو يبتسم بسخريه :ترى لو كنتي أخر وحده في العالم ماراح أخذك حتى لو إنتي ملكة جمال
مشاعل بقهر : أنا أحبك يانصر
وقف وأعطاها ظهره :حبي على كيفك لي أن نصر الشامخ مو تبع الحب
مشاعل ودموعها نزلت من كلامه جرحها أي انثى مكانها تعرض نفسها بتسمع نفس الكلام اكيد بتنجرحه :ليش تعاملني كذا انا أحبك ليش مغرور علشانك من اولاد الشامخ
نصر بعصبيه وهو معطيها ظهره :ترى انا ماأحب الوحده تعرض نفسها على احد فمابالك بنت خالتي
قاطعته :بس أنا أحبك
قاطعه بجمود وعصبيه خلاتها تخاف :أحبك أحبك وانا وش علي منك والحين اطلعي بكرامتك وبسخريه يابنت الخاله
كانت واقفه مكانها خوف من نبرة صوته ومن كلامه لف عليها وبتفس النبره :إنتي وش تبغي عاد يالله براا من جناحي وياويلك لو دخلتيه مره ثانيه
تحركة من مكانها وهي حاقده على نصر وطلعت من الجناح ونزلت تحت
أما هو ماعليه منها ومن على قولته سخافتها بدل ملابسه وتكشخه بيطلع
نزلت تحت وشاف أمهالي وحدها وخالتها مو في موزه :وش سويتي
مشاعل وهي لسه سرحانه بكل كلمه قالها نصر :..........
موزه بقهر من بنتها :مشاعل
مشاعل بيبرود :نعم
موزه :وش سويتي
مشاعل :ولا شي ويالله خلينا نروح
موزه :مو إنتي بـ
قطع عليها صوت مشاعل وبقهر :خلينا نطلع من هنا
أستغربة موزه من بنتها بس كلمة أختها وطلعت هي وبنتها وقت مادخلت غير ووقت ما طلعت غير ماتدري وش قلب حالها إما مشاعل حاقده على نصر وتبغاء ترجع كرامتها بأي طريقه
::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
طلع من البيت ووصل الاستراحه لقيهم كلهم متجمعين دخل ولا عبر احد وسيم :أنتو وش فيكم كل واحد يدخل ولا أكانه شايف احد
ناظره رائد :أنت وش دخلك ياخي كيفنا
وسيم :ترى السلام واجب
رائد بضيق :سلام عليكم أستاذ وسيم أرتحت
وسيم :أيوه
ذياب يهمس لي نصر :وش فيك
نصر :ولا شي
ذياب :باين عليك الضيق
نصر :من القرف إلي مناشبتني
ابتسم له ذياب وهوعارف وش يقصد:ماعليك منها
نصر بغرور :أكيد
وسيم :أقول شباب وش فيكم مادين البوز ياخي أحنا نجي هنا هربانين من الشغل عشان نتونس مو تنكدون على الواحد
رائد:وسيم
وسيم :خلاص بأسكت
مؤيد:تعال وسيم العب معي بلاستيشن
وسيم:فيك الخير
ابتسم رائد على وسيم وهو داري أنها دقه له بس كان مشغول باله كيف بيتزوج وحده تكرهه وأمس وصلت له الكلام معى دلع أخته أنها ماتطيقه في عيشة الله
تذكر كيف سمع الكلام كان رايح غرفة أخته عشان يبغاها في سالفه سمع أخته تتكلم مع أحد وهي فاتحه سبكر :خلاص ريتاج
ريتاج بعصبيه :لا مو خلاص كيف جدي يسوي كذا
دلع :تدري موإنتي لي وحدك
ريتاج :أنتي تدرين أني ماأحبك أخوك المغرور ولا أواطنه بعيشة الله كيف أتزوجه
دلع :ريتاج تراه أخوي
ريتاج :دلع لاتزعلي مني بس قولي لي أخوك المغرور إني مااحبه
دلع أنقهرة حتى ولوا أخوها :حتى اخوك مغرور
ريتاج بسخريه :أنتي ادرى فيه وتدري انه مغرور بس مو نفس اخوك ذياب حنون لكن أخوك شايف حاله
دلع :أوكي ما تبغيه قولي لا والحين يالله مع السلامه
ريتاج حست على كلامها كانت معصبه :دلوعه لاتزعلاين
دلع :مو زعلانه
ريتاج :قولي والله
دلع :والله
ريتاج :أوكي الحين مع السلامه
دلع :مع السلامه
ومن وقت ما سمع المكلامه وهو حالف في ريتاج وبيعرفها مين المغرور
***************************************

جالسه تناظر خالتها تبغاء تفسير على الكلام إلي سمعته:هاياخاله قولي أكيدمو تشابه أسماء وبنبره غريبه صح
ديانا توترة :كيف أقولك
ورود:أيوه كيف تقولي لي هذا إلي أبغاء أسمعه
عمر ولين ومجد معارفين وش السالفه عمر :وش الموضوع فهمونا
ورود لفت عليه وبنفس النبره :راح تفهم نفس ماأنا أبغاء أفهم كيف أبوي عنده أخونا ومخبي عني
أنصدموا وبصوت واحد :كيف
ديانا جت بتتكلم قاطعها صوت :أنا ووالدك خبأنا عنكي لي مصلحتك
ورود أنصدمة بوجود أمها :ماما
جوليان :نعم أنا موجوده لقد كنت قلقه عليكي عقب مكالمتك أمس وجئت
ورود ودموعها نزلت :كيف تخبون علي موضوع نفس كذا وليش بابا يخبي
جوليان :وماذا تريدينا ان نقول لكي بأن جدكي قد طرد والدك
ورود :حتى ولو المفروض اعرف موألتقي فيهم صدف وأنا موعارفه إني منهم
جوليان بصدمه:هل إلتقيتي بأحد منهم
ورودبصراخ :هذا ليس موضوعنا كيف لا تقولوا لي (ملاحضه ام ورود تتكلم اللغه العربيه )
ديانا :أهدي يابنتي وبتعرفي كل شي
ورود :خلاص انا هداة قولي ياخالتي أسمعك
ديانا ناظرت أختها وجوليان ماتبغاء بنتها تسمع أكيد راح تاخذ في خاطرها منها :أبوك تزوج أمك وقت ماكان يدرس هناك في لندن حب امك وتزوجها وبعدها صار ينزل السعوديه وقت الاجازه وامك هناك انامتزوجه من أول وكنت هنا نزلت أمك زياره هنا لي أن أبوك تاخر عنها جت هنا وسكنت عندي المهم أبوك زعل وخذاها ورجعوا لندن وقال لازم يخبر جدك
نزل من لندن عشان يخبر جدك بس طرده من البيت من غير مايسمع كلامه وأبوك ماتخلى عن أمك وعاش معها في لندن وجابوكي وكان يقولك أنه ماعنده أخوان ولا أهل عشان ما تتعلقين فيهم وهم ماراح يحبونك بعد فتره من وفاة أبوك أنا كان عندكم في لندن حصل وناظرت أختها بمعنى أكمل ولا لا وجوليان عمضت عيونها ما تبغاء تشوف ردة فعل بنتها
ورود ناظرت أمها وخالتها :كملي ياخاله ليش سكتي
ديانا بتردد:حصل أن عمك أخوى أبوك عبد الرحمن جاء لندن وسأل عن اخوه ودري انه متوفي وقال أن عنده اولاد ولا لا بس أمك كذبت على عمك وقالت أنها ماعندها أولاد عشان عمك
مايأخذك منها خافة عليك تروحي وتصير لي وحدها ووقت ماعمك بيطلع شافك وقال لي أمك من هاذي بس أنا قلت أنها بنتي كان متردد وجلس يتأملك كان حاس أنك بنت أخوه بس لما شاف عمر جاء ورحتي معاه تلعبون هز راسه وطلع ومن ذاك اليوم مايدرون ان عبد العزيز عنده بنت
ورود مصدومه ولي صدمها أكثر كذبت أمها كل إلي في الصاله مصدومين ويناظرون بعض ورودوهي تبكي :تدرين ياماما أول ماجيت السعوديه عيني طاحت في عين مين
وناظرت أمها وجوليان وهي تبكي وتهز راسها بمعنا لا:بعين ولد عمي مرتين جمعتنا الصدف وشهقت مرتين ولا وأمس شفت عمتي وتكلمت معاها وأنا ما ادري عنها
ليش تخبوا عني ليش سويتي كذا قولي وبصراخ ليش
عمر مو فاهم كلامها مين ولد عمها وكيف شافته :تقصدين مين ياورود ولد عمك
ورود وهي تبكي :نصر الشامخ يصير ولد عمي
عمر بصدمه :نصر ولد عمك
هزة راسها ورود ومجد مصدومه لكن لين عرفة لي انها قالت لها طبعا
ورود :قولي لي الحين وش اسوي يالله ياماما تكلامي
جوليان نفس وقفتها ماتكلمت بس تبكي لفت ورود بتروح بس سمعت صراخ ناظرت شافت أمها طايحه على الارض :ماما ماما
أخذها عمر وورود طلعت تاخذعبيتها وراحت ركض وراهم ركبت هي وخالتها وحرك عمر للمستشفى وكان يمشي بسرعه لي أن ورود تصارخ عليه
وصلوا واخذوا على طوالو وطول الوقت ورورد مقطعه نفسها تبكي قهر تبكي خوف تبكي من ضعفها موعارف وش تسوي في حياتها من بعد وفاة أبوها وهي تحس بالخوف وعدم الامان صح امه مو مقصره بس تحس فاقده الحياه ودها تحس بالامان ودها ترجع ايامها مع أبوها
طلع الدكتور :مين فيكم ورود
ورود بسرعه :أنا
الدكتور :المريضه طالبتك
دخلت تركض لي أمها :ماما
جوليان مدة يدها :تعالي صغيرتي
ورود وهي تبكي :ماما لاتتركيني
جوليان :سامحيني صغيرتي لقد كذبت عليكي
ورود:مسامحتك بس إنتي لاتتركيني
جوليان ضمتها :لان أترككي سوف أظل معكي دائما
ورود وهي تبكي :......
جوليان ابتسمت ودموعها في عيونها :صغيرتي أنظري ألي
رفعت ورود وجها وناظرت أمها جوليان :أحبك وأهتمي بنفسك
ورود بصراخ دخل الدكاتره :ماما لالالاماما لاتتركيني لمين بتسبيني
يعني كذا من غير توديع بتروح
الله اكبر كيف طاوعك قلبك ..
يرضيك تتركني من جروح لجروح
هذا يسمونه جفا خاف ربك ..
يعني كذا .. يعني كذا .. يعني كذا من غير توديع بتروح
ياللي وداعك يشبه موادع الروح
دنياي ماتنطاق من غيرك قربك ..
الروح مذبوحة والاحساس مذبوح
الله يصبرني على نار حبك ..
يعني كذا .. يعني كذا .. يعني كذا من غير توديع بتروح
سديت بابٍ للرجا كان مفتوح
وضيعتني الله يا كبر ذنبك
ماني بقايل لك اذا رحت مسموح
الله لا يسمح اذا رحت دربك
يعني كذا .. يعني كذا .. يعني كذا من غير توديع بتروح
طلعوها وهي تصارخ ورافضه تتطلع أخذتها خالتها ديانا وحضنتها وطلع الدكتور ووجهه مايبشر بالخير عمر بسرعه :طمني يادكتور
ناظر فيهم :عظم الله أجركم
صرخة ورود وطاحت مغشي عليها وصارخ عمر وأخذوها
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::


فيـ المانيا

:قولي وش صار
سعد ابتسم :كل شي تمام وفي واحد في شركته راح ينقلنا أخباره
منصور بخبث :أنا أبغاء واحد يكون قريب منه
سعد مافاهم:كيف يعني
منصور :يعني يكون من قرايبه
سعد يفكر :وصلت
منصور ابتسم :تعجبني
سعد :تربيتك وتراه مايحبه
منصور :أبغاء أقابله
سعد :ابشر بس أناماأبغاه يشوفني
منصور :لاتخاف أنت خل رجالنا يجيبوه ومالك شغل
سعد :أوكي
منصور :خلهم يجهزون طيارتي الخاصه بكره أبغاء أكون في الرياض وغمز عشان المقابله
سعد بضحكه :هههههههه مسرع
منصور ابتسم وبخبث :عشان نخلص عليه بدري
سعد :تامر
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::
في الرياضـ
نامي بصدري أنتِ أروعُ طِفلةٍ
نامي بصدري وارصُدِي أحلامي
في كلِّ حُلمٍ تَسكُنينَ حبيبتي
في كلِّ حرفٍ أنتِ في أيامي
في كلِّ نبضٍ في فؤادي فاسكُني
في نِنِّ عيني ، في نُخاعِ عِظامي
هَيَّا ارقُبيني حينَ أكتُبُ مُنيَتي
حتى تَرَيْ ما سِرُّ إلهامي ؟
لو أنني أفنَى ، ولا يَبقى أثَرْ
سيفوحُ طِيبُكِ مِن حُطامِ حُطامي
ما صدقوا وعمتهم ام ذياب توافق عشان دلع تروح معاهم عند ريتاج طبعا كذبوا عليها وقالوا ريتاج تعبانه ومن هذا الكلام وحنوا فوق راسها عشان تروح ورضت لهم بس ما يطولوان ساعه باالكثير :والله أمك مابغت تخليك تجي معانا
دلع بنعومه :تقول مايصير تروحي بيت خطيبك
نمير :في هذي معها حق بس ريتاج الحيوانه ماادري ليش ماترد على موبايلها
دلع بحزن :أنا ادري
الجوري بسرعه :وش فيها
دلع بنفس النبره :تقول ماتبغاء تتزوج رائد
نمير :هو صح أنها ماتحبه من زمان بس وش تسوي القرار نزل من الجهات العلياء
الجوري :ههههههههههه حشا صرنا سياسين
دلع :هههههههههه ماادري عن أختيك
نمير :أنزلي إنتي وياها وصلنا
نزلوا البنات ودخلوا لقيوا عمتهم ام ذياب نمير دقة دلع بخبث ودلع أنقلب وجها طماطم أم ذياب :هلا والله أخباركم يابنات
الجوري سلمت عليها :بخير ياعمه وإنتي
أم ذياب :بخير حبيبتي
نمير تسلم :كيف حالك ياعمه
أم ذياب ابتسمت :بخير ياقلبي وإنتي
نمير ابتسمت :بخير
دلع بنعومه :كيفك ياعمه
أم ذياب :هلا والله وأنا أقول البيت منور أثاري دلوعه عندنا
دلع خلاص وجها صار ألوان والبنات يسولها حركات وهي بتموت من كثر الخجل :منور بوجودك
أم ذياب :تفضلوا
الجوري :تسلمي ياعمه إلا وين ريتاج ماترد على موبايلها نبغاء نطمن عليها
تنهدت أم ذياب :والله ريتاج في غرفتها
البنات حاسين :عن اذنك ياعمه بنروح عندها
أم ذياب :البيت بيتكم
طلعوا البنات غرفة ريتاج دقوا الباب مافي رد فتحوا الباب ودخلوا وشافوا الغرفه بارده وظلام نمير بهمس :هذي وش مسويه بعمرها
راحت دلع وطفت التكيف والجوري فتحت الانوار ريتاج قامت وناظرت في البنات والبنات أنفجعوا من شكلها وجها من كثر البكاء مورم وشعراها حوسه وحالتها حاله
ريتاج :هلا والله
نمير :هلا فيك
الجوري :رتوجه وش في شكلك كذا
ريتاج أنحرجة ترد وخصوصا دلع هنا حتى ولوا:ولاشي أنتوا كيفكم
دلع بنعومه :نسأل عنك
ريتاج :يسلمو ياقلبي
نمير :أقول بتجلسي معانا كذا إنتي وكشتك تقولي مريام فارس
الجوري :ههههههههههههه حلوه خيتوا
نمير وهي يعنني فرحانه :عجبتك
الجوري :كثير بس لاتعيدينها
نمير :يسلمو
دلع وهي تسحب ريتاج لين وصلتها الحمام أكرمك الله :يالله خوذي شور وأنا أطلع لك ملابس
ريتاج ناظرت بنت عمها وضمتها وهمسة لها :سمحيني
دلع ابتسمت بنعومه :مسامحتك يالله الحمام
الجوري تصفر :ياهوا خفي شوي على البنت وتغمز
ريتاج :قليلة ادب ودخلت الحمام
رن موبايل نمير وأبتسمت وطلعت من الغرفه تكلم حبيبها :الو
سامي :ياحلاة الالوا
نمير بدلع :سامي
سامي خق :روح سامي وقلبه
نمير بخجل :وش تبغاء متصل
سامي :لاوالله مأسئل عن حبيبتي
نمير بدلع :إلا
سامي وهو طالع من جناحه شافها معطيته ظهره وهمس :أحبك
نمير خلاص راحت فيها وحست بأحد سحبها لي داخل ولفها ناظرت وهي خايفه وبهمس :سامي
سامي :خوفتك حياتي
نمير بدلع :إيوه
حوطها من خصرها :طيب ليش عطيتيني خبر أنك عندنا
نمير بهمس من كثر ماهي مستحيه :نسيت
ابتسم وباس خدها وهمس :ماأسمع
نمير بدلع :سامي نسيت
سامي رجع باس خدها :هل مره سماح لكن المره الجايه بزعل
ناظرت في عيونه وهمست :أوكي الحين بأرجع عند البنات
سامي :طيب وضمها له وهمس :مافي بوسه
نمير :لا أبغاء أروح
ناظرلها وبرائه وهو يرفع أصبعه ويصغره :بس صغيره قد كذا
ابتسمت وخقة عليها وبدلع :مافي
سامي :عشان حبيبك سامي
نمير قربة منه وباسته في خده بنعومه وبعدة عنه وطلعت من غرفتها على طول لي عند البنات دخلت الجوري :نمير فينك تأخرتي
نمير بأرتباك :لاولاشي بس صديقتي تسئل عن شي
الجوري :هااااااااا
أما هو ابتسم بعد ماطلعت من عنده وهمس :والله أحبك
"""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""" "

في جدهـ

الحب ماهي كلمة
تنقال
ولاهي مشاعر تخطها
العناوين
الحب يازين قول
وأفعال
يرسم جماله في قلوب
المحبين
°•.¸¸.•.?.°•.¸¸.•°t
لمت أغراضها من الصباح وودتهاالشقه الثانيه ناظرت ساعتهاوشافتها 10:15 مرتبكه مو عارفه وش تسوي رياض الحين راح ياجي وياخذها سمعة صوت الباب راحت تفتح رياض ابتسم :سلام
ريماس بربكه :وعليكم والسلام
دخل رياض وهو شايف حالها كيف مرتبكه خلال الاسبوع إلي راح رياض غير الشقه :ريماس
ريماس بربكه :هلا
رياض :يالله
ريماس بخوف :فين
رياض كتم ضحكته من شكلها كانت خايفه :ريماس انا زوجك وش فيك
ريماس:ولا شي
وقف رياض :يالله ومد يده
ريماس لبسة عبايتها ومسكة يده وطلعت معاه كانت الشقه مقابله طبعا شقتها طلعوا من ذي ودخلوا في الثانيه وأول مادخلتها ريماس زادة دقات قلبها رياض :هلا والله
ريماس بتوتر :هلا فيك
مسك يدها رياض وفرجاها الشقه طبعا ثلاث غرف وحده نوم وصاله وحمامين :وهذي ياريماس شقتك وش رايك
ريماس ابتسم بربكه :حلوه
رياض ناظر في عيونها حس بأنجذاب بس تمالك نفسه :والحين أسيبك تاخذي راحت بأطلع أشتري عشاء
ريماس :أوكي
طلع رياض وريماس راحت تضبط شكلها وحبت تشوف أغراضه وشافت كل شي من أغراض رياض ملابسه أوراقه صوره عطوراته كانت تناظره وتبتسم حبته من حنانه رياض خلها
ماتفقد الامل كانت حزينه من وفاة أمها بس رياض طلعها من حزنها ماتدري كم صار لها وهي ماسكه صورته وتناظرفيها سمعت فتح الباب معلن وصول رياض رجعة صورته مكانها
:ريماس رموسه
طلعت من الغرفه ناظر فيها وابتسم كانت لابسه فستان أسود ماسك على جسمها وقصير لين فوق الركبه بشوي وشعرها مطيحته ومكياجها ناعم ماعداء الروج أحمر صارخ
مشت بنعومه :هلا
رياض متنح فيها :يالله العشاء
جلسوا يتعشون ورياض يسولف معاها لي انه حاس بأرتباكها بعد ماخلصوا لفت ريماس العشاءورياض راح الغرفه يبدل كانت مرتبكه تدخل ولا لا جلست في الصاله شوي
موعارفه وش تسوي شوي وطلع رياض :ماتبغي تبدلي
ريماس بحرج :إلا الحين وعلى طول لي الغرفه أخذت شور ولبسة قمص نوم حلو مسكة الفوطه وكان تجفف شعرها لي انه مبلول أنفتح باب الغرفه ودخل رياض ناظر فيها وخق على شكلها
شعرها مبلول وخصلات على عيونها وشكلها مره كيوت تقدم منها وهي خلاص بتموت أحراج مسك يدها وسحبها له وضمها حست بالحنان والامان بعدها عنه شوي
وناظر في عيونها وباسها وباس شفايفها وناظر فيها وباسها ########
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::

يتبع ,,,,

👇👇👇


تعليقات
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -