بداية

رواية ودي احطب لك ضلوعي وادفيك -5

رواية ودي احطب لك ضلوعي وادفيك - غرام

رواية ودي احطب لك ضلوعي وادفيك -5

جلسوا يتعشون ورياض يسولف معاها لي انه حاس بأرتباكها بعد ماخلصوا لفت ريماس العشاءورياض راح الغرفه يبدل كانت مرتبكه تدخل ولا لا جلست في الصاله شوي
موعارفه وش تسوي شوي وطلع رياض :ماتبغي تبدلي
ريماس بحرج :إلا الحين وعلى طول لي الغرفه أخذت شور ولبسة قمص نوم حلو مسكة الفوطه وكان تجفف شعرها لي انه مبلول أنفتح باب الغرفه ودخل رياض ناظر فيها وخق على شكلها
شعرها مبلول وخصلات على عيونها وشكلها مره كيوت تقدم منها وهي خلاص بتموت أحراج مسك يدها وسحبها له وضمها حست بالحنان والامان بعدها عنه شوي
وناظر في عيونها وباسها وباس شفايفها وناظر فيها وباسها ########
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::




راحت تزورأختها منيره والحين جئت ناظرة ساعتها 10:37طلعت فوق مرت على غرف أولادها لقت غرفهم فاضيه ابتسمت وعرفت هم فين
راحت غرفتها وفتحت الباب وناظرت سريرها لقت سعود نايم وعلى صدره رامز وضام ريف من الجهه اليسرى شكلهم مره حلو ابتسمت لي حنان سعود يحب أولاده ويخاف عليهم ويعوض
أولاده عن الحنان إلي فقده أخذت شور ولبسة بجامه كيوت وراحت على جهة اليمين وحطة راسها على كدف سعود حس فيه وضمها له وناموا
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فتحت عيونهاوناظرت المكان وتذكرت كل شي حصل مر عليها كذبت أمها وانا لها اعمام وموت أمها كل شي كان مثل الشريط يمر أنهارة دموعها وهي حاسه أنها السبب في وفاة
أمها اول مره تقسى عليها كذا جلست تلوم نفسها وبكت دخلت عليها خالتها :حبيبتي لاتسوي بنفسك كذا خلاص
ورود ماتسمع لها حاس بقهر من نفسها :........
خالتها ديانا :خلاص حبيبتي
لين :ماما سيبيني أنا معاها
طلعت ديانا وتركت لين مع ورود تخفف عنها حزنها
................................
أقفلت حديقتي لي نلتقي في جزاء آخر
الشوك وده يقتطفني من الورد
والورد وده لو يداعب جنون
من طحت من عيني وكل الهوى برد
طيحت جمل وشلون ترجع عيوني
توقعاتكم ياحلوين؟؟
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فاصل إعلآني ^_^ / ..
لا احلل مسح اسمي من على الرواية ..
تجميعي : ♫ معزوفة حنين ♫..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

( البارت الخامسـ)

مايدري هو فين كل إلي يذكر ان رجال أخذوه من الاستراحه وجابوه هل المزرعه مو عارف هي لمين سمع صوت :هلا والله
:هلا فيك
منصور :أنت حازم الـ....
حازم أستغرب :أيوه أنا لكن مين أنت
منصور بغموض :لازم تعرف
حازم :أكيد
منصور :أسمع قبل ما أقولك عني بنتفق أتفاقيه وش رايك
حازم :وش هي
منصور :تجيب لي معلومات عن نصر ولك إلي تبيه
حازم بخبث كأنه فهم عليه :أوكي بس مقابل أيش
منصور ببرود :أنت وش تبغاء
حازم :شي بسيط
منصور :من الاخر وش
حازم : أبغاء......
*******************
فيـ مكانـ آخر وبتحديد فيـ كندا
:ريم يالله قومي وراك جامعه
ريم وهي منزعجه من حنتها :بس شوي
روان وهي معصبه منها :لا مافي شوي يالله قومي
ريم وهي شوي وتبكي :روان تكفين ماابغاء اداوم
روان عقدة حواجبها :ليش ان شاء الله
ريم بربكه :فيني نوم
روان مامشى عليها ارتباك ريم :أقول قومي احسن لك
ريم :تيب خلاص شوفي قمت
روان وهي تسحب اللحاف من ريم :يالله أنا طالعه وترى لميس جهزة الفطور
قامت ريم وابتسمت على عناد روان لازم تقوم يعني أف بس وتذكرت الجامعه وزاد الحزن فيها "يارب صبرني " راحت خذت شور عشان تصحصح ولبسة بنطلون جنز وبلوزه صوف أسود لي
أن الجوا برى بارد ولبسة بوت أسود وسابة شعرها الحرير على طبيعته بس رفعة من قدام بوف طول شعرها لي رقبتها وحطة كحل وقلوس وردي وطلعت شافت البنات يفطرون
ريم بأبتسامه :صباح الخير
البنات ردوا لها الابتسامه :صباح النور
جلست تفطر معاهم لميس :يالله ريوم أوصلك قبل الدوام
ريم قامت ولبسة كوتها الاسود وأخذت شنطتها واغراضها وطلعت مع لميس وصلتها الجامعه وهي داخله كانت تردد داخلها "يارب ماأشوفه يارب "وهي تمشي شافة القروب متجمعين
خافة وهي تمشي تسمع أصوات ضحكهم واسخريتهم كملت طريقه ووصلت لي القاعه ودخلت وشافته هو وبعض القروب تبعه لي أن الباقي أستقبلوها برا سوت نفسها ما تشوفه وجلست
..:صباح الخير
ردة عليه بمياعه :حبيبي أنت مين مايقولك صباح الخير
بغروره :الكل يقولي بس بعض ناس شايفين نفسهم مايدرون أنهم ولا شي
تسمعه وهي خايفه كرها الجامعه وكل شي هاذي ثاني سنه وهو نفسه ماتغير ماتدري ليش يستحقرها طنشت كلامه وفجئه حسة بظل فوق راسها
رفعة عشان تشوف مين وطاحة عينها في عينه وبسخريه :وش فيك ياآنسه ريم
ريم بخوف وربكه :ولا شي
...:هااااا
ريم بنفس خوفها تحس أنه يقرب منها :لوسمحت ممكن تبعد
ضاري بهمس :ليش
قطع عليهم دخول الدكتور وهو على طول جلس جنبها كانت متوتره من قربه ماعرفة تركز مع المحاضره وهو كل شوي يناظرلها ويبتسم وهي تموت مكانها ما صدقة تخلص المحاضره
طلعة على طول سمعة حد يناديها :ريم
لفت عليها وابتسمت :هلا نور
نور :هلا فيك وش فيك تمشين بسرعه كأن حد وراك
ريم بهم :أنتي تدري
نور بمرح :ماعليك يالله نمشي حدي جوعانه
ريم ابتسمت :يالله
{ريم :عمرها 21 تدرس طب بكندا مره حلوه وناعمه طويله وبيضاء وخدودها ورديه شعرها لين رقبتها حرير عيونها كحيله سواداء في خدها الايمن غمازه }
{ضاري 22 يتيم الام والاب رباه أخوه الكبير طبعا أخوه رجل أعمال وهو من عائله غنيه عايش حياته مثل مايبغاء مغرور والبنات طايحين عليه من جماله طويل وعريض جسمه مره حلو عيونه عسليه ناعسه وشعره بني أسمر وسماره يجذب وكله على بعضه حلو }
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::

( في الرياضـ)

* نصحت القلب لا تبكي ..
و قال القلب وحداني ..
أبي أضحك أبي أحكي ..
و لكن وين خلاني
==--==
دخلت عليها الغرفه ولقتها نفس ماهي تسوي نفسها نايمه بس هي مو نايمه قربة منها وجلست جنبها على السرير :ورود حبيبتي خلاص يكفي
ورود وهي تبكي :حاسه نفسي إني انا السبب
لين بحزن :إنتي مو السبب هذايومها
ورود تبكي :.....
لين :ورود إنتي لازم تعيشي حياتك حزنك ماراح يرجع أمك
ورود وهي تشاهق :أول مره مااسمع صوتها صار لي ثلاث أيام ما أسمعه والله موقادره
لين ودموعها تنزل وقلبها يتقطع عليها :خلاص بس إنتي لازم تكوني قويه
ورود :مااقدر يالين
لين :ورود إنتي عرفتي الحين ان معاك جد روحي شوفي أهلك
ورود بغموض :بكره بأروح عندهم لي أني برجع لندن
لين بصدمه :كيف ترجعي لندن أنتي صاحيه
ورود :أيوه بأرجع بيتنا
لين :أصحي إنتي مامعاك احد هناك كيف تروحي
ورود :لين انا عشة طول عمري في لندن وبكى هي كل شي حلو في حياتي
لين بضيق :وأهلك
ورود :بأروح بكره وأقولهم كل شي وبعدين بأسافر
لين بهم :الله يعين وسابت ورود لي حالها نزلت تحت عمر بلهفه :وينها
لين بحزن :فوق نفس ماهي
عمر :طيب ليش ما نزلات
لين بهم :سيبوها في حالها نفسيتها تعبانه
عمر تنهد :الله يصبرها
لين :آمين وعلى فكره بكره بتروح بيت جدها
ديانا بصدمه :من صدقها
لين :أيوه
وقامت عنهم وخلتهم مصدومين
...............................


في جدهـ يازينها
صحت من نومها وشافت نفسها في حضن رياض ابتسمت بخجل وناظرت رياض وصارت تدقق في ملامحه تحب كل شي فيه خلها في شهر تتعلق في :ادري إني حلو
ريماس بخجل :واثق مرره
رياض ابتسم :اكيد واثق وغمزلها
ريماس ذابت فيه ودفنت وجها في صدره :مغرور
رياض :هههههههه مو من طبعي الغرور لكن داري إني وسيم صح
ريماس وهي دافنه وجها في صدره :صح
رياض :هههه وإنتي كل ماتستحين تدفني وجهك بصدري
ريماس حمرت موقادره ترفع وجها رياض :هههههههههههههههههههه فداك الحضن وصاحبه
ريماس قامت وبعدت عنه بس هو شدها ورجعها حضنه :وين
ريماس بخجل:الحمام
رياض رحمها وسابها :يالله بسرعه ولا وغمز لها أتهور
ريماس ركضت لي الحمام وسكرت الباب أماهو أنسدح وأبتسم صارت حياته حلوه من وقت مادخلت ريماس بس كل مايتذكر أهله يحس بهم طلعت من الحمام وناظرت فيه
لقته سرحان راحت عنده :رياض
أنتبه لها رياض وابتسم :هلا عمري
ريماس استغربت سرحانه ماحس فيها إلا لما نادته :وش فيك حبيبي
رياض وقف وهوماشي لي الحمام ياخذ شور :مافيني شي عمري
ريماس حاسه بضيقه وفي شي مضيق عليه لما تتركه وتيجي تلاقاه سرحان بس أكيد يفكر بأهله "ياربي وش أسوي لو رياض تخلى عني لالا رياض ماراح يتخلى عني "تنهدت بهم
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
( فيـ الرياضـ)
في قصر الشامخ اليوم الخميس والكل متجمع في مجلس الرجال الجد جالس والشباب حوله يتكلمون معاه وهو يسئل عنهم وشوي ودخلوا البنات يسلمو على جدهم ويجلسوا معاه شوي ودخلوا الحريم كلهم وجلسوا مع بعض البنات على جنب والشباب على جنب وسامي كل شوي يناظر نمير ورائد يناظر ريتاج بغرور وهي معصبه منه وودها تعطيه كف ودلع تسرق نظرات على ذياب وهو يتكلم مع نصر والجوري تتكلم مع عمتها دانه وكل مانادتها ريتاج تلف لها وتطيح عيونها في عيون مؤيد وترتبك والكل مبسوط
* ضايق و أشوف الحال ما هوب ينطاق .
. لا الأرض تاسعني ..
و لا الجو جوي ،،
وصلت لي بوابة القصر ومارضي الحارس يدخلها إلا لما طلعتله بطاقتها أنها من قرايبهم ودخلها توترة مسك يدها وشد عليها :ورود
ورود:هلا عمر
عمر يشجعها :لا تخافين واذا تبغينا أحنا ولين ننزل معك حاضر
ورودابتسمت تحس عمر أخوها إلي ماجابته أمها :لا عمر هذا موضوعي ولازم أواجهه بنفسي
لين :الله معاك
ورود ضحكة بتوتر :ليش داخلين حرب
لين غمزة لها :لا داخلين عند المزيون
ابتسمت لها ورود ونزلت مشت وهي خايفه ماتدري وش راح يصير لها بس تخيلت شكل أبوها وهو مبتسم لها كأنه يشجعها وتدخل تنهدة ودخلت القصر
الخدامه :يس
ورود :وين بابا كبير
الخدامه :في المجلس
ورود :ممكن تناديه
الخدامه :اوكي
راحت وسابتها لي حالها تناظر قصر جدها مرره فخم تحسه كبير مره نظراتها تشتت في كل مكان في كل ركن من اركان القصر من فخامته
دخلت عليهم الخدامه وقالت لهم في بنت برى تبغاء الجد طبعا الكل أستغرب والجد أكثر واحد قالها خليها تدخل هنا وشوي دخلت بنت متلثمه وعيونها عذاب
تقدمت خطوه وصارت في وسط المجلس والانظار حولها قلبها دق بقوه وحسة بخوف ناظرت كل الموجودين على وجيهم أستغراب منها تكلمت بنعومه :السلام عليكم
الكل :وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
الجد بشموخه :نعم
ورود خافة من هيبته وشموخه :أنت يوسف الشامخ
الجد بأستغراب :اي نعم أنالكن مين إنتي
ورود بخوف :أنا ورود عبد العزيز الشامخ
الكل أنصدم وبانتعلى وجيهم الصدمه الجدبجديه :كيف يعني بنت عبد العزيز
ورو بقوه ماتدري من فين جابتها :أيوه أنا بنت عبد العزيز وعندي كل الاثباتات
الجد بحده :إنتي كذابه قولي من الاخر وش تبين
ورود :أنا ماجيت أطلب شي أنا جيت هنا عشان تعرفون ان عبد العزيز عنده بنت
عبد الرحمن وهو لسه بصدمته :كيف يابنتي وزوجة عبد العزيز تقول ماعنده بنت
ورود وجهة نظراتها عليه وشافة الشبه بينه هو وأبوها :ماما كذبت عليكم
عبد الرحمن بصدمه :كذبت طيب ليش
ورود بحزن :علشان ماتخذوني منها
الجد بجمود :إنتي جيتي الحين علشان تلعبي علينا يعني تبغينا نصدقك
ورود تقدمت منه لين وصلت عنده وفتحت شنطتها وطلعت اوراق وحطتها على الطاوله :هاذي الاوراق تثبت إني بنت عبد العزيز
الجد :أكيد تزوير
ورود عصبت :أنا ماجيت أطلب شي وأذا قصدك تزوير أنا مستعده أسوي تحليل والحين عن اذنكم
لفت بتروح بس وقفها صوت :لاحضه يابنتي
ناظرته ورود :نعم
عبد الرحمن بلهفه :ودي أشوف وجهك وقرب منها وكان بيبعد لثمتها بس في صوت وقفه :يبه مايصير تكشف هنا
ناظر عبد الرحمن نصر والشباب ومسك ورود وطلعت معه وطلعوا البنات والحريم كلهم بيشوفونها كشفة ورود وجها والبنات تنحوا فيها وعبد الرحمن ضمها :إنتي نفس البنت الصغير أيوه هي نفسها حتى نفس نظرت العيون
وبعدها عنه شوي وناظر في عيونها :نفس نظرات عبد العزيز
ناظرت فيه ورود حسة كانه أبوها نفس الصوت والشكل على طول بكت وضمها وعيونه تدمع مو مصدقين أن عبد العزيز عنده بنت خلاها تبكي والبنات تأثروا وبكوا معها
أبتعدت ورود عن عمها ناظرها ومسح دموعها :وين امك
ورود دموعها رجعت تجمعة في عيونها :ماما ماتت
عبد الرحمن حزن على بنت أخوه :الله يرحمها
وناظر زوجته :تعالي يأم نصر خوذي ورود معاك وديها عند الوالده
أم نصر ابتسمت :أن شاء الله
وسابها عبد الرحمن وطلع
دانه بهمس لي منيره :الله وناسه صار عندنا بنت اخ جديده
منير ضحكة :هههههههه ليش إنتي ماعندك بنات أخوان
دانه :لا هاذي غير شكلها أجنبي
الجوري نطت عندهم :وليش حنا مو حلوين
دانه :مناك بس قال حلوين ياحبيبتي طاح كرتكم صار في أجملكم
نمير يعنني محطمه :خلاص الجوري يالله نروح بيتنا عماتي ماعاد يبونا
دانه :ههههههههههه إيوه وخوذي دلع وريتاج معاك
ريتاج :أقول ياالحبيبه مو كأنك زوتيهاصح عمتو منيره
منيره :صح ياروح عمتك تعالي حبيتي راحت لها ريتاج وضمتها
دانه :بأروح أشوف ورود عند أمي
البنات :حتى حنا بنروح معاك
دخل المجلس والشباب مستغربين أصراره على شوفة وجها :يبه البنت هي نفسها إلي قلتلك عليها
الجد بجديه :متأكد ياعبد الرحمن
عبد الرحمن بفرح :أيوه أنا يوم شفتها حسيت من نظراتها كأنها عبد العزيز
جابر بجديه :أجل البنت بنتنا ومالها طلعه من عندنا
أنتظروا يبغوا الجد يتكلم أو يقول شي بس ظل ساكة وماتكلم
فوق في غرفة الجده وهي ضامه ورود مو مصدقه بنت عبد العزيز هم قالوا لها ان عبد العزيز ماله أولاد وفجئه تظهر بنته ماصدقة والبنات متجمعين ويسالفون معاها وهي ترد
بخجل دانه :ورودي إنتي كم عمرك
ورود بنعومه :عمري 18
منيره :تدرسين
ورود :لا انا خلاصة دراسه وكنت بأقدم جامعه بس حصلت ظروف
أم نصر من وقت ماشافتها وهي مانزلت عيونها عنها :ان شاء الله تقدمي هنا وتدؤسين
ورود :أن شاء الله
الجوري :الحين أنتي وين جالسه
ورود :بيت خالتي
وطبعا من ذي السوالف وتعرفة عليهم وحبتهم ماتوقعت أنهم كذا كانت خايف شوي ورن موبايلها :ألو ...أيوه ....خلاص ......أوكي أنتظرك...باي
وقفت :أنا الحين بأروح
منيره :وين بتروحي
ورود ابتسمت بنعومه :بيت خالتي
دانه :لالاخلاص مالك طلعه هاذا بيتك
ورود :أعذروني المره الجايه
أم نصر كانت تكلم عبد الرحمن عشان ورود رايحه وشوي ودخل :وين يبه
ورود :بأروح
عبد الرحمن بحنان :لاحبيبتي أجلسي عندنا خلاص هاذا بيتك
ورود بخجل :معليش بس
عبد الرحمن بتفهم :خلاص بعد العشاء تروحي وأنا باوصلك وبكره جهزي نفسك عشان بتعيشين هنا
ورود :ماأعتقد ياعمي
عبد الرحمن عقد حواجبه :ليش حبيبتي
ورود :لي إني بأسافر يوم السبت بأرجع لندن
عبد الرحمن :لالا مافي سفر خلاص إنتي ماعندك أحد هناك والسفر
ورود :بس
عبد الرحمن :لابس ولا غيره إنتي بنتنا وهم بجهزوا غرفتك هنا وبكره تنقلي أغراضك
ورود ماعرفة وش تقول سكتت
نمير تغير الموضوع :ماتدري إن هذولا الثنتين وتأشر على دلع وريتاج ملكتهم يوم السبت
ورود ناظرتهم وابتسمت وكملوا سهرتهم وتعشوا و ورود وصلها عمها بيت خالتها وقالها راح يجيها وياخذها
..............................
دخل بيت أخته كم صار له ماجاها سمع شهقه وراها لف وشاف بنت أخته "يالله معقوله هاذي هي كبرت "ابتسم لها
مشاعل بخوف :مين انت
..ابتسم :مشاعل ماعرفتيني
مشاعل :لا وبعدين كيف دخلت
...:مثل الناس مايدخلون
مشاعل بعصبيه :كيف مثل الناس مين انت
...:ماادري ان بنت موزه عصبيه
مشاعل شكة وجلسة تدقق فيه وصرخة :خالي سعد
سعد ابتسم :أيوه خالك ياحلوه
ركضة مشاعل وضمته :خالي أنت وين كنت وليش اختفيت
سعد :لي اسبابي
جاها صوت :مشاعل وش فيك تصرخيـ ماكملت كلامها إلا وهي تصرخ :سعد أخوي
سعد :أيوه وش فيكم مستغربين
موزه :انت وينك وين أختفيت
سعد بيبرود :موجود في الدنيا وبعدين ماراح تدخلون ولا أطلع
موزه :حياك تفضل
دخل سعد وجلس معاهم وقالهم انه كان يشتغل برى والحين رجع
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

في جدهـ

أحبك كلمة قلتها لك
ودونك يالغلا هالك
دقاتي تعيش بوصالك
وعيني ما تفارق خيالك**
جالس يتابع المباراه وهي في المطبخ تسوي العشاء رن موبايله
هلا والله .....أخبارك يبه ......واخبار الوالده ......والله الحمد الله ....أيوه يالغالي .......والله حتى أنا مشتاق لكم .....لا ان شاء الله قريب.....
أيوه عندي خبر ......والله ماادري ........خلاص أشوف شغلي ........أنت داري يبه عندي شغل .......خلاص يالغالي لا تزعل ان شاء الله أنزل وأحضر العرس
.......توصي شي .......الله يسلمك .......مع السلامه سكر وهو ضايق أبوه مصر انه يحضر زواج ولد عمه بس ريماس فين بتجلس راح ينشغل باله عليها
"ياربي وش الحل أنا لازم أقول لهم وبس خلاص بأقول لهم بعد زواج مبارك ":حبيبي فين وصلت
ابتسم لها :معاك حياتي
ريماس بدلع :لامو معايه فين عقلك
رياض خق :فيك ياروحي
ابتسمت له وسحبته معاها عشان يتعشون وبتعرف منه وش فيه ضايق وبعد ماتعشوى ريماس راحت بدلت ملابسها ولبست بجامه حمراء برموادمه مره كيوت وطلعت وشافته جالس
راحت جلست جنبه ومسكت يده :حبيبي
رياض ناظرها :روحي
ريماس ناظرت عيونه :وش فيك
رياض تنهد :حبيبتي اسمعي يوم الاثنين زواج ولد عمي والوالد مصر أحضره
ريماس ابتسمت له :طيب عمري روح
رياض ناظرها: وإنتي
ريماس بأستغراب :وانا وش فيني
رياض :كيف أروح وأسيبك هنا لي وحدك راح ينشغل بالي عليك مااقدر أتركك
ريماس سكتة ماعرفت وش تقول وهي تشوف حبيبها ضايق رياض :خلاص عمري راح أخذك
ريماس :كيف
رياض :عندي فله خاصه فيني راح أخلي العمال ينظفونها وتجلسي فيها واناأكون مطمن عليك
ريماس ابتسمت :إلي تشوفه حياتي
ناظرها رياض ورد الابتسامه وضمها لي صدره حبها من وقت ماشافها حبها مايدري كيف بس إلي يعرفه أنه مايقدر يستغني عنها
............................
( فيـ كندا)
رايحه لي شغلها تدرس وفي نفس الوقت تشتغل في صيدليه عشان تصرف على حالهاتعبت من كل شي ماعندها أحد يسئل عنها تحس نفسها ضايعه في الدنيا عندها اخ ماتدري فينه
عايش ولا ميت تذكره وعمرها عشر سنوات وهو عمره 16 سنه طلع من البيت وماعاد رجع ربها خالها السكران وبعدها جتها بعثه وسافرت ماتدري عن خالها بين تحس نفسها عايشه
بجسد لكن روحها ميته ماعندها احد نزلوا دموعها لكن مسحتهم وصلت عند الصيدليه ودخلت :هاي
رفعت نظرها وطاحت عيونها عليه وش يبي فيها يكفيها حياتها:نعم ماذا تريد
ضاري ابتسم :كل خير
تنهدت منه ماتدري كيف تتخلص منه هو وشلته :تبغاء شي
ضاري جلس :ياريت حبوب صداع حس راسي بيتفجر
هاذي عادته من وقت مادخل الصيدليه يبغاء دواءمره صار مأذيها على طول يجي عندها يحب يقهرها يحب يتمسخر عليها :تفضل
طلع من محفضته فلوس ورماها عليها وطلع أماهي نزلت دموعها ماتدري من فين تلاقيها هي متعدودهلا على أسلوبه
بس يراعي شعورها تكره شوي ودها ماعادتشوفه مسحت دموعها ودخل مستعجل :لوسمحتي
ناظرت فيه وعرفته :نعم
ناظرها وابتسم:موإنتي تدرسي معنا
ريماس ردت له الابتسامه :أيوه
مد يده يصافحها:أنا حمد
ناظرت يده وبخجل :أنا ريماس
حس عليها وسحب يده :إنتي خليجيه
ريماس :أيوه أنا سعوديه
حمد :وانا كويتي
ريماس :هلا وش تبي
حمد سرح فيها ماعرف وش يبغاء صح على صوتها ريماس بخجل :وش تبغاء
مد لها ورقه :ممكن تعطيني نفس الدواء
ريماس راحت وجابت له الدواء وحاسب وهو طالع :فرصه سعيده
ريماس ماعرفت وش تقول من كثر الخجل أول مره حد يعاملها بيلطف كذا من الشباب
...............................
تبي تقرا كتاب من حياتي؟؟
وتكشف سر ما عمرك قريته؟؟
بقلبي ما معك بالحب ثاني..
أصل حبك بنى بالقلب بيته..
لقيتك نورفي معتم زماني..
وغيرك نوره الصافي وطيته..
غرامك يا هوى بالي خذاني..
وحب غير حبي لك نسيته..
توقعاتكم
* ورود راح تعيش بيت جدها وهل راح تلتقي بنصر ؟
*سعد ليش ظهر وش سالفته؟
*ريماس ورياض لين متى راح يظل رياض مخبي موضوع زواجه؟
*منصور وحازم هل راح يقدرون على نصر؟
*ريم وحياتها في الغربه وضاري وش يبي فيها ؟
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فاصل إعلآني ^_^ / ..
لا احلل مسح اسمي من على الرواية ..
تجميعي : ♫ معزوفة حنين ♫..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
( في الرياض )

يتبع ,,,,,

👇👇👇


تعليقات
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -